بحضور أمين التحالف الإسلامي العسكري.. كيف احتفلت جامعة المجمعة باليوم الوطني؟

احتفاء رعاه "عبدالرحمن بن عبدالله".. و"المقرن": ساهمت الجامعة في نشر الوسطية

برعاية محافظ المجمعة الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل آل سعود، وحضور الفريق عبدالإله بن عثمان الصالح الأمين العام للتحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، ورؤساء المراكز في المحافظة، وعدد من مديري الدوائر الحكومية والأعيان والأهالي ومنسوبي الجامعة؛ أقامت الجامعة حفلاً بمناسبة اليوم الوطني الثامن والثمانين الذي نظّمته الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الجامعي.

كان في استقبال محافظ المجمعة الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل آل سعود، مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن، ووكلاء الجامعة، وعمداء الكليات والعمادات المساندة.

بدأ الحفل بالسلام الملكي، ثم القرآن الكريم، تلا ذلك عرض "برومو" يحكي أيام الوطن في الجامعة شَمِلَ عدداً من اللقطات للاحتفالات السابقة والإنتاج الإعلامي الذي تم، كما شَمِلَ لقطات من الأفلام الوطنية التي تم عرضها في السنوات الماضية.

ثم ألقى مدير الجامعة كلمةً بهذه المناسبة، رحّب فيها محافظ المجمعة الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل آل سعود، بضيوف الجامعة، ورفع فيها باسمه واسم منسوبي الجامعة من الكوادر الإدارية والتعليمية وطلاب الجامعة خالصَ التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد وزير الدفاع، وللشعب السعودي الوفي بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الثامن والثمانين، وشكَر فيها ولاة أمر هذه البلاد على ما يولونه من اهتمام ورعاية للتعليم بوجه عام، وجامعة المجمعة بشكل خاص؛ مما كان له الأثر الكبير في دعم مسيرة العلم والتعليم في هذا البلد المعطاء.

ووجّه "المقرن"، في كلمته، عدداً من الرسائل؛ إذ أكد وجوب شُكر الله سبحانه وتعالى على ما تنعم به هذه البلاد من نعم تَحققت بفضل الله أولاً وأخيراً ثم بفضل حكومتنا الرشيدة التي أولت المواطن جل اهتمامها؛ فتحققت لنا تلك النعم، ومن أهمها نعمة الأمن والأمان، ونعمة الاستقرار، ورغد العيش.

ولفت مدير الجامعة، في كلمته، أننا كأبناء لهذا الوطن يجب أن نكون مواطنين صالحين، وأن نكون لَبِنَات بنّاءة، وأن نبتعد عن كل ما يمس هذا الوطن بسوء من أفكار متطرفة، أو قبلية، أو مناطقية؛ فالوطن أكبر من ذلك؛ مؤكداً أهمية التلاحم والوحدة الوطنية.

وقال: "هذه البلاد المباركة تضم أقدس بقاع العالم، وقد حفظها الله سبحانه وتعالى بالتوحيد، ثم باجتماع الكلمة، ثم بالشكر الدائم لله سبحانه وتعالى والتواصل مع ولاة الأمر والعلماء، والابتعاد عن الفُرقة والتنافر، كما حذّر في كلمته الطلاب والطالبات من الأفكار المتطرفة التي قادت العديد من الدول من حولنا إلى الحروب والفتن والنزاعات".

وأشار "المقرن" إلى أن من ضمن أهداف الجامعة الرئيسية التي تسعى لتحقيقها: تقديم خدمات مختلفة للمجتمع، وتعزيز دورها في التنمية المحلية. ومن أهم الخدمات التي تقدم للمجتمع: رفع الوعي في مختلف المجالات، والارتقاء بالمستوى التعليمي، ونشر الثقافة والأفكار والسلوكيات السليمة، والتحذير من الأفكار والعادات والسلوكيات السيئة، وأن يكون ذلك متزامناً مع تقديم الخدمات التعليمية والتربوية والبرامج المختلفة؛ إذ عملت الجامعة على استضافة شخصيات علمية وثقافية لتسهم في تعزيز الوحدة الوطنية، ولنشر قيم الوسطية والاعتدال، ونبذ الفرقة والابتداع، وتعزيز الانتماء الوطني.

وأكد أن المملكة تجنبت الكثير من الأزمات الاقتصادية والسياسية التي عصفت بكثير من بلاد العالم، وبقيت المملكة في منأى من الصراعات بفضل الله ثم بسياستها الحكيمة، واعتبر أن هذه المناسبة من الفعاليات العزيزة والغالية، التي تحرص الجامعة على تنظيمها بشكل سنوي؛ وذلك بالاستعداد المبكر بتنظيم العديد من الفعاليات بمشاركة منسوبي الجامعة وطلابها؛ كعادتها في الاحتفاء بمناسبات الوطن وأفراحه؛ مخلّدةً بذلك ذكرى أيام الوطن المجيد، ومقدمةً من خلاله جزءاً مما يستحقه الوطن وقيادته الحكمية.

وفي ختام كلمته، دعا الله أن يُديم على هذه البلاد الخير والأمان والتوفيق والتسديد، وأن يحفظ الله ولاة أمرنا من كل شر، وأن يعينهم ويوفقهم ويسددهم، وأن يعيننا كمواطنين بأن نكون عوناً وحزاماً لهم، لكل ما يجعل هذه البلاد آمنة مطمئنة، كما وجّه شكره لكل من حضر، ولكل من ساهم في نجاح هذه المناسبة.

بعد ذلك شاهد الجميع فيلماً بعنوان "رؤية وطن" عكَس فيه مساهمات الجامعة في تنفيذ الرؤية وتحقيق أهدافها، ثم كلمة لطلاب الجامعة، ألقاها نيابةً عنهم الطالب عبدالله بن محمد العبيد، والطالب ناوي العنزي في مشهد حواري عبّرا فيه عن قدرتهما على تحقيق المستحيل، وأكدا أن شباب الوطن -بفضل الله ثم بقوة الإرادة- قادرون على تحقيق كل الطموحات، وأن يجعلوا من الأحلام واقعاً عبر رؤية المملكة 2030؛ مؤكدين تحقيق هذه الرؤية مستلهمين طاقتهم من كلمات التحفيز والتشجيع من قِبَل ولي العهد عراب الرؤية وقائدها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان - حفظه الله -؛ ثم استمتع الجميع بمشاهدة أوبريت بعنوان "مطلع النور".

اليوم الوطني الـ88 اليوم الوطني السعودي
اعلان
بحضور أمين التحالف الإسلامي العسكري.. كيف احتفلت جامعة المجمعة باليوم الوطني؟
سبق

برعاية محافظ المجمعة الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل آل سعود، وحضور الفريق عبدالإله بن عثمان الصالح الأمين العام للتحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، ورؤساء المراكز في المحافظة، وعدد من مديري الدوائر الحكومية والأعيان والأهالي ومنسوبي الجامعة؛ أقامت الجامعة حفلاً بمناسبة اليوم الوطني الثامن والثمانين الذي نظّمته الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الجامعي.

كان في استقبال محافظ المجمعة الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل آل سعود، مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن، ووكلاء الجامعة، وعمداء الكليات والعمادات المساندة.

بدأ الحفل بالسلام الملكي، ثم القرآن الكريم، تلا ذلك عرض "برومو" يحكي أيام الوطن في الجامعة شَمِلَ عدداً من اللقطات للاحتفالات السابقة والإنتاج الإعلامي الذي تم، كما شَمِلَ لقطات من الأفلام الوطنية التي تم عرضها في السنوات الماضية.

ثم ألقى مدير الجامعة كلمةً بهذه المناسبة، رحّب فيها محافظ المجمعة الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل آل سعود، بضيوف الجامعة، ورفع فيها باسمه واسم منسوبي الجامعة من الكوادر الإدارية والتعليمية وطلاب الجامعة خالصَ التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد وزير الدفاع، وللشعب السعودي الوفي بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الثامن والثمانين، وشكَر فيها ولاة أمر هذه البلاد على ما يولونه من اهتمام ورعاية للتعليم بوجه عام، وجامعة المجمعة بشكل خاص؛ مما كان له الأثر الكبير في دعم مسيرة العلم والتعليم في هذا البلد المعطاء.

ووجّه "المقرن"، في كلمته، عدداً من الرسائل؛ إذ أكد وجوب شُكر الله سبحانه وتعالى على ما تنعم به هذه البلاد من نعم تَحققت بفضل الله أولاً وأخيراً ثم بفضل حكومتنا الرشيدة التي أولت المواطن جل اهتمامها؛ فتحققت لنا تلك النعم، ومن أهمها نعمة الأمن والأمان، ونعمة الاستقرار، ورغد العيش.

ولفت مدير الجامعة، في كلمته، أننا كأبناء لهذا الوطن يجب أن نكون مواطنين صالحين، وأن نكون لَبِنَات بنّاءة، وأن نبتعد عن كل ما يمس هذا الوطن بسوء من أفكار متطرفة، أو قبلية، أو مناطقية؛ فالوطن أكبر من ذلك؛ مؤكداً أهمية التلاحم والوحدة الوطنية.

وقال: "هذه البلاد المباركة تضم أقدس بقاع العالم، وقد حفظها الله سبحانه وتعالى بالتوحيد، ثم باجتماع الكلمة، ثم بالشكر الدائم لله سبحانه وتعالى والتواصل مع ولاة الأمر والعلماء، والابتعاد عن الفُرقة والتنافر، كما حذّر في كلمته الطلاب والطالبات من الأفكار المتطرفة التي قادت العديد من الدول من حولنا إلى الحروب والفتن والنزاعات".

وأشار "المقرن" إلى أن من ضمن أهداف الجامعة الرئيسية التي تسعى لتحقيقها: تقديم خدمات مختلفة للمجتمع، وتعزيز دورها في التنمية المحلية. ومن أهم الخدمات التي تقدم للمجتمع: رفع الوعي في مختلف المجالات، والارتقاء بالمستوى التعليمي، ونشر الثقافة والأفكار والسلوكيات السليمة، والتحذير من الأفكار والعادات والسلوكيات السيئة، وأن يكون ذلك متزامناً مع تقديم الخدمات التعليمية والتربوية والبرامج المختلفة؛ إذ عملت الجامعة على استضافة شخصيات علمية وثقافية لتسهم في تعزيز الوحدة الوطنية، ولنشر قيم الوسطية والاعتدال، ونبذ الفرقة والابتداع، وتعزيز الانتماء الوطني.

وأكد أن المملكة تجنبت الكثير من الأزمات الاقتصادية والسياسية التي عصفت بكثير من بلاد العالم، وبقيت المملكة في منأى من الصراعات بفضل الله ثم بسياستها الحكيمة، واعتبر أن هذه المناسبة من الفعاليات العزيزة والغالية، التي تحرص الجامعة على تنظيمها بشكل سنوي؛ وذلك بالاستعداد المبكر بتنظيم العديد من الفعاليات بمشاركة منسوبي الجامعة وطلابها؛ كعادتها في الاحتفاء بمناسبات الوطن وأفراحه؛ مخلّدةً بذلك ذكرى أيام الوطن المجيد، ومقدمةً من خلاله جزءاً مما يستحقه الوطن وقيادته الحكمية.

وفي ختام كلمته، دعا الله أن يُديم على هذه البلاد الخير والأمان والتوفيق والتسديد، وأن يحفظ الله ولاة أمرنا من كل شر، وأن يعينهم ويوفقهم ويسددهم، وأن يعيننا كمواطنين بأن نكون عوناً وحزاماً لهم، لكل ما يجعل هذه البلاد آمنة مطمئنة، كما وجّه شكره لكل من حضر، ولكل من ساهم في نجاح هذه المناسبة.

بعد ذلك شاهد الجميع فيلماً بعنوان "رؤية وطن" عكَس فيه مساهمات الجامعة في تنفيذ الرؤية وتحقيق أهدافها، ثم كلمة لطلاب الجامعة، ألقاها نيابةً عنهم الطالب عبدالله بن محمد العبيد، والطالب ناوي العنزي في مشهد حواري عبّرا فيه عن قدرتهما على تحقيق المستحيل، وأكدا أن شباب الوطن -بفضل الله ثم بقوة الإرادة- قادرون على تحقيق كل الطموحات، وأن يجعلوا من الأحلام واقعاً عبر رؤية المملكة 2030؛ مؤكدين تحقيق هذه الرؤية مستلهمين طاقتهم من كلمات التحفيز والتشجيع من قِبَل ولي العهد عراب الرؤية وقائدها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان - حفظه الله -؛ ثم استمتع الجميع بمشاهدة أوبريت بعنوان "مطلع النور".

28 سبتمبر 2018 - 18 محرّم 1440
03:55 PM
اخر تعديل
06 أكتوبر 2018 - 26 محرّم 1440
12:33 AM

بحضور أمين التحالف الإسلامي العسكري.. كيف احتفلت جامعة المجمعة باليوم الوطني؟

احتفاء رعاه "عبدالرحمن بن عبدالله".. و"المقرن": ساهمت الجامعة في نشر الوسطية

A A A
0
4,299

برعاية محافظ المجمعة الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل آل سعود، وحضور الفريق عبدالإله بن عثمان الصالح الأمين العام للتحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، ورؤساء المراكز في المحافظة، وعدد من مديري الدوائر الحكومية والأعيان والأهالي ومنسوبي الجامعة؛ أقامت الجامعة حفلاً بمناسبة اليوم الوطني الثامن والثمانين الذي نظّمته الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الجامعي.

كان في استقبال محافظ المجمعة الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل آل سعود، مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن، ووكلاء الجامعة، وعمداء الكليات والعمادات المساندة.

بدأ الحفل بالسلام الملكي، ثم القرآن الكريم، تلا ذلك عرض "برومو" يحكي أيام الوطن في الجامعة شَمِلَ عدداً من اللقطات للاحتفالات السابقة والإنتاج الإعلامي الذي تم، كما شَمِلَ لقطات من الأفلام الوطنية التي تم عرضها في السنوات الماضية.

ثم ألقى مدير الجامعة كلمةً بهذه المناسبة، رحّب فيها محافظ المجمعة الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل آل سعود، بضيوف الجامعة، ورفع فيها باسمه واسم منسوبي الجامعة من الكوادر الإدارية والتعليمية وطلاب الجامعة خالصَ التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد وزير الدفاع، وللشعب السعودي الوفي بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الثامن والثمانين، وشكَر فيها ولاة أمر هذه البلاد على ما يولونه من اهتمام ورعاية للتعليم بوجه عام، وجامعة المجمعة بشكل خاص؛ مما كان له الأثر الكبير في دعم مسيرة العلم والتعليم في هذا البلد المعطاء.

ووجّه "المقرن"، في كلمته، عدداً من الرسائل؛ إذ أكد وجوب شُكر الله سبحانه وتعالى على ما تنعم به هذه البلاد من نعم تَحققت بفضل الله أولاً وأخيراً ثم بفضل حكومتنا الرشيدة التي أولت المواطن جل اهتمامها؛ فتحققت لنا تلك النعم، ومن أهمها نعمة الأمن والأمان، ونعمة الاستقرار، ورغد العيش.

ولفت مدير الجامعة، في كلمته، أننا كأبناء لهذا الوطن يجب أن نكون مواطنين صالحين، وأن نكون لَبِنَات بنّاءة، وأن نبتعد عن كل ما يمس هذا الوطن بسوء من أفكار متطرفة، أو قبلية، أو مناطقية؛ فالوطن أكبر من ذلك؛ مؤكداً أهمية التلاحم والوحدة الوطنية.

وقال: "هذه البلاد المباركة تضم أقدس بقاع العالم، وقد حفظها الله سبحانه وتعالى بالتوحيد، ثم باجتماع الكلمة، ثم بالشكر الدائم لله سبحانه وتعالى والتواصل مع ولاة الأمر والعلماء، والابتعاد عن الفُرقة والتنافر، كما حذّر في كلمته الطلاب والطالبات من الأفكار المتطرفة التي قادت العديد من الدول من حولنا إلى الحروب والفتن والنزاعات".

وأشار "المقرن" إلى أن من ضمن أهداف الجامعة الرئيسية التي تسعى لتحقيقها: تقديم خدمات مختلفة للمجتمع، وتعزيز دورها في التنمية المحلية. ومن أهم الخدمات التي تقدم للمجتمع: رفع الوعي في مختلف المجالات، والارتقاء بالمستوى التعليمي، ونشر الثقافة والأفكار والسلوكيات السليمة، والتحذير من الأفكار والعادات والسلوكيات السيئة، وأن يكون ذلك متزامناً مع تقديم الخدمات التعليمية والتربوية والبرامج المختلفة؛ إذ عملت الجامعة على استضافة شخصيات علمية وثقافية لتسهم في تعزيز الوحدة الوطنية، ولنشر قيم الوسطية والاعتدال، ونبذ الفرقة والابتداع، وتعزيز الانتماء الوطني.

وأكد أن المملكة تجنبت الكثير من الأزمات الاقتصادية والسياسية التي عصفت بكثير من بلاد العالم، وبقيت المملكة في منأى من الصراعات بفضل الله ثم بسياستها الحكيمة، واعتبر أن هذه المناسبة من الفعاليات العزيزة والغالية، التي تحرص الجامعة على تنظيمها بشكل سنوي؛ وذلك بالاستعداد المبكر بتنظيم العديد من الفعاليات بمشاركة منسوبي الجامعة وطلابها؛ كعادتها في الاحتفاء بمناسبات الوطن وأفراحه؛ مخلّدةً بذلك ذكرى أيام الوطن المجيد، ومقدمةً من خلاله جزءاً مما يستحقه الوطن وقيادته الحكمية.

وفي ختام كلمته، دعا الله أن يُديم على هذه البلاد الخير والأمان والتوفيق والتسديد، وأن يحفظ الله ولاة أمرنا من كل شر، وأن يعينهم ويوفقهم ويسددهم، وأن يعيننا كمواطنين بأن نكون عوناً وحزاماً لهم، لكل ما يجعل هذه البلاد آمنة مطمئنة، كما وجّه شكره لكل من حضر، ولكل من ساهم في نجاح هذه المناسبة.

بعد ذلك شاهد الجميع فيلماً بعنوان "رؤية وطن" عكَس فيه مساهمات الجامعة في تنفيذ الرؤية وتحقيق أهدافها، ثم كلمة لطلاب الجامعة، ألقاها نيابةً عنهم الطالب عبدالله بن محمد العبيد، والطالب ناوي العنزي في مشهد حواري عبّرا فيه عن قدرتهما على تحقيق المستحيل، وأكدا أن شباب الوطن -بفضل الله ثم بقوة الإرادة- قادرون على تحقيق كل الطموحات، وأن يجعلوا من الأحلام واقعاً عبر رؤية المملكة 2030؛ مؤكدين تحقيق هذه الرؤية مستلهمين طاقتهم من كلمات التحفيز والتشجيع من قِبَل ولي العهد عراب الرؤية وقائدها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان - حفظه الله -؛ ثم استمتع الجميع بمشاهدة أوبريت بعنوان "مطلع النور".