الشدادي: منتدى الإدارة والأعمال التاسع سيشهد مبادرة جائزة "رواد التغيير"

جلسات حوارية لعرض تجارب نسائية ناجحة في القيادة والإدارة

أكد الدكتور عبد الله الشدادي، رئيس منتدى الإدارة والأعمال، في المؤتمر الصحفي الذي عقده مساء اليوم الاثنين بقاعة عبدالله دحلان بجدة أن فعاليات منتدى الإدارة والأعمال في نسخته التاسعة ستنطلق - بإذن الله - في مدينة جدة في موعدها خلال الفترة من 17-19 جمادى الآخرة 1439هـ، الموافق 5-7 مارس 2018م، برعاية الأمير عبد الله بن بندر بن عبد العزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، تحت شعار القيادات الشابة وإدارة التغيير (نحو بيئة قيادية شبابية متجددة).

وأعلن الدكتور الشدادي مبادرة جديدة، سيتم إطلاقها لأول مرة ضمن فعاليات وأعمال المنتدى، وهي (جائزة رواد التغيير) التي ستصبح مكونًا رئيسيًّا من كيانات منظومة "الإدارة والأعمال"، إلى جانب منتدى الإدارة والأعمال، ومجلة الإدارة والأعمال، وغيرها من المبادرات المهتمة بالقيادة وإدارة التغيير.

جائزة رواد التغيير والفئات المستهدفة

وأضاف الشدادي بأن الجائزة جاءت لتكون منارة للفكر الريادي بإدارة وقيادة التغيير؛ إذ انبثقت من قناعة القائمين على إدارة منتدى الإدارة والأعمال بهدف حشد الهمم، وتمكين رواد التغيير. مبينًا أن محاور الجائزة تستهدف فئتين: الفئة الأولى ستكون "رواد التغيير بالمنشآت"، وتشمل المنشآت الوطنية الرائدة في التغيير الإداري في القطاع الحكومي، القطاع التعاوني، القطاع الخيري، قطاع الغرف التجارية والقطاع الإعلامي. أما الفئة الثانية فستكون "قادة التغيير"، وتشمل أصحاب التجارب العملية المميزة بقيادة وإدارة التغيير من شباب الأعمال السعودي ممن تقل أعمارهم عن 35 عامًا من الجنسين.

أهداف الجائزة

واستعرض الشدادي أهداف الجائزة التي تركز في مجملها على تحفيز وتكريم التجارب الوطنية المميزة بمجال "ريادة التغيير" على مستوى المنشآت، وتحفيز وتكريم التجارب الوطنية المميزة بمجال "إدارة وقيادة التغيير" على مستوى شباب الأعمال السعودي من الجنسين، إضافة إلى تسليط الضوء على مكتسبات ومميزات "التغيير الإداري"، واستعراض نتائجه المختلفة بتحسين بيئة العمل من حيث الكفاءة والجودة والمرونة وخلافه، ونشر ثقافة التغيير والتطوير المستمر في المنشآت السعودية، وتشجيع التفاعل، وإحداث حالة من الحراك المجتمعي مع الجوانب الفكرية المختلفة الخاصة بقضية "ريادة وإدارة وقيادة التغيير" الواردة برؤية السعودية 2030. وكذلك المساهمة بإعداد جيل من الرياديين والقادة بالتغيير على مستوى المنشآت، وعلى مستوى شباب الأعمال من الجنسين بالسعودية، إلى جانب تدشين قاعدة معرفية وعلمية خاصة بثقافة "ريادة وإدارة وقيادة التغيير" ذات العلاقة بقطاع الإدارة والأعمال بالسعودية.

البرنامج العلمي ومشاركة "سلطان بن سلمان"

واستعرض الدكتور الشدادي الإجراءات التحضيرية والتنظيمية الخاصة بالبرنامج العلمي، وأبرز المتحدثين، مشيرًا إلى موافقة الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني على المشاركة متحدثًا رئيسيًّا في أعمال المنتدى؛ إذ سيعرض تجربته في الإدارة والأعمال، وسيقدم عرضًا لكتابه (الخيال الممكن) الذي صدر حديثًا، ويتضمن تجربة شخصية ومؤسسية توثيقية، تتناول مسيرة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بجميع مراحلها، إضافة إلى مجموعة من القصص والتجارب الإدارية منذ بداية مسار السياحة والتراث الحضاري الوطني، حتى الانتهاء من تطوير القطاع، وتأسيس بنيته النظامية والتشريعية، وإطلاق المشاريع والمبادرات والقرارات المتعلقة به.

كما تطرق رئيس المنتدى إلى أبرز الأسماء والمتحدثين المشاركين في أعمال وجلسات المنتدى، الذين وصل عددهم حتى الآن إلى أكثر من 25 متحدثًا، منهم الدكتورة هدى بنت محمد العميل مديرة جامعة الأميرة نورة، والدكتور ناصر بن هتلان القحطاني المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الإدارية.

جلسات حوارية

وتحدث الدكتور الشدادي عن أهم الجلسات التي ستشهدها أعمال المنتدى مبينًا أن هناك جلسات نسائية، ستكون مخصصة لعرض تجارب نسائية ناجحة في القيادة والإدارة، ومشيرًا إلى أن المرأة السعودية تمكنت من تحقيق تقدم ملحوظ في مجال الإدارة، وشغلت العديد من المناصب الإدارية، سواء في الجهات الحكومية أو الخاصة، ولها تجاربها المميزة على الصعيد العالمي التي تستحق أن تُطرح في جلسات وأعمال المنتدى. مشيرًا أيضًا إلى الجلسات الحوارية التي ستجمع بين قطاع شباب الأعمال من الجنسين لعرض تجاربهم بأسلوب حواري متبادل، ونقاش بناء.

ورش تدريبية مصاحبة

وتناول الدكتور عبد الله الشدادي في حديثه نشاط الورش التدريبية التي سيتم تنظيمها ضمن فعاليات المنتدى، مبينًا أن هناك 6 ورش تدريبية مصاحبة، سيتم العمل على تنظيمها، وستتناول أهم المواضيع التي تتطلبها برامج القيادة المتقدمة وإدارة التغيير.

المعرض المصاحب

وأضاف رئيس المنتدى بأن فعاليات المنتدى ستشمل نشاط المعرض المصاحب الذي يختص بعرض أهم المبادرات والأفكار والمنتجات الريادية، وتجسيدها أمام الحضور على شكل منتجات أو خدمات وفق عروض جاذبة، تلفت انتباه الحضور إلى حقيقة الإنجاز الفكري، وتحويله إلى واقع عملي، يتم توظيفه والاستفادة منه في شتى المجالات والتخصصات الإدارية والقيادية، فضلاً عن خلق فرص الترويج والإعلان عن منتجات وخدمات سيدات ورائدات الأعمال في إطار تبادل المعرفة، والتعرف على المزايا والابتكارات الإدارية والاقتصادية التي تخص قطاع سيدات الأعمال.

وأبدى الدكتور عبد الله الشدادي تفاؤله بنتائج التغيير والتنمية التي تحققها رؤية السعودية 2030 وبرنامج التحول الوطني2020، وبما تضمنته ميزانية السعودية للعام 2018 من بشائر خير، تعم البلاد بإذن الله، مستشهدًا بحديث معالي وزير الاقتصاد والتخطيط الأستاذ محمد بن مزيد التويجري عندما قال: إن السعودية تمكنت بفضل حكمة وعزم وحزم قيادتها الرشيدة من أن تعمل على تطوير قدراتها وأدواتها على مستويات عدة في الإدارة والتخطيط والتنفيذ، رغم كل التحديات التوترات السياسية والاقتصادية التي تمر بها المنطقة والعالم. وقال: إننا نؤمن ونعمل على مبدأ التطوير والتنمية والتغيير؛ ليشمل كل القطاعات. وقد تمكنا بفضل الله، ثم توجيهات قيادتنا الحكيمة، من تحقيق نقلة نوعية للمنظومة الاقتصادية والتنموية، من خلال إعادة رسم السياسات الاقتصادية، وإصدار وتحديث العديد من الأنظمة والقوانين والإجراءات.

اعلان
الشدادي: منتدى الإدارة والأعمال التاسع سيشهد مبادرة جائزة "رواد التغيير"
سبق

أكد الدكتور عبد الله الشدادي، رئيس منتدى الإدارة والأعمال، في المؤتمر الصحفي الذي عقده مساء اليوم الاثنين بقاعة عبدالله دحلان بجدة أن فعاليات منتدى الإدارة والأعمال في نسخته التاسعة ستنطلق - بإذن الله - في مدينة جدة في موعدها خلال الفترة من 17-19 جمادى الآخرة 1439هـ، الموافق 5-7 مارس 2018م، برعاية الأمير عبد الله بن بندر بن عبد العزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، تحت شعار القيادات الشابة وإدارة التغيير (نحو بيئة قيادية شبابية متجددة).

وأعلن الدكتور الشدادي مبادرة جديدة، سيتم إطلاقها لأول مرة ضمن فعاليات وأعمال المنتدى، وهي (جائزة رواد التغيير) التي ستصبح مكونًا رئيسيًّا من كيانات منظومة "الإدارة والأعمال"، إلى جانب منتدى الإدارة والأعمال، ومجلة الإدارة والأعمال، وغيرها من المبادرات المهتمة بالقيادة وإدارة التغيير.

جائزة رواد التغيير والفئات المستهدفة

وأضاف الشدادي بأن الجائزة جاءت لتكون منارة للفكر الريادي بإدارة وقيادة التغيير؛ إذ انبثقت من قناعة القائمين على إدارة منتدى الإدارة والأعمال بهدف حشد الهمم، وتمكين رواد التغيير. مبينًا أن محاور الجائزة تستهدف فئتين: الفئة الأولى ستكون "رواد التغيير بالمنشآت"، وتشمل المنشآت الوطنية الرائدة في التغيير الإداري في القطاع الحكومي، القطاع التعاوني، القطاع الخيري، قطاع الغرف التجارية والقطاع الإعلامي. أما الفئة الثانية فستكون "قادة التغيير"، وتشمل أصحاب التجارب العملية المميزة بقيادة وإدارة التغيير من شباب الأعمال السعودي ممن تقل أعمارهم عن 35 عامًا من الجنسين.

أهداف الجائزة

واستعرض الشدادي أهداف الجائزة التي تركز في مجملها على تحفيز وتكريم التجارب الوطنية المميزة بمجال "ريادة التغيير" على مستوى المنشآت، وتحفيز وتكريم التجارب الوطنية المميزة بمجال "إدارة وقيادة التغيير" على مستوى شباب الأعمال السعودي من الجنسين، إضافة إلى تسليط الضوء على مكتسبات ومميزات "التغيير الإداري"، واستعراض نتائجه المختلفة بتحسين بيئة العمل من حيث الكفاءة والجودة والمرونة وخلافه، ونشر ثقافة التغيير والتطوير المستمر في المنشآت السعودية، وتشجيع التفاعل، وإحداث حالة من الحراك المجتمعي مع الجوانب الفكرية المختلفة الخاصة بقضية "ريادة وإدارة وقيادة التغيير" الواردة برؤية السعودية 2030. وكذلك المساهمة بإعداد جيل من الرياديين والقادة بالتغيير على مستوى المنشآت، وعلى مستوى شباب الأعمال من الجنسين بالسعودية، إلى جانب تدشين قاعدة معرفية وعلمية خاصة بثقافة "ريادة وإدارة وقيادة التغيير" ذات العلاقة بقطاع الإدارة والأعمال بالسعودية.

البرنامج العلمي ومشاركة "سلطان بن سلمان"

واستعرض الدكتور الشدادي الإجراءات التحضيرية والتنظيمية الخاصة بالبرنامج العلمي، وأبرز المتحدثين، مشيرًا إلى موافقة الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني على المشاركة متحدثًا رئيسيًّا في أعمال المنتدى؛ إذ سيعرض تجربته في الإدارة والأعمال، وسيقدم عرضًا لكتابه (الخيال الممكن) الذي صدر حديثًا، ويتضمن تجربة شخصية ومؤسسية توثيقية، تتناول مسيرة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بجميع مراحلها، إضافة إلى مجموعة من القصص والتجارب الإدارية منذ بداية مسار السياحة والتراث الحضاري الوطني، حتى الانتهاء من تطوير القطاع، وتأسيس بنيته النظامية والتشريعية، وإطلاق المشاريع والمبادرات والقرارات المتعلقة به.

كما تطرق رئيس المنتدى إلى أبرز الأسماء والمتحدثين المشاركين في أعمال وجلسات المنتدى، الذين وصل عددهم حتى الآن إلى أكثر من 25 متحدثًا، منهم الدكتورة هدى بنت محمد العميل مديرة جامعة الأميرة نورة، والدكتور ناصر بن هتلان القحطاني المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الإدارية.

جلسات حوارية

وتحدث الدكتور الشدادي عن أهم الجلسات التي ستشهدها أعمال المنتدى مبينًا أن هناك جلسات نسائية، ستكون مخصصة لعرض تجارب نسائية ناجحة في القيادة والإدارة، ومشيرًا إلى أن المرأة السعودية تمكنت من تحقيق تقدم ملحوظ في مجال الإدارة، وشغلت العديد من المناصب الإدارية، سواء في الجهات الحكومية أو الخاصة، ولها تجاربها المميزة على الصعيد العالمي التي تستحق أن تُطرح في جلسات وأعمال المنتدى. مشيرًا أيضًا إلى الجلسات الحوارية التي ستجمع بين قطاع شباب الأعمال من الجنسين لعرض تجاربهم بأسلوب حواري متبادل، ونقاش بناء.

ورش تدريبية مصاحبة

وتناول الدكتور عبد الله الشدادي في حديثه نشاط الورش التدريبية التي سيتم تنظيمها ضمن فعاليات المنتدى، مبينًا أن هناك 6 ورش تدريبية مصاحبة، سيتم العمل على تنظيمها، وستتناول أهم المواضيع التي تتطلبها برامج القيادة المتقدمة وإدارة التغيير.

المعرض المصاحب

وأضاف رئيس المنتدى بأن فعاليات المنتدى ستشمل نشاط المعرض المصاحب الذي يختص بعرض أهم المبادرات والأفكار والمنتجات الريادية، وتجسيدها أمام الحضور على شكل منتجات أو خدمات وفق عروض جاذبة، تلفت انتباه الحضور إلى حقيقة الإنجاز الفكري، وتحويله إلى واقع عملي، يتم توظيفه والاستفادة منه في شتى المجالات والتخصصات الإدارية والقيادية، فضلاً عن خلق فرص الترويج والإعلان عن منتجات وخدمات سيدات ورائدات الأعمال في إطار تبادل المعرفة، والتعرف على المزايا والابتكارات الإدارية والاقتصادية التي تخص قطاع سيدات الأعمال.

وأبدى الدكتور عبد الله الشدادي تفاؤله بنتائج التغيير والتنمية التي تحققها رؤية السعودية 2030 وبرنامج التحول الوطني2020، وبما تضمنته ميزانية السعودية للعام 2018 من بشائر خير، تعم البلاد بإذن الله، مستشهدًا بحديث معالي وزير الاقتصاد والتخطيط الأستاذ محمد بن مزيد التويجري عندما قال: إن السعودية تمكنت بفضل حكمة وعزم وحزم قيادتها الرشيدة من أن تعمل على تطوير قدراتها وأدواتها على مستويات عدة في الإدارة والتخطيط والتنفيذ، رغم كل التحديات التوترات السياسية والاقتصادية التي تمر بها المنطقة والعالم. وقال: إننا نؤمن ونعمل على مبدأ التطوير والتنمية والتغيير؛ ليشمل كل القطاعات. وقد تمكنا بفضل الله، ثم توجيهات قيادتنا الحكيمة، من تحقيق نقلة نوعية للمنظومة الاقتصادية والتنموية، من خلال إعادة رسم السياسات الاقتصادية، وإصدار وتحديث العديد من الأنظمة والقوانين والإجراءات.

02 يناير 2018 - 15 ربيع الآخر 1439
12:07 AM

الشدادي: منتدى الإدارة والأعمال التاسع سيشهد مبادرة جائزة "رواد التغيير"

جلسات حوارية لعرض تجارب نسائية ناجحة في القيادة والإدارة

A A A
0
443

أكد الدكتور عبد الله الشدادي، رئيس منتدى الإدارة والأعمال، في المؤتمر الصحفي الذي عقده مساء اليوم الاثنين بقاعة عبدالله دحلان بجدة أن فعاليات منتدى الإدارة والأعمال في نسخته التاسعة ستنطلق - بإذن الله - في مدينة جدة في موعدها خلال الفترة من 17-19 جمادى الآخرة 1439هـ، الموافق 5-7 مارس 2018م، برعاية الأمير عبد الله بن بندر بن عبد العزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، تحت شعار القيادات الشابة وإدارة التغيير (نحو بيئة قيادية شبابية متجددة).

وأعلن الدكتور الشدادي مبادرة جديدة، سيتم إطلاقها لأول مرة ضمن فعاليات وأعمال المنتدى، وهي (جائزة رواد التغيير) التي ستصبح مكونًا رئيسيًّا من كيانات منظومة "الإدارة والأعمال"، إلى جانب منتدى الإدارة والأعمال، ومجلة الإدارة والأعمال، وغيرها من المبادرات المهتمة بالقيادة وإدارة التغيير.

جائزة رواد التغيير والفئات المستهدفة

وأضاف الشدادي بأن الجائزة جاءت لتكون منارة للفكر الريادي بإدارة وقيادة التغيير؛ إذ انبثقت من قناعة القائمين على إدارة منتدى الإدارة والأعمال بهدف حشد الهمم، وتمكين رواد التغيير. مبينًا أن محاور الجائزة تستهدف فئتين: الفئة الأولى ستكون "رواد التغيير بالمنشآت"، وتشمل المنشآت الوطنية الرائدة في التغيير الإداري في القطاع الحكومي، القطاع التعاوني، القطاع الخيري، قطاع الغرف التجارية والقطاع الإعلامي. أما الفئة الثانية فستكون "قادة التغيير"، وتشمل أصحاب التجارب العملية المميزة بقيادة وإدارة التغيير من شباب الأعمال السعودي ممن تقل أعمارهم عن 35 عامًا من الجنسين.

أهداف الجائزة

واستعرض الشدادي أهداف الجائزة التي تركز في مجملها على تحفيز وتكريم التجارب الوطنية المميزة بمجال "ريادة التغيير" على مستوى المنشآت، وتحفيز وتكريم التجارب الوطنية المميزة بمجال "إدارة وقيادة التغيير" على مستوى شباب الأعمال السعودي من الجنسين، إضافة إلى تسليط الضوء على مكتسبات ومميزات "التغيير الإداري"، واستعراض نتائجه المختلفة بتحسين بيئة العمل من حيث الكفاءة والجودة والمرونة وخلافه، ونشر ثقافة التغيير والتطوير المستمر في المنشآت السعودية، وتشجيع التفاعل، وإحداث حالة من الحراك المجتمعي مع الجوانب الفكرية المختلفة الخاصة بقضية "ريادة وإدارة وقيادة التغيير" الواردة برؤية السعودية 2030. وكذلك المساهمة بإعداد جيل من الرياديين والقادة بالتغيير على مستوى المنشآت، وعلى مستوى شباب الأعمال من الجنسين بالسعودية، إلى جانب تدشين قاعدة معرفية وعلمية خاصة بثقافة "ريادة وإدارة وقيادة التغيير" ذات العلاقة بقطاع الإدارة والأعمال بالسعودية.

البرنامج العلمي ومشاركة "سلطان بن سلمان"

واستعرض الدكتور الشدادي الإجراءات التحضيرية والتنظيمية الخاصة بالبرنامج العلمي، وأبرز المتحدثين، مشيرًا إلى موافقة الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني على المشاركة متحدثًا رئيسيًّا في أعمال المنتدى؛ إذ سيعرض تجربته في الإدارة والأعمال، وسيقدم عرضًا لكتابه (الخيال الممكن) الذي صدر حديثًا، ويتضمن تجربة شخصية ومؤسسية توثيقية، تتناول مسيرة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بجميع مراحلها، إضافة إلى مجموعة من القصص والتجارب الإدارية منذ بداية مسار السياحة والتراث الحضاري الوطني، حتى الانتهاء من تطوير القطاع، وتأسيس بنيته النظامية والتشريعية، وإطلاق المشاريع والمبادرات والقرارات المتعلقة به.

كما تطرق رئيس المنتدى إلى أبرز الأسماء والمتحدثين المشاركين في أعمال وجلسات المنتدى، الذين وصل عددهم حتى الآن إلى أكثر من 25 متحدثًا، منهم الدكتورة هدى بنت محمد العميل مديرة جامعة الأميرة نورة، والدكتور ناصر بن هتلان القحطاني المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الإدارية.

جلسات حوارية

وتحدث الدكتور الشدادي عن أهم الجلسات التي ستشهدها أعمال المنتدى مبينًا أن هناك جلسات نسائية، ستكون مخصصة لعرض تجارب نسائية ناجحة في القيادة والإدارة، ومشيرًا إلى أن المرأة السعودية تمكنت من تحقيق تقدم ملحوظ في مجال الإدارة، وشغلت العديد من المناصب الإدارية، سواء في الجهات الحكومية أو الخاصة، ولها تجاربها المميزة على الصعيد العالمي التي تستحق أن تُطرح في جلسات وأعمال المنتدى. مشيرًا أيضًا إلى الجلسات الحوارية التي ستجمع بين قطاع شباب الأعمال من الجنسين لعرض تجاربهم بأسلوب حواري متبادل، ونقاش بناء.

ورش تدريبية مصاحبة

وتناول الدكتور عبد الله الشدادي في حديثه نشاط الورش التدريبية التي سيتم تنظيمها ضمن فعاليات المنتدى، مبينًا أن هناك 6 ورش تدريبية مصاحبة، سيتم العمل على تنظيمها، وستتناول أهم المواضيع التي تتطلبها برامج القيادة المتقدمة وإدارة التغيير.

المعرض المصاحب

وأضاف رئيس المنتدى بأن فعاليات المنتدى ستشمل نشاط المعرض المصاحب الذي يختص بعرض أهم المبادرات والأفكار والمنتجات الريادية، وتجسيدها أمام الحضور على شكل منتجات أو خدمات وفق عروض جاذبة، تلفت انتباه الحضور إلى حقيقة الإنجاز الفكري، وتحويله إلى واقع عملي، يتم توظيفه والاستفادة منه في شتى المجالات والتخصصات الإدارية والقيادية، فضلاً عن خلق فرص الترويج والإعلان عن منتجات وخدمات سيدات ورائدات الأعمال في إطار تبادل المعرفة، والتعرف على المزايا والابتكارات الإدارية والاقتصادية التي تخص قطاع سيدات الأعمال.

وأبدى الدكتور عبد الله الشدادي تفاؤله بنتائج التغيير والتنمية التي تحققها رؤية السعودية 2030 وبرنامج التحول الوطني2020، وبما تضمنته ميزانية السعودية للعام 2018 من بشائر خير، تعم البلاد بإذن الله، مستشهدًا بحديث معالي وزير الاقتصاد والتخطيط الأستاذ محمد بن مزيد التويجري عندما قال: إن السعودية تمكنت بفضل حكمة وعزم وحزم قيادتها الرشيدة من أن تعمل على تطوير قدراتها وأدواتها على مستويات عدة في الإدارة والتخطيط والتنفيذ، رغم كل التحديات التوترات السياسية والاقتصادية التي تمر بها المنطقة والعالم. وقال: إننا نؤمن ونعمل على مبدأ التطوير والتنمية والتغيير؛ ليشمل كل القطاعات. وقد تمكنا بفضل الله، ثم توجيهات قيادتنا الحكيمة، من تحقيق نقلة نوعية للمنظومة الاقتصادية والتنموية، من خلال إعادة رسم السياسات الاقتصادية، وإصدار وتحديث العديد من الأنظمة والقوانين والإجراءات.