مشروع مركز الأطراف الصناعية في تعز يواصل خِدْماته للمستفيدين

خلال نوفمبر الماضي.. تركيب 98 طرفًا صناعيًّا لصالح 97 فردًا

واصل مشروع مركز الأطراف الصناعية بمحافظة تعز تقديم خِدْماته الطبية المتنوعة لمن فقدوا أطرافهم من أبناء الشعب اليمني الشقيق؛ بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

وخلال شهر نوفمبر 2020م تم تقديم 1,742 خدمة وزعت على 497 مستفيدًا، فيما جرى تركيب 98 طرفًا صناعيًّا استفاد منها 97 فردًا، وتنفيذ 58 خدمة في مجال قياس الأطراف الصناعية بلغ عدد مستفيديها 57 فردًا.

وتم تقديم 45 حالة تدريب على الأطراف الصناعية استفاد منها 44 فردًا، فيما جرى تنفيذ 20 خدمة في مجال التأهيل الفني للأطراف الصناعية "الصيانة"، استفاد منها 18 فردًا، وتقديم 1,521 خدمة في مجال العلاج الطبيعي "الفيزيائي"،بلغ عدد المستفيدين منها 281 شخصًا.

ويُعد هذا المشروع أحد أشكال جهود المركز الإنسانية ذات الأثر المستدام، وله أثر كبير في مساعدة الكثير من الأشخاص على تعويض أطرافهم التي فقدوها والحصول على العلاج الطبيعي وتمكينهم من الاندماج في المجتمع.

وعبّر المستفيدون عن جزيل شكرهم للمملكة العربية السعودية، ممثلة بمركز الملك سلمان للإغاثة، على ما أحدثه من فارق كبير وملموس في حياتهم بعد توفير أطراف صناعية لهم ومتابعة حالاتهم؛ الأمر الذي مكّنهم من ممارسة حياتهم الطبيعية من جديد.

مشروع مركز الأطراف الصناعية محافظة تعز
اعلان
مشروع مركز الأطراف الصناعية في تعز يواصل خِدْماته للمستفيدين
سبق

واصل مشروع مركز الأطراف الصناعية بمحافظة تعز تقديم خِدْماته الطبية المتنوعة لمن فقدوا أطرافهم من أبناء الشعب اليمني الشقيق؛ بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

وخلال شهر نوفمبر 2020م تم تقديم 1,742 خدمة وزعت على 497 مستفيدًا، فيما جرى تركيب 98 طرفًا صناعيًّا استفاد منها 97 فردًا، وتنفيذ 58 خدمة في مجال قياس الأطراف الصناعية بلغ عدد مستفيديها 57 فردًا.

وتم تقديم 45 حالة تدريب على الأطراف الصناعية استفاد منها 44 فردًا، فيما جرى تنفيذ 20 خدمة في مجال التأهيل الفني للأطراف الصناعية "الصيانة"، استفاد منها 18 فردًا، وتقديم 1,521 خدمة في مجال العلاج الطبيعي "الفيزيائي"،بلغ عدد المستفيدين منها 281 شخصًا.

ويُعد هذا المشروع أحد أشكال جهود المركز الإنسانية ذات الأثر المستدام، وله أثر كبير في مساعدة الكثير من الأشخاص على تعويض أطرافهم التي فقدوها والحصول على العلاج الطبيعي وتمكينهم من الاندماج في المجتمع.

وعبّر المستفيدون عن جزيل شكرهم للمملكة العربية السعودية، ممثلة بمركز الملك سلمان للإغاثة، على ما أحدثه من فارق كبير وملموس في حياتهم بعد توفير أطراف صناعية لهم ومتابعة حالاتهم؛ الأمر الذي مكّنهم من ممارسة حياتهم الطبيعية من جديد.

04 ديسمبر 2020 - 19 ربيع الآخر 1442
04:14 PM

مشروع مركز الأطراف الصناعية في تعز يواصل خِدْماته للمستفيدين

خلال نوفمبر الماضي.. تركيب 98 طرفًا صناعيًّا لصالح 97 فردًا

A A A
1
598

واصل مشروع مركز الأطراف الصناعية بمحافظة تعز تقديم خِدْماته الطبية المتنوعة لمن فقدوا أطرافهم من أبناء الشعب اليمني الشقيق؛ بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

وخلال شهر نوفمبر 2020م تم تقديم 1,742 خدمة وزعت على 497 مستفيدًا، فيما جرى تركيب 98 طرفًا صناعيًّا استفاد منها 97 فردًا، وتنفيذ 58 خدمة في مجال قياس الأطراف الصناعية بلغ عدد مستفيديها 57 فردًا.

وتم تقديم 45 حالة تدريب على الأطراف الصناعية استفاد منها 44 فردًا، فيما جرى تنفيذ 20 خدمة في مجال التأهيل الفني للأطراف الصناعية "الصيانة"، استفاد منها 18 فردًا، وتقديم 1,521 خدمة في مجال العلاج الطبيعي "الفيزيائي"،بلغ عدد المستفيدين منها 281 شخصًا.

ويُعد هذا المشروع أحد أشكال جهود المركز الإنسانية ذات الأثر المستدام، وله أثر كبير في مساعدة الكثير من الأشخاص على تعويض أطرافهم التي فقدوها والحصول على العلاج الطبيعي وتمكينهم من الاندماج في المجتمع.

وعبّر المستفيدون عن جزيل شكرهم للمملكة العربية السعودية، ممثلة بمركز الملك سلمان للإغاثة، على ما أحدثه من فارق كبير وملموس في حياتهم بعد توفير أطراف صناعية لهم ومتابعة حالاتهم؛ الأمر الذي مكّنهم من ممارسة حياتهم الطبيعية من جديد.