طائرة "دريملاينر" جديدة تنضم لأسطول الخطوط السعودية

الخامسة من "بوينج B787-10" ترفع حجم الأسطول إلى 144

وصلت إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة أمس الأربعاء، طائرة جديدة من طراز بوينج (B787-10) برقم التسجيل (HZ-AR28) قادمة من مقر شركة بوينج بالولايات المتحدة الأمريكية.

وتُعد الطائرة الجديدة النسخة الأحدث من طائرة الأحلام خامس الطائرات وصولًا من ذات الطراز؛ وذلك من مجموع 8 طائرات تنضم تباعًا إلى أسطول الناقل الوطني ضمن اتفاقية مع شركة بوينج الأمريكية اشتملت أيضًا على 15 طائرة من طراز (B777-300) الحديثة تم استلامها بالكامل.

جاء ذلك في إطار برنامج تحديث وتنمية الأسطول ضمن برنامج شامل للتحول؛ يجري تنفيذه في المؤسسة ومجموعة شركاتها.

وأوضح مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية سامي بن علي سندي، أن الطائرة الجديدة بتقنيتها الحديثة وإمكاناتها العالية سوف تعزز وتدعم الأسطول الحديث والمتنامي للناقل الوطني وتسهم في تنفيذ الخطط التشغيلية.

وأكد أن تحديث أسطول الخطوط السعودية يتم وفق برنامج دقيق ومدروس يراعي الاحتياجات الآنية والمستقبلية للناقل الوطني لتوفير أفضل الخدمات وأقصى درجات الراحة للضيوف، ويدعم ذلك جهود الكوادر الوطنية عالية الكفاءة والتأهيل الذين يتولون إدارة هذا الأسطول؛ مما ساعد على خدمة الأهداف التشغيلية والتسويقية لـ"السعودية".

وأوضح "سندي" أن الخطوط السعودية ماضية قُدُمًا في تنفيذ برنامج تحديث وتنمية الأسطول؛ وهو برنامج التحديث الأكبر في تاريخ المؤسسة منذ إنشائها، والعمل على توفير أفضل خدمات النقل الجوي والدعم اللوجستي الداخلي والدولي، وتوطين صناعة الطيران، وتأهيل أبناء وبنات الوطن في تخصصات الطيران والنقل الجوي وخدماته المساندة.

وأضاف: تحديث أسطول الناقل الوطني متواصل ولله الحمد، وهناك المزيد من الطائرات الجديدة سوف تصل تباعًا خلال الفترة المقبلة ضمن البرنامج التاريخي لتحديث وزيادة الأسطول ودعمه بأحدث وأفضل الطائرات في العالم لمواكبة التطور وبرامج التنمية الشاملة والمستدامة التي يشهدها الوطن في هذا العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وتوفير أفضل خدمات النقل الجوي داخل المملكة، وبينها وبين الكثير من دول العالم، وهناك المزيد مما يجري تنفيذه سواء في مجال تحديث وزيادة الأسطول أو تطوير جميع الخدمات، ورفع الكفاءة التشغيلية للناقل الوطني؛ ليواكب ويلبي احتياجات المرحلة الحالية والمستقبلية في ظل النهضة الشاملة وبرامج التطوير في مختلف المجالات.

وكانت الطائرة الجديدة قد غادرت مطار شارلستون عند الساعة التاسعة مساءً ليلة البارحة بتوقيت المملكة في رحلة القدوم الأولى بقيادة طاقم من طياري الناقل الوطني ضم الطيارين "علي الشهري، وخالد بخاري، وسعيد الغامدي، وحازم العبدلي"؛ وذلك بعد أن أتم فريق مهندسي الخطوط السعودية المكون من المهندسين معن مندر وفادي العبدالله وعبدالله الدباغ فحص كافة أجزاء الطائرة داخليًّا وخارجيًّا، وإجراء الاختبارات والرحلات التجريبية للطائرة، واستغرقت الرحلة زهاء (12) ساعة لتصل إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة الواحدة ظهرًا اليوم الأربعاء.

وتتميز طائرة (B787-10) بخصائص حديثة؛ منها تصميمها الداخلي المميز، ورحابة مقصورتها التي تحوي 333 مقعدًا لدرجة الضيافة، و24 مقعدًا لدرجة الأعمال جرى تجهيزها بالكامل بأحدث وسائل الراحة وتقنية الاتصالات التي تجعل السفر على متنها سهلًا وممتعًا، كما تتميز بإمكاناتها الفنية العالية؛ إذ توفر استهلاك الوقود إلى جانب قدرتها على خفض الانبعاثات الضارة مقارنة بالطائرات الأخرى عريضة البدن.

وسوف تتم جدولة الطائرة الجديدة إلى العديد من الوجهات التي تصل إليها رحلات "السعودية" في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا وإفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط، إلى جانب تشغيلها لعدد من القطاعات الداخلية.

ومنذ انضمام أول طائرة من طراز (B787-10) لأسطول الخطوط السعودية في شهر سبتمبر من العام الماضي 2019م، حَظِيَ أكثر من (210) آلاف ضيف بتجربة السفر الثرية على متن طائرة الأحلام الأحدث (B787-10)؛ من خلال ما يزيد على ألف رحلة بين عدد من الوجهات الرئيسية الداخلية، وإلى (15) وجهة دولية في قارتي أوروبا وآسيا، بالإضافة إلى قطاع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ويبلغ أسطول الخطوط السعودية حاليًّا (144) طائرة؛ منها (33) طائرة من طراز بوينج (B777- 300) و(13) طائرة من طراز (B787-9) و(5) طائرات من طراز (B787-10) إلى جانب (46) طائرة من طراز ايرباص (A320)، و(15) طائرة من طراز (A321)، و(32) طائرة من طراز (A330-300).

الخطوط السعودية
اعلان
طائرة "دريملاينر" جديدة تنضم لأسطول الخطوط السعودية
سبق

وصلت إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة أمس الأربعاء، طائرة جديدة من طراز بوينج (B787-10) برقم التسجيل (HZ-AR28) قادمة من مقر شركة بوينج بالولايات المتحدة الأمريكية.

وتُعد الطائرة الجديدة النسخة الأحدث من طائرة الأحلام خامس الطائرات وصولًا من ذات الطراز؛ وذلك من مجموع 8 طائرات تنضم تباعًا إلى أسطول الناقل الوطني ضمن اتفاقية مع شركة بوينج الأمريكية اشتملت أيضًا على 15 طائرة من طراز (B777-300) الحديثة تم استلامها بالكامل.

جاء ذلك في إطار برنامج تحديث وتنمية الأسطول ضمن برنامج شامل للتحول؛ يجري تنفيذه في المؤسسة ومجموعة شركاتها.

وأوضح مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية سامي بن علي سندي، أن الطائرة الجديدة بتقنيتها الحديثة وإمكاناتها العالية سوف تعزز وتدعم الأسطول الحديث والمتنامي للناقل الوطني وتسهم في تنفيذ الخطط التشغيلية.

وأكد أن تحديث أسطول الخطوط السعودية يتم وفق برنامج دقيق ومدروس يراعي الاحتياجات الآنية والمستقبلية للناقل الوطني لتوفير أفضل الخدمات وأقصى درجات الراحة للضيوف، ويدعم ذلك جهود الكوادر الوطنية عالية الكفاءة والتأهيل الذين يتولون إدارة هذا الأسطول؛ مما ساعد على خدمة الأهداف التشغيلية والتسويقية لـ"السعودية".

وأوضح "سندي" أن الخطوط السعودية ماضية قُدُمًا في تنفيذ برنامج تحديث وتنمية الأسطول؛ وهو برنامج التحديث الأكبر في تاريخ المؤسسة منذ إنشائها، والعمل على توفير أفضل خدمات النقل الجوي والدعم اللوجستي الداخلي والدولي، وتوطين صناعة الطيران، وتأهيل أبناء وبنات الوطن في تخصصات الطيران والنقل الجوي وخدماته المساندة.

وأضاف: تحديث أسطول الناقل الوطني متواصل ولله الحمد، وهناك المزيد من الطائرات الجديدة سوف تصل تباعًا خلال الفترة المقبلة ضمن البرنامج التاريخي لتحديث وزيادة الأسطول ودعمه بأحدث وأفضل الطائرات في العالم لمواكبة التطور وبرامج التنمية الشاملة والمستدامة التي يشهدها الوطن في هذا العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وتوفير أفضل خدمات النقل الجوي داخل المملكة، وبينها وبين الكثير من دول العالم، وهناك المزيد مما يجري تنفيذه سواء في مجال تحديث وزيادة الأسطول أو تطوير جميع الخدمات، ورفع الكفاءة التشغيلية للناقل الوطني؛ ليواكب ويلبي احتياجات المرحلة الحالية والمستقبلية في ظل النهضة الشاملة وبرامج التطوير في مختلف المجالات.

وكانت الطائرة الجديدة قد غادرت مطار شارلستون عند الساعة التاسعة مساءً ليلة البارحة بتوقيت المملكة في رحلة القدوم الأولى بقيادة طاقم من طياري الناقل الوطني ضم الطيارين "علي الشهري، وخالد بخاري، وسعيد الغامدي، وحازم العبدلي"؛ وذلك بعد أن أتم فريق مهندسي الخطوط السعودية المكون من المهندسين معن مندر وفادي العبدالله وعبدالله الدباغ فحص كافة أجزاء الطائرة داخليًّا وخارجيًّا، وإجراء الاختبارات والرحلات التجريبية للطائرة، واستغرقت الرحلة زهاء (12) ساعة لتصل إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة الواحدة ظهرًا اليوم الأربعاء.

وتتميز طائرة (B787-10) بخصائص حديثة؛ منها تصميمها الداخلي المميز، ورحابة مقصورتها التي تحوي 333 مقعدًا لدرجة الضيافة، و24 مقعدًا لدرجة الأعمال جرى تجهيزها بالكامل بأحدث وسائل الراحة وتقنية الاتصالات التي تجعل السفر على متنها سهلًا وممتعًا، كما تتميز بإمكاناتها الفنية العالية؛ إذ توفر استهلاك الوقود إلى جانب قدرتها على خفض الانبعاثات الضارة مقارنة بالطائرات الأخرى عريضة البدن.

وسوف تتم جدولة الطائرة الجديدة إلى العديد من الوجهات التي تصل إليها رحلات "السعودية" في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا وإفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط، إلى جانب تشغيلها لعدد من القطاعات الداخلية.

ومنذ انضمام أول طائرة من طراز (B787-10) لأسطول الخطوط السعودية في شهر سبتمبر من العام الماضي 2019م، حَظِيَ أكثر من (210) آلاف ضيف بتجربة السفر الثرية على متن طائرة الأحلام الأحدث (B787-10)؛ من خلال ما يزيد على ألف رحلة بين عدد من الوجهات الرئيسية الداخلية، وإلى (15) وجهة دولية في قارتي أوروبا وآسيا، بالإضافة إلى قطاع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ويبلغ أسطول الخطوط السعودية حاليًّا (144) طائرة؛ منها (33) طائرة من طراز بوينج (B777- 300) و(13) طائرة من طراز (B787-9) و(5) طائرات من طراز (B787-10) إلى جانب (46) طائرة من طراز ايرباص (A320)، و(15) طائرة من طراز (A321)، و(32) طائرة من طراز (A330-300).

15 أكتوبر 2020 - 28 صفر 1442
01:56 PM

طائرة "دريملاينر" جديدة تنضم لأسطول الخطوط السعودية

الخامسة من "بوينج B787-10" ترفع حجم الأسطول إلى 144

A A A
3
13,424

وصلت إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة أمس الأربعاء، طائرة جديدة من طراز بوينج (B787-10) برقم التسجيل (HZ-AR28) قادمة من مقر شركة بوينج بالولايات المتحدة الأمريكية.

وتُعد الطائرة الجديدة النسخة الأحدث من طائرة الأحلام خامس الطائرات وصولًا من ذات الطراز؛ وذلك من مجموع 8 طائرات تنضم تباعًا إلى أسطول الناقل الوطني ضمن اتفاقية مع شركة بوينج الأمريكية اشتملت أيضًا على 15 طائرة من طراز (B777-300) الحديثة تم استلامها بالكامل.

جاء ذلك في إطار برنامج تحديث وتنمية الأسطول ضمن برنامج شامل للتحول؛ يجري تنفيذه في المؤسسة ومجموعة شركاتها.

وأوضح مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية سامي بن علي سندي، أن الطائرة الجديدة بتقنيتها الحديثة وإمكاناتها العالية سوف تعزز وتدعم الأسطول الحديث والمتنامي للناقل الوطني وتسهم في تنفيذ الخطط التشغيلية.

وأكد أن تحديث أسطول الخطوط السعودية يتم وفق برنامج دقيق ومدروس يراعي الاحتياجات الآنية والمستقبلية للناقل الوطني لتوفير أفضل الخدمات وأقصى درجات الراحة للضيوف، ويدعم ذلك جهود الكوادر الوطنية عالية الكفاءة والتأهيل الذين يتولون إدارة هذا الأسطول؛ مما ساعد على خدمة الأهداف التشغيلية والتسويقية لـ"السعودية".

وأوضح "سندي" أن الخطوط السعودية ماضية قُدُمًا في تنفيذ برنامج تحديث وتنمية الأسطول؛ وهو برنامج التحديث الأكبر في تاريخ المؤسسة منذ إنشائها، والعمل على توفير أفضل خدمات النقل الجوي والدعم اللوجستي الداخلي والدولي، وتوطين صناعة الطيران، وتأهيل أبناء وبنات الوطن في تخصصات الطيران والنقل الجوي وخدماته المساندة.

وأضاف: تحديث أسطول الناقل الوطني متواصل ولله الحمد، وهناك المزيد من الطائرات الجديدة سوف تصل تباعًا خلال الفترة المقبلة ضمن البرنامج التاريخي لتحديث وزيادة الأسطول ودعمه بأحدث وأفضل الطائرات في العالم لمواكبة التطور وبرامج التنمية الشاملة والمستدامة التي يشهدها الوطن في هذا العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وتوفير أفضل خدمات النقل الجوي داخل المملكة، وبينها وبين الكثير من دول العالم، وهناك المزيد مما يجري تنفيذه سواء في مجال تحديث وزيادة الأسطول أو تطوير جميع الخدمات، ورفع الكفاءة التشغيلية للناقل الوطني؛ ليواكب ويلبي احتياجات المرحلة الحالية والمستقبلية في ظل النهضة الشاملة وبرامج التطوير في مختلف المجالات.

وكانت الطائرة الجديدة قد غادرت مطار شارلستون عند الساعة التاسعة مساءً ليلة البارحة بتوقيت المملكة في رحلة القدوم الأولى بقيادة طاقم من طياري الناقل الوطني ضم الطيارين "علي الشهري، وخالد بخاري، وسعيد الغامدي، وحازم العبدلي"؛ وذلك بعد أن أتم فريق مهندسي الخطوط السعودية المكون من المهندسين معن مندر وفادي العبدالله وعبدالله الدباغ فحص كافة أجزاء الطائرة داخليًّا وخارجيًّا، وإجراء الاختبارات والرحلات التجريبية للطائرة، واستغرقت الرحلة زهاء (12) ساعة لتصل إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة الواحدة ظهرًا اليوم الأربعاء.

وتتميز طائرة (B787-10) بخصائص حديثة؛ منها تصميمها الداخلي المميز، ورحابة مقصورتها التي تحوي 333 مقعدًا لدرجة الضيافة، و24 مقعدًا لدرجة الأعمال جرى تجهيزها بالكامل بأحدث وسائل الراحة وتقنية الاتصالات التي تجعل السفر على متنها سهلًا وممتعًا، كما تتميز بإمكاناتها الفنية العالية؛ إذ توفر استهلاك الوقود إلى جانب قدرتها على خفض الانبعاثات الضارة مقارنة بالطائرات الأخرى عريضة البدن.

وسوف تتم جدولة الطائرة الجديدة إلى العديد من الوجهات التي تصل إليها رحلات "السعودية" في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا وإفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط، إلى جانب تشغيلها لعدد من القطاعات الداخلية.

ومنذ انضمام أول طائرة من طراز (B787-10) لأسطول الخطوط السعودية في شهر سبتمبر من العام الماضي 2019م، حَظِيَ أكثر من (210) آلاف ضيف بتجربة السفر الثرية على متن طائرة الأحلام الأحدث (B787-10)؛ من خلال ما يزيد على ألف رحلة بين عدد من الوجهات الرئيسية الداخلية، وإلى (15) وجهة دولية في قارتي أوروبا وآسيا، بالإضافة إلى قطاع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ويبلغ أسطول الخطوط السعودية حاليًّا (144) طائرة؛ منها (33) طائرة من طراز بوينج (B777- 300) و(13) طائرة من طراز (B787-9) و(5) طائرات من طراز (B787-10) إلى جانب (46) طائرة من طراز ايرباص (A320)، و(15) طائرة من طراز (A321)، و(32) طائرة من طراز (A330-300).