واشنطن تدعو الأمم المتحدة إلى استعادة القيود الصارمة على صواريخ إيران

حثّت على معاودة فرض قيود دولية أشد على طهران

اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية، إيران، بتحدّي قرار مجلس الأمن الدولي، بإطلاقها صاروخاً باليستياً وقمرين صناعيين منذ شهر ديسمبر الماضي، وحثّت المجلس على معاودة فرض قيود دولية أشد على طهران.

وقال القائم بأعمال السفير الأمريكي بالأمم المتحدة جوناثان كوهين؛ في رسالة بعث بها إلى مجلس الأمن: "إن إيران اختبرت صاروخاً باليستياً متوسط المدى في الأول من ديسمبر 2018 م، وحاولت وضع قمرين صناعيين في المدار أحدهما في 15 يناير، والآخر في الخامس من فبراير".

وأضاف: إيران نفّذت عمليات الإطلاق الثلاث تلك في تحدٍّ للإرادة التي عبّر عنها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ومثل هذه الاستفزازات مستمرة في زعزعة استقرار منطقة الشرق الأوسط بأكملها.

وطالب كوهين؛ في رسالته، المجلس، بالانضمام إلى بلاده في فرض تبعات حقيقية على إيران لتحديها السافر لمطالب المجلس ومعاودة العمل بالقيود الدولية الأشد لوقف برنامج الصواريخ الإيراني.

اعلان
واشنطن تدعو الأمم المتحدة إلى استعادة القيود الصارمة على صواريخ إيران
سبق

اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية، إيران، بتحدّي قرار مجلس الأمن الدولي، بإطلاقها صاروخاً باليستياً وقمرين صناعيين منذ شهر ديسمبر الماضي، وحثّت المجلس على معاودة فرض قيود دولية أشد على طهران.

وقال القائم بأعمال السفير الأمريكي بالأمم المتحدة جوناثان كوهين؛ في رسالة بعث بها إلى مجلس الأمن: "إن إيران اختبرت صاروخاً باليستياً متوسط المدى في الأول من ديسمبر 2018 م، وحاولت وضع قمرين صناعيين في المدار أحدهما في 15 يناير، والآخر في الخامس من فبراير".

وأضاف: إيران نفّذت عمليات الإطلاق الثلاث تلك في تحدٍّ للإرادة التي عبّر عنها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ومثل هذه الاستفزازات مستمرة في زعزعة استقرار منطقة الشرق الأوسط بأكملها.

وطالب كوهين؛ في رسالته، المجلس، بالانضمام إلى بلاده في فرض تبعات حقيقية على إيران لتحديها السافر لمطالب المجلس ومعاودة العمل بالقيود الدولية الأشد لوقف برنامج الصواريخ الإيراني.

08 مارس 2019 - 1 رجب 1440
01:10 PM

واشنطن تدعو الأمم المتحدة إلى استعادة القيود الصارمة على صواريخ إيران

حثّت على معاودة فرض قيود دولية أشد على طهران

A A A
5
4,911

اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية، إيران، بتحدّي قرار مجلس الأمن الدولي، بإطلاقها صاروخاً باليستياً وقمرين صناعيين منذ شهر ديسمبر الماضي، وحثّت المجلس على معاودة فرض قيود دولية أشد على طهران.

وقال القائم بأعمال السفير الأمريكي بالأمم المتحدة جوناثان كوهين؛ في رسالة بعث بها إلى مجلس الأمن: "إن إيران اختبرت صاروخاً باليستياً متوسط المدى في الأول من ديسمبر 2018 م، وحاولت وضع قمرين صناعيين في المدار أحدهما في 15 يناير، والآخر في الخامس من فبراير".

وأضاف: إيران نفّذت عمليات الإطلاق الثلاث تلك في تحدٍّ للإرادة التي عبّر عنها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ومثل هذه الاستفزازات مستمرة في زعزعة استقرار منطقة الشرق الأوسط بأكملها.

وطالب كوهين؛ في رسالته، المجلس، بالانضمام إلى بلاده في فرض تبعات حقيقية على إيران لتحديها السافر لمطالب المجلس ومعاودة العمل بالقيود الدولية الأشد لوقف برنامج الصواريخ الإيراني.