الصالون الأدبي بالقريات يتغنّى في "بر الوالدين" شعرًا ونثرًا

في أولى جلساته لهذا العام وبرعاية الدكتور "الثبيتي"

عقد الصالون الأدبي بتعليم القريات جلسته الأولى هذا العام والسادسة منذ انطلاق أعماله، وذلك برعاية مدير التعليم بالقريات، رئيس الصالون الأدبي، الدكتور محمد بن عبدالله الثبيتي.

حضر الجلسة مدير المالية بالقريات، سليمان الصيخان، ورئيس قسم اللغة العربية بكلية العلوم والآداب، الدكتور راضي ناصر الرويلي، وجمع مميز من أعضاء هيئة التدريس بالكلية، وأعضاء الصالون، ونخبة من طلاب القريات .

بدأت الجلسة بمقدمها ومديرها المميز، حامد مناور الرويلي، الذي عرّف ببرنامج هذه الجلسة والخاص ببر الوالدين، ثم قدم الدكتور محمد الثبيتي كلمة افتتاحية للجلسة أكد فيها على استمرار الصالون الأدبي بالقريات كبرنامج مفتوح لجميع فئات المجتمع؛ لتعزيز مكانة اللغة العربية في نفوس أبنائها، كما أثنى على الموضوع المختار "بر الوالدين" لما يشكله من قيمة دينية وأخلاقية وإنسانية واجتماعية.

واستهل الدكتور راضي الرويلي، أولى المشاركات بقصيدة مؤثرة "بين الأم والزوجة" للشاعر الدكتور أكرم محمد خليل، ومقطوعة من رواية "تزممارت الزنزانة رقم 10"، ثم شارك نخبة من الطلاب بإلقاء قصائد مؤثرة في بر الوالدين لاقت استحسان الحاضرين، واستعرض أساتذة اللغة العربية بكلية العلوم والآداب أبرز ما قيل في بر الوالدين بتنوع بين فنون الأدب شعرًا ونثرًا، وتحدث مجموعة من أعضاء الصالون الأدبي بمداخلات كان أبرزها قصيدة عن الأم، لعبدالله بن غثيان العنزي.

وتم تكريم الطلاب الفائزين بالمسابقات الأدبية وهم: عبدالرحمن بن عتيق الجهني، وياسر بن راضي ناصر الرويلي، وغسان بن صالح البلوي،.

وختم مدير الجلسة أعمالها بقصيدة تعبر عن الفرحة بتحقيق كشافة تعليم القريات المركز الثالث بمسابقة رسل السلام بمنطقة الباحة.

اعلان
الصالون الأدبي بالقريات يتغنّى في "بر الوالدين" شعرًا ونثرًا
سبق

عقد الصالون الأدبي بتعليم القريات جلسته الأولى هذا العام والسادسة منذ انطلاق أعماله، وذلك برعاية مدير التعليم بالقريات، رئيس الصالون الأدبي، الدكتور محمد بن عبدالله الثبيتي.

حضر الجلسة مدير المالية بالقريات، سليمان الصيخان، ورئيس قسم اللغة العربية بكلية العلوم والآداب، الدكتور راضي ناصر الرويلي، وجمع مميز من أعضاء هيئة التدريس بالكلية، وأعضاء الصالون، ونخبة من طلاب القريات .

بدأت الجلسة بمقدمها ومديرها المميز، حامد مناور الرويلي، الذي عرّف ببرنامج هذه الجلسة والخاص ببر الوالدين، ثم قدم الدكتور محمد الثبيتي كلمة افتتاحية للجلسة أكد فيها على استمرار الصالون الأدبي بالقريات كبرنامج مفتوح لجميع فئات المجتمع؛ لتعزيز مكانة اللغة العربية في نفوس أبنائها، كما أثنى على الموضوع المختار "بر الوالدين" لما يشكله من قيمة دينية وأخلاقية وإنسانية واجتماعية.

واستهل الدكتور راضي الرويلي، أولى المشاركات بقصيدة مؤثرة "بين الأم والزوجة" للشاعر الدكتور أكرم محمد خليل، ومقطوعة من رواية "تزممارت الزنزانة رقم 10"، ثم شارك نخبة من الطلاب بإلقاء قصائد مؤثرة في بر الوالدين لاقت استحسان الحاضرين، واستعرض أساتذة اللغة العربية بكلية العلوم والآداب أبرز ما قيل في بر الوالدين بتنوع بين فنون الأدب شعرًا ونثرًا، وتحدث مجموعة من أعضاء الصالون الأدبي بمداخلات كان أبرزها قصيدة عن الأم، لعبدالله بن غثيان العنزي.

وتم تكريم الطلاب الفائزين بالمسابقات الأدبية وهم: عبدالرحمن بن عتيق الجهني، وياسر بن راضي ناصر الرويلي، وغسان بن صالح البلوي،.

وختم مدير الجلسة أعمالها بقصيدة تعبر عن الفرحة بتحقيق كشافة تعليم القريات المركز الثالث بمسابقة رسل السلام بمنطقة الباحة.

28 نوفمبر 2017 - 10 ربيع الأول 1439
02:24 PM

الصالون الأدبي بالقريات يتغنّى في "بر الوالدين" شعرًا ونثرًا

في أولى جلساته لهذا العام وبرعاية الدكتور "الثبيتي"

A A A
0
457

عقد الصالون الأدبي بتعليم القريات جلسته الأولى هذا العام والسادسة منذ انطلاق أعماله، وذلك برعاية مدير التعليم بالقريات، رئيس الصالون الأدبي، الدكتور محمد بن عبدالله الثبيتي.

حضر الجلسة مدير المالية بالقريات، سليمان الصيخان، ورئيس قسم اللغة العربية بكلية العلوم والآداب، الدكتور راضي ناصر الرويلي، وجمع مميز من أعضاء هيئة التدريس بالكلية، وأعضاء الصالون، ونخبة من طلاب القريات .

بدأت الجلسة بمقدمها ومديرها المميز، حامد مناور الرويلي، الذي عرّف ببرنامج هذه الجلسة والخاص ببر الوالدين، ثم قدم الدكتور محمد الثبيتي كلمة افتتاحية للجلسة أكد فيها على استمرار الصالون الأدبي بالقريات كبرنامج مفتوح لجميع فئات المجتمع؛ لتعزيز مكانة اللغة العربية في نفوس أبنائها، كما أثنى على الموضوع المختار "بر الوالدين" لما يشكله من قيمة دينية وأخلاقية وإنسانية واجتماعية.

واستهل الدكتور راضي الرويلي، أولى المشاركات بقصيدة مؤثرة "بين الأم والزوجة" للشاعر الدكتور أكرم محمد خليل، ومقطوعة من رواية "تزممارت الزنزانة رقم 10"، ثم شارك نخبة من الطلاب بإلقاء قصائد مؤثرة في بر الوالدين لاقت استحسان الحاضرين، واستعرض أساتذة اللغة العربية بكلية العلوم والآداب أبرز ما قيل في بر الوالدين بتنوع بين فنون الأدب شعرًا ونثرًا، وتحدث مجموعة من أعضاء الصالون الأدبي بمداخلات كان أبرزها قصيدة عن الأم، لعبدالله بن غثيان العنزي.

وتم تكريم الطلاب الفائزين بالمسابقات الأدبية وهم: عبدالرحمن بن عتيق الجهني، وياسر بن راضي ناصر الرويلي، وغسان بن صالح البلوي،.

وختم مدير الجلسة أعمالها بقصيدة تعبر عن الفرحة بتحقيق كشافة تعليم القريات المركز الثالث بمسابقة رسل السلام بمنطقة الباحة.