جمعية القرآن في الشرقية تنظم برامجها لأهل القرى وسكان الصحراء

وفق خطة تسير عليها للوصول لأبعد مكان يوجد به أهل البادية

حمد الفراج- سبق- الرياض: تنظم جمعية تحفيظ القرآن بالنعيرية برامج قرآنية لعدد من القرى والهجر والمناطق الصحراوية التي يوجد بها سكان وتابعة للجمعية في سبيل نشر علوم القرآن الكريم وتلاوته وتجويده، ونشره في القرى والهجر، وبين سكان الصحاري من أهل البادية في المنطقة، وفق خطة تسير عليها للوصول لأبعد مكان يوجد به أهل الصحراء.
 
وفي هذا الإطار استضاف مكتب إشراف جمعية تحفيظ القرآن بالنعيرية، التابع لجمعية تحفيظ الشرقية أمس، ورشة عمل بعنوان "البرامج القرآنية المقترحة لحلق القرى والهجر"، وذلك استجابة للدعوة التي وجهها رئيس جمعية تحفيظ الشرقية ورئيس محكمة الاستئناف الشيخ عبدالرحمن بن محمد آل رقيب؛ رغبة في تطوير البرامج التي تقدمها الجمعية المتخصصة بتعليم القرآن الكريم، وتأهيل معلمين من القرى لهذه الحلق المزمع عقدها في القريب العاجل، بإذن الله تعالى.
 
وقال مدير عام الجمعية الشيخ محمد بن ناصر السويدان، إن الهدف من الورشة هو تطوير وانتشار البرامج القرآنية بالقرى والهجر التابعة للجمعية، وتوفير وتأهيل معلمين من أهل القرى لهذه الحلق، بحيث يشمل هذا التطوير مختلف الفئات العمرية بداية من فئة الأطفال المتمثلة في حلق التلقين وفصول "القارئ الصغير"، إلى فئة الكبار المتمثلة في حلق الكبار وغير الناطقين بالعربية.
 
وأكد مدير مكتب إشراف النعيرية الشيخ فالح الدوسري أن إداراتهم ستسعى لتطبيق هذه المقترحات والرؤى بمختلف القرى والهجر التابعة لها، وذلك لتطوير الأنشطة والبرامج القرآنية فيها.

اعلان
جمعية القرآن في الشرقية تنظم برامجها لأهل القرى وسكان الصحراء
سبق
حمد الفراج- سبق- الرياض: تنظم جمعية تحفيظ القرآن بالنعيرية برامج قرآنية لعدد من القرى والهجر والمناطق الصحراوية التي يوجد بها سكان وتابعة للجمعية في سبيل نشر علوم القرآن الكريم وتلاوته وتجويده، ونشره في القرى والهجر، وبين سكان الصحاري من أهل البادية في المنطقة، وفق خطة تسير عليها للوصول لأبعد مكان يوجد به أهل الصحراء.
 
وفي هذا الإطار استضاف مكتب إشراف جمعية تحفيظ القرآن بالنعيرية، التابع لجمعية تحفيظ الشرقية أمس، ورشة عمل بعنوان "البرامج القرآنية المقترحة لحلق القرى والهجر"، وذلك استجابة للدعوة التي وجهها رئيس جمعية تحفيظ الشرقية ورئيس محكمة الاستئناف الشيخ عبدالرحمن بن محمد آل رقيب؛ رغبة في تطوير البرامج التي تقدمها الجمعية المتخصصة بتعليم القرآن الكريم، وتأهيل معلمين من القرى لهذه الحلق المزمع عقدها في القريب العاجل، بإذن الله تعالى.
 
وقال مدير عام الجمعية الشيخ محمد بن ناصر السويدان، إن الهدف من الورشة هو تطوير وانتشار البرامج القرآنية بالقرى والهجر التابعة للجمعية، وتوفير وتأهيل معلمين من أهل القرى لهذه الحلق، بحيث يشمل هذا التطوير مختلف الفئات العمرية بداية من فئة الأطفال المتمثلة في حلق التلقين وفصول "القارئ الصغير"، إلى فئة الكبار المتمثلة في حلق الكبار وغير الناطقين بالعربية.
 
وأكد مدير مكتب إشراف النعيرية الشيخ فالح الدوسري أن إداراتهم ستسعى لتطبيق هذه المقترحات والرؤى بمختلف القرى والهجر التابعة لها، وذلك لتطوير الأنشطة والبرامج القرآنية فيها.
28 فبراير 2015 - 9 جمادى الأول 1436
05:13 PM

جمعية القرآن في الشرقية تنظم برامجها لأهل القرى وسكان الصحراء

وفق خطة تسير عليها للوصول لأبعد مكان يوجد به أهل البادية

A A A
0
417

حمد الفراج- سبق- الرياض: تنظم جمعية تحفيظ القرآن بالنعيرية برامج قرآنية لعدد من القرى والهجر والمناطق الصحراوية التي يوجد بها سكان وتابعة للجمعية في سبيل نشر علوم القرآن الكريم وتلاوته وتجويده، ونشره في القرى والهجر، وبين سكان الصحاري من أهل البادية في المنطقة، وفق خطة تسير عليها للوصول لأبعد مكان يوجد به أهل الصحراء.
 
وفي هذا الإطار استضاف مكتب إشراف جمعية تحفيظ القرآن بالنعيرية، التابع لجمعية تحفيظ الشرقية أمس، ورشة عمل بعنوان "البرامج القرآنية المقترحة لحلق القرى والهجر"، وذلك استجابة للدعوة التي وجهها رئيس جمعية تحفيظ الشرقية ورئيس محكمة الاستئناف الشيخ عبدالرحمن بن محمد آل رقيب؛ رغبة في تطوير البرامج التي تقدمها الجمعية المتخصصة بتعليم القرآن الكريم، وتأهيل معلمين من القرى لهذه الحلق المزمع عقدها في القريب العاجل، بإذن الله تعالى.
 
وقال مدير عام الجمعية الشيخ محمد بن ناصر السويدان، إن الهدف من الورشة هو تطوير وانتشار البرامج القرآنية بالقرى والهجر التابعة للجمعية، وتوفير وتأهيل معلمين من أهل القرى لهذه الحلق، بحيث يشمل هذا التطوير مختلف الفئات العمرية بداية من فئة الأطفال المتمثلة في حلق التلقين وفصول "القارئ الصغير"، إلى فئة الكبار المتمثلة في حلق الكبار وغير الناطقين بالعربية.
 
وأكد مدير مكتب إشراف النعيرية الشيخ فالح الدوسري أن إداراتهم ستسعى لتطبيق هذه المقترحات والرؤى بمختلف القرى والهجر التابعة لها، وذلك لتطوير الأنشطة والبرامج القرآنية فيها.