أمير تبوك يشهد حفل تدشين انطلاقة أكاديمية "نيوم"

أكد تنفيذ توجيهات القيادة لخدمة المنطقة

قال أمير منطقة تبوك، الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز، إن مسؤوليتنا في الإمارة، تنفيذ توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين-حفظهما الله - لخدمة الإنسان في المنطقة، وأن تكون حياته ومكانته أفضل، وهذا ما نعمل عليه ونسعى له.

وأضاف عقب رعايته بديوان الإمارة، اليوم, حفل تدشين انطلاقة أكاديمية "نيوم" ومراسم توقيع اتفاقيات شراكة بين شركة "نيوم" وجامعتي تبوك والأمير فهد بن سلطان: "هناك فهم خاطئ لقيمة هذا المشروع العملاق وأبعاده التنموية، وعليه يجب أن يعي الجميع بأن الإنسان السعودي هو أغلى من أي مشاريع، ولهذا كلنا ثقة بأن مشروع نيوم هو سينعكس إيجابًا على أبناء منطقة تبوك قبل غيرهم".

جاء ذلك، بحضور مدير جامعة تبوك، الدكتور عبدالله بن مفرح الذيابيّ، ومدير جامعة فهد بن سلطان، الدكتور محمد بن عبدالله اللحيدان، والرئيس التنفيذي لشركة "نيوم"، المهندس نظمي النصر.

وواصل حديثه، قائلاً: إن هذه المشاريع سواء "نيوم" أو خلافها من المشاريع التي تعمل عليها المملكة، بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده - حفظهما الله - أن يكون بناء الإنسان قبل بناء المكان، ولهذا السبب كان تركيز كل المشاريع الضخمة التي لا يعادلها مشاريع في العالم بهذا الحجم, على خدمة المواطنين والوطن، والقرار الأساسي هو أن يكون الإنسان السعودي هو أول المستفيدين من هذه المشاريع.

وأكد أن هذه الاتفاقيات التي تم توقيعها اليوم هي للاستثمار في شباب وشابات هذه البقعة ليكونوا قادرين على بناء هذه المشاريع، عادًا هذه المناسبة مناسبة تاريخية لمنطقة تبوك، وبالذات لأبناء المناطق الساحلية منها، الذين سيكون لهم الأولوية في هذه البرامج، وهذا ما يحرص عليه خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده - أيدهما الله - بأن يكون المواطن السعودي هو أول المستفيدين من جميع المشاريع سواء التعليمية منها أو الصحية أو الخدمية.

وكان الحفل المعد بهذه المناسبة بدأ بتلاوة آيات من القرآن الكريم, ثم شاهد أمير تبوك، عرضًا مرئيًا عن برامج المسؤولية الاجتماعية لشركة "نيوم" شملت برامج التدريب والتعليم والمبادرات الاجتماعية والتي تهدف إلى تحقيق أثر مجتمعي إيجابي عميق بالمنطقة.

بعد ذلك جرى الإعلان عن انطلاقة أكاديمية "نيوم"، بالشركة مع جامعة تبوك والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وتهدف إلى تنمية القوى البشرية الوطنية وإيجاد آلاف الفرص الوظيفية لأبناء وبنات المجتمع المحلي ليكونوا جزءًا فعالاً في تحقيق الرؤية الطموحة، ومدخلات بناء مشروع "نيوم" المميز.

ثم ألقى الرئيس التنفيذي لشركة "نيوم"، المهندس نظمي النصر، كلمة عبر فيها عن شكره وتقديره لرعاية أمير منطقة تبوك، لإطلاق أكاديمية نيوم, وتوقيع اتفاقيات شراكة بين شركة "نيوم" وجامعتي تبوك، والأمير فهد بن سلطان.

وقال إن أبناء منطقة تبوك والمجتمع المحلي في نيوم، هم الشركاء الأوائل في المشروع ولهم الأفضلية في الفرص الوظيفية التي ستوفر لهم، إيماناً من نيوم بأهمية بناء الإنسان قبل المكان.

وبين أنه خلال الأسابيع القليلة ستفتح أبواب الأكاديمية في عامها الأول لألف طالب من أبناء المنطقة ليتلقوا تدريبهم فيها، في مجالات تدعم قطاعات مهمة في نيوم، مثل الطاقة والسياحة والنقل وغيرها، إضافة إلى استقطاب المزيد من الطلاب والطالبات حتى الوصول إلى العدد المستهدف وهو ستة آلاف مستفيد من هذا البرنامج التدريبي المنتهي بالتوظيف, لافتًا إلى أن إعلان اليوم ليس إلا جزء من برامج متعددة للمسؤولية الاجتماعية تستهدف من خلالها توفير فرص عمل مناسبة في نيوم، تليق بمكانة وطموح وأحلام أبناء المنطقة والمجتمع المحلي.

وفي ختام كلمته، أعلن عن توفير 500 منحة دراسية جديدة خلال السنوات الخمس المقبلة، ضمن برنامج الابتعاث الداخلي من خلال الشراكة الجديدة مع جامعة الأمير فهد بن سلطان، لإضافة المزيد من التخصصات لجميع البرامج، والتعاون في مجال البحث والتطوير، مع جامعة تبوك، حتى يتم تحقيق ما تصبو إليه نيوم للمساهمة في بناء اقتصاد سعودي متين قائم على المعرفة.

من جانبه، قال مدير جامعة تبوك، الدكتور عبدالله بن مفرح الذيابيّ، في كلمة له, إن جامعة تبوك منذ نشأتها تسعى لخدمة أبناء المنطقة في شتى المجالات التي نصت عليها رسالتها وأهدافها وتضمنتها خططها الاستراتيجية.

وأضاف أنه مع انطلاقة رؤية المملكة ۲۰۳۰ واعتماد مشاريع عملاقة تنموية في منطقة تبوك مثل مشروعي نيوم والبحر الأحمر، راجعت الجامعة خطتها الاستراتيجية وإعادة بناء برامجها الأكاديمية، بما يتوافق مع احتياجات هذه المشاريع، كما حرصت الجامعة على بناء شراكة فعالة مع مشروع نيوم منذ انطلاقة هذا المشروع.

ولفت إلى أن باكورة توقيع اتفاقية بين جامعة تبوك ونيوم، والتي تهدف إلى تعزيز الشراكة بما يخدم أبناء وبنات منطقة تبوك، سيكون باستضافة أكاديمية نيوم للتدريب بالجامعة، والتي تهدف إلى تطوير المعارف والمهارات للقوى العاملة الوطنية التي تخدم مشروع نيوم, كما تدعم آفاق التعاون البحثي وتنفيذ الدراسات والأبحاث التي تخدم منطقة نيوم وتخدم قطاعات المشروع المختلفة, وكذلك تمكن الاتفاقية لخريجين وخريجات جامعة تبوك من التدريب أو التوظيف في نيوم أو الشركات المنفذة لمشاريع نيوم.

كما ألقى مدير جامعة فهد بن سلطان، الدكتور محمد بن عبدالله اللحيدان، كلمة قال فيها: "اليوم نشهد هذه المناسبة المباركة في عقد شراكة استراتيجية بين الجامعة وشركة نيوم العملاقة عابرة الحدود في أهدافها، والتي أطلقها قائد الإبداع ورائد النهضة في وطننا صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان, ونستبشر خيراً لهذه الشراكة الخيرة في مجال علمي وحيوي (مجال هندسة الطاقة المتجددة وتكنولوجيا المعلومات وما يستجد من برامج أخرى) وكلنا طموح بأنها ستحقق مردوداً إيجابياً على المجتمع وأبناء المنطقة الذين هم الاستثمار الحقيقي ليكونوا رموزاً في مجالات علمية تتناسب وتحقيق رؤية المملكة 2020 - 2030 التي ترتكز على استدامة التقدم العلمي الذي هو أساس كل تطوير".

ثم جرى بعد ذلك، تسلم المدير التنفيذي لشركة نيوم، رخصة الأكاديمية من نائب محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني لسياسية التدريب والجودة، الدكتور عبدالله آل مرزوق.

بعد ذلك، شهد أمير المنطقة، مراسم توقيع اتفاقيات الشراكة بين شركة نيوم وجامعتي تبوك وفهد بن سلطان، والتي تهدف إلى زيادة أعداد المبتعثين من أبناء وبنات المجتمع المحلي وزيادة التخصصات.

حضر الحفل وكيل إمارة منطقة تبوك، محمد بن عبدالله الحقباني، ومديرا الإدارات الحكومية المدنية والعسكرية في المنطقة.

.

أمير تبوك أكاديمية نيوم
اعلان
أمير تبوك يشهد حفل تدشين انطلاقة أكاديمية "نيوم"
سبق

قال أمير منطقة تبوك، الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز، إن مسؤوليتنا في الإمارة، تنفيذ توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين-حفظهما الله - لخدمة الإنسان في المنطقة، وأن تكون حياته ومكانته أفضل، وهذا ما نعمل عليه ونسعى له.

وأضاف عقب رعايته بديوان الإمارة، اليوم, حفل تدشين انطلاقة أكاديمية "نيوم" ومراسم توقيع اتفاقيات شراكة بين شركة "نيوم" وجامعتي تبوك والأمير فهد بن سلطان: "هناك فهم خاطئ لقيمة هذا المشروع العملاق وأبعاده التنموية، وعليه يجب أن يعي الجميع بأن الإنسان السعودي هو أغلى من أي مشاريع، ولهذا كلنا ثقة بأن مشروع نيوم هو سينعكس إيجابًا على أبناء منطقة تبوك قبل غيرهم".

جاء ذلك، بحضور مدير جامعة تبوك، الدكتور عبدالله بن مفرح الذيابيّ، ومدير جامعة فهد بن سلطان، الدكتور محمد بن عبدالله اللحيدان، والرئيس التنفيذي لشركة "نيوم"، المهندس نظمي النصر.

وواصل حديثه، قائلاً: إن هذه المشاريع سواء "نيوم" أو خلافها من المشاريع التي تعمل عليها المملكة، بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده - حفظهما الله - أن يكون بناء الإنسان قبل بناء المكان، ولهذا السبب كان تركيز كل المشاريع الضخمة التي لا يعادلها مشاريع في العالم بهذا الحجم, على خدمة المواطنين والوطن، والقرار الأساسي هو أن يكون الإنسان السعودي هو أول المستفيدين من هذه المشاريع.

وأكد أن هذه الاتفاقيات التي تم توقيعها اليوم هي للاستثمار في شباب وشابات هذه البقعة ليكونوا قادرين على بناء هذه المشاريع، عادًا هذه المناسبة مناسبة تاريخية لمنطقة تبوك، وبالذات لأبناء المناطق الساحلية منها، الذين سيكون لهم الأولوية في هذه البرامج، وهذا ما يحرص عليه خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده - أيدهما الله - بأن يكون المواطن السعودي هو أول المستفيدين من جميع المشاريع سواء التعليمية منها أو الصحية أو الخدمية.

وكان الحفل المعد بهذه المناسبة بدأ بتلاوة آيات من القرآن الكريم, ثم شاهد أمير تبوك، عرضًا مرئيًا عن برامج المسؤولية الاجتماعية لشركة "نيوم" شملت برامج التدريب والتعليم والمبادرات الاجتماعية والتي تهدف إلى تحقيق أثر مجتمعي إيجابي عميق بالمنطقة.

بعد ذلك جرى الإعلان عن انطلاقة أكاديمية "نيوم"، بالشركة مع جامعة تبوك والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وتهدف إلى تنمية القوى البشرية الوطنية وإيجاد آلاف الفرص الوظيفية لأبناء وبنات المجتمع المحلي ليكونوا جزءًا فعالاً في تحقيق الرؤية الطموحة، ومدخلات بناء مشروع "نيوم" المميز.

ثم ألقى الرئيس التنفيذي لشركة "نيوم"، المهندس نظمي النصر، كلمة عبر فيها عن شكره وتقديره لرعاية أمير منطقة تبوك، لإطلاق أكاديمية نيوم, وتوقيع اتفاقيات شراكة بين شركة "نيوم" وجامعتي تبوك، والأمير فهد بن سلطان.

وقال إن أبناء منطقة تبوك والمجتمع المحلي في نيوم، هم الشركاء الأوائل في المشروع ولهم الأفضلية في الفرص الوظيفية التي ستوفر لهم، إيماناً من نيوم بأهمية بناء الإنسان قبل المكان.

وبين أنه خلال الأسابيع القليلة ستفتح أبواب الأكاديمية في عامها الأول لألف طالب من أبناء المنطقة ليتلقوا تدريبهم فيها، في مجالات تدعم قطاعات مهمة في نيوم، مثل الطاقة والسياحة والنقل وغيرها، إضافة إلى استقطاب المزيد من الطلاب والطالبات حتى الوصول إلى العدد المستهدف وهو ستة آلاف مستفيد من هذا البرنامج التدريبي المنتهي بالتوظيف, لافتًا إلى أن إعلان اليوم ليس إلا جزء من برامج متعددة للمسؤولية الاجتماعية تستهدف من خلالها توفير فرص عمل مناسبة في نيوم، تليق بمكانة وطموح وأحلام أبناء المنطقة والمجتمع المحلي.

وفي ختام كلمته، أعلن عن توفير 500 منحة دراسية جديدة خلال السنوات الخمس المقبلة، ضمن برنامج الابتعاث الداخلي من خلال الشراكة الجديدة مع جامعة الأمير فهد بن سلطان، لإضافة المزيد من التخصصات لجميع البرامج، والتعاون في مجال البحث والتطوير، مع جامعة تبوك، حتى يتم تحقيق ما تصبو إليه نيوم للمساهمة في بناء اقتصاد سعودي متين قائم على المعرفة.

من جانبه، قال مدير جامعة تبوك، الدكتور عبدالله بن مفرح الذيابيّ، في كلمة له, إن جامعة تبوك منذ نشأتها تسعى لخدمة أبناء المنطقة في شتى المجالات التي نصت عليها رسالتها وأهدافها وتضمنتها خططها الاستراتيجية.

وأضاف أنه مع انطلاقة رؤية المملكة ۲۰۳۰ واعتماد مشاريع عملاقة تنموية في منطقة تبوك مثل مشروعي نيوم والبحر الأحمر، راجعت الجامعة خطتها الاستراتيجية وإعادة بناء برامجها الأكاديمية، بما يتوافق مع احتياجات هذه المشاريع، كما حرصت الجامعة على بناء شراكة فعالة مع مشروع نيوم منذ انطلاقة هذا المشروع.

ولفت إلى أن باكورة توقيع اتفاقية بين جامعة تبوك ونيوم، والتي تهدف إلى تعزيز الشراكة بما يخدم أبناء وبنات منطقة تبوك، سيكون باستضافة أكاديمية نيوم للتدريب بالجامعة، والتي تهدف إلى تطوير المعارف والمهارات للقوى العاملة الوطنية التي تخدم مشروع نيوم, كما تدعم آفاق التعاون البحثي وتنفيذ الدراسات والأبحاث التي تخدم منطقة نيوم وتخدم قطاعات المشروع المختلفة, وكذلك تمكن الاتفاقية لخريجين وخريجات جامعة تبوك من التدريب أو التوظيف في نيوم أو الشركات المنفذة لمشاريع نيوم.

كما ألقى مدير جامعة فهد بن سلطان، الدكتور محمد بن عبدالله اللحيدان، كلمة قال فيها: "اليوم نشهد هذه المناسبة المباركة في عقد شراكة استراتيجية بين الجامعة وشركة نيوم العملاقة عابرة الحدود في أهدافها، والتي أطلقها قائد الإبداع ورائد النهضة في وطننا صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان, ونستبشر خيراً لهذه الشراكة الخيرة في مجال علمي وحيوي (مجال هندسة الطاقة المتجددة وتكنولوجيا المعلومات وما يستجد من برامج أخرى) وكلنا طموح بأنها ستحقق مردوداً إيجابياً على المجتمع وأبناء المنطقة الذين هم الاستثمار الحقيقي ليكونوا رموزاً في مجالات علمية تتناسب وتحقيق رؤية المملكة 2020 - 2030 التي ترتكز على استدامة التقدم العلمي الذي هو أساس كل تطوير".

ثم جرى بعد ذلك، تسلم المدير التنفيذي لشركة نيوم، رخصة الأكاديمية من نائب محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني لسياسية التدريب والجودة، الدكتور عبدالله آل مرزوق.

بعد ذلك، شهد أمير المنطقة، مراسم توقيع اتفاقيات الشراكة بين شركة نيوم وجامعتي تبوك وفهد بن سلطان، والتي تهدف إلى زيادة أعداد المبتعثين من أبناء وبنات المجتمع المحلي وزيادة التخصصات.

حضر الحفل وكيل إمارة منطقة تبوك، محمد بن عبدالله الحقباني، ومديرا الإدارات الحكومية المدنية والعسكرية في المنطقة.

.

26 يناير 2020 - 1 جمادى الآخر 1441
05:03 PM

أمير تبوك يشهد حفل تدشين انطلاقة أكاديمية "نيوم"

أكد تنفيذ توجيهات القيادة لخدمة المنطقة

A A A
2
4,746

قال أمير منطقة تبوك، الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز، إن مسؤوليتنا في الإمارة، تنفيذ توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين-حفظهما الله - لخدمة الإنسان في المنطقة، وأن تكون حياته ومكانته أفضل، وهذا ما نعمل عليه ونسعى له.

وأضاف عقب رعايته بديوان الإمارة، اليوم, حفل تدشين انطلاقة أكاديمية "نيوم" ومراسم توقيع اتفاقيات شراكة بين شركة "نيوم" وجامعتي تبوك والأمير فهد بن سلطان: "هناك فهم خاطئ لقيمة هذا المشروع العملاق وأبعاده التنموية، وعليه يجب أن يعي الجميع بأن الإنسان السعودي هو أغلى من أي مشاريع، ولهذا كلنا ثقة بأن مشروع نيوم هو سينعكس إيجابًا على أبناء منطقة تبوك قبل غيرهم".

جاء ذلك، بحضور مدير جامعة تبوك، الدكتور عبدالله بن مفرح الذيابيّ، ومدير جامعة فهد بن سلطان، الدكتور محمد بن عبدالله اللحيدان، والرئيس التنفيذي لشركة "نيوم"، المهندس نظمي النصر.

وواصل حديثه، قائلاً: إن هذه المشاريع سواء "نيوم" أو خلافها من المشاريع التي تعمل عليها المملكة، بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده - حفظهما الله - أن يكون بناء الإنسان قبل بناء المكان، ولهذا السبب كان تركيز كل المشاريع الضخمة التي لا يعادلها مشاريع في العالم بهذا الحجم, على خدمة المواطنين والوطن، والقرار الأساسي هو أن يكون الإنسان السعودي هو أول المستفيدين من هذه المشاريع.

وأكد أن هذه الاتفاقيات التي تم توقيعها اليوم هي للاستثمار في شباب وشابات هذه البقعة ليكونوا قادرين على بناء هذه المشاريع، عادًا هذه المناسبة مناسبة تاريخية لمنطقة تبوك، وبالذات لأبناء المناطق الساحلية منها، الذين سيكون لهم الأولوية في هذه البرامج، وهذا ما يحرص عليه خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده - أيدهما الله - بأن يكون المواطن السعودي هو أول المستفيدين من جميع المشاريع سواء التعليمية منها أو الصحية أو الخدمية.

وكان الحفل المعد بهذه المناسبة بدأ بتلاوة آيات من القرآن الكريم, ثم شاهد أمير تبوك، عرضًا مرئيًا عن برامج المسؤولية الاجتماعية لشركة "نيوم" شملت برامج التدريب والتعليم والمبادرات الاجتماعية والتي تهدف إلى تحقيق أثر مجتمعي إيجابي عميق بالمنطقة.

بعد ذلك جرى الإعلان عن انطلاقة أكاديمية "نيوم"، بالشركة مع جامعة تبوك والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وتهدف إلى تنمية القوى البشرية الوطنية وإيجاد آلاف الفرص الوظيفية لأبناء وبنات المجتمع المحلي ليكونوا جزءًا فعالاً في تحقيق الرؤية الطموحة، ومدخلات بناء مشروع "نيوم" المميز.

ثم ألقى الرئيس التنفيذي لشركة "نيوم"، المهندس نظمي النصر، كلمة عبر فيها عن شكره وتقديره لرعاية أمير منطقة تبوك، لإطلاق أكاديمية نيوم, وتوقيع اتفاقيات شراكة بين شركة "نيوم" وجامعتي تبوك، والأمير فهد بن سلطان.

وقال إن أبناء منطقة تبوك والمجتمع المحلي في نيوم، هم الشركاء الأوائل في المشروع ولهم الأفضلية في الفرص الوظيفية التي ستوفر لهم، إيماناً من نيوم بأهمية بناء الإنسان قبل المكان.

وبين أنه خلال الأسابيع القليلة ستفتح أبواب الأكاديمية في عامها الأول لألف طالب من أبناء المنطقة ليتلقوا تدريبهم فيها، في مجالات تدعم قطاعات مهمة في نيوم، مثل الطاقة والسياحة والنقل وغيرها، إضافة إلى استقطاب المزيد من الطلاب والطالبات حتى الوصول إلى العدد المستهدف وهو ستة آلاف مستفيد من هذا البرنامج التدريبي المنتهي بالتوظيف, لافتًا إلى أن إعلان اليوم ليس إلا جزء من برامج متعددة للمسؤولية الاجتماعية تستهدف من خلالها توفير فرص عمل مناسبة في نيوم، تليق بمكانة وطموح وأحلام أبناء المنطقة والمجتمع المحلي.

وفي ختام كلمته، أعلن عن توفير 500 منحة دراسية جديدة خلال السنوات الخمس المقبلة، ضمن برنامج الابتعاث الداخلي من خلال الشراكة الجديدة مع جامعة الأمير فهد بن سلطان، لإضافة المزيد من التخصصات لجميع البرامج، والتعاون في مجال البحث والتطوير، مع جامعة تبوك، حتى يتم تحقيق ما تصبو إليه نيوم للمساهمة في بناء اقتصاد سعودي متين قائم على المعرفة.

من جانبه، قال مدير جامعة تبوك، الدكتور عبدالله بن مفرح الذيابيّ، في كلمة له, إن جامعة تبوك منذ نشأتها تسعى لخدمة أبناء المنطقة في شتى المجالات التي نصت عليها رسالتها وأهدافها وتضمنتها خططها الاستراتيجية.

وأضاف أنه مع انطلاقة رؤية المملكة ۲۰۳۰ واعتماد مشاريع عملاقة تنموية في منطقة تبوك مثل مشروعي نيوم والبحر الأحمر، راجعت الجامعة خطتها الاستراتيجية وإعادة بناء برامجها الأكاديمية، بما يتوافق مع احتياجات هذه المشاريع، كما حرصت الجامعة على بناء شراكة فعالة مع مشروع نيوم منذ انطلاقة هذا المشروع.

ولفت إلى أن باكورة توقيع اتفاقية بين جامعة تبوك ونيوم، والتي تهدف إلى تعزيز الشراكة بما يخدم أبناء وبنات منطقة تبوك، سيكون باستضافة أكاديمية نيوم للتدريب بالجامعة، والتي تهدف إلى تطوير المعارف والمهارات للقوى العاملة الوطنية التي تخدم مشروع نيوم, كما تدعم آفاق التعاون البحثي وتنفيذ الدراسات والأبحاث التي تخدم منطقة نيوم وتخدم قطاعات المشروع المختلفة, وكذلك تمكن الاتفاقية لخريجين وخريجات جامعة تبوك من التدريب أو التوظيف في نيوم أو الشركات المنفذة لمشاريع نيوم.

كما ألقى مدير جامعة فهد بن سلطان، الدكتور محمد بن عبدالله اللحيدان، كلمة قال فيها: "اليوم نشهد هذه المناسبة المباركة في عقد شراكة استراتيجية بين الجامعة وشركة نيوم العملاقة عابرة الحدود في أهدافها، والتي أطلقها قائد الإبداع ورائد النهضة في وطننا صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان, ونستبشر خيراً لهذه الشراكة الخيرة في مجال علمي وحيوي (مجال هندسة الطاقة المتجددة وتكنولوجيا المعلومات وما يستجد من برامج أخرى) وكلنا طموح بأنها ستحقق مردوداً إيجابياً على المجتمع وأبناء المنطقة الذين هم الاستثمار الحقيقي ليكونوا رموزاً في مجالات علمية تتناسب وتحقيق رؤية المملكة 2020 - 2030 التي ترتكز على استدامة التقدم العلمي الذي هو أساس كل تطوير".

ثم جرى بعد ذلك، تسلم المدير التنفيذي لشركة نيوم، رخصة الأكاديمية من نائب محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني لسياسية التدريب والجودة، الدكتور عبدالله آل مرزوق.

بعد ذلك، شهد أمير المنطقة، مراسم توقيع اتفاقيات الشراكة بين شركة نيوم وجامعتي تبوك وفهد بن سلطان، والتي تهدف إلى زيادة أعداد المبتعثين من أبناء وبنات المجتمع المحلي وزيادة التخصصات.

حضر الحفل وكيل إمارة منطقة تبوك، محمد بن عبدالله الحقباني، ومديرا الإدارات الحكومية المدنية والعسكرية في المنطقة.

.