إقبال متزايد من الطلاب والطالبات على مراكز تلقي اللقاحات بشقراء

للفئة العمرية من 12- 18 عامًا وسط إجراءات تنظيمية وتدابير احترازية

شَهِد مركز تلقي اللقاح في محافظة شقراء، إقبالًا متزايدًا من طلاب وطالبات التعليم العام والتعليم الجامعي؛ لا سيما الفئة العمرية من 12- 18 عامًا، وسط إجراءات تنظيمية وتدابير احترازية، ضمن جهود فِرَق العمل الصحية بالمحافظة التي تقوم بأعمال مميزة لخدمة الجميع في مركز اللقاحات.

ورصدت "سبق" إقبال الجميع بشتى الفئات العمرية المستهدفة لأخذ اللقاح، ضمن إجراءات سهلة وميسرة، تتمثل في التسجيل من خلال تطبيق "صحتي"، وإحضار الهوية الوطنية للسعوديين، والإقامة للوافدين.

وحثت إدارة التعليم بمحافظة شقراء، جميع منسوبي التعليم والطلاب والطالبات في الفئات العمرية المحددة على الحصول على لقاح فيروس كورونا؛ تنفيذًا لتوجيهات وزارة التعليم الساعية للمحافظة على صحة وسلامة الجميع، والمساهمة في العودة الطبيعية للمجتمع، وكذلك ضمان انتظام العملية التعليمية للعام الدراسي المقبل.

وفعّلت جامعة شقراء دورها في خدمة المجتمع، من خلال إطلاقها حملة توعوية وتثقيفية تحت شعار "بادر وتحصن"، لتشجيع منسوبي الجامعة والمجتمع على المبادرة بأخذ اللقاحات والتحصين ضد فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"؛ وذلك للوصول إلى مجتمع جامعي محصن استعدادًا لعودة آمنة للدراسة الحضورية.

وتهدف هذه الحملة للوصول بمجتمع الجامعة إلى نسبة عالية من المحصنين؛ لضمان صحة وسلامة منسوبي الجامعة وطلبتها؛ حيث وفرت الجامعة كل الإمكانات لنجاح هذه الحملة، بمشاركة كوادرها البشرية وكل منصاتها الإعلامية للترويج لهذه الحملة والتوعية بأهمية المبادرة بأخذ اللقاح لكل فئات المجتمع، بما يضمن الوصول لأكبر نسبة من المحصنين في أقصر وقت.

وتشتمل الحملة على مجموعة من الوسائل الدعائية والمنصات الإعلامية من بينها المنشورات الصحية والطبية المتخصصة، إضافة إلى المواد المصورة ومقاطع الفيديو التوعوية.

ونفّذت الجامعة -منذ تفشي جائحة كورونا وحتى الآن- العديد من الفعاليات والحملات التوعوية والتثقيفية لكل شرائح المجتمع؛ وذلك بمشاركة فاعلة من الكليات الصحية وكوادرها المتخصصة، وبوجود مميز لطلاب وطالبات هذه الكليات؛ بما أسهم في زيادة الوعي المجتمعي حول الجائحة في كل المراحل التي مرت بها خلال العام الماضي وحتى ظهور اللقاحات.

الجدير ذكره أن اللقاح المضاد لفيروس "كورونا" يتوفر في جميع مناطق ومدن المملكة، في إطار توجيهات القيادة بتوفير كل العناصر التي تكفل للمجتمع صحته وسلامته في مواجهة الوباء الذي اجتاح العالم على مدار الشهور الماضية، وتسريع تطبيق الإجراءات اللازمة في هذا الصدد.

اعلان
إقبال متزايد من الطلاب والطالبات على مراكز تلقي اللقاحات بشقراء
سبق

شَهِد مركز تلقي اللقاح في محافظة شقراء، إقبالًا متزايدًا من طلاب وطالبات التعليم العام والتعليم الجامعي؛ لا سيما الفئة العمرية من 12- 18 عامًا، وسط إجراءات تنظيمية وتدابير احترازية، ضمن جهود فِرَق العمل الصحية بالمحافظة التي تقوم بأعمال مميزة لخدمة الجميع في مركز اللقاحات.

ورصدت "سبق" إقبال الجميع بشتى الفئات العمرية المستهدفة لأخذ اللقاح، ضمن إجراءات سهلة وميسرة، تتمثل في التسجيل من خلال تطبيق "صحتي"، وإحضار الهوية الوطنية للسعوديين، والإقامة للوافدين.

وحثت إدارة التعليم بمحافظة شقراء، جميع منسوبي التعليم والطلاب والطالبات في الفئات العمرية المحددة على الحصول على لقاح فيروس كورونا؛ تنفيذًا لتوجيهات وزارة التعليم الساعية للمحافظة على صحة وسلامة الجميع، والمساهمة في العودة الطبيعية للمجتمع، وكذلك ضمان انتظام العملية التعليمية للعام الدراسي المقبل.

وفعّلت جامعة شقراء دورها في خدمة المجتمع، من خلال إطلاقها حملة توعوية وتثقيفية تحت شعار "بادر وتحصن"، لتشجيع منسوبي الجامعة والمجتمع على المبادرة بأخذ اللقاحات والتحصين ضد فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"؛ وذلك للوصول إلى مجتمع جامعي محصن استعدادًا لعودة آمنة للدراسة الحضورية.

وتهدف هذه الحملة للوصول بمجتمع الجامعة إلى نسبة عالية من المحصنين؛ لضمان صحة وسلامة منسوبي الجامعة وطلبتها؛ حيث وفرت الجامعة كل الإمكانات لنجاح هذه الحملة، بمشاركة كوادرها البشرية وكل منصاتها الإعلامية للترويج لهذه الحملة والتوعية بأهمية المبادرة بأخذ اللقاح لكل فئات المجتمع، بما يضمن الوصول لأكبر نسبة من المحصنين في أقصر وقت.

وتشتمل الحملة على مجموعة من الوسائل الدعائية والمنصات الإعلامية من بينها المنشورات الصحية والطبية المتخصصة، إضافة إلى المواد المصورة ومقاطع الفيديو التوعوية.

ونفّذت الجامعة -منذ تفشي جائحة كورونا وحتى الآن- العديد من الفعاليات والحملات التوعوية والتثقيفية لكل شرائح المجتمع؛ وذلك بمشاركة فاعلة من الكليات الصحية وكوادرها المتخصصة، وبوجود مميز لطلاب وطالبات هذه الكليات؛ بما أسهم في زيادة الوعي المجتمعي حول الجائحة في كل المراحل التي مرت بها خلال العام الماضي وحتى ظهور اللقاحات.

الجدير ذكره أن اللقاح المضاد لفيروس "كورونا" يتوفر في جميع مناطق ومدن المملكة، في إطار توجيهات القيادة بتوفير كل العناصر التي تكفل للمجتمع صحته وسلامته في مواجهة الوباء الذي اجتاح العالم على مدار الشهور الماضية، وتسريع تطبيق الإجراءات اللازمة في هذا الصدد.

06 يوليو 2021 - 26 ذو القعدة 1442
01:23 PM

إقبال متزايد من الطلاب والطالبات على مراكز تلقي اللقاحات بشقراء

للفئة العمرية من 12- 18 عامًا وسط إجراءات تنظيمية وتدابير احترازية

A A A
1
1,883

شَهِد مركز تلقي اللقاح في محافظة شقراء، إقبالًا متزايدًا من طلاب وطالبات التعليم العام والتعليم الجامعي؛ لا سيما الفئة العمرية من 12- 18 عامًا، وسط إجراءات تنظيمية وتدابير احترازية، ضمن جهود فِرَق العمل الصحية بالمحافظة التي تقوم بأعمال مميزة لخدمة الجميع في مركز اللقاحات.

ورصدت "سبق" إقبال الجميع بشتى الفئات العمرية المستهدفة لأخذ اللقاح، ضمن إجراءات سهلة وميسرة، تتمثل في التسجيل من خلال تطبيق "صحتي"، وإحضار الهوية الوطنية للسعوديين، والإقامة للوافدين.

وحثت إدارة التعليم بمحافظة شقراء، جميع منسوبي التعليم والطلاب والطالبات في الفئات العمرية المحددة على الحصول على لقاح فيروس كورونا؛ تنفيذًا لتوجيهات وزارة التعليم الساعية للمحافظة على صحة وسلامة الجميع، والمساهمة في العودة الطبيعية للمجتمع، وكذلك ضمان انتظام العملية التعليمية للعام الدراسي المقبل.

وفعّلت جامعة شقراء دورها في خدمة المجتمع، من خلال إطلاقها حملة توعوية وتثقيفية تحت شعار "بادر وتحصن"، لتشجيع منسوبي الجامعة والمجتمع على المبادرة بأخذ اللقاحات والتحصين ضد فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"؛ وذلك للوصول إلى مجتمع جامعي محصن استعدادًا لعودة آمنة للدراسة الحضورية.

وتهدف هذه الحملة للوصول بمجتمع الجامعة إلى نسبة عالية من المحصنين؛ لضمان صحة وسلامة منسوبي الجامعة وطلبتها؛ حيث وفرت الجامعة كل الإمكانات لنجاح هذه الحملة، بمشاركة كوادرها البشرية وكل منصاتها الإعلامية للترويج لهذه الحملة والتوعية بأهمية المبادرة بأخذ اللقاح لكل فئات المجتمع، بما يضمن الوصول لأكبر نسبة من المحصنين في أقصر وقت.

وتشتمل الحملة على مجموعة من الوسائل الدعائية والمنصات الإعلامية من بينها المنشورات الصحية والطبية المتخصصة، إضافة إلى المواد المصورة ومقاطع الفيديو التوعوية.

ونفّذت الجامعة -منذ تفشي جائحة كورونا وحتى الآن- العديد من الفعاليات والحملات التوعوية والتثقيفية لكل شرائح المجتمع؛ وذلك بمشاركة فاعلة من الكليات الصحية وكوادرها المتخصصة، وبوجود مميز لطلاب وطالبات هذه الكليات؛ بما أسهم في زيادة الوعي المجتمعي حول الجائحة في كل المراحل التي مرت بها خلال العام الماضي وحتى ظهور اللقاحات.

الجدير ذكره أن اللقاح المضاد لفيروس "كورونا" يتوفر في جميع مناطق ومدن المملكة، في إطار توجيهات القيادة بتوفير كل العناصر التي تكفل للمجتمع صحته وسلامته في مواجهة الوباء الذي اجتاح العالم على مدار الشهور الماضية، وتسريع تطبيق الإجراءات اللازمة في هذا الصدد.