وسط توتر إيراني.. أميركا تقود مناورات بحرية مشتركة بالشرق الأوسط

تزامناً مع تخلي طهران عن جميع قيود اتفاقها النووي مع القوى العالمية

قالت البحرية الأميركية، اليوم الأحد، إنها ستجري تدريبات بحرية كبيرة إلى جانب بلجيكا وفرنسا واليابان في الشرق الأوسط، وسط توترات بشأن برنامج إيران النووي في المنطقة، حسب العربية نت.

وتفصيلاً، يشهد تمرين المجموعة على "الحرب في بحر العرب" قيام سفن من الدول الأربع بإجراء تدريبات في بحر العرب وخليج عمان. تشمل السفن المعنية حاملة الطائرات الفرنسية، شارل ديغول، وكذلك سفينة الهجوم البرمائية يو إس إس ماكين آيلاند.

وتشارك الفرقاطة البلجيكية ليوبولد والمدمرة اليابانية أرياكي، بالإضافة إلى طائرات من الدول الأربعة.

وتأتي التدريبات في الوقت الذي تخلت فيه إيران عن جميع قيود اتفاقها النووي لعام 2015 مع القوى العالمية في أعقاب قرار الرئيس، دونالد ترمب، في 2018 بالانسحاب من جانب واحد من الاتفاق.

وأعرب الرئيس جو بايدن عن رغبته في العودة إلى الاتفاق إذا التزمت إيران بحدود الاتفاق على برنامجها النووي. مع ذلك، لا تزال التوترات عالية بعد أن استمرت ميليشيات في العراق - مدعومة من إيران على الأرجح - في استهداف المصالح الأميركية.

وشن بايدن الشهر الماضي غارة جوية عبر الحدود مباشرة إلى سوريا رداً على ذلك.

لم يصدر رد فعل فوري من إيران على التدريبات البحرية.


اعلان
وسط توتر إيراني.. أميركا تقود مناورات بحرية مشتركة بالشرق الأوسط
سبق

قالت البحرية الأميركية، اليوم الأحد، إنها ستجري تدريبات بحرية كبيرة إلى جانب بلجيكا وفرنسا واليابان في الشرق الأوسط، وسط توترات بشأن برنامج إيران النووي في المنطقة، حسب العربية نت.

وتفصيلاً، يشهد تمرين المجموعة على "الحرب في بحر العرب" قيام سفن من الدول الأربع بإجراء تدريبات في بحر العرب وخليج عمان. تشمل السفن المعنية حاملة الطائرات الفرنسية، شارل ديغول، وكذلك سفينة الهجوم البرمائية يو إس إس ماكين آيلاند.

وتشارك الفرقاطة البلجيكية ليوبولد والمدمرة اليابانية أرياكي، بالإضافة إلى طائرات من الدول الأربعة.

وتأتي التدريبات في الوقت الذي تخلت فيه إيران عن جميع قيود اتفاقها النووي لعام 2015 مع القوى العالمية في أعقاب قرار الرئيس، دونالد ترمب، في 2018 بالانسحاب من جانب واحد من الاتفاق.

وأعرب الرئيس جو بايدن عن رغبته في العودة إلى الاتفاق إذا التزمت إيران بحدود الاتفاق على برنامجها النووي. مع ذلك، لا تزال التوترات عالية بعد أن استمرت ميليشيات في العراق - مدعومة من إيران على الأرجح - في استهداف المصالح الأميركية.

وشن بايدن الشهر الماضي غارة جوية عبر الحدود مباشرة إلى سوريا رداً على ذلك.

لم يصدر رد فعل فوري من إيران على التدريبات البحرية.


22 مارس 2021 - 9 شعبان 1442
12:06 AM

وسط توتر إيراني.. أميركا تقود مناورات بحرية مشتركة بالشرق الأوسط

تزامناً مع تخلي طهران عن جميع قيود اتفاقها النووي مع القوى العالمية

A A A
9
10,702

قالت البحرية الأميركية، اليوم الأحد، إنها ستجري تدريبات بحرية كبيرة إلى جانب بلجيكا وفرنسا واليابان في الشرق الأوسط، وسط توترات بشأن برنامج إيران النووي في المنطقة، حسب العربية نت.

وتفصيلاً، يشهد تمرين المجموعة على "الحرب في بحر العرب" قيام سفن من الدول الأربع بإجراء تدريبات في بحر العرب وخليج عمان. تشمل السفن المعنية حاملة الطائرات الفرنسية، شارل ديغول، وكذلك سفينة الهجوم البرمائية يو إس إس ماكين آيلاند.

وتشارك الفرقاطة البلجيكية ليوبولد والمدمرة اليابانية أرياكي، بالإضافة إلى طائرات من الدول الأربعة.

وتأتي التدريبات في الوقت الذي تخلت فيه إيران عن جميع قيود اتفاقها النووي لعام 2015 مع القوى العالمية في أعقاب قرار الرئيس، دونالد ترمب، في 2018 بالانسحاب من جانب واحد من الاتفاق.

وأعرب الرئيس جو بايدن عن رغبته في العودة إلى الاتفاق إذا التزمت إيران بحدود الاتفاق على برنامجها النووي. مع ذلك، لا تزال التوترات عالية بعد أن استمرت ميليشيات في العراق - مدعومة من إيران على الأرجح - في استهداف المصالح الأميركية.

وشن بايدن الشهر الماضي غارة جوية عبر الحدود مباشرة إلى سوريا رداً على ذلك.

لم يصدر رد فعل فوري من إيران على التدريبات البحرية.