إصدار الإطار السعودي للتعليم العالي في "الأمن السيبراني"

"وزارة التعليم وهيئة تقويم التدريب" شاركتا في إعداده

أصدرت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني، الإطار السعودي للتعليم العالي في الأمن السيبراني "سايبر- التعليم"، المُعَد بالتعاون بين الهيئة ووزارة التعليم وهيئة تقويم التعليم والتدريب، ويساهـم في بناء وتطوير برامج أكاديمية عالية الجودة في مجال الأمن السيبراني؛ تتميز بأنها متوائمة مع الاحتياج الوطني في سوق العمل، وسد الفجوة في هذا المجال.

ويعد الإطار السعودي للتعليم العالي في الأمن السيبراني، دليلًا مرجعيًّا لتطوير وتقييم واعتماد برامج التعليم العالي في الأمن السيبراني، الذي يأتي ضمن جهود الهيئة الوطنية للأمن السيبراني في بناء القدرات الوطنية المتخصصة في مجالات الأمن السيبراني، والمشاركة في إعداد البرامج التعليمية والتدريبية الخاصة بها، وإعداد المعايير المهنية والأطر ذات العلاقة.

ويضع هذا الإطار الحد الأدنى من متطلبات الخطط الدراسية لبرامج التعليم العالي في الأمن السيبراني، التي تشمل الدبلوم المتوسط والبكالوريوس والدبلوم العالي والماجستير والدكتوراه؛ لضمان الجودة الأكاديمية لتلك البرامج، ودعم تخريج كوادر وطنية مؤهلة تأهيلًا عاليًّا في مجال الأمن السيبراني؛ بحيث تكون قادرة على المساهمة في إيجاد "فضاء سيبراني سعودي آمن وموثوق يمكن النمو والازدهار".

ويدعم هذا الإطار التوسع والتنوع في برامج الأمن السيبراني في الجامعات والكليات السعودية، لسد الاحتياج الوطني للمتخصصين في هذا المجال.

وقد شارك في إعداد هذا الإطار خبراء ومختصون من الهيئة الوطنية للأمن السيبراني ووزارة التعليم، وهيئة تقويم التعليم والتدريب وعدد من الجامعات السعودية.

وجاء إعداده بعد دراسة أفضل الممارسات والتوجهات العالمية في هذا السياق، وبما يتوافق مع الاحتياج الوطني في هذا المجال. كما عقدت عدد من ورش العمل بحضور مختصين من جميع الجامعات والكليات السعودية للمشاركة في إعداد هذا الإطار وإبداء المرئيات بشأنه.

يُذكر أن الهيئة الوطنية للأمن السيبراني كانت قد أصدرت في وقت سابق الإطار السعودي لكوادر الأمن السيبراني "سيوف" الذي يعنى بأعمال ووظائف الأمن السيبراني في المملكة، ويحدد الفئات ومجالات التخصص والأدوار الوظيفية الخاصة بها، والمعارف والمهارات والقدرات المطلوبة لكل منها.

الهيئة الوطنية للأمن السيبراني
اعلان
إصدار الإطار السعودي للتعليم العالي في "الأمن السيبراني"
سبق

أصدرت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني، الإطار السعودي للتعليم العالي في الأمن السيبراني "سايبر- التعليم"، المُعَد بالتعاون بين الهيئة ووزارة التعليم وهيئة تقويم التعليم والتدريب، ويساهـم في بناء وتطوير برامج أكاديمية عالية الجودة في مجال الأمن السيبراني؛ تتميز بأنها متوائمة مع الاحتياج الوطني في سوق العمل، وسد الفجوة في هذا المجال.

ويعد الإطار السعودي للتعليم العالي في الأمن السيبراني، دليلًا مرجعيًّا لتطوير وتقييم واعتماد برامج التعليم العالي في الأمن السيبراني، الذي يأتي ضمن جهود الهيئة الوطنية للأمن السيبراني في بناء القدرات الوطنية المتخصصة في مجالات الأمن السيبراني، والمشاركة في إعداد البرامج التعليمية والتدريبية الخاصة بها، وإعداد المعايير المهنية والأطر ذات العلاقة.

ويضع هذا الإطار الحد الأدنى من متطلبات الخطط الدراسية لبرامج التعليم العالي في الأمن السيبراني، التي تشمل الدبلوم المتوسط والبكالوريوس والدبلوم العالي والماجستير والدكتوراه؛ لضمان الجودة الأكاديمية لتلك البرامج، ودعم تخريج كوادر وطنية مؤهلة تأهيلًا عاليًّا في مجال الأمن السيبراني؛ بحيث تكون قادرة على المساهمة في إيجاد "فضاء سيبراني سعودي آمن وموثوق يمكن النمو والازدهار".

ويدعم هذا الإطار التوسع والتنوع في برامج الأمن السيبراني في الجامعات والكليات السعودية، لسد الاحتياج الوطني للمتخصصين في هذا المجال.

وقد شارك في إعداد هذا الإطار خبراء ومختصون من الهيئة الوطنية للأمن السيبراني ووزارة التعليم، وهيئة تقويم التعليم والتدريب وعدد من الجامعات السعودية.

وجاء إعداده بعد دراسة أفضل الممارسات والتوجهات العالمية في هذا السياق، وبما يتوافق مع الاحتياج الوطني في هذا المجال. كما عقدت عدد من ورش العمل بحضور مختصين من جميع الجامعات والكليات السعودية للمشاركة في إعداد هذا الإطار وإبداء المرئيات بشأنه.

يُذكر أن الهيئة الوطنية للأمن السيبراني كانت قد أصدرت في وقت سابق الإطار السعودي لكوادر الأمن السيبراني "سيوف" الذي يعنى بأعمال ووظائف الأمن السيبراني في المملكة، ويحدد الفئات ومجالات التخصص والأدوار الوظيفية الخاصة بها، والمعارف والمهارات والقدرات المطلوبة لكل منها.

29 أكتوبر 2020 - 12 ربيع الأول 1442
01:07 PM

إصدار الإطار السعودي للتعليم العالي في "الأمن السيبراني"

"وزارة التعليم وهيئة تقويم التدريب" شاركتا في إعداده

A A A
0
494

أصدرت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني، الإطار السعودي للتعليم العالي في الأمن السيبراني "سايبر- التعليم"، المُعَد بالتعاون بين الهيئة ووزارة التعليم وهيئة تقويم التعليم والتدريب، ويساهـم في بناء وتطوير برامج أكاديمية عالية الجودة في مجال الأمن السيبراني؛ تتميز بأنها متوائمة مع الاحتياج الوطني في سوق العمل، وسد الفجوة في هذا المجال.

ويعد الإطار السعودي للتعليم العالي في الأمن السيبراني، دليلًا مرجعيًّا لتطوير وتقييم واعتماد برامج التعليم العالي في الأمن السيبراني، الذي يأتي ضمن جهود الهيئة الوطنية للأمن السيبراني في بناء القدرات الوطنية المتخصصة في مجالات الأمن السيبراني، والمشاركة في إعداد البرامج التعليمية والتدريبية الخاصة بها، وإعداد المعايير المهنية والأطر ذات العلاقة.

ويضع هذا الإطار الحد الأدنى من متطلبات الخطط الدراسية لبرامج التعليم العالي في الأمن السيبراني، التي تشمل الدبلوم المتوسط والبكالوريوس والدبلوم العالي والماجستير والدكتوراه؛ لضمان الجودة الأكاديمية لتلك البرامج، ودعم تخريج كوادر وطنية مؤهلة تأهيلًا عاليًّا في مجال الأمن السيبراني؛ بحيث تكون قادرة على المساهمة في إيجاد "فضاء سيبراني سعودي آمن وموثوق يمكن النمو والازدهار".

ويدعم هذا الإطار التوسع والتنوع في برامج الأمن السيبراني في الجامعات والكليات السعودية، لسد الاحتياج الوطني للمتخصصين في هذا المجال.

وقد شارك في إعداد هذا الإطار خبراء ومختصون من الهيئة الوطنية للأمن السيبراني ووزارة التعليم، وهيئة تقويم التعليم والتدريب وعدد من الجامعات السعودية.

وجاء إعداده بعد دراسة أفضل الممارسات والتوجهات العالمية في هذا السياق، وبما يتوافق مع الاحتياج الوطني في هذا المجال. كما عقدت عدد من ورش العمل بحضور مختصين من جميع الجامعات والكليات السعودية للمشاركة في إعداد هذا الإطار وإبداء المرئيات بشأنه.

يُذكر أن الهيئة الوطنية للأمن السيبراني كانت قد أصدرت في وقت سابق الإطار السعودي لكوادر الأمن السيبراني "سيوف" الذي يعنى بأعمال ووظائف الأمن السيبراني في المملكة، ويحدد الفئات ومجالات التخصص والأدوار الوظيفية الخاصة بها، والمعارف والمهارات والقدرات المطلوبة لكل منها.