"الحصيني": فعليًّا.. فصل الخريف يبدأ الأحد المُقبل

مع دخول الجبهة "يبرد الليل ويخف الحر قليلاً نهاراً"

يبدأ يوم الأحد المُقبل 1442/1/18هـ فصل الخريف، فعليًا؛ حيث تظهر الخصائص المناخية للخريف في1442/1/18هـ الذي يوافق 6 سبتمبر، وهو موعد دخول "الجبهة" أول أنواء الخريف؛ حيث يبرد الليل ويخف الحر قليلاً نهاراً.

وقال عبدالعزيز الحصيني، الباحث في الطقس والمناخ عضو لجنة "تسميات" المناخية، لـ"سبق": دخول الخريف فلكيًّا في يوم الثلاثاء 5/ 2/ 1442هـ الذي يوافق 22 سبتمبر بتعامد الشمس على خط الاستواء، ويتساوى في هذا اليوم طول ساعات الليل والنهار، ثم يبدأ الليل يأخذ من ساعات النهار تباعاً.

وأضاف: هو أول أيام الصفري الذي يستمر لمدة ‏27 يوماً؛ حيث يبرد الليل تدريجياً ويخف الحر قليلاً نهاراً، وتلك الأيام تعدّ الحد الفاصل بين شدة الحر اللاهب والحر الهازل، وهناك اختلاف حول أسباب تسميتها بالصفري ما بين اصفرار السماء واصفرار الأجساد؛ بسبب كثرة أمراض الحمى فيها الموسمية مثل "الزكام والأنفلونزا" ، وننصح بالانتباه من أجهزة التكييف خاصةً في الليل وتخفيض مستوى التبريد فيها، كون الأجواء خلال تلك الأيام سيكون الليل فيها معتدلاً بشكل تدريجي، ثم مع تقدم الأيام يبرد خاصةً خارج المدن مع بقاء الجو حاراً خاصةً بوقت الظهيرة.

وأردف "الحصيني": القسم الشمالي للكرة الأرضية يبدأ بالتعرض للبرودة تدريجياً، خاصةً من بعد منتصف الخريف مع أن تقدمها في بداية الخريف بطيء ومع تقدمها، ويحدث أحياناً التصادم بين الكتل والجبهات الهوائية الباردة الآتية من العروض العليا مع الهواء الساخن الرطب المتواجد في طبقات الجو العالية بالمناطق العربية، خاصةً بلاد الشام وشمال أفريقيا ثم الجزيرة العربية بما فيها المملكة؛ مما يُشكل حالة منعدمة الاستقرار الجوي، واحتمال بداية هطول الأمطار في بعض الدول العربية ومنها المملكة.

وتابع: يقول أهل الشام "أيلول ذيله" كنايةً عن تزاد فرصة الأمطار؛ حيث يبدأ أول صرام النخيل، و تُغرس فسائل النخيل وشتل الأشجار ، وتُزرع الخضار.

حالة الطقس الأرصاد
اعلان
"الحصيني": فعليًّا.. فصل الخريف يبدأ الأحد المُقبل
سبق

يبدأ يوم الأحد المُقبل 1442/1/18هـ فصل الخريف، فعليًا؛ حيث تظهر الخصائص المناخية للخريف في1442/1/18هـ الذي يوافق 6 سبتمبر، وهو موعد دخول "الجبهة" أول أنواء الخريف؛ حيث يبرد الليل ويخف الحر قليلاً نهاراً.

وقال عبدالعزيز الحصيني، الباحث في الطقس والمناخ عضو لجنة "تسميات" المناخية، لـ"سبق": دخول الخريف فلكيًّا في يوم الثلاثاء 5/ 2/ 1442هـ الذي يوافق 22 سبتمبر بتعامد الشمس على خط الاستواء، ويتساوى في هذا اليوم طول ساعات الليل والنهار، ثم يبدأ الليل يأخذ من ساعات النهار تباعاً.

وأضاف: هو أول أيام الصفري الذي يستمر لمدة ‏27 يوماً؛ حيث يبرد الليل تدريجياً ويخف الحر قليلاً نهاراً، وتلك الأيام تعدّ الحد الفاصل بين شدة الحر اللاهب والحر الهازل، وهناك اختلاف حول أسباب تسميتها بالصفري ما بين اصفرار السماء واصفرار الأجساد؛ بسبب كثرة أمراض الحمى فيها الموسمية مثل "الزكام والأنفلونزا" ، وننصح بالانتباه من أجهزة التكييف خاصةً في الليل وتخفيض مستوى التبريد فيها، كون الأجواء خلال تلك الأيام سيكون الليل فيها معتدلاً بشكل تدريجي، ثم مع تقدم الأيام يبرد خاصةً خارج المدن مع بقاء الجو حاراً خاصةً بوقت الظهيرة.

وأردف "الحصيني": القسم الشمالي للكرة الأرضية يبدأ بالتعرض للبرودة تدريجياً، خاصةً من بعد منتصف الخريف مع أن تقدمها في بداية الخريف بطيء ومع تقدمها، ويحدث أحياناً التصادم بين الكتل والجبهات الهوائية الباردة الآتية من العروض العليا مع الهواء الساخن الرطب المتواجد في طبقات الجو العالية بالمناطق العربية، خاصةً بلاد الشام وشمال أفريقيا ثم الجزيرة العربية بما فيها المملكة؛ مما يُشكل حالة منعدمة الاستقرار الجوي، واحتمال بداية هطول الأمطار في بعض الدول العربية ومنها المملكة.

وتابع: يقول أهل الشام "أيلول ذيله" كنايةً عن تزاد فرصة الأمطار؛ حيث يبدأ أول صرام النخيل، و تُغرس فسائل النخيل وشتل الأشجار ، وتُزرع الخضار.

04 سبتمبر 2020 - 16 محرّم 1442
04:38 PM

"الحصيني": فعليًّا.. فصل الخريف يبدأ الأحد المُقبل

مع دخول الجبهة "يبرد الليل ويخف الحر قليلاً نهاراً"

A A A
3
22,612

يبدأ يوم الأحد المُقبل 1442/1/18هـ فصل الخريف، فعليًا؛ حيث تظهر الخصائص المناخية للخريف في1442/1/18هـ الذي يوافق 6 سبتمبر، وهو موعد دخول "الجبهة" أول أنواء الخريف؛ حيث يبرد الليل ويخف الحر قليلاً نهاراً.

وقال عبدالعزيز الحصيني، الباحث في الطقس والمناخ عضو لجنة "تسميات" المناخية، لـ"سبق": دخول الخريف فلكيًّا في يوم الثلاثاء 5/ 2/ 1442هـ الذي يوافق 22 سبتمبر بتعامد الشمس على خط الاستواء، ويتساوى في هذا اليوم طول ساعات الليل والنهار، ثم يبدأ الليل يأخذ من ساعات النهار تباعاً.

وأضاف: هو أول أيام الصفري الذي يستمر لمدة ‏27 يوماً؛ حيث يبرد الليل تدريجياً ويخف الحر قليلاً نهاراً، وتلك الأيام تعدّ الحد الفاصل بين شدة الحر اللاهب والحر الهازل، وهناك اختلاف حول أسباب تسميتها بالصفري ما بين اصفرار السماء واصفرار الأجساد؛ بسبب كثرة أمراض الحمى فيها الموسمية مثل "الزكام والأنفلونزا" ، وننصح بالانتباه من أجهزة التكييف خاصةً في الليل وتخفيض مستوى التبريد فيها، كون الأجواء خلال تلك الأيام سيكون الليل فيها معتدلاً بشكل تدريجي، ثم مع تقدم الأيام يبرد خاصةً خارج المدن مع بقاء الجو حاراً خاصةً بوقت الظهيرة.

وأردف "الحصيني": القسم الشمالي للكرة الأرضية يبدأ بالتعرض للبرودة تدريجياً، خاصةً من بعد منتصف الخريف مع أن تقدمها في بداية الخريف بطيء ومع تقدمها، ويحدث أحياناً التصادم بين الكتل والجبهات الهوائية الباردة الآتية من العروض العليا مع الهواء الساخن الرطب المتواجد في طبقات الجو العالية بالمناطق العربية، خاصةً بلاد الشام وشمال أفريقيا ثم الجزيرة العربية بما فيها المملكة؛ مما يُشكل حالة منعدمة الاستقرار الجوي، واحتمال بداية هطول الأمطار في بعض الدول العربية ومنها المملكة.

وتابع: يقول أهل الشام "أيلول ذيله" كنايةً عن تزاد فرصة الأمطار؛ حيث يبدأ أول صرام النخيل، و تُغرس فسائل النخيل وشتل الأشجار ، وتُزرع الخضار.