"الأرصاد" توقع مذكرة تجارية وصناعية مع غرفة جدة

لتفعيل التعاون المشترك في المجالات البيئية

وقعت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، اليوم الثلاثاء، مذكرة تفاهم مع الغرفة التجارية والصناعية بجدة؛ لتفعيل التعاون المشترك في المجالات البيئية.

مثل الهيئة نائب الرئيس العام لشؤون البيئة، الدكتور أحمد بن محمد الأنصاري، ومثل غرفة جدة، أمينها العام، حسن إبراهيم دحلان.

وتهدف المذكرة إلى تفعيل التعاون المشترك بينهما في عدة مجالات، كالتعاون في توحيد الشركات والمؤسسات التي تعمل في المجالات البيئية المختلفة بآلية الاتفاق عليها، ودعوة الشركات العالمية ذات أحدث التقنيات لتمكين الشركات الوطنية والرفع من إمكانياتهم وأدائهم، والقيام بورش ومحاضرات توعوية للقطاع الخاص المتخصص في المجالات البيئية بالأنظمة والقوانين الجديدة والعمل على رفع الكفاءات.

وأوضح الدكتور أحمد الأنصاري، أن الاتفاقية التي تمت اليوم، بين الهيئة والغرفة التجارية والصناعية بجدة، أتت بموجب الرؤية الوطنية للمملكة 2030، وبرنامج التحول الوطني 2020؛ لتحقيق الاستدامة البيئية، والذي يعد حفاظًا على البيئة ومقدراتنا الطبيعية التي هي من واجبنا دينيًا وأخلاقيًا وإنسانيًا، ومن مسؤولياتنا تجاه الأجيال القادمة، ومن المقومات الأساسية لجودة حياتنا.

وقال إنه انطلاقًا من رغبتنا في الارتقاء بالأداء والوعي البيئي، وتنفيذ برامج تختص بالحفاظ على البيئة وترشيد استهلاك الموارد الطبيعية؛ للحث على تطبيق وتنفيذ الأنظمة والتشريعات البيئية، بأحدث التقنيات العالمية، والعمل كذراع استشاري بيئي بمنظور لنشر الوعي البيئي.

وأضاف أن جميع أبواب الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة مفتوحة لأي تعاون بناء مع الجهات الحكومية والأهلية ومؤسسات المجتمع المدني.

اعلان
"الأرصاد" توقع مذكرة تجارية وصناعية مع غرفة جدة
سبق

وقعت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، اليوم الثلاثاء، مذكرة تفاهم مع الغرفة التجارية والصناعية بجدة؛ لتفعيل التعاون المشترك في المجالات البيئية.

مثل الهيئة نائب الرئيس العام لشؤون البيئة، الدكتور أحمد بن محمد الأنصاري، ومثل غرفة جدة، أمينها العام، حسن إبراهيم دحلان.

وتهدف المذكرة إلى تفعيل التعاون المشترك بينهما في عدة مجالات، كالتعاون في توحيد الشركات والمؤسسات التي تعمل في المجالات البيئية المختلفة بآلية الاتفاق عليها، ودعوة الشركات العالمية ذات أحدث التقنيات لتمكين الشركات الوطنية والرفع من إمكانياتهم وأدائهم، والقيام بورش ومحاضرات توعوية للقطاع الخاص المتخصص في المجالات البيئية بالأنظمة والقوانين الجديدة والعمل على رفع الكفاءات.

وأوضح الدكتور أحمد الأنصاري، أن الاتفاقية التي تمت اليوم، بين الهيئة والغرفة التجارية والصناعية بجدة، أتت بموجب الرؤية الوطنية للمملكة 2030، وبرنامج التحول الوطني 2020؛ لتحقيق الاستدامة البيئية، والذي يعد حفاظًا على البيئة ومقدراتنا الطبيعية التي هي من واجبنا دينيًا وأخلاقيًا وإنسانيًا، ومن مسؤولياتنا تجاه الأجيال القادمة، ومن المقومات الأساسية لجودة حياتنا.

وقال إنه انطلاقًا من رغبتنا في الارتقاء بالأداء والوعي البيئي، وتنفيذ برامج تختص بالحفاظ على البيئة وترشيد استهلاك الموارد الطبيعية؛ للحث على تطبيق وتنفيذ الأنظمة والتشريعات البيئية، بأحدث التقنيات العالمية، والعمل كذراع استشاري بيئي بمنظور لنشر الوعي البيئي.

وأضاف أن جميع أبواب الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة مفتوحة لأي تعاون بناء مع الجهات الحكومية والأهلية ومؤسسات المجتمع المدني.

30 يناير 2018 - 13 جمادى الأول 1439
05:35 PM

"الأرصاد" توقع مذكرة تجارية وصناعية مع غرفة جدة

لتفعيل التعاون المشترك في المجالات البيئية

A A A
0
4,467

وقعت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، اليوم الثلاثاء، مذكرة تفاهم مع الغرفة التجارية والصناعية بجدة؛ لتفعيل التعاون المشترك في المجالات البيئية.

مثل الهيئة نائب الرئيس العام لشؤون البيئة، الدكتور أحمد بن محمد الأنصاري، ومثل غرفة جدة، أمينها العام، حسن إبراهيم دحلان.

وتهدف المذكرة إلى تفعيل التعاون المشترك بينهما في عدة مجالات، كالتعاون في توحيد الشركات والمؤسسات التي تعمل في المجالات البيئية المختلفة بآلية الاتفاق عليها، ودعوة الشركات العالمية ذات أحدث التقنيات لتمكين الشركات الوطنية والرفع من إمكانياتهم وأدائهم، والقيام بورش ومحاضرات توعوية للقطاع الخاص المتخصص في المجالات البيئية بالأنظمة والقوانين الجديدة والعمل على رفع الكفاءات.

وأوضح الدكتور أحمد الأنصاري، أن الاتفاقية التي تمت اليوم، بين الهيئة والغرفة التجارية والصناعية بجدة، أتت بموجب الرؤية الوطنية للمملكة 2030، وبرنامج التحول الوطني 2020؛ لتحقيق الاستدامة البيئية، والذي يعد حفاظًا على البيئة ومقدراتنا الطبيعية التي هي من واجبنا دينيًا وأخلاقيًا وإنسانيًا، ومن مسؤولياتنا تجاه الأجيال القادمة، ومن المقومات الأساسية لجودة حياتنا.

وقال إنه انطلاقًا من رغبتنا في الارتقاء بالأداء والوعي البيئي، وتنفيذ برامج تختص بالحفاظ على البيئة وترشيد استهلاك الموارد الطبيعية؛ للحث على تطبيق وتنفيذ الأنظمة والتشريعات البيئية، بأحدث التقنيات العالمية، والعمل كذراع استشاري بيئي بمنظور لنشر الوعي البيئي.

وأضاف أن جميع أبواب الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة مفتوحة لأي تعاون بناء مع الجهات الحكومية والأهلية ومؤسسات المجتمع المدني.