نجم كرة السلة الأمريكية مهدد بالقتل من أنصار "أردوغان".. لماذا؟

بعد تجريده من جواز سفره والمطالبة بسجنه 4 أعوام

هل يمكن أن تتخيل أن تتعرض حياة رياضي للخطر بسبب تغريدة؟!.. هذا ما حدث بالضبط مع أنس كانتر، نجم فريق نيويورك نيكس الذي ينشط في دوري المحترفين الأمريكي للسلة "NBA"، الذي يحمل الجنسية التركية؛ وذلك بسبب تغريدة، وصف فيها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بهتلر هذا القرن.

مجرد تغريدة فتحت على لاعب السلة أبواب الجحيم، فطالته الملاحقات القضائية، وجُرد من جواز سفره، وأخيرًا رفض النجم التركي مرافقة فريقه الأمريكي إلى لندن لأداء إحدى مباريات الدوري الترويجية في العاصمة البريطانية؛ وذلك خشية أن يتعرض للقتل على يد أنصار الرئيس التركي، بحسب ما ادعاه "كانتر".

لا أقول إن أردوغان سينفذ عملية ضدي في لندن، لكن لديه الكثير من المؤيدين المجانين".. هكذا قال "كانتر". وأضاف لبرنامج "نيوزبيت" الإخباري في "بي بي سي": "يمكنك أن تقول إنني شديد الارتياب، لكني لا أرغب في المخاطرة".

وتابع: "لقد قال لي أمن فريقي: إن كنت ستذهب فإنك لن يمكنك مغادرة غرفتك، أو القيام بأي أنشطة خلال الوقت الذي ستمضيه في لندن".

ويدعي النجم الرياضي التركي أنه تلقى الكثير من التهديدات بالقتل، خاصة خلال الأيام القليلة الماضية، لكنه أكد كذلك أنه لن يتوقف عن انتقاد أردوغان، مشيرًا إلى رغبته في أن يعرف العالم كله ما يجري في تركيا.

كيف بدأت القصة؟

في 2 يونيو 2016 كتب "كانتر" تغريدة باللغة الإنجليزية على حسابه الرسمي، مفادها: "لقد تم اعتقال والدي من قِبل السلطات التركية وهتلر هذا القرن (في إشارة للرئيس التركي). من المحتمل أن يتعرض للتعذيب مثل الآلاف غيره".

وبسبب هذه التغريدة طالب المدعي العام التركي في ديسمبر الماضي بسجن "كانتر" 4 سنوات على خلفية انتقاده "أردوغان"، وهو الشيء غير المسموح به في تركيا، كما ألغت السلطات التركية جواز سفر لاعب السلة في مايو الماضي، وصدر أمر باعتقاله بعد أن اعتبرته محكمة تركية "هاربًا" بسبب تأييده المعارض التركي فتح الله كولن.

ويصف "كانتر" نفسه بأنه "صوت" للمضطهدين الذين يعاملهم "أردوغان" بشكل غير عادل في تركيا، بحسب ما ذكره اللاعب.

اعلان
نجم كرة السلة الأمريكية مهدد بالقتل من أنصار "أردوغان".. لماذا؟
سبق

هل يمكن أن تتخيل أن تتعرض حياة رياضي للخطر بسبب تغريدة؟!.. هذا ما حدث بالضبط مع أنس كانتر، نجم فريق نيويورك نيكس الذي ينشط في دوري المحترفين الأمريكي للسلة "NBA"، الذي يحمل الجنسية التركية؛ وذلك بسبب تغريدة، وصف فيها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بهتلر هذا القرن.

مجرد تغريدة فتحت على لاعب السلة أبواب الجحيم، فطالته الملاحقات القضائية، وجُرد من جواز سفره، وأخيرًا رفض النجم التركي مرافقة فريقه الأمريكي إلى لندن لأداء إحدى مباريات الدوري الترويجية في العاصمة البريطانية؛ وذلك خشية أن يتعرض للقتل على يد أنصار الرئيس التركي، بحسب ما ادعاه "كانتر".

لا أقول إن أردوغان سينفذ عملية ضدي في لندن، لكن لديه الكثير من المؤيدين المجانين".. هكذا قال "كانتر". وأضاف لبرنامج "نيوزبيت" الإخباري في "بي بي سي": "يمكنك أن تقول إنني شديد الارتياب، لكني لا أرغب في المخاطرة".

وتابع: "لقد قال لي أمن فريقي: إن كنت ستذهب فإنك لن يمكنك مغادرة غرفتك، أو القيام بأي أنشطة خلال الوقت الذي ستمضيه في لندن".

ويدعي النجم الرياضي التركي أنه تلقى الكثير من التهديدات بالقتل، خاصة خلال الأيام القليلة الماضية، لكنه أكد كذلك أنه لن يتوقف عن انتقاد أردوغان، مشيرًا إلى رغبته في أن يعرف العالم كله ما يجري في تركيا.

كيف بدأت القصة؟

في 2 يونيو 2016 كتب "كانتر" تغريدة باللغة الإنجليزية على حسابه الرسمي، مفادها: "لقد تم اعتقال والدي من قِبل السلطات التركية وهتلر هذا القرن (في إشارة للرئيس التركي). من المحتمل أن يتعرض للتعذيب مثل الآلاف غيره".

وبسبب هذه التغريدة طالب المدعي العام التركي في ديسمبر الماضي بسجن "كانتر" 4 سنوات على خلفية انتقاده "أردوغان"، وهو الشيء غير المسموح به في تركيا، كما ألغت السلطات التركية جواز سفر لاعب السلة في مايو الماضي، وصدر أمر باعتقاله بعد أن اعتبرته محكمة تركية "هاربًا" بسبب تأييده المعارض التركي فتح الله كولن.

ويصف "كانتر" نفسه بأنه "صوت" للمضطهدين الذين يعاملهم "أردوغان" بشكل غير عادل في تركيا، بحسب ما ذكره اللاعب.

09 يناير 2019 - 3 جمادى الأول 1440
02:11 AM

نجم كرة السلة الأمريكية مهدد بالقتل من أنصار "أردوغان".. لماذا؟

بعد تجريده من جواز سفره والمطالبة بسجنه 4 أعوام

A A A
3
16,754

هل يمكن أن تتخيل أن تتعرض حياة رياضي للخطر بسبب تغريدة؟!.. هذا ما حدث بالضبط مع أنس كانتر، نجم فريق نيويورك نيكس الذي ينشط في دوري المحترفين الأمريكي للسلة "NBA"، الذي يحمل الجنسية التركية؛ وذلك بسبب تغريدة، وصف فيها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بهتلر هذا القرن.

مجرد تغريدة فتحت على لاعب السلة أبواب الجحيم، فطالته الملاحقات القضائية، وجُرد من جواز سفره، وأخيرًا رفض النجم التركي مرافقة فريقه الأمريكي إلى لندن لأداء إحدى مباريات الدوري الترويجية في العاصمة البريطانية؛ وذلك خشية أن يتعرض للقتل على يد أنصار الرئيس التركي، بحسب ما ادعاه "كانتر".

لا أقول إن أردوغان سينفذ عملية ضدي في لندن، لكن لديه الكثير من المؤيدين المجانين".. هكذا قال "كانتر". وأضاف لبرنامج "نيوزبيت" الإخباري في "بي بي سي": "يمكنك أن تقول إنني شديد الارتياب، لكني لا أرغب في المخاطرة".

وتابع: "لقد قال لي أمن فريقي: إن كنت ستذهب فإنك لن يمكنك مغادرة غرفتك، أو القيام بأي أنشطة خلال الوقت الذي ستمضيه في لندن".

ويدعي النجم الرياضي التركي أنه تلقى الكثير من التهديدات بالقتل، خاصة خلال الأيام القليلة الماضية، لكنه أكد كذلك أنه لن يتوقف عن انتقاد أردوغان، مشيرًا إلى رغبته في أن يعرف العالم كله ما يجري في تركيا.

كيف بدأت القصة؟

في 2 يونيو 2016 كتب "كانتر" تغريدة باللغة الإنجليزية على حسابه الرسمي، مفادها: "لقد تم اعتقال والدي من قِبل السلطات التركية وهتلر هذا القرن (في إشارة للرئيس التركي). من المحتمل أن يتعرض للتعذيب مثل الآلاف غيره".

وبسبب هذه التغريدة طالب المدعي العام التركي في ديسمبر الماضي بسجن "كانتر" 4 سنوات على خلفية انتقاده "أردوغان"، وهو الشيء غير المسموح به في تركيا، كما ألغت السلطات التركية جواز سفر لاعب السلة في مايو الماضي، وصدر أمر باعتقاله بعد أن اعتبرته محكمة تركية "هاربًا" بسبب تأييده المعارض التركي فتح الله كولن.

ويصف "كانتر" نفسه بأنه "صوت" للمضطهدين الذين يعاملهم "أردوغان" بشكل غير عادل في تركيا، بحسب ما ذكره اللاعب.