ماذا قال ولي العهد عن التحول للملكية الدستورية؟

سأل الأمريكان: من الذي ساعد في استقلال أمريكا قبل 300 عام؟

أكد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أن حرية التعبير وحرية العمل والأمن هي الغايات التي يتفق عليها الجميع، وهي الغايات التي يتفق عليها السعوديون بطريقتهم الخاصة.

وقال ولي العهد حين سؤل من قبل مجلة "تايم" الأمريكية حول نظام الملكية المطلقة والتحول إلى الملكية الدستورية: "ما يجب أن نركّز عليه هو الغاية وليس الوسيلة. وهذه الغاية هي حكم القانون، وحرية التعبير، وحرية العمل، والأمن. هذه هي الغايات التي يتفق عليها الجميع، وهي الغايات التي نتفق عليها في السعودية بطريقتنا الخاصة. يجب أن نتبّع هذه الوسائل لنصل إلى تلك الغايات".

وذكّر ولي العهد الأمريكيين بأنه لو لم يكن الأمر يتعلق بالملكية المطلقة، لما كان لديهم الولايات المتحدة الأمريكية اليوم.

وقال: "فمن ساعد قبل ثلاثمائة عام في استقلال أمريكا؟ لقد كانت الملكية المطلقة لفرنسا، فبدون مساعدتهم، لكان هذا بلداً مختلفاً، وكانت المنطقة مختلفة، ولكان التاريخ مختلفاً".

وتابع الأمير محمد بن سلمان: "ما يجب أن نركّز عليه هو رؤية أي نوع من النظام الذي يمكن أن يشكل خطراً على الولايات المتحدة الأمريكية، مثل الاتحاد السوفييتي، عندها ينبغي أن تتعامل معه. ولكن إذا كان هناك نظام يمكن أن يخلق الفرص والتقدم مع الولايات المتحدة الأمريكية أو دول أخرى، فإن هذا يعني أنه نظام يمثل ما يعتقد شعبه بأنه نجاح. ويمكننا أن نرى هذا الأمر في عام 2011 [مع الربيع العربي]، ماذا حدث لأنظمة ومؤسسات دول لم تتناسب مع شعوبها، وماذا حدث لهم؟

زيارة ولي العهد إلى الولايات المتحدة الأمريكية ولي العهد في أمريكا ولي العهد محمد بن سلمان جولة الأمير محمد بن سلمان لقاء محمد بن سلمان مع التايم
اعلان
ماذا قال ولي العهد عن التحول للملكية الدستورية؟
سبق

أكد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أن حرية التعبير وحرية العمل والأمن هي الغايات التي يتفق عليها الجميع، وهي الغايات التي يتفق عليها السعوديون بطريقتهم الخاصة.

وقال ولي العهد حين سؤل من قبل مجلة "تايم" الأمريكية حول نظام الملكية المطلقة والتحول إلى الملكية الدستورية: "ما يجب أن نركّز عليه هو الغاية وليس الوسيلة. وهذه الغاية هي حكم القانون، وحرية التعبير، وحرية العمل، والأمن. هذه هي الغايات التي يتفق عليها الجميع، وهي الغايات التي نتفق عليها في السعودية بطريقتنا الخاصة. يجب أن نتبّع هذه الوسائل لنصل إلى تلك الغايات".

وذكّر ولي العهد الأمريكيين بأنه لو لم يكن الأمر يتعلق بالملكية المطلقة، لما كان لديهم الولايات المتحدة الأمريكية اليوم.

وقال: "فمن ساعد قبل ثلاثمائة عام في استقلال أمريكا؟ لقد كانت الملكية المطلقة لفرنسا، فبدون مساعدتهم، لكان هذا بلداً مختلفاً، وكانت المنطقة مختلفة، ولكان التاريخ مختلفاً".

وتابع الأمير محمد بن سلمان: "ما يجب أن نركّز عليه هو رؤية أي نوع من النظام الذي يمكن أن يشكل خطراً على الولايات المتحدة الأمريكية، مثل الاتحاد السوفييتي، عندها ينبغي أن تتعامل معه. ولكن إذا كان هناك نظام يمكن أن يخلق الفرص والتقدم مع الولايات المتحدة الأمريكية أو دول أخرى، فإن هذا يعني أنه نظام يمثل ما يعتقد شعبه بأنه نجاح. ويمكننا أن نرى هذا الأمر في عام 2011 [مع الربيع العربي]، ماذا حدث لأنظمة ومؤسسات دول لم تتناسب مع شعوبها، وماذا حدث لهم؟

06 إبريل 2018 - 20 رجب 1439
04:06 AM
اخر تعديل
21 مايو 2018 - 6 رمضان 1439
02:52 PM

ماذا قال ولي العهد عن التحول للملكية الدستورية؟

سأل الأمريكان: من الذي ساعد في استقلال أمريكا قبل 300 عام؟

A A A
4
75,959

أكد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أن حرية التعبير وحرية العمل والأمن هي الغايات التي يتفق عليها الجميع، وهي الغايات التي يتفق عليها السعوديون بطريقتهم الخاصة.

وقال ولي العهد حين سؤل من قبل مجلة "تايم" الأمريكية حول نظام الملكية المطلقة والتحول إلى الملكية الدستورية: "ما يجب أن نركّز عليه هو الغاية وليس الوسيلة. وهذه الغاية هي حكم القانون، وحرية التعبير، وحرية العمل، والأمن. هذه هي الغايات التي يتفق عليها الجميع، وهي الغايات التي نتفق عليها في السعودية بطريقتنا الخاصة. يجب أن نتبّع هذه الوسائل لنصل إلى تلك الغايات".

وذكّر ولي العهد الأمريكيين بأنه لو لم يكن الأمر يتعلق بالملكية المطلقة، لما كان لديهم الولايات المتحدة الأمريكية اليوم.

وقال: "فمن ساعد قبل ثلاثمائة عام في استقلال أمريكا؟ لقد كانت الملكية المطلقة لفرنسا، فبدون مساعدتهم، لكان هذا بلداً مختلفاً، وكانت المنطقة مختلفة، ولكان التاريخ مختلفاً".

وتابع الأمير محمد بن سلمان: "ما يجب أن نركّز عليه هو رؤية أي نوع من النظام الذي يمكن أن يشكل خطراً على الولايات المتحدة الأمريكية، مثل الاتحاد السوفييتي، عندها ينبغي أن تتعامل معه. ولكن إذا كان هناك نظام يمكن أن يخلق الفرص والتقدم مع الولايات المتحدة الأمريكية أو دول أخرى، فإن هذا يعني أنه نظام يمثل ما يعتقد شعبه بأنه نجاح. ويمكننا أن نرى هذا الأمر في عام 2011 [مع الربيع العربي]، ماذا حدث لأنظمة ومؤسسات دول لم تتناسب مع شعوبها، وماذا حدث لهم؟