بالصور.. سفارة المملكة في لبنان تختتم مسابقة "اقرأ" الثانية للقرآن الكريم

بحضور جمع غفير من العلماء والمشايخ يتقدمهم المفتي دريان

أقامت سفارة المملكة العربية السعودية في لبنان بحضور القائم بالأعمال والوزير المفوض وليد بخاري حفل اختتام مسابقة جائزة القرآن الكريم الثانية "اقرأ" برعاية مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان في مبنى السفارة في بيروت.

كما حضر الحفل، سفير الإمارات العربية المتحدة حمد الشامسي ومفتو المناطق وشخصيات سياسية واجتماعية ودينية.

واستهل الحفل بكلمة للوزير المفوض بخاري قال فيها: “نلتقي اليوم في لقاء يجمعنا فيه كتاب الله عز وجل، فالقرآن الكريم مصدر الاشعاع لهذه الأمة، ودستورها الخالد، تظل العناية به ونشره من أقدس المسؤوليات على المسلمين: تعلما وتعليما والتزاما بهديه القويم. ونحن في عصرنا الحاضر بحاجة إلى القرآن نتلوه ونتدبره ونحيا به ونتعامل معه، ونتحرك ونصلح أنفسنا ومجتمعاتنا على هديه ونقيم مناهج حياتنا على أسسه ومبادئه وتوجيهاته”.

وأضاف: “المملكة العربية السعودية هي دولة القرآن، وحاملة لوائه، وخادمة بيت الله العتيق وراعية الحرمين الشريفين، وارتباط هذه الدولة بالقرآن الكريم هو ارتباط قديم قام على نشر هداية القرآن وتحكيمه، ابتداء من مؤسسها الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود وجميع من خلفه من ابنائه جعلوا خدمة القرآن الكريم أسمى”.

وتابع: “جائزة السفارة السعودية لمسابقة القرآن الكريم السنوية “اقرأ” تشكل أحد أبرز المعالم المضيئة في خدمة كتاب الله ونشره، وتكريم ورعاية أهله، بوصفها نموذجا رائعا ورائدا للعمل الديبلوماسي السعودي، من خلال ما أولاه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، لكتاب الله من رعاية واهتمام”.

وختم بخاري: “أصحاب السماحة والفضيلة، أجدد ترحيبي بكم في دارتكم دارة سفارة المملكة العربية السعودية وأهلا وسهلا بكم”.

وحظيت المسابقة بمشاركة أكثر من ١٦٠ حافظا وحافظة ليفوز منهم ١٠ متسابقين في تنافس وصف أنه الأقوى في المسابقات القرآنية وقد تم تكريم الفائزين بجوائز مالية وعينية قيمة مقدمة من السفارة السعودية.

اعلان
بالصور.. سفارة المملكة في لبنان تختتم مسابقة "اقرأ" الثانية للقرآن الكريم
سبق

أقامت سفارة المملكة العربية السعودية في لبنان بحضور القائم بالأعمال والوزير المفوض وليد بخاري حفل اختتام مسابقة جائزة القرآن الكريم الثانية "اقرأ" برعاية مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان في مبنى السفارة في بيروت.

كما حضر الحفل، سفير الإمارات العربية المتحدة حمد الشامسي ومفتو المناطق وشخصيات سياسية واجتماعية ودينية.

واستهل الحفل بكلمة للوزير المفوض بخاري قال فيها: “نلتقي اليوم في لقاء يجمعنا فيه كتاب الله عز وجل، فالقرآن الكريم مصدر الاشعاع لهذه الأمة، ودستورها الخالد، تظل العناية به ونشره من أقدس المسؤوليات على المسلمين: تعلما وتعليما والتزاما بهديه القويم. ونحن في عصرنا الحاضر بحاجة إلى القرآن نتلوه ونتدبره ونحيا به ونتعامل معه، ونتحرك ونصلح أنفسنا ومجتمعاتنا على هديه ونقيم مناهج حياتنا على أسسه ومبادئه وتوجيهاته”.

وأضاف: “المملكة العربية السعودية هي دولة القرآن، وحاملة لوائه، وخادمة بيت الله العتيق وراعية الحرمين الشريفين، وارتباط هذه الدولة بالقرآن الكريم هو ارتباط قديم قام على نشر هداية القرآن وتحكيمه، ابتداء من مؤسسها الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود وجميع من خلفه من ابنائه جعلوا خدمة القرآن الكريم أسمى”.

وتابع: “جائزة السفارة السعودية لمسابقة القرآن الكريم السنوية “اقرأ” تشكل أحد أبرز المعالم المضيئة في خدمة كتاب الله ونشره، وتكريم ورعاية أهله، بوصفها نموذجا رائعا ورائدا للعمل الديبلوماسي السعودي، من خلال ما أولاه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، لكتاب الله من رعاية واهتمام”.

وختم بخاري: “أصحاب السماحة والفضيلة، أجدد ترحيبي بكم في دارتكم دارة سفارة المملكة العربية السعودية وأهلا وسهلا بكم”.

وحظيت المسابقة بمشاركة أكثر من ١٦٠ حافظا وحافظة ليفوز منهم ١٠ متسابقين في تنافس وصف أنه الأقوى في المسابقات القرآنية وقد تم تكريم الفائزين بجوائز مالية وعينية قيمة مقدمة من السفارة السعودية.

21 مايو 2018 - 6 رمضان 1439
03:02 PM

بالصور.. سفارة المملكة في لبنان تختتم مسابقة "اقرأ" الثانية للقرآن الكريم

بحضور جمع غفير من العلماء والمشايخ يتقدمهم المفتي دريان

A A A
0
1,951

أقامت سفارة المملكة العربية السعودية في لبنان بحضور القائم بالأعمال والوزير المفوض وليد بخاري حفل اختتام مسابقة جائزة القرآن الكريم الثانية "اقرأ" برعاية مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان في مبنى السفارة في بيروت.

كما حضر الحفل، سفير الإمارات العربية المتحدة حمد الشامسي ومفتو المناطق وشخصيات سياسية واجتماعية ودينية.

واستهل الحفل بكلمة للوزير المفوض بخاري قال فيها: “نلتقي اليوم في لقاء يجمعنا فيه كتاب الله عز وجل، فالقرآن الكريم مصدر الاشعاع لهذه الأمة، ودستورها الخالد، تظل العناية به ونشره من أقدس المسؤوليات على المسلمين: تعلما وتعليما والتزاما بهديه القويم. ونحن في عصرنا الحاضر بحاجة إلى القرآن نتلوه ونتدبره ونحيا به ونتعامل معه، ونتحرك ونصلح أنفسنا ومجتمعاتنا على هديه ونقيم مناهج حياتنا على أسسه ومبادئه وتوجيهاته”.

وأضاف: “المملكة العربية السعودية هي دولة القرآن، وحاملة لوائه، وخادمة بيت الله العتيق وراعية الحرمين الشريفين، وارتباط هذه الدولة بالقرآن الكريم هو ارتباط قديم قام على نشر هداية القرآن وتحكيمه، ابتداء من مؤسسها الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود وجميع من خلفه من ابنائه جعلوا خدمة القرآن الكريم أسمى”.

وتابع: “جائزة السفارة السعودية لمسابقة القرآن الكريم السنوية “اقرأ” تشكل أحد أبرز المعالم المضيئة في خدمة كتاب الله ونشره، وتكريم ورعاية أهله، بوصفها نموذجا رائعا ورائدا للعمل الديبلوماسي السعودي، من خلال ما أولاه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، لكتاب الله من رعاية واهتمام”.

وختم بخاري: “أصحاب السماحة والفضيلة، أجدد ترحيبي بكم في دارتكم دارة سفارة المملكة العربية السعودية وأهلا وسهلا بكم”.

وحظيت المسابقة بمشاركة أكثر من ١٦٠ حافظا وحافظة ليفوز منهم ١٠ متسابقين في تنافس وصف أنه الأقوى في المسابقات القرآنية وقد تم تكريم الفائزين بجوائز مالية وعينية قيمة مقدمة من السفارة السعودية.