جامعة أم القرى توضح حقيقة إخلاء طالبات كلية القنفذة خلال جولة نائب الأمير

القحطاني لـ"سبق": عقود استئجار مبانٍ إضافية لحل مشكلة الأعداد المتزايدة

أكد المتحدث الرسمي لجامعة أم القرى عدم صحة الرسالة المتداولة والتي تنص على إخلاء الكلية الجامعية للبنات بالقنفذة .مبينا أنه سوف يتم توقيع عقود استئجار مبان إضافية خلال الأسبوع القادم لحل مشكلة أعداد الطالبات المتزايدة بالكلية الجامعية بالقنفذة.

وقال الدكتور ياسر القحطاني المتحدث الرسمي لجامعة أم القرى لـ " سبق " : سيقوم مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس بزيارة يوم الاثنين القادم للكلية الجامعية بالقنفذة مع وفد يضم عدداً من وكلاء الجامعة وعمداء الكليات ومنسوبيها.

وأضاف:" تأتي هذه الزيارة ضمن الزيارات المجدولة لكليات الفروع للقاء الطلاب والطالبات، وللاطلاع على مرافق الكلية الجامعية بالقنفذة وما يتبعها من كلية الطب والهندسة والحاسب الآلي، والوقوف على احتياجاتها كما جرت العادة بذلك.

وتابع :"ستشتمل زيارة الكلية الجامعية بالقنفذة بإذن الله توقيع عقود استئجار لمبان إضافية للمساهمة في حل مشكلة أعداد الطالبات المتزايدة في المباني الحالية.

وعن الرسالة المتداولة حول إخلاء الكلية أثناء زيارة نائب أمير منطقة مكة المكرمة عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز قال : " لا صحة لما تم تداوله من إخلاء مبنى الكلية الجامعية للطالبات أثناء الزيارة العرضية للأمير للكلية ، حيث لم تكن هذه الزيارة ضمن برنامج الأمير بالمحافظة، ويوضح ذلك العبارة التي قالها للطالبات - الصدفة قادتني لكم - حيث استوقفته إحدى الطالبات أثناء زيارته لمستشفى القنفذة العام ووعدها بالمرور على الكلية وبالفعل فقد توجه إلى الكلية الجامعية للطالبات.

وأضاف " ولكون توقيت الزيارة قد تزامن مع الدوام الرسمي؛ فقد التقى الأمير بعددٍ من الطالبات أمام مبنى الكلية واستمع لبعض الملحوظات التي ذكرنها ووعد بالتجاوب معها في أسرع وقت.

وكانت إحدى طالبات الكلية الجامعية بالقنفذة استوقفت الأمير أثناء خروجه من زيارة المستشفى يوم أمس الأول الثلاثاء لتروي معاناتهن مع مبنى الكلية ، وأوضحت الطالبة وفق مقطع فيديو أنهن يعانين بالكلية الجامعية خاصة مع الحمامات مبينة أن السكن مدرسة محولة لمبنى جامعي وفي وقت الأمطار ازدادت الحالة سوءاً.

ليرد الأمير بقوله :"ابشري الآن أمر واشوفها ولاة الأمر ما يقبلون بأي تقصير أوعدك أن أمر بالموقع " وهو الأمر الذي تمّ بالفعل.

اعلان
جامعة أم القرى توضح حقيقة إخلاء طالبات كلية القنفذة خلال جولة نائب الأمير
سبق

أكد المتحدث الرسمي لجامعة أم القرى عدم صحة الرسالة المتداولة والتي تنص على إخلاء الكلية الجامعية للبنات بالقنفذة .مبينا أنه سوف يتم توقيع عقود استئجار مبان إضافية خلال الأسبوع القادم لحل مشكلة أعداد الطالبات المتزايدة بالكلية الجامعية بالقنفذة.

وقال الدكتور ياسر القحطاني المتحدث الرسمي لجامعة أم القرى لـ " سبق " : سيقوم مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس بزيارة يوم الاثنين القادم للكلية الجامعية بالقنفذة مع وفد يضم عدداً من وكلاء الجامعة وعمداء الكليات ومنسوبيها.

وأضاف:" تأتي هذه الزيارة ضمن الزيارات المجدولة لكليات الفروع للقاء الطلاب والطالبات، وللاطلاع على مرافق الكلية الجامعية بالقنفذة وما يتبعها من كلية الطب والهندسة والحاسب الآلي، والوقوف على احتياجاتها كما جرت العادة بذلك.

وتابع :"ستشتمل زيارة الكلية الجامعية بالقنفذة بإذن الله توقيع عقود استئجار لمبان إضافية للمساهمة في حل مشكلة أعداد الطالبات المتزايدة في المباني الحالية.

وعن الرسالة المتداولة حول إخلاء الكلية أثناء زيارة نائب أمير منطقة مكة المكرمة عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز قال : " لا صحة لما تم تداوله من إخلاء مبنى الكلية الجامعية للطالبات أثناء الزيارة العرضية للأمير للكلية ، حيث لم تكن هذه الزيارة ضمن برنامج الأمير بالمحافظة، ويوضح ذلك العبارة التي قالها للطالبات - الصدفة قادتني لكم - حيث استوقفته إحدى الطالبات أثناء زيارته لمستشفى القنفذة العام ووعدها بالمرور على الكلية وبالفعل فقد توجه إلى الكلية الجامعية للطالبات.

وأضاف " ولكون توقيت الزيارة قد تزامن مع الدوام الرسمي؛ فقد التقى الأمير بعددٍ من الطالبات أمام مبنى الكلية واستمع لبعض الملحوظات التي ذكرنها ووعد بالتجاوب معها في أسرع وقت.

وكانت إحدى طالبات الكلية الجامعية بالقنفذة استوقفت الأمير أثناء خروجه من زيارة المستشفى يوم أمس الأول الثلاثاء لتروي معاناتهن مع مبنى الكلية ، وأوضحت الطالبة وفق مقطع فيديو أنهن يعانين بالكلية الجامعية خاصة مع الحمامات مبينة أن السكن مدرسة محولة لمبنى جامعي وفي وقت الأمطار ازدادت الحالة سوءاً.

ليرد الأمير بقوله :"ابشري الآن أمر واشوفها ولاة الأمر ما يقبلون بأي تقصير أوعدك أن أمر بالموقع " وهو الأمر الذي تمّ بالفعل.

30 نوفمبر 2017 - 12 ربيع الأول 1439
02:31 PM

جامعة أم القرى توضح حقيقة إخلاء طالبات كلية القنفذة خلال جولة نائب الأمير

القحطاني لـ"سبق": عقود استئجار مبانٍ إضافية لحل مشكلة الأعداد المتزايدة

A A A
23
41,593

أكد المتحدث الرسمي لجامعة أم القرى عدم صحة الرسالة المتداولة والتي تنص على إخلاء الكلية الجامعية للبنات بالقنفذة .مبينا أنه سوف يتم توقيع عقود استئجار مبان إضافية خلال الأسبوع القادم لحل مشكلة أعداد الطالبات المتزايدة بالكلية الجامعية بالقنفذة.

وقال الدكتور ياسر القحطاني المتحدث الرسمي لجامعة أم القرى لـ " سبق " : سيقوم مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس بزيارة يوم الاثنين القادم للكلية الجامعية بالقنفذة مع وفد يضم عدداً من وكلاء الجامعة وعمداء الكليات ومنسوبيها.

وأضاف:" تأتي هذه الزيارة ضمن الزيارات المجدولة لكليات الفروع للقاء الطلاب والطالبات، وللاطلاع على مرافق الكلية الجامعية بالقنفذة وما يتبعها من كلية الطب والهندسة والحاسب الآلي، والوقوف على احتياجاتها كما جرت العادة بذلك.

وتابع :"ستشتمل زيارة الكلية الجامعية بالقنفذة بإذن الله توقيع عقود استئجار لمبان إضافية للمساهمة في حل مشكلة أعداد الطالبات المتزايدة في المباني الحالية.

وعن الرسالة المتداولة حول إخلاء الكلية أثناء زيارة نائب أمير منطقة مكة المكرمة عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز قال : " لا صحة لما تم تداوله من إخلاء مبنى الكلية الجامعية للطالبات أثناء الزيارة العرضية للأمير للكلية ، حيث لم تكن هذه الزيارة ضمن برنامج الأمير بالمحافظة، ويوضح ذلك العبارة التي قالها للطالبات - الصدفة قادتني لكم - حيث استوقفته إحدى الطالبات أثناء زيارته لمستشفى القنفذة العام ووعدها بالمرور على الكلية وبالفعل فقد توجه إلى الكلية الجامعية للطالبات.

وأضاف " ولكون توقيت الزيارة قد تزامن مع الدوام الرسمي؛ فقد التقى الأمير بعددٍ من الطالبات أمام مبنى الكلية واستمع لبعض الملحوظات التي ذكرنها ووعد بالتجاوب معها في أسرع وقت.

وكانت إحدى طالبات الكلية الجامعية بالقنفذة استوقفت الأمير أثناء خروجه من زيارة المستشفى يوم أمس الأول الثلاثاء لتروي معاناتهن مع مبنى الكلية ، وأوضحت الطالبة وفق مقطع فيديو أنهن يعانين بالكلية الجامعية خاصة مع الحمامات مبينة أن السكن مدرسة محولة لمبنى جامعي وفي وقت الأمطار ازدادت الحالة سوءاً.

ليرد الأمير بقوله :"ابشري الآن أمر واشوفها ولاة الأمر ما يقبلون بأي تقصير أوعدك أن أمر بالموقع " وهو الأمر الذي تمّ بالفعل.