بالصور.. "سبق" ترصد "روحانية" المسجد الحرام في رمضان من "الأجواء"

عبر ‏طائرات مزودة برؤية ليلية وكاميرات حرارية وتقدم خدمات إنسانية

عبدالله البرقاوي- سبق- مكة المكرمة، تصوير فايز الزيادي- عبدالملك سرور: التقطت عدسات مصوري "سبق"، اليوم الخميس؛ مشاهد نهارية وليلية لليوم الثاني عشر من شهر رمضان المبارك في أجواء الحرم المكي الشريف، جمعت بين روحانية شهر رمضان المبارك وجمالية بيت الله الحرام، واجتماع الآلاف من المسلمين داخله ما بين مصلين ومعتمرين وزوار، ينعمون بخدمات مميزة ويتحركون بانسيابية كبيرة بفضل الله، ثم الجهود التي تبذلها حكومتنا الرشيدة لخدمة زوار بيت الله الحرام.
فريق مصوري "سبق" المكون من الزميلين فايز الزيادي عبدالملك سرور، رافق طائرات الأمن في اثنتين من طلعاتها الجوية على العاصمة المقدسة، رصدت من خلالها الجهود التي تبذل لخدمة وسلامة المعتمرين وزوار بيت الله الحرام.
وأقلعت الطائرتان عصر اليوم يرافقهما فريق "سبق"؛ حيث نفَّذتا جولات على الطرق السريعة المؤدية للعاصمة المقدسة، وجولات على الحرم المكي الشريف، استمرت حتى بعد أذان المغرب.
 ومن الأجواء، التقطت عدسة "سبق" وقت غروب شمس اليوم الثاني عشر من رمضان في مكة المكرمة في مشاهد جميلة، إضافة لصور تظهر انسيابية الحركة داخل جسر الطواف وكثافة الزوار في مناظر جميلة تبرز روحانية الأجواء في بيت الله الحرام.
ومع حلول وقت الإفطار، تناول طيَّارو الأمن الإفطار في الأجواء، مواصلين أداء الواجب الديني ثم الوطني، متشرفين بخدمة المعتمرين وزوار بيت الله الحرام. 
عدسات مصوري "سبق" رصدت خلال الجولات صوراً جوية للحرم المكي الشريف أظهرت الروحانية الكبيرة في بيت الله الحرام خلال شهر رمضان.
يشار إلى أن القيادة العامة لطيران الأمن بوزارة الداخلية تشارك في مهمة رمضان ضمن منظومة مشاركة وزارة الداخلية بقطاعاتها المختلفة؛ لتوفير الأمن والأمان وكافة سبل الراحة لقاصدي بيت الله الحرام وتهيئة أجواء مناسبة لهم ليتفرغوا لأداء مناسكهم الدينية في هذا الشهر الفضيل بكل طمأنينة.
 وتتنوع مهام طائرات الأمن لهذا العام لتشمل تنفيذ جميع المهام الإنسانية والأمنية المختلفة، وتقديم الدعم لكافة الأجهزة الحكومية، وذلك عبر طائرات مزودة بأحدث أجهزة المراقبة والمتابعة والتحليل والرصد للظواهر الأمنية والمرورية وإرسال التقارير الفورية لمراكز العمليات بالأجهزة الأمنية، علاوة علی تجهيزها بأنظمة الرؤية الليلية والكاميرات الحرارية وتقنيات الاتصال الحديثة والتجهيزات الطبية والإسعافية، بما يمكنها من أداء مهامها في خدمة ضيوف الرحمن على مدار الساعة.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

اعلان
بالصور.. "سبق" ترصد "روحانية" المسجد الحرام في رمضان من "الأجواء"
سبق
عبدالله البرقاوي- سبق- مكة المكرمة، تصوير فايز الزيادي- عبدالملك سرور: التقطت عدسات مصوري "سبق"، اليوم الخميس؛ مشاهد نهارية وليلية لليوم الثاني عشر من شهر رمضان المبارك في أجواء الحرم المكي الشريف، جمعت بين روحانية شهر رمضان المبارك وجمالية بيت الله الحرام، واجتماع الآلاف من المسلمين داخله ما بين مصلين ومعتمرين وزوار، ينعمون بخدمات مميزة ويتحركون بانسيابية كبيرة بفضل الله، ثم الجهود التي تبذلها حكومتنا الرشيدة لخدمة زوار بيت الله الحرام.
فريق مصوري "سبق" المكون من الزميلين فايز الزيادي عبدالملك سرور، رافق طائرات الأمن في اثنتين من طلعاتها الجوية على العاصمة المقدسة، رصدت من خلالها الجهود التي تبذل لخدمة وسلامة المعتمرين وزوار بيت الله الحرام.
وأقلعت الطائرتان عصر اليوم يرافقهما فريق "سبق"؛ حيث نفَّذتا جولات على الطرق السريعة المؤدية للعاصمة المقدسة، وجولات على الحرم المكي الشريف، استمرت حتى بعد أذان المغرب.
 ومن الأجواء، التقطت عدسة "سبق" وقت غروب شمس اليوم الثاني عشر من رمضان في مكة المكرمة في مشاهد جميلة، إضافة لصور تظهر انسيابية الحركة داخل جسر الطواف وكثافة الزوار في مناظر جميلة تبرز روحانية الأجواء في بيت الله الحرام.
ومع حلول وقت الإفطار، تناول طيَّارو الأمن الإفطار في الأجواء، مواصلين أداء الواجب الديني ثم الوطني، متشرفين بخدمة المعتمرين وزوار بيت الله الحرام. 
عدسات مصوري "سبق" رصدت خلال الجولات صوراً جوية للحرم المكي الشريف أظهرت الروحانية الكبيرة في بيت الله الحرام خلال شهر رمضان.
يشار إلى أن القيادة العامة لطيران الأمن بوزارة الداخلية تشارك في مهمة رمضان ضمن منظومة مشاركة وزارة الداخلية بقطاعاتها المختلفة؛ لتوفير الأمن والأمان وكافة سبل الراحة لقاصدي بيت الله الحرام وتهيئة أجواء مناسبة لهم ليتفرغوا لأداء مناسكهم الدينية في هذا الشهر الفضيل بكل طمأنينة.
 وتتنوع مهام طائرات الأمن لهذا العام لتشمل تنفيذ جميع المهام الإنسانية والأمنية المختلفة، وتقديم الدعم لكافة الأجهزة الحكومية، وذلك عبر طائرات مزودة بأحدث أجهزة المراقبة والمتابعة والتحليل والرصد للظواهر الأمنية والمرورية وإرسال التقارير الفورية لمراكز العمليات بالأجهزة الأمنية، علاوة علی تجهيزها بأنظمة الرؤية الليلية والكاميرات الحرارية وتقنيات الاتصال الحديثة والتجهيزات الطبية والإسعافية، بما يمكنها من أداء مهامها في خدمة ضيوف الرحمن على مدار الساعة.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
11 يوليو 2014 - 14 رمضان 1435
12:18 AM

بالصور.. "سبق" ترصد "روحانية" المسجد الحرام في رمضان من "الأجواء"

عبر ‏طائرات مزودة برؤية ليلية وكاميرات حرارية وتقدم خدمات إنسانية

A A A
0
593,094

عبدالله البرقاوي- سبق- مكة المكرمة، تصوير فايز الزيادي- عبدالملك سرور: التقطت عدسات مصوري "سبق"، اليوم الخميس؛ مشاهد نهارية وليلية لليوم الثاني عشر من شهر رمضان المبارك في أجواء الحرم المكي الشريف، جمعت بين روحانية شهر رمضان المبارك وجمالية بيت الله الحرام، واجتماع الآلاف من المسلمين داخله ما بين مصلين ومعتمرين وزوار، ينعمون بخدمات مميزة ويتحركون بانسيابية كبيرة بفضل الله، ثم الجهود التي تبذلها حكومتنا الرشيدة لخدمة زوار بيت الله الحرام.
فريق مصوري "سبق" المكون من الزميلين فايز الزيادي عبدالملك سرور، رافق طائرات الأمن في اثنتين من طلعاتها الجوية على العاصمة المقدسة، رصدت من خلالها الجهود التي تبذل لخدمة وسلامة المعتمرين وزوار بيت الله الحرام.
وأقلعت الطائرتان عصر اليوم يرافقهما فريق "سبق"؛ حيث نفَّذتا جولات على الطرق السريعة المؤدية للعاصمة المقدسة، وجولات على الحرم المكي الشريف، استمرت حتى بعد أذان المغرب.
 ومن الأجواء، التقطت عدسة "سبق" وقت غروب شمس اليوم الثاني عشر من رمضان في مكة المكرمة في مشاهد جميلة، إضافة لصور تظهر انسيابية الحركة داخل جسر الطواف وكثافة الزوار في مناظر جميلة تبرز روحانية الأجواء في بيت الله الحرام.
ومع حلول وقت الإفطار، تناول طيَّارو الأمن الإفطار في الأجواء، مواصلين أداء الواجب الديني ثم الوطني، متشرفين بخدمة المعتمرين وزوار بيت الله الحرام. 
عدسات مصوري "سبق" رصدت خلال الجولات صوراً جوية للحرم المكي الشريف أظهرت الروحانية الكبيرة في بيت الله الحرام خلال شهر رمضان.
يشار إلى أن القيادة العامة لطيران الأمن بوزارة الداخلية تشارك في مهمة رمضان ضمن منظومة مشاركة وزارة الداخلية بقطاعاتها المختلفة؛ لتوفير الأمن والأمان وكافة سبل الراحة لقاصدي بيت الله الحرام وتهيئة أجواء مناسبة لهم ليتفرغوا لأداء مناسكهم الدينية في هذا الشهر الفضيل بكل طمأنينة.
 وتتنوع مهام طائرات الأمن لهذا العام لتشمل تنفيذ جميع المهام الإنسانية والأمنية المختلفة، وتقديم الدعم لكافة الأجهزة الحكومية، وذلك عبر طائرات مزودة بأحدث أجهزة المراقبة والمتابعة والتحليل والرصد للظواهر الأمنية والمرورية وإرسال التقارير الفورية لمراكز العمليات بالأجهزة الأمنية، علاوة علی تجهيزها بأنظمة الرؤية الليلية والكاميرات الحرارية وتقنيات الاتصال الحديثة والتجهيزات الطبية والإسعافية، بما يمكنها من أداء مهامها في خدمة ضيوف الرحمن على مدار الساعة.