مُناصرو "حزب الله العراق" يهاجمون السفارة الأمريكية ببغداد

بدأوا بنصب خيام اعتصام أمام بوابتها وأحرقوا عَلَم الولايت المتحدة

حاول مناصرو مليشيات "حزب الله العراق"، اليوم الثلاثاء، اقتحام السفارة الأمريكية في بغداد، وأحرقوا العلَم الأمريكي، أمام مبنى السفارة.

ووفق "سكاي نيوز" كان مناصرون للمليشيات قد بدأوا بنصب خيام اعتصام لهم أمام بوابة السفارة الأمريكية في العاصمة العراقية، الثلاثاء.

وضرب الجيش الأمريكي، مساء الأحد، مقارّ لمليشيات عراقية موالية لإيران في كل من سوريا والعراق؛ مما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى؛ ردًّا على استهداف المليشيات المتكرر للقوات الأمريكية.

وقال البنتاغون في بيان رسمي: إن صواريخ الغارات الذي نفّذتها طائرات حربية طالت 5 أهداف لما يُسمى "كتائب حزب الله العراقي" الموالية لإيران، الذي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالحرس الثوري، الذي أدرجته واشنطن على قائمة الإرهاب قبل أشهر.

من جانبه، قال رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي: إن وزير الدفاع الأمريكي، أبلغه بالضربات الجوية في اتصال هاتفي قبلها بساعات.

وقال عبدالمهدي إنه تم إبلاغه بتنفيذ الهجوم خلال ساعات، وأنه طلب إجراء مناقشات مباشرة؛ لكنه أُبلغ بأن القرار قد اتخذ؛ وفقًا لوكالة "رويترز".

وأشار رئيس الوزراء العراقي إلى أنه حاول إبلاغ الفصيل العراقي بالضربة الجوية الوشيكة، كما قال: إن الحكومة تتبع سياسة عدم التفاعل بين الفصائل والقوات الأمريكية.

كما أكد أن الطائرات الأمريكية التي نفّذت الضربة لم تأتِ من داخل العراق، وإن الهجوم لا يستند إلى أدلة؛ بل هو نتيجة للتوتر المتصاعد بين إيران وأمريكا.

مليشيات حزب الله العراق اقتحام السفارة الأمريكية بغداد
اعلان
مُناصرو "حزب الله العراق" يهاجمون السفارة الأمريكية ببغداد
سبق

حاول مناصرو مليشيات "حزب الله العراق"، اليوم الثلاثاء، اقتحام السفارة الأمريكية في بغداد، وأحرقوا العلَم الأمريكي، أمام مبنى السفارة.

ووفق "سكاي نيوز" كان مناصرون للمليشيات قد بدأوا بنصب خيام اعتصام لهم أمام بوابة السفارة الأمريكية في العاصمة العراقية، الثلاثاء.

وضرب الجيش الأمريكي، مساء الأحد، مقارّ لمليشيات عراقية موالية لإيران في كل من سوريا والعراق؛ مما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى؛ ردًّا على استهداف المليشيات المتكرر للقوات الأمريكية.

وقال البنتاغون في بيان رسمي: إن صواريخ الغارات الذي نفّذتها طائرات حربية طالت 5 أهداف لما يُسمى "كتائب حزب الله العراقي" الموالية لإيران، الذي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالحرس الثوري، الذي أدرجته واشنطن على قائمة الإرهاب قبل أشهر.

من جانبه، قال رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي: إن وزير الدفاع الأمريكي، أبلغه بالضربات الجوية في اتصال هاتفي قبلها بساعات.

وقال عبدالمهدي إنه تم إبلاغه بتنفيذ الهجوم خلال ساعات، وأنه طلب إجراء مناقشات مباشرة؛ لكنه أُبلغ بأن القرار قد اتخذ؛ وفقًا لوكالة "رويترز".

وأشار رئيس الوزراء العراقي إلى أنه حاول إبلاغ الفصيل العراقي بالضربة الجوية الوشيكة، كما قال: إن الحكومة تتبع سياسة عدم التفاعل بين الفصائل والقوات الأمريكية.

كما أكد أن الطائرات الأمريكية التي نفّذت الضربة لم تأتِ من داخل العراق، وإن الهجوم لا يستند إلى أدلة؛ بل هو نتيجة للتوتر المتصاعد بين إيران وأمريكا.

31 ديسمبر 2019 - 5 جمادى الأول 1441
12:31 PM

مُناصرو "حزب الله العراق" يهاجمون السفارة الأمريكية ببغداد

بدأوا بنصب خيام اعتصام أمام بوابتها وأحرقوا عَلَم الولايت المتحدة

A A A
7
6,821

حاول مناصرو مليشيات "حزب الله العراق"، اليوم الثلاثاء، اقتحام السفارة الأمريكية في بغداد، وأحرقوا العلَم الأمريكي، أمام مبنى السفارة.

ووفق "سكاي نيوز" كان مناصرون للمليشيات قد بدأوا بنصب خيام اعتصام لهم أمام بوابة السفارة الأمريكية في العاصمة العراقية، الثلاثاء.

وضرب الجيش الأمريكي، مساء الأحد، مقارّ لمليشيات عراقية موالية لإيران في كل من سوريا والعراق؛ مما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى؛ ردًّا على استهداف المليشيات المتكرر للقوات الأمريكية.

وقال البنتاغون في بيان رسمي: إن صواريخ الغارات الذي نفّذتها طائرات حربية طالت 5 أهداف لما يُسمى "كتائب حزب الله العراقي" الموالية لإيران، الذي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالحرس الثوري، الذي أدرجته واشنطن على قائمة الإرهاب قبل أشهر.

من جانبه، قال رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي: إن وزير الدفاع الأمريكي، أبلغه بالضربات الجوية في اتصال هاتفي قبلها بساعات.

وقال عبدالمهدي إنه تم إبلاغه بتنفيذ الهجوم خلال ساعات، وأنه طلب إجراء مناقشات مباشرة؛ لكنه أُبلغ بأن القرار قد اتخذ؛ وفقًا لوكالة "رويترز".

وأشار رئيس الوزراء العراقي إلى أنه حاول إبلاغ الفصيل العراقي بالضربة الجوية الوشيكة، كما قال: إن الحكومة تتبع سياسة عدم التفاعل بين الفصائل والقوات الأمريكية.

كما أكد أن الطائرات الأمريكية التي نفّذت الضربة لم تأتِ من داخل العراق، وإن الهجوم لا يستند إلى أدلة؛ بل هو نتيجة للتوتر المتصاعد بين إيران وأمريكا.