اليوم الوطني وباقة من النصائح

بمناسبة اليوم الوطني الـ 90 للمملكة أكتبُ اليوم لنفسي ولكل أبناء وطني المملكة العربية السعودية. أكتب لك أخي المواطن عن بعض الأساليب الواعية، وأسس الاستمتاع بهذه اللحظات الجميلة، وبوجودك في هذه الدنيا؛ حتى لا تواجه مشاكل وصعوبات، ولا تكون سببًا في حدوثها للآخرين:

١- احمد الباري -عز وجل- على ما أنعم به عليك وعلى وطنك من نعم عظيمة، وتذكَّر أن شكر الله على النعم يضمن بإذنه -عز وجل- استمراريتها.

٢- تعلَّم فلسفة الامتنان، وتذكَّر كل ما لديك من خير وسعادة وراحة بال، واعلم أن الامتنان يجعلك تمتلك كل شيء، وتفرح بكل ما لديك.

٣- لا تنظر إلى ما بيد غيرك، واعلم أن رزقك سيأتيك، ولن تموت وتغادر هذه الحياة حتى يعطيك الرزاق -عز وجل- ما كتبه لك، ولن يحول دون رزقك أي إنسان في هذه الحياة.

٤- تذكَّر ما سيحاسبك الله عليه، وما سيسألك عنه يوم القيامة، وذلك ينحصر في فعل ما أمرك الله سبحانه وتعالى بفعله، واجتناب ما نهاك سبحانه عنه. وكذلك في برك بوالديك، وعنايتك بأسرتك وأبنائك، وتعاملك مع الآخرين، ومحافظتك على عملك وما أنت مؤتمن عليه من مهام وواجبات وظيفية.

٥- ابتعد تمامًا عن كل ما لا يعنيك ولن يحاسبك الله عليه، واتبع منهج النبي الكريم -صلى الله عليه وسلم-: "من حُسْن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه".

٦- كن متفائلاً، وأحسن الظن بالله وبمن حولك، وتوقَّع الأفضل، وسيعطيك الوهاب سبحانه الأفضل والأجمل والأروع من هذه الحياة.

٧- اتخذ قرارًا من اليوم بأن تعيش في وطنك وبين أهلك، واجعل سفرك للخارج مؤقتًا ومرتبطًا فقط بالدراسة أو التجارة أو السياحة لفترة قصيرة، والعودة بعدها لبلدك وبيئتك وأهلك وجماعتك وأحبتك، واحذف من ذهنك فكرة الإقامة الدائمة في أي بلد مهما كانت المغريات، واعلم أنها زائفة وزائلة، وستبقى غريبًا في تلك البلاد مهما أظهر لك الناس هناك من مشاعر.

٨- تجنب تمامًا الانضمام أو الارتباط بأي تنظيمات أو جماعات أو جمعيات أو جهات، سواء كانت داخلية أو خارجية، لا تقرها الحكومة أو تعترف بها. ابتعد كل البعد عن أي جهة غير مرخصة من وزارات الدولة المختلفة.

٩- ذكِّر نفسك بأن المكان الأنسب لتقديم النصيحة أو التوجيه هو مكتب المسؤول فقط، وليس الإعلام ومواقع ومنصات التواصل الاجتماعي؛ فإذا رأيت أي أمر مخالف لا تتحدث به في المجالس، وتحاول أن تثير البلبلة والشائعات، وتنشر ثقافة التذمر السيئة، وإنما كن واثقًا بالله، ثم بنفسك والمسؤول، واتجه لمكتبه، وقدم له النصيحة تجاه ما شاهدت بأسلوب مؤدب، وحوار عصري، ومنهجية اتصال فعال، تجعل رسالتك تصل بشكل واضح دون إساءة لأحد. تذكَّر أنك قمت بدورك، واترك للمسؤول دوره.

١٠- إذا أردت أن تتزوج، سواء المرة الأولى أو الثانية أو حتى الرابعة، قرر أن تجعل شريكة نجاحك وحياتك وسعادتك من بنات الوطن.

١١- اجعل حواسك نوافذ لكل ما هو مفيد لعقلك وحياتك وكل أمورك. لا تستخدم عينك وأذنك نوافذ لقنوات الخراب والدمار وتشويه الفكر السليم.

١٢- اجعل بداية يومك ونهايته ذكرًا واستغفارًا وتسبيحًا ودعاء لنفسك ووالديك وأسرتك ووطنك، واطلب من ملك الملوك فاطر السماوات والأرض، والقادر على كل شيء، أن يديم عليك نعمه الظاهرة والباطنة.

بارك الله لنا جميعًا في وطننا المبارك (المملكة العربية السعودية)، وفي صحتنا وأسرنا وأوقاتنا وأموالنا، وكل ما أنعم الله به علينا.

حسن آل عمير
اعلان
اليوم الوطني وباقة من النصائح
سبق

بمناسبة اليوم الوطني الـ 90 للمملكة أكتبُ اليوم لنفسي ولكل أبناء وطني المملكة العربية السعودية. أكتب لك أخي المواطن عن بعض الأساليب الواعية، وأسس الاستمتاع بهذه اللحظات الجميلة، وبوجودك في هذه الدنيا؛ حتى لا تواجه مشاكل وصعوبات، ولا تكون سببًا في حدوثها للآخرين:

١- احمد الباري -عز وجل- على ما أنعم به عليك وعلى وطنك من نعم عظيمة، وتذكَّر أن شكر الله على النعم يضمن بإذنه -عز وجل- استمراريتها.

٢- تعلَّم فلسفة الامتنان، وتذكَّر كل ما لديك من خير وسعادة وراحة بال، واعلم أن الامتنان يجعلك تمتلك كل شيء، وتفرح بكل ما لديك.

٣- لا تنظر إلى ما بيد غيرك، واعلم أن رزقك سيأتيك، ولن تموت وتغادر هذه الحياة حتى يعطيك الرزاق -عز وجل- ما كتبه لك، ولن يحول دون رزقك أي إنسان في هذه الحياة.

٤- تذكَّر ما سيحاسبك الله عليه، وما سيسألك عنه يوم القيامة، وذلك ينحصر في فعل ما أمرك الله سبحانه وتعالى بفعله، واجتناب ما نهاك سبحانه عنه. وكذلك في برك بوالديك، وعنايتك بأسرتك وأبنائك، وتعاملك مع الآخرين، ومحافظتك على عملك وما أنت مؤتمن عليه من مهام وواجبات وظيفية.

٥- ابتعد تمامًا عن كل ما لا يعنيك ولن يحاسبك الله عليه، واتبع منهج النبي الكريم -صلى الله عليه وسلم-: "من حُسْن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه".

٦- كن متفائلاً، وأحسن الظن بالله وبمن حولك، وتوقَّع الأفضل، وسيعطيك الوهاب سبحانه الأفضل والأجمل والأروع من هذه الحياة.

٧- اتخذ قرارًا من اليوم بأن تعيش في وطنك وبين أهلك، واجعل سفرك للخارج مؤقتًا ومرتبطًا فقط بالدراسة أو التجارة أو السياحة لفترة قصيرة، والعودة بعدها لبلدك وبيئتك وأهلك وجماعتك وأحبتك، واحذف من ذهنك فكرة الإقامة الدائمة في أي بلد مهما كانت المغريات، واعلم أنها زائفة وزائلة، وستبقى غريبًا في تلك البلاد مهما أظهر لك الناس هناك من مشاعر.

٨- تجنب تمامًا الانضمام أو الارتباط بأي تنظيمات أو جماعات أو جمعيات أو جهات، سواء كانت داخلية أو خارجية، لا تقرها الحكومة أو تعترف بها. ابتعد كل البعد عن أي جهة غير مرخصة من وزارات الدولة المختلفة.

٩- ذكِّر نفسك بأن المكان الأنسب لتقديم النصيحة أو التوجيه هو مكتب المسؤول فقط، وليس الإعلام ومواقع ومنصات التواصل الاجتماعي؛ فإذا رأيت أي أمر مخالف لا تتحدث به في المجالس، وتحاول أن تثير البلبلة والشائعات، وتنشر ثقافة التذمر السيئة، وإنما كن واثقًا بالله، ثم بنفسك والمسؤول، واتجه لمكتبه، وقدم له النصيحة تجاه ما شاهدت بأسلوب مؤدب، وحوار عصري، ومنهجية اتصال فعال، تجعل رسالتك تصل بشكل واضح دون إساءة لأحد. تذكَّر أنك قمت بدورك، واترك للمسؤول دوره.

١٠- إذا أردت أن تتزوج، سواء المرة الأولى أو الثانية أو حتى الرابعة، قرر أن تجعل شريكة نجاحك وحياتك وسعادتك من بنات الوطن.

١١- اجعل حواسك نوافذ لكل ما هو مفيد لعقلك وحياتك وكل أمورك. لا تستخدم عينك وأذنك نوافذ لقنوات الخراب والدمار وتشويه الفكر السليم.

١٢- اجعل بداية يومك ونهايته ذكرًا واستغفارًا وتسبيحًا ودعاء لنفسك ووالديك وأسرتك ووطنك، واطلب من ملك الملوك فاطر السماوات والأرض، والقادر على كل شيء، أن يديم عليك نعمه الظاهرة والباطنة.

بارك الله لنا جميعًا في وطننا المبارك (المملكة العربية السعودية)، وفي صحتنا وأسرنا وأوقاتنا وأموالنا، وكل ما أنعم الله به علينا.

21 سبتمبر 2020 - 4 صفر 1442
12:44 AM
اخر تعديل
07 أكتوبر 2020 - 20 صفر 1442
10:32 AM

اليوم الوطني وباقة من النصائح

حسن آل عمير - الرياض
A A A
0
1,141

بمناسبة اليوم الوطني الـ 90 للمملكة أكتبُ اليوم لنفسي ولكل أبناء وطني المملكة العربية السعودية. أكتب لك أخي المواطن عن بعض الأساليب الواعية، وأسس الاستمتاع بهذه اللحظات الجميلة، وبوجودك في هذه الدنيا؛ حتى لا تواجه مشاكل وصعوبات، ولا تكون سببًا في حدوثها للآخرين:

١- احمد الباري -عز وجل- على ما أنعم به عليك وعلى وطنك من نعم عظيمة، وتذكَّر أن شكر الله على النعم يضمن بإذنه -عز وجل- استمراريتها.

٢- تعلَّم فلسفة الامتنان، وتذكَّر كل ما لديك من خير وسعادة وراحة بال، واعلم أن الامتنان يجعلك تمتلك كل شيء، وتفرح بكل ما لديك.

٣- لا تنظر إلى ما بيد غيرك، واعلم أن رزقك سيأتيك، ولن تموت وتغادر هذه الحياة حتى يعطيك الرزاق -عز وجل- ما كتبه لك، ولن يحول دون رزقك أي إنسان في هذه الحياة.

٤- تذكَّر ما سيحاسبك الله عليه، وما سيسألك عنه يوم القيامة، وذلك ينحصر في فعل ما أمرك الله سبحانه وتعالى بفعله، واجتناب ما نهاك سبحانه عنه. وكذلك في برك بوالديك، وعنايتك بأسرتك وأبنائك، وتعاملك مع الآخرين، ومحافظتك على عملك وما أنت مؤتمن عليه من مهام وواجبات وظيفية.

٥- ابتعد تمامًا عن كل ما لا يعنيك ولن يحاسبك الله عليه، واتبع منهج النبي الكريم -صلى الله عليه وسلم-: "من حُسْن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه".

٦- كن متفائلاً، وأحسن الظن بالله وبمن حولك، وتوقَّع الأفضل، وسيعطيك الوهاب سبحانه الأفضل والأجمل والأروع من هذه الحياة.

٧- اتخذ قرارًا من اليوم بأن تعيش في وطنك وبين أهلك، واجعل سفرك للخارج مؤقتًا ومرتبطًا فقط بالدراسة أو التجارة أو السياحة لفترة قصيرة، والعودة بعدها لبلدك وبيئتك وأهلك وجماعتك وأحبتك، واحذف من ذهنك فكرة الإقامة الدائمة في أي بلد مهما كانت المغريات، واعلم أنها زائفة وزائلة، وستبقى غريبًا في تلك البلاد مهما أظهر لك الناس هناك من مشاعر.

٨- تجنب تمامًا الانضمام أو الارتباط بأي تنظيمات أو جماعات أو جمعيات أو جهات، سواء كانت داخلية أو خارجية، لا تقرها الحكومة أو تعترف بها. ابتعد كل البعد عن أي جهة غير مرخصة من وزارات الدولة المختلفة.

٩- ذكِّر نفسك بأن المكان الأنسب لتقديم النصيحة أو التوجيه هو مكتب المسؤول فقط، وليس الإعلام ومواقع ومنصات التواصل الاجتماعي؛ فإذا رأيت أي أمر مخالف لا تتحدث به في المجالس، وتحاول أن تثير البلبلة والشائعات، وتنشر ثقافة التذمر السيئة، وإنما كن واثقًا بالله، ثم بنفسك والمسؤول، واتجه لمكتبه، وقدم له النصيحة تجاه ما شاهدت بأسلوب مؤدب، وحوار عصري، ومنهجية اتصال فعال، تجعل رسالتك تصل بشكل واضح دون إساءة لأحد. تذكَّر أنك قمت بدورك، واترك للمسؤول دوره.

١٠- إذا أردت أن تتزوج، سواء المرة الأولى أو الثانية أو حتى الرابعة، قرر أن تجعل شريكة نجاحك وحياتك وسعادتك من بنات الوطن.

١١- اجعل حواسك نوافذ لكل ما هو مفيد لعقلك وحياتك وكل أمورك. لا تستخدم عينك وأذنك نوافذ لقنوات الخراب والدمار وتشويه الفكر السليم.

١٢- اجعل بداية يومك ونهايته ذكرًا واستغفارًا وتسبيحًا ودعاء لنفسك ووالديك وأسرتك ووطنك، واطلب من ملك الملوك فاطر السماوات والأرض، والقادر على كل شيء، أن يديم عليك نعمه الظاهرة والباطنة.

بارك الله لنا جميعًا في وطننا المبارك (المملكة العربية السعودية)، وفي صحتنا وأسرنا وأوقاتنا وأموالنا، وكل ما أنعم الله به علينا.