"قرقاش": العام المقبل سيشهد حسم النزاعات بالمنطقة.. الدبلوماسية مطلوبة

ثمّن جهود المملكة في اتفاق الرياض.. الوقت مناسب لخلق نظام إقليمي جديد

أبدى وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، اليوم الأحد، تفاؤله بإمكانية تحقيق تقدم كبير خلال العام المقبل في حسم النزاعات والتحديات الكبرى التي تعصف بالمنطقة.

واستعرض قرقاش في كلمته بملتقى أبو ظبي الاستراتيجي، التطورات الإقليمية؛ معربًا عن تفاؤله فيما يتعلق بإمكانية تحقيق تقدم كبير خلال العام المقبل، وقال: "لقد وصلنا إلى مراحل حاسمة في النزاعات والتحديات الكبرى التي تعصف بمنطقتنا".

وأكد قرقاش -بحسب "سكاي نيوز عربية"- ضرورة اللجوء إلى الحلول الدبلوماسية، وعدم التصعيد فيما يتعلق بإيران؛ داعيًا إلى طرح الأفكار البنّاءة، قائلًا: "هناك حاجة إليها الآن أكثر من أي وقت مضى؛ من أجل خلق نظام إقليمي جديد أكثر استقرارًا تستطيع فيه جميع الدول الازدهار".

وأضاف أن "أي مفاوضات يجب أن تشمل دول الخليج العربي؛ لضمان أن تكون طويلة الأجل ومستدامة".

وفي كلمته، تَطَرّق قرقاش إلى اليمن، بعد إعادة انتشار القوات الإماراتية في عدن؛ مؤكدًا أن "أولويات دولة الإمارات في التحالف ستتمثل في مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية، ومكافحة التهديدات الإرهابية، وحماية الأمن البحري، ودعم السياسة التي تقودها الأمم المتحدة".

وأضاف أن التحالف تمكّن من الدفاع عن أولوياته الاستراتيجية في اليمن، ومنع الحوثيين المدعومين من إيران والقاعدة من تقسيم البلاد؛ مشيدًا بالنجاح الدبلوماسي السعودي في إبرام اتفاق الرياض، كما شدد على أهمية شمولية العملية السياسية.

ودعا قرقاش إلى إقامة نظام إقليمي جديد، يرتكز على احترام السيادة الوطنية، كما أشار إلى المثال الناجح لعملية الانتقال للسلطة المدنية في السودان، وقال: "يجب أن نتّحد بهدف حل النزاعات بين الدول، وعلينا تشجيع الدول على إيجاد حل لأي نزاعات داخلية من خلال الحوار السياسي".

أنور قرقاش
اعلان
"قرقاش": العام المقبل سيشهد حسم النزاعات بالمنطقة.. الدبلوماسية مطلوبة
سبق

أبدى وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، اليوم الأحد، تفاؤله بإمكانية تحقيق تقدم كبير خلال العام المقبل في حسم النزاعات والتحديات الكبرى التي تعصف بالمنطقة.

واستعرض قرقاش في كلمته بملتقى أبو ظبي الاستراتيجي، التطورات الإقليمية؛ معربًا عن تفاؤله فيما يتعلق بإمكانية تحقيق تقدم كبير خلال العام المقبل، وقال: "لقد وصلنا إلى مراحل حاسمة في النزاعات والتحديات الكبرى التي تعصف بمنطقتنا".

وأكد قرقاش -بحسب "سكاي نيوز عربية"- ضرورة اللجوء إلى الحلول الدبلوماسية، وعدم التصعيد فيما يتعلق بإيران؛ داعيًا إلى طرح الأفكار البنّاءة، قائلًا: "هناك حاجة إليها الآن أكثر من أي وقت مضى؛ من أجل خلق نظام إقليمي جديد أكثر استقرارًا تستطيع فيه جميع الدول الازدهار".

وأضاف أن "أي مفاوضات يجب أن تشمل دول الخليج العربي؛ لضمان أن تكون طويلة الأجل ومستدامة".

وفي كلمته، تَطَرّق قرقاش إلى اليمن، بعد إعادة انتشار القوات الإماراتية في عدن؛ مؤكدًا أن "أولويات دولة الإمارات في التحالف ستتمثل في مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية، ومكافحة التهديدات الإرهابية، وحماية الأمن البحري، ودعم السياسة التي تقودها الأمم المتحدة".

وأضاف أن التحالف تمكّن من الدفاع عن أولوياته الاستراتيجية في اليمن، ومنع الحوثيين المدعومين من إيران والقاعدة من تقسيم البلاد؛ مشيدًا بالنجاح الدبلوماسي السعودي في إبرام اتفاق الرياض، كما شدد على أهمية شمولية العملية السياسية.

ودعا قرقاش إلى إقامة نظام إقليمي جديد، يرتكز على احترام السيادة الوطنية، كما أشار إلى المثال الناجح لعملية الانتقال للسلطة المدنية في السودان، وقال: "يجب أن نتّحد بهدف حل النزاعات بين الدول، وعلينا تشجيع الدول على إيجاد حل لأي نزاعات داخلية من خلال الحوار السياسي".

10 نوفمبر 2019 - 13 ربيع الأول 1441
01:47 PM

"قرقاش": العام المقبل سيشهد حسم النزاعات بالمنطقة.. الدبلوماسية مطلوبة

ثمّن جهود المملكة في اتفاق الرياض.. الوقت مناسب لخلق نظام إقليمي جديد

A A A
3
11,258

أبدى وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، اليوم الأحد، تفاؤله بإمكانية تحقيق تقدم كبير خلال العام المقبل في حسم النزاعات والتحديات الكبرى التي تعصف بالمنطقة.

واستعرض قرقاش في كلمته بملتقى أبو ظبي الاستراتيجي، التطورات الإقليمية؛ معربًا عن تفاؤله فيما يتعلق بإمكانية تحقيق تقدم كبير خلال العام المقبل، وقال: "لقد وصلنا إلى مراحل حاسمة في النزاعات والتحديات الكبرى التي تعصف بمنطقتنا".

وأكد قرقاش -بحسب "سكاي نيوز عربية"- ضرورة اللجوء إلى الحلول الدبلوماسية، وعدم التصعيد فيما يتعلق بإيران؛ داعيًا إلى طرح الأفكار البنّاءة، قائلًا: "هناك حاجة إليها الآن أكثر من أي وقت مضى؛ من أجل خلق نظام إقليمي جديد أكثر استقرارًا تستطيع فيه جميع الدول الازدهار".

وأضاف أن "أي مفاوضات يجب أن تشمل دول الخليج العربي؛ لضمان أن تكون طويلة الأجل ومستدامة".

وفي كلمته، تَطَرّق قرقاش إلى اليمن، بعد إعادة انتشار القوات الإماراتية في عدن؛ مؤكدًا أن "أولويات دولة الإمارات في التحالف ستتمثل في مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية، ومكافحة التهديدات الإرهابية، وحماية الأمن البحري، ودعم السياسة التي تقودها الأمم المتحدة".

وأضاف أن التحالف تمكّن من الدفاع عن أولوياته الاستراتيجية في اليمن، ومنع الحوثيين المدعومين من إيران والقاعدة من تقسيم البلاد؛ مشيدًا بالنجاح الدبلوماسي السعودي في إبرام اتفاق الرياض، كما شدد على أهمية شمولية العملية السياسية.

ودعا قرقاش إلى إقامة نظام إقليمي جديد، يرتكز على احترام السيادة الوطنية، كما أشار إلى المثال الناجح لعملية الانتقال للسلطة المدنية في السودان، وقال: "يجب أن نتّحد بهدف حل النزاعات بين الدول، وعلينا تشجيع الدول على إيجاد حل لأي نزاعات داخلية من خلال الحوار السياسي".