تقاطعات خطرة تهدد الأرواح بـ"تربة".. ومواطنون: ماذا تنتظر "النقل"؟

"سبق" توثق بمقطع فيديو للمسؤولين.. ومطالبات بتدخل عاجل لإنشاء دوار

أبدى الكثير من المواطنين بمحافظة تربة استياءهم الشديد من التقاطعات الخطيرة التي تتوسط المراكز السكنية التابعة للمحافظة.

ويُفاجأ المسافرون عابرو الطريق السريع الرابط بين المنطقة الجنوبية بالمنطقة الغربية بوجود مركبات تسير باتجاه يعارض اتجاههم، ووجود مركبات للساكنين تسير بنفس الاتجاه وبسرعة أقل بكثير من سرعة المسافر التي تزيد على 140 كم، وإن هذه الحالات تُظهر مؤشر القلق لدى الأهالي والتي تكون عواقبها الحوادث العنيفة؛ في ظل عدم قدرة قائدي المركبات ذات السرعة العالية على التحكم بمركباتهم.

وتشهد هذه التقاطعات الخطيرة بشكل يومي كثافةً كبيرةً للمركبات والشاحنات الكبيرة، بالإضافة إلى التقاطع الخطير بالقرب منها على نفس الطريق، والذي يتوسط طريق "تربة- الباحة" السريع، وقد سبق أن وقع في هذا التقاطع عددٌ من الحوادث المؤلمة، ولكن لا يزال التقاطع على حاله ولم يتم النظر في وضعه.

وقال مواطنون لـ"سبق": إن تقاطع طريق "الجيش" مع طريق "تربة- الباحة" شهد حوادث عنيفة وراح ضحيته أبرياء، وتضرر منه الناس؛ حتى أصبح مصدر إزعاج وخوف يهدد الجميع؛ لكون هذا الطريق هو الرابط بين تربة والقرى والمراكز التابعة لها من ناحية الجنوب.

وأشاروا: لم تبادر وزارة النقل بعمل دوار ينهي المشكلة ويحافظ على الممتلكات والأرواح، فماذا تنتظر حتى الآن؟ لقد طالبنا وتقدمنا بالعديد من المطالبات التي لم ترَ النور منذ عدة أعوام، ونطالب بالتدخل من المسؤولين بوزارة النقل؛ للوقوف على المشكلة وإيجاد الحلول العاجلة لإيقاف نزيف الدم بعمل دوار مدعوم بالإضاءة يسهم في القضاء على الحوادث، ويأتي ذلك ضمن اهتمام واختصاص الوزارة بضرورة تنفيذ وسائل السلامة على الطرق.

ووثقت "سبق" خطورة هذا التقاطع في وضح النهار، والذي يظهر من خلال مقطع الفيديو عدم المبالاة من بعض قائدي المركبات أو الشاحنات بالأنظمة المرورية المعمول بإعطاء الأفضلية في مسارات الطرق، كما أن هذا التقاطع الخطير يشكل خطورة بالغة في ساعات الليل.

اعلان
تقاطعات خطرة تهدد الأرواح بـ"تربة".. ومواطنون: ماذا تنتظر "النقل"؟
سبق

أبدى الكثير من المواطنين بمحافظة تربة استياءهم الشديد من التقاطعات الخطيرة التي تتوسط المراكز السكنية التابعة للمحافظة.

ويُفاجأ المسافرون عابرو الطريق السريع الرابط بين المنطقة الجنوبية بالمنطقة الغربية بوجود مركبات تسير باتجاه يعارض اتجاههم، ووجود مركبات للساكنين تسير بنفس الاتجاه وبسرعة أقل بكثير من سرعة المسافر التي تزيد على 140 كم، وإن هذه الحالات تُظهر مؤشر القلق لدى الأهالي والتي تكون عواقبها الحوادث العنيفة؛ في ظل عدم قدرة قائدي المركبات ذات السرعة العالية على التحكم بمركباتهم.

وتشهد هذه التقاطعات الخطيرة بشكل يومي كثافةً كبيرةً للمركبات والشاحنات الكبيرة، بالإضافة إلى التقاطع الخطير بالقرب منها على نفس الطريق، والذي يتوسط طريق "تربة- الباحة" السريع، وقد سبق أن وقع في هذا التقاطع عددٌ من الحوادث المؤلمة، ولكن لا يزال التقاطع على حاله ولم يتم النظر في وضعه.

وقال مواطنون لـ"سبق": إن تقاطع طريق "الجيش" مع طريق "تربة- الباحة" شهد حوادث عنيفة وراح ضحيته أبرياء، وتضرر منه الناس؛ حتى أصبح مصدر إزعاج وخوف يهدد الجميع؛ لكون هذا الطريق هو الرابط بين تربة والقرى والمراكز التابعة لها من ناحية الجنوب.

وأشاروا: لم تبادر وزارة النقل بعمل دوار ينهي المشكلة ويحافظ على الممتلكات والأرواح، فماذا تنتظر حتى الآن؟ لقد طالبنا وتقدمنا بالعديد من المطالبات التي لم ترَ النور منذ عدة أعوام، ونطالب بالتدخل من المسؤولين بوزارة النقل؛ للوقوف على المشكلة وإيجاد الحلول العاجلة لإيقاف نزيف الدم بعمل دوار مدعوم بالإضاءة يسهم في القضاء على الحوادث، ويأتي ذلك ضمن اهتمام واختصاص الوزارة بضرورة تنفيذ وسائل السلامة على الطرق.

ووثقت "سبق" خطورة هذا التقاطع في وضح النهار، والذي يظهر من خلال مقطع الفيديو عدم المبالاة من بعض قائدي المركبات أو الشاحنات بالأنظمة المرورية المعمول بإعطاء الأفضلية في مسارات الطرق، كما أن هذا التقاطع الخطير يشكل خطورة بالغة في ساعات الليل.

21 يونيو 2021 - 11 ذو القعدة 1442
05:21 PM
اخر تعديل
07 أكتوبر 2021 - 1 ربيع الأول 1443
11:26 AM

تقاطعات خطرة تهدد الأرواح بـ"تربة".. ومواطنون: ماذا تنتظر "النقل"؟

"سبق" توثق بمقطع فيديو للمسؤولين.. ومطالبات بتدخل عاجل لإنشاء دوار

A A A
2
3,172

أبدى الكثير من المواطنين بمحافظة تربة استياءهم الشديد من التقاطعات الخطيرة التي تتوسط المراكز السكنية التابعة للمحافظة.

ويُفاجأ المسافرون عابرو الطريق السريع الرابط بين المنطقة الجنوبية بالمنطقة الغربية بوجود مركبات تسير باتجاه يعارض اتجاههم، ووجود مركبات للساكنين تسير بنفس الاتجاه وبسرعة أقل بكثير من سرعة المسافر التي تزيد على 140 كم، وإن هذه الحالات تُظهر مؤشر القلق لدى الأهالي والتي تكون عواقبها الحوادث العنيفة؛ في ظل عدم قدرة قائدي المركبات ذات السرعة العالية على التحكم بمركباتهم.

وتشهد هذه التقاطعات الخطيرة بشكل يومي كثافةً كبيرةً للمركبات والشاحنات الكبيرة، بالإضافة إلى التقاطع الخطير بالقرب منها على نفس الطريق، والذي يتوسط طريق "تربة- الباحة" السريع، وقد سبق أن وقع في هذا التقاطع عددٌ من الحوادث المؤلمة، ولكن لا يزال التقاطع على حاله ولم يتم النظر في وضعه.

وقال مواطنون لـ"سبق": إن تقاطع طريق "الجيش" مع طريق "تربة- الباحة" شهد حوادث عنيفة وراح ضحيته أبرياء، وتضرر منه الناس؛ حتى أصبح مصدر إزعاج وخوف يهدد الجميع؛ لكون هذا الطريق هو الرابط بين تربة والقرى والمراكز التابعة لها من ناحية الجنوب.

وأشاروا: لم تبادر وزارة النقل بعمل دوار ينهي المشكلة ويحافظ على الممتلكات والأرواح، فماذا تنتظر حتى الآن؟ لقد طالبنا وتقدمنا بالعديد من المطالبات التي لم ترَ النور منذ عدة أعوام، ونطالب بالتدخل من المسؤولين بوزارة النقل؛ للوقوف على المشكلة وإيجاد الحلول العاجلة لإيقاف نزيف الدم بعمل دوار مدعوم بالإضاءة يسهم في القضاء على الحوادث، ويأتي ذلك ضمن اهتمام واختصاص الوزارة بضرورة تنفيذ وسائل السلامة على الطرق.

ووثقت "سبق" خطورة هذا التقاطع في وضح النهار، والذي يظهر من خلال مقطع الفيديو عدم المبالاة من بعض قائدي المركبات أو الشاحنات بالأنظمة المرورية المعمول بإعطاء الأفضلية في مسارات الطرق، كما أن هذا التقاطع الخطير يشكل خطورة بالغة في ساعات الليل.