"المنظري": انحسار إصابات ووفيات كورونا.. وقلقون من انتشار جدري القردة

أكد أن اللقاحات المُجازة توفر مستويات حماية عالية ضد متحورات كوفيد
"المنظري": انحسار إصابات ووفيات كورونا.. وقلقون من انتشار جدري القردة
المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لدول شرق المتوسط الدكتور أحمد المنظري

أكد المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لدول شرق المتوسط الدكتور أحمد المنظري، أن الأسابيع القليلة الماضية شهدت تواصل انحسار حالات الإصابة والوفيات المبلغ عنها بسبب كوفيد-19 على الصعيدين العالمي والإقليمي على حد سواء.

وقال "المنظري"، في المؤتمر الصحفي الذي جمع خبراء منظمة الصحة العالمية وعقد مساء اليوم الأربعاء: من الطبيعي أن نشعر بالارتياح ونحن نعلن عن هذه الأخبار، ولكن هل هذا هو الوقت المناسب حتى نتخلى عن اليقظة والحذر، ففي الوقت الذي نلاحظ فيه هذه الاتجاهات المشجعة، لا يزال علينا أن نفسِّرها بحيطة وحذر، إذ قلَّصت بلدان كثيرة خدمات الاختبار وإجراء التسلسل الجيني، وهو ما يعني أننا لا نحصل على المعلومات اللازمة لتحليل مسار الجائحة بدقة، ومما لا شك فيه أن الفيروس سيتطور، لكن لا يزال من العسير التنبؤ بالكيفية التي سيتطور بها.

وأضاف: حتى 20 يونيو، أبلغ إقليم شرق المتوسط عن أكثر من 000 890 21 إصابة، و343 417 وفاة بكوفيد-19، وأُبلِغ في الأسبوع الماضي وحده عن أكثر من 33 300 حالة إصابة و62 وفاة، وهذه أرقام ليست بالقليلة، فالجائحة لم تنته بعد، ولا تزال تشكِّل طارئة صحية عامة، لذلك نحث البلدان على مواصلة الجهود التي تعهدنا جميعًا ببذلها، وندعو جميع البلدان إلى تطعيم جميع العاملين الصحيين، وكبار السن، وسائر الفئات المعرَّضة للخطر، وتطبيق التدابير التي تقتضيها أوضاعها وتتطلبها احتياجاتها.

وأردف: الفريق الاستشاري المعني بتركيبة لقاحات كوفيد-19 أجرى مؤخراً استعراضًا آخر خلص إلى أن اللقاحات المُجازة حاليًا توفر مستويات عالية من الحماية من حصائل المرض الوخيمة التي تسببها جميع متحورات فيروس كوفيد-19، ومنها المتحور أوميكرون بعد الحصول على جرعة مُعزِّزة، وفيما يتعلق بالتدابير الفعالة الأخرى، نحث البلدان على تكييف استجابتها بما يتناسب مع واقعها والوضع الفريد الذي تواجهه، فليس هناك حل واحد يناسب جميع البيئات والأوضاع، وبالنظر إلى الوضع الراهن؛ تتمثل أولويتنا في إقليم شرق المتوسط في الحفاظ على قدرات الترصُّد والاختبار والتسلسل الجيني، وتسريع وتيرة التطعيم ضد كوفيد-19 للوصول إلى غايات التغطية باللقاحات، ولتعزيز قدرة النظم الصحية على الصمود.

وعن مستجدات جدري القردة، وقال "المنظري": أُبلِغت منظمة الصحة العالمية بأكثر من 2100 حالة إصابة مؤكدة بجدري القردة من 43 بلدًا منذ يناير 2022، منها ثلاثة بلدان في إقليمنا أبلغت عن 15 حالة إصابة مؤكدة. وأصبح خطر الإصابة بجدري القردة خطرًا حقيقيًّا ومقلقًا، ولا يزال الخطر المحدق بالصحة العامة متوسطًا على الصعيدين العالمي والإقليمي، ولكن لا تزال الاستقصاءات جارية، ونشعر بالقلق من استمرار جدري القردة في الانتشار دون كابح منذ فترة.

وأضاف: ستعقد المنظمة اجتماعا للجنة طوارئ بشأن جدري القردة في 23 يونيو 2022 لتُحدِّد هل هذه الفاشية تمثل طارئة صحية عامة تسبب قلقًا دوليًّا، ولتتلقى مشورة الخبراء، ويعمل مكتب المنظمة الإقليمي عن كثب مع السلطات الصحية ووزارات الصحة في البلدان التي أبلغت عن حالات إصابة مؤكدة بجدري القردة، وهي الإمارات العربية المتحدة ولبنان والمغرب، وكذلك مع بلدان الإقليم الأخرى لتوسيع نطاق قدرات الكشف والاستجابة.

وأردف: تم تفعيل هيكل إدارة الأحداث لتنسيق ترصُّد الأمراض، والاكتشاف الشامل للحالات، وتتبُّع المخالطين، والفحص المختبري، والتدبير العلاجي السريري والعزل، وتنفيذ تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها، وسيبدأ في هذا الأسبوع أول تدريب على التدبير العلاجي للحالات في الصومال بمشاركة أكثر من 100 من العاملين في مجال الرعاية الصحية من أجل الكشف المبكر والتشخيص التفريقي والتأكيد المختبري والعلاج المناسب في المرافق الصحية.

وتابع: ينبغي تذكير الجميع بأن جدري القردة يمكن أن يصيب أي شخص في حالة التلامس الجسدي الوثيق مع شخص آخر مصاب بهذا المرض، ونحث البلدان مرة أخرى على العمل مع المجتمعات المحلية لضمان حصول الأشخاص الأكثر عرضة للخطر على ما يحتاجون إليه من معلومات ودعم لحماية أنفسهم وغيرهم، ونحثها على توسيع نطاق الترصُّد لوقف استمرار انتقال العدوى.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org