"الجبير" يكشف عن مشاورات مع دول عربية لتطبيق القرار 2254 بشأن سوريا

أشار إلى وجود تحديات مشتركة تواجه الدول الأوروبية والعربية كمحاربة التطرف

لفت وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير؛ إلى أن المملكة تجري مشاورات مع الدول العربية لتطبيق القرار 2254 بشأن سوريا.

وبحسب وكالة "أكي" الإيطالية، قال "الجبير": إننا نتشاور مع الأوروبيين لمواجهة التحديات المشتركة في مكافحة الإرهاب والتطرف.

وأضاف، أن الدول العربية تدرس الملف السوري وتسعى لإعداد مقاربة تقوم على أساس الحفاظ على وحدة سوريا وإبعاد القوات الأجنبية منها وتطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي.

جاء هذا الموقف في تصريحات للوزير لدى وصوله إلى مقر انعقاد اجتماع وزراء خارجية الدول الأوروبية والجامعة العربية، اليوم في بروكسل، حيث أكّد أهمية الروابط بين الطرفين.

وأشار "الجبير"؛ إلى وجود تحديات مشتركة تواجه الدول الأوروبية والعربية، مثل محاربة التطرف، كما توجد هناك وعود بخصوص التجارة والاستثمار، قبل أن يضيف، أن "هذه الاجتماعات تشكل فرصة لبحث سبل التعاون واستكشاف الفرص المتاحة".

وفي تصريحات مماثلة، أكّد وزير خارجية مالطا كارميلا أبيلا؛ ضرورة عقد مثل هذه الاجتماع واستمرار الحوار بين الطرفين الأوروبي والعربي لمواجهة التحديات.

ورداً على سؤال يتعلق بعودة سورية للجامعة العربية، أوضح الوزير المالطي؛ أن عودة أي طرف لا تقلقه شخصياً، مؤكداً أن على الجميع معرفة بأيّ شروط قد تعود سورية؛ ليس فقط للجامعة العربية، بل للمجتمع الدولي.

اعلان
"الجبير" يكشف عن مشاورات مع دول عربية لتطبيق القرار 2254 بشأن سوريا
سبق

لفت وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير؛ إلى أن المملكة تجري مشاورات مع الدول العربية لتطبيق القرار 2254 بشأن سوريا.

وبحسب وكالة "أكي" الإيطالية، قال "الجبير": إننا نتشاور مع الأوروبيين لمواجهة التحديات المشتركة في مكافحة الإرهاب والتطرف.

وأضاف، أن الدول العربية تدرس الملف السوري وتسعى لإعداد مقاربة تقوم على أساس الحفاظ على وحدة سوريا وإبعاد القوات الأجنبية منها وتطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي.

جاء هذا الموقف في تصريحات للوزير لدى وصوله إلى مقر انعقاد اجتماع وزراء خارجية الدول الأوروبية والجامعة العربية، اليوم في بروكسل، حيث أكّد أهمية الروابط بين الطرفين.

وأشار "الجبير"؛ إلى وجود تحديات مشتركة تواجه الدول الأوروبية والعربية، مثل محاربة التطرف، كما توجد هناك وعود بخصوص التجارة والاستثمار، قبل أن يضيف، أن "هذه الاجتماعات تشكل فرصة لبحث سبل التعاون واستكشاف الفرص المتاحة".

وفي تصريحات مماثلة، أكّد وزير خارجية مالطا كارميلا أبيلا؛ ضرورة عقد مثل هذه الاجتماع واستمرار الحوار بين الطرفين الأوروبي والعربي لمواجهة التحديات.

ورداً على سؤال يتعلق بعودة سورية للجامعة العربية، أوضح الوزير المالطي؛ أن عودة أي طرف لا تقلقه شخصياً، مؤكداً أن على الجميع معرفة بأيّ شروط قد تعود سورية؛ ليس فقط للجامعة العربية، بل للمجتمع الدولي.

04 فبراير 2019 - 29 جمادى الأول 1440
12:59 PM

"الجبير" يكشف عن مشاورات مع دول عربية لتطبيق القرار 2254 بشأن سوريا

أشار إلى وجود تحديات مشتركة تواجه الدول الأوروبية والعربية كمحاربة التطرف

A A A
9
16,502

لفت وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير؛ إلى أن المملكة تجري مشاورات مع الدول العربية لتطبيق القرار 2254 بشأن سوريا.

وبحسب وكالة "أكي" الإيطالية، قال "الجبير": إننا نتشاور مع الأوروبيين لمواجهة التحديات المشتركة في مكافحة الإرهاب والتطرف.

وأضاف، أن الدول العربية تدرس الملف السوري وتسعى لإعداد مقاربة تقوم على أساس الحفاظ على وحدة سوريا وإبعاد القوات الأجنبية منها وتطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي.

جاء هذا الموقف في تصريحات للوزير لدى وصوله إلى مقر انعقاد اجتماع وزراء خارجية الدول الأوروبية والجامعة العربية، اليوم في بروكسل، حيث أكّد أهمية الروابط بين الطرفين.

وأشار "الجبير"؛ إلى وجود تحديات مشتركة تواجه الدول الأوروبية والعربية، مثل محاربة التطرف، كما توجد هناك وعود بخصوص التجارة والاستثمار، قبل أن يضيف، أن "هذه الاجتماعات تشكل فرصة لبحث سبل التعاون واستكشاف الفرص المتاحة".

وفي تصريحات مماثلة، أكّد وزير خارجية مالطا كارميلا أبيلا؛ ضرورة عقد مثل هذه الاجتماع واستمرار الحوار بين الطرفين الأوروبي والعربي لمواجهة التحديات.

ورداً على سؤال يتعلق بعودة سورية للجامعة العربية، أوضح الوزير المالطي؛ أن عودة أي طرف لا تقلقه شخصياً، مؤكداً أن على الجميع معرفة بأيّ شروط قد تعود سورية؛ ليس فقط للجامعة العربية، بل للمجتمع الدولي.