هل تتحول الأورام الحميدة في الثدي إلى سرطان؟.. خبراء: 6 علامات توجب مراجعة الطبيب

هل تتحول الأورام الحميدة في الثدي إلى سرطان؟.. خبراء: 6 علامات توجب مراجعة الطبيب

أكد خبراء صحة لموقع "هيلث" الطبي، أن النساء اللواتي أُصبن بأورام حميدة في الصدر، معرضات لخطر الإصابة بسرطان الثدي، وبالتالي يجب متابعة أوضاعهن الصحية بشكل دائم.

أورام حميدة.. ولكن

وبحسب موقع "الحرة"، أوضحت مارتا رومان، وهي عالمة أوبئة في مستشفى ديل مار في برشلونة، أشرفت على دراسات بذلك الشأن؛ أن النساء المصابات بأورام الثدي الحميدة "يتضاعف لديهن خطر الإصابة بسرطان الثدي في غضون الـ20 عامًا التالية للتشخيص".

وقالت في تصريحات صحفية: "هذا مهم جدًّا؛ لأنه يشير إلى أن ورم الثدي الحميد يُعد مؤشرًا رئيسيًّا لزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي، وليس مجرد حالة من المحتمل أن تتطور إلى سرطان".

وزادت: "في الواقع، نجد غالبًا ورمًا حميدًا في أحد الثديين، ثم يتطور السرطان في الثدي الآخر".

ورغم هذا الارتفاع في المخاطر، يشدد الباحثون على أن خطر الإصابة بسرطان الثدي بشكل عام لا يزال صغيرًا نسبيًّا.

الغالبية العظمى لن يصبن بالسرطان

من جانبه، أكد رئيس مجلس سرطان الثدي الأوروبي، الدكتور ديفيد كاميرون، أن الفحوصات الشعاعية (الماموغرام) غالبًا ما تكشف عن علامات أورام الثدي التي ليست بالضرورة سرطانًا.

وأضاف: "من المهم أن نتذكر أن الأغلبية العظمى من النساء المصابات بهذه الحالات، لن يصبن بسرطان الثدي".

نمو مجموعة من الأنسجة

ووفقًا لموقع "مايو كلينك" الطبي، تتكون كتلة الثدي بسبب نمو مجموعة من الأنسجة داخل الثدي.

وتكون أغلب كتل الثدي طبيعية وغير سرطانية؛ لكن من الضروري أن يفحصها اختصاصي الرعاية الصحية على الفور.

6 علامات توجب مراجعة الطبيب

وأشار الموقع إلى ضرورة مراجعة الطبيب لفحص كتلة الثدي، خصوصًا إذا:

- كانت الكتلة جديدة وثابتة أو ملمسها صلبًا.

- لم تختفِ الكتلة بعد 4 إلى 6 أسابيع أو تغيرت في الحجم أو الملمس.

- لاحظتِ تغيرات جلدية على ثديكِ، مثل تغير لون الجلد أو التندب أو التجعد.

- تكرر خروج سائل فجأةً من الحلمة. وقد يكون السائل دمويًّا.

- لاحظتِ انقلاب الحلمة للداخل مؤخرًا.

- ظهرت كتلة جديدة تحت الإبط، أو لاحظت كتلة تحت الإبط تبدو كأنها تكبر بمرور الوقت.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org