"الطيران المدني" تُطلق مبادرة "إياب" لتسهيل مغادرة الحجاج

لإنهاء إجراءات سفرهم آليًّا من مقر إقامتهم وقبل بلوغ المطار

أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني، إطلاق مبادرة "إياب" التي تشكّل نقلة نوعية وتاريخية في خدمة ضيوف الرحمن.

وتهدف المبادرة التي ستنطلق في مرحلتها التجريبية خلال اليومين القادمين، إلى تسهيل إنهاء إجراءات سفر الحجاج آليًّا من مقر إقامتهم وقبل الوصول إلى المطار، وتستهدف المبادرة خلال حج هذا العام 1440هـ، الحجاج المغادرين إلى دول (إندونيسيا، والهند، وماليزيا).

وقال رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الأستاذ عبدالهادي بن أحمد المنصوري: الهيئة تسعى من خلال إطلاق مبادة "إياب"، إلى الارتقاء بالخدمات المقدمة لضيوف الرحمن في مطارات المملكة، وتحسين تجربة المسافر، وتسهيل إنهاء إجراءات السفر، وتقليل مدة الانتظار في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة؛ ليعود حجاج بيت الله الحرام إلى بلدانهم في يسر وسهولة.

وأضاف: مبادرة "إياب" تُعَدّ نقلة نوعية وحضارية، تهدف من خلالها هيئة الطيران المدني إلى تحسين وإثراء تجربة السفر عبر مطارات المملكة، وقد أطلقت مبادرة "إياب" خلال حج هذا العام 1440هـ، بشكل تجريبي، وستخدم نحو 30 ألف حاج بالمرحلة الأولى في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة؛ حيث سيتم توسيع تطبيق هذه الخدمة على جميع الحجاج والمعتمرين والمسافرين عبر مطارات المملكة.

وقدّم شكره وتقديره لجميع الجهات الحكومية والأهلية المشاركة في مبادرة "إياب"، كما ثمّن دور الجهات الحكومية العاملة في تطبيق هذه المبادرة، وهي: (وزارة الداخلية، ووزارة الحج والعمرة، ورئاسة أمن الدولة، والجوازات، ومركز المعلومات الوطني، والجمارك السعودية)؛ مشيدًا بجهودهم الفاعلة مع الهيئة؛ حيث أسهم ذلك في سرعة إنجاز المبادرة، وإمكانية توسيع نطاق تطبيقها مستقبلًا".

يشار إلى أن مبادرة "إياب" تسعى من خلالها هيئة الطيران المدني، إلى تسهيل إنهاء إجراءات مغادرة ضيوف الرحمن إلى بلدانهم، عن طريق إجراءات وتطبيقات ميسرة تُنهي إجراءات قبول الأمتعة من مقر إقامة الحجاج، وتسجيل مغادرتهم آليًّا، قبل الوصول إلى المطار؛ وذلك عبر مسارات إلكترونية متخصصة، بالإضافة إلى تحسين وإثراء تجربة السفر عبر مطارات المملكة؛ من خلال توفر بيئة منفردة تعطي انطباعًا مميزًا، وتعكس ثقافة وحضارة المملكة العربية السعودية.

موسم الحج لعام 1440هـ الحج 1440هـ الحج
اعلان
"الطيران المدني" تُطلق مبادرة "إياب" لتسهيل مغادرة الحجاج
سبق

أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني، إطلاق مبادرة "إياب" التي تشكّل نقلة نوعية وتاريخية في خدمة ضيوف الرحمن.

وتهدف المبادرة التي ستنطلق في مرحلتها التجريبية خلال اليومين القادمين، إلى تسهيل إنهاء إجراءات سفر الحجاج آليًّا من مقر إقامتهم وقبل الوصول إلى المطار، وتستهدف المبادرة خلال حج هذا العام 1440هـ، الحجاج المغادرين إلى دول (إندونيسيا، والهند، وماليزيا).

وقال رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الأستاذ عبدالهادي بن أحمد المنصوري: الهيئة تسعى من خلال إطلاق مبادة "إياب"، إلى الارتقاء بالخدمات المقدمة لضيوف الرحمن في مطارات المملكة، وتحسين تجربة المسافر، وتسهيل إنهاء إجراءات السفر، وتقليل مدة الانتظار في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة؛ ليعود حجاج بيت الله الحرام إلى بلدانهم في يسر وسهولة.

وأضاف: مبادرة "إياب" تُعَدّ نقلة نوعية وحضارية، تهدف من خلالها هيئة الطيران المدني إلى تحسين وإثراء تجربة السفر عبر مطارات المملكة، وقد أطلقت مبادرة "إياب" خلال حج هذا العام 1440هـ، بشكل تجريبي، وستخدم نحو 30 ألف حاج بالمرحلة الأولى في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة؛ حيث سيتم توسيع تطبيق هذه الخدمة على جميع الحجاج والمعتمرين والمسافرين عبر مطارات المملكة.

وقدّم شكره وتقديره لجميع الجهات الحكومية والأهلية المشاركة في مبادرة "إياب"، كما ثمّن دور الجهات الحكومية العاملة في تطبيق هذه المبادرة، وهي: (وزارة الداخلية، ووزارة الحج والعمرة، ورئاسة أمن الدولة، والجوازات، ومركز المعلومات الوطني، والجمارك السعودية)؛ مشيدًا بجهودهم الفاعلة مع الهيئة؛ حيث أسهم ذلك في سرعة إنجاز المبادرة، وإمكانية توسيع نطاق تطبيقها مستقبلًا".

يشار إلى أن مبادرة "إياب" تسعى من خلالها هيئة الطيران المدني، إلى تسهيل إنهاء إجراءات مغادرة ضيوف الرحمن إلى بلدانهم، عن طريق إجراءات وتطبيقات ميسرة تُنهي إجراءات قبول الأمتعة من مقر إقامة الحجاج، وتسجيل مغادرتهم آليًّا، قبل الوصول إلى المطار؛ وذلك عبر مسارات إلكترونية متخصصة، بالإضافة إلى تحسين وإثراء تجربة السفر عبر مطارات المملكة؛ من خلال توفر بيئة منفردة تعطي انطباعًا مميزًا، وتعكس ثقافة وحضارة المملكة العربية السعودية.

16 أغسطس 2019 - 15 ذو الحجة 1440
03:37 PM
اخر تعديل
02 سبتمبر 2019 - 3 محرّم 1441
08:33 PM

"الطيران المدني" تُطلق مبادرة "إياب" لتسهيل مغادرة الحجاج

لإنهاء إجراءات سفرهم آليًّا من مقر إقامتهم وقبل بلوغ المطار

A A A
2
1,884

أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني، إطلاق مبادرة "إياب" التي تشكّل نقلة نوعية وتاريخية في خدمة ضيوف الرحمن.

وتهدف المبادرة التي ستنطلق في مرحلتها التجريبية خلال اليومين القادمين، إلى تسهيل إنهاء إجراءات سفر الحجاج آليًّا من مقر إقامتهم وقبل الوصول إلى المطار، وتستهدف المبادرة خلال حج هذا العام 1440هـ، الحجاج المغادرين إلى دول (إندونيسيا، والهند، وماليزيا).

وقال رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الأستاذ عبدالهادي بن أحمد المنصوري: الهيئة تسعى من خلال إطلاق مبادة "إياب"، إلى الارتقاء بالخدمات المقدمة لضيوف الرحمن في مطارات المملكة، وتحسين تجربة المسافر، وتسهيل إنهاء إجراءات السفر، وتقليل مدة الانتظار في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة؛ ليعود حجاج بيت الله الحرام إلى بلدانهم في يسر وسهولة.

وأضاف: مبادرة "إياب" تُعَدّ نقلة نوعية وحضارية، تهدف من خلالها هيئة الطيران المدني إلى تحسين وإثراء تجربة السفر عبر مطارات المملكة، وقد أطلقت مبادرة "إياب" خلال حج هذا العام 1440هـ، بشكل تجريبي، وستخدم نحو 30 ألف حاج بالمرحلة الأولى في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة؛ حيث سيتم توسيع تطبيق هذه الخدمة على جميع الحجاج والمعتمرين والمسافرين عبر مطارات المملكة.

وقدّم شكره وتقديره لجميع الجهات الحكومية والأهلية المشاركة في مبادرة "إياب"، كما ثمّن دور الجهات الحكومية العاملة في تطبيق هذه المبادرة، وهي: (وزارة الداخلية، ووزارة الحج والعمرة، ورئاسة أمن الدولة، والجوازات، ومركز المعلومات الوطني، والجمارك السعودية)؛ مشيدًا بجهودهم الفاعلة مع الهيئة؛ حيث أسهم ذلك في سرعة إنجاز المبادرة، وإمكانية توسيع نطاق تطبيقها مستقبلًا".

يشار إلى أن مبادرة "إياب" تسعى من خلالها هيئة الطيران المدني، إلى تسهيل إنهاء إجراءات مغادرة ضيوف الرحمن إلى بلدانهم، عن طريق إجراءات وتطبيقات ميسرة تُنهي إجراءات قبول الأمتعة من مقر إقامة الحجاج، وتسجيل مغادرتهم آليًّا، قبل الوصول إلى المطار؛ وذلك عبر مسارات إلكترونية متخصصة، بالإضافة إلى تحسين وإثراء تجربة السفر عبر مطارات المملكة؛ من خلال توفر بيئة منفردة تعطي انطباعًا مميزًا، وتعكس ثقافة وحضارة المملكة العربية السعودية.