مستشفى "خميس مشيط" ينجح فى علاج رضيعة من "داء الرئة الزجاجية"

بعد تنويمها لمدة 3 أشهر بالعناية المركزة

نجح فريق طبي متخصص في ‏مستشفى خميس مشيط للولادة والأطفال بقيادة استشاري عناية الأطفال حديثي الولادة، الدكتور طارق السعيد، في إنقاذ حياة رضيعة "خديجة" كانت عند ولادتها بعمر 25 أسبوعًا بوزن 540 جرامًا.

وقال الفريق الطبي، إن المولودة كانت تعاني من "داء الرئة الزجاجية"، وتم وضعها على جهاز التنفس الصناعي ورفعه بالتدريج مع متابعة دقيقة جدا للحالة، وتم - ولله الحمد - التعامل مع الحالة وتجاوز المشاكل الصحية التي واجهتها إلى أن خرجت بصحة جيدة إلى منزلها، بعد تنويمها لمدة ثلاثة أشهر تقريبا بالعناية المركزة وتحسن وزنها إلى ١٧٥٠ جرامًا.

كما تم إجراء فحص البصر الذي أثبت عدم وجود اعتلال بالشبكية وأظهرت ‏أشعة الرنين المغناطيسي للدماغ عدم وجود أي نزيف في المخ - ولله الحمد -، بعد ذلك جرى ترتيب المواعيد الخاصة بها لمتابعة حالتها أثناء فترة ما بعد الخروج من المستشفى.

فريق طبي ‏مستشفى خميس مشيط للولادة والأطفال
اعلان
مستشفى "خميس مشيط" ينجح فى علاج رضيعة من "داء الرئة الزجاجية"
سبق

نجح فريق طبي متخصص في ‏مستشفى خميس مشيط للولادة والأطفال بقيادة استشاري عناية الأطفال حديثي الولادة، الدكتور طارق السعيد، في إنقاذ حياة رضيعة "خديجة" كانت عند ولادتها بعمر 25 أسبوعًا بوزن 540 جرامًا.

وقال الفريق الطبي، إن المولودة كانت تعاني من "داء الرئة الزجاجية"، وتم وضعها على جهاز التنفس الصناعي ورفعه بالتدريج مع متابعة دقيقة جدا للحالة، وتم - ولله الحمد - التعامل مع الحالة وتجاوز المشاكل الصحية التي واجهتها إلى أن خرجت بصحة جيدة إلى منزلها، بعد تنويمها لمدة ثلاثة أشهر تقريبا بالعناية المركزة وتحسن وزنها إلى ١٧٥٠ جرامًا.

كما تم إجراء فحص البصر الذي أثبت عدم وجود اعتلال بالشبكية وأظهرت ‏أشعة الرنين المغناطيسي للدماغ عدم وجود أي نزيف في المخ - ولله الحمد -، بعد ذلك جرى ترتيب المواعيد الخاصة بها لمتابعة حالتها أثناء فترة ما بعد الخروج من المستشفى.

01 سبتمبر 2020 - 13 محرّم 1442
07:39 PM

مستشفى "خميس مشيط" ينجح فى علاج رضيعة من "داء الرئة الزجاجية"

بعد تنويمها لمدة 3 أشهر بالعناية المركزة

A A A
0
2,104

نجح فريق طبي متخصص في ‏مستشفى خميس مشيط للولادة والأطفال بقيادة استشاري عناية الأطفال حديثي الولادة، الدكتور طارق السعيد، في إنقاذ حياة رضيعة "خديجة" كانت عند ولادتها بعمر 25 أسبوعًا بوزن 540 جرامًا.

وقال الفريق الطبي، إن المولودة كانت تعاني من "داء الرئة الزجاجية"، وتم وضعها على جهاز التنفس الصناعي ورفعه بالتدريج مع متابعة دقيقة جدا للحالة، وتم - ولله الحمد - التعامل مع الحالة وتجاوز المشاكل الصحية التي واجهتها إلى أن خرجت بصحة جيدة إلى منزلها، بعد تنويمها لمدة ثلاثة أشهر تقريبا بالعناية المركزة وتحسن وزنها إلى ١٧٥٠ جرامًا.

كما تم إجراء فحص البصر الذي أثبت عدم وجود اعتلال بالشبكية وأظهرت ‏أشعة الرنين المغناطيسي للدماغ عدم وجود أي نزيف في المخ - ولله الحمد -، بعد ذلك جرى ترتيب المواعيد الخاصة بها لمتابعة حالتها أثناء فترة ما بعد الخروج من المستشفى.