رابطةُ العالم الإسلاميّ تُنظّم منتدىً حضارياً بجنوب أفريقيا بحضور قيادات عالمية دينية وسياسية وفكرية

وسط احتفاء وترحيب جنوبي أفريقي كبير حضره عدد من الوزراء وكبار الشخصيات

د. العيسى: الرابطة جسر عالمي لتعزيز التواصل الإنساني من أجل التسامح والتعايش والسلام

رئيسة بلدية ديربن: نسعى لشراكة دائمة مع الرابطة لتنفيذ العديد من البرامج والمبادرات

وزير الاقتصاد الجنوب إفريقي: نتطلع للاستفادة من خبرة الرابطة العالمية في نشر ثقافة السلام والوئام

د. العيسى: تفسِّر نصوص الإسلام مرجعياته العلمية وليس التطرف المعزول إسلاميًّا

د. العيسى: نشأة التطرف المحسوب "زورًا" على الإسلام تماثل نشأة نظيره في سائر الأديان

د. العيسى: خصوصية القيم لا تفرض القناعة بها.. وإنما احترامها تطبيقًا على مكان خصوصيتها متى شكلت معاملاتها دستورًا وقانونًا للدول

د. العيسى: تحالف أتباع الأديان والثقافات والحضارات حول المشتركات مهم في تحقيق السلام والوئام الإنساني

د. العيسى: لأسباب مستوى الحماسة.. فاعلية بعض الشر مع ندرته وتخفيه أقوى من فاعلية بعض الخير مع كثرته والاعتزاز به

د. العيسى: علمنا ديننا أن في كل كبد رطبة أجرًا.. فلا نفرق في أعمالنا الخيرية لاعتبارات دينية ولا عرقية

د. العيسى: شمول الرحمة في قيم الإسلام أعطى كل منصف التصور الحقيقي عن قيمه الإنسانية الرفيعة

افتتحت رئيسة بلدية ديربان بجنوب أفريقيا زاندينا رينا المنتدى الحضاري الدولي لرابطة العالم الإسلامي بحضور الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، وعدد من وزراء الجنوب الأفريقي وممثلي الأديان ونخبة من المثقفين والمفكرين حول العالم، وعبر الجميع عن سعادتهم بعقد هذا المنتدى وترحيبهم بالتعاون مع أهدافه وتطلعاته.

وشكر "العيسى" رئيسة البلدية والوزراء الجنوب أفريقيين وبقية الحضور على تعاونهم وشراكتهم مع الرابطة في تنظيم هذا المنتدى الدولي، مبيناً أن هذا اللقاء يجمعه قاسم مشترك وهو المحبة الإنسانية المتبادلة والحرص على ترسيخ قيم تعايشها وتعاونها وسلامها.

وأكد على أهمية تعزيز مفهوم الأسرة الإنسانية الواحدة التي تقوم على المحبة والتعاون في بناء المجتمع الحضاري، والحرص على محاربة أي شكل من أشكال الإساءة إلى هذه الأسرة في وئامها وتقاربها وتعاونها وتحابها بمختلف أديانها وأعراقها وثقافاتها ودولها.

وبين "العيسى" أن أتباع الأديان والثقافات أحوج ما يكونون إلى تعزيز تواصلهم الإنساني وتلاقيهم وتعاونهم في إطار المشتركات والمصالح ، مؤكداً أن الجميع يؤمن بالاختلاف والتنوع والتعدد في إطاره قَدَرِهِ الكوني، وأنه يجب علينا جميعاً أن نسهم بكل ما نستطيع للحيلولة دون أن يتحول هذا الإطار الكوني إلى مواجهة أو حروب أو ظلم أو اضطهاد، وعلى قدر استيعاب العقول والأفكار لهذا المعنى الإنساني والأخلاقي على قدر ما يتحقق السلام، وعلى قدر ما تكون الأسر الإنسانية متحدة على قدر ما تسعد في حياتها.

كما أكد الشيخ العيسى على أهمية قيامنا بتذكير الإنسانية بنداء فطرتها السليمة حيث أصل نقائها ورحمتها وتسامحها، وأن علينا محاربة كل أطروحات ونظريات الصراع والصدام الحضاري، وهو ما تقوم به رابطة العالم الإسلامي من خلال ملتقياتها ومنتدياتها المشتركة ومبادراتها المتنوعة حول العالم لتعميق قيم التواصل الحضاري في مواجهة نظريات صراعه وصدامه، موضحاً أن هذا اللقاء يأتي في نفس السياق.

وذكر أن رابطة العالم الإسلامي تسعد بتنظيم هذا المنتدى الحضاري بجنوب أفريقيا بحضور شخصيات عالمية، مشيراً إلى أن الرابطة جسر عالمي لتعزيز التقارب الإنساني من أجل التسامح والتعايش والسلام، وأن للرابطة شراكات عالمية واسعة ترحب بقيم اعتدالنا الإسلامي وتشاركنا جهود مكافحة التطرف والإرهاب.

ونبه إلى أن مَن يفسر نصوص الإسلام هي مرجعياته العلمية وليس التطرف المعزول إسلامياً، وأن نشأةَ التطرف المحسوب زوراً على الإسلام تماثل نشأةَ نظيره في سائر الأديان، مؤكداً على أن خصوصية القيم لا تَفْرض القناعة بها، وإنما احترامَها تطبيقاً على مكان خصوصيتها متى شكلت معاملاتها دستوراً وقانوناً للدول، وأن تحالف أتباع الأديان والثقافات والحضارات حول المشتركات مهم في تحقيق السلام والوئام الإنساني، لافتاً إلى أن فعالية بعض الشر مع ندرته وتخفيه أقوى من فعالية بعض الخير مع كثرته والاعتزاز به، وأن السبب في ذلك يعود إلى مستوى الحماسة الداخلية التي تترجم مستوى قيمة الخير في النفس البشرية وإن كانت تحمله من حيث الأصل لكن هذا التفاوت في مقابل تفاوت مستوى حماسة الشر تعطي النتيجة.

وتابع د.العيسى بأن ديننا الإسلامي علمنا أن في كل كبد رطبة أجراً فلا نفرق في أعمالنا الخيرية لاعتبارات دينية ولا عرقية، مؤكداً أن شمول الرحمة في قيم الإسلام أعطت كل منصف التصور الحقيقي عن قيمه الإنسانية الرفيعة.

وفي ختام كلمته أوضح د.العيسى أن خدمات رابطة العالم الإسلامي الإنسانية لا تفرق بين دين ودين ولا عرق وعرق، بل تقدم خدماتها الإنسانية للجميع أيا كانت أديانهم وأيا كانت أعراقهم وأيا كانت بلدانهم، وأن هذا يمثل قيمة أخلاقية عليا في دين الإسلام تترجمها أكثر أن الإسلام لا يساوم فيما يبذل لوجه الله تعالى ولا ينتظر ثناء ولا شكراً من أحد.

من جانبها شكرت رئيسة بلدية ديربان السيدة زاندينا رينا، في كلمتها لرابطة العالم الإسلامي إعطاء مدينة ديربان نصيباً من برامج الرابطة في جولتها الإفريقية التي تمت بالتعاون مع بلدية ديربان ومن خلال عقد شراكة دائمة لتنفيذ البرامج والمبادرات ذات الصلة بموضوع المنتدى وكذلك المشاريع الإنسانية التي من شأنها جميعاً دعم مسيرة السلام والوئام حول العالم.

وثمنت رسالة رابطة العالم الإسلامي العالمية في نشر ثقافة التسامح والسلام، والتفاهم والمحبة بين الأديان والثقافات حول العالم، ورغبتها في مد جسور التواصل مع الجميع.

بعد ذلك ألقى وزير الاقتصاد والتنمية سيجنيه زينديا، كلمة عبر فيها عن سعادته بتواجد رابطة العالم الإسلامي في جنوب افريقيا، مؤكداً أنه يتطلع إلى المزيد من الشراكة مع رابطة العالم الإسلامي للاستفادة من خبرتها العالمية في نشر ثقافة السلام والوئام والمحبة بين الجميع.

اعلان
رابطةُ العالم الإسلاميّ تُنظّم منتدىً حضارياً بجنوب أفريقيا بحضور قيادات عالمية دينية وسياسية وفكرية
سبق

د. العيسى: الرابطة جسر عالمي لتعزيز التواصل الإنساني من أجل التسامح والتعايش والسلام

رئيسة بلدية ديربن: نسعى لشراكة دائمة مع الرابطة لتنفيذ العديد من البرامج والمبادرات

وزير الاقتصاد الجنوب إفريقي: نتطلع للاستفادة من خبرة الرابطة العالمية في نشر ثقافة السلام والوئام

د. العيسى: تفسِّر نصوص الإسلام مرجعياته العلمية وليس التطرف المعزول إسلاميًّا

د. العيسى: نشأة التطرف المحسوب "زورًا" على الإسلام تماثل نشأة نظيره في سائر الأديان

د. العيسى: خصوصية القيم لا تفرض القناعة بها.. وإنما احترامها تطبيقًا على مكان خصوصيتها متى شكلت معاملاتها دستورًا وقانونًا للدول

د. العيسى: تحالف أتباع الأديان والثقافات والحضارات حول المشتركات مهم في تحقيق السلام والوئام الإنساني

د. العيسى: لأسباب مستوى الحماسة.. فاعلية بعض الشر مع ندرته وتخفيه أقوى من فاعلية بعض الخير مع كثرته والاعتزاز به

د. العيسى: علمنا ديننا أن في كل كبد رطبة أجرًا.. فلا نفرق في أعمالنا الخيرية لاعتبارات دينية ولا عرقية

د. العيسى: شمول الرحمة في قيم الإسلام أعطى كل منصف التصور الحقيقي عن قيمه الإنسانية الرفيعة

افتتحت رئيسة بلدية ديربان بجنوب أفريقيا زاندينا رينا المنتدى الحضاري الدولي لرابطة العالم الإسلامي بحضور الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، وعدد من وزراء الجنوب الأفريقي وممثلي الأديان ونخبة من المثقفين والمفكرين حول العالم، وعبر الجميع عن سعادتهم بعقد هذا المنتدى وترحيبهم بالتعاون مع أهدافه وتطلعاته.

وشكر "العيسى" رئيسة البلدية والوزراء الجنوب أفريقيين وبقية الحضور على تعاونهم وشراكتهم مع الرابطة في تنظيم هذا المنتدى الدولي، مبيناً أن هذا اللقاء يجمعه قاسم مشترك وهو المحبة الإنسانية المتبادلة والحرص على ترسيخ قيم تعايشها وتعاونها وسلامها.

وأكد على أهمية تعزيز مفهوم الأسرة الإنسانية الواحدة التي تقوم على المحبة والتعاون في بناء المجتمع الحضاري، والحرص على محاربة أي شكل من أشكال الإساءة إلى هذه الأسرة في وئامها وتقاربها وتعاونها وتحابها بمختلف أديانها وأعراقها وثقافاتها ودولها.

وبين "العيسى" أن أتباع الأديان والثقافات أحوج ما يكونون إلى تعزيز تواصلهم الإنساني وتلاقيهم وتعاونهم في إطار المشتركات والمصالح ، مؤكداً أن الجميع يؤمن بالاختلاف والتنوع والتعدد في إطاره قَدَرِهِ الكوني، وأنه يجب علينا جميعاً أن نسهم بكل ما نستطيع للحيلولة دون أن يتحول هذا الإطار الكوني إلى مواجهة أو حروب أو ظلم أو اضطهاد، وعلى قدر استيعاب العقول والأفكار لهذا المعنى الإنساني والأخلاقي على قدر ما يتحقق السلام، وعلى قدر ما تكون الأسر الإنسانية متحدة على قدر ما تسعد في حياتها.

كما أكد الشيخ العيسى على أهمية قيامنا بتذكير الإنسانية بنداء فطرتها السليمة حيث أصل نقائها ورحمتها وتسامحها، وأن علينا محاربة كل أطروحات ونظريات الصراع والصدام الحضاري، وهو ما تقوم به رابطة العالم الإسلامي من خلال ملتقياتها ومنتدياتها المشتركة ومبادراتها المتنوعة حول العالم لتعميق قيم التواصل الحضاري في مواجهة نظريات صراعه وصدامه، موضحاً أن هذا اللقاء يأتي في نفس السياق.

وذكر أن رابطة العالم الإسلامي تسعد بتنظيم هذا المنتدى الحضاري بجنوب أفريقيا بحضور شخصيات عالمية، مشيراً إلى أن الرابطة جسر عالمي لتعزيز التقارب الإنساني من أجل التسامح والتعايش والسلام، وأن للرابطة شراكات عالمية واسعة ترحب بقيم اعتدالنا الإسلامي وتشاركنا جهود مكافحة التطرف والإرهاب.

ونبه إلى أن مَن يفسر نصوص الإسلام هي مرجعياته العلمية وليس التطرف المعزول إسلامياً، وأن نشأةَ التطرف المحسوب زوراً على الإسلام تماثل نشأةَ نظيره في سائر الأديان، مؤكداً على أن خصوصية القيم لا تَفْرض القناعة بها، وإنما احترامَها تطبيقاً على مكان خصوصيتها متى شكلت معاملاتها دستوراً وقانوناً للدول، وأن تحالف أتباع الأديان والثقافات والحضارات حول المشتركات مهم في تحقيق السلام والوئام الإنساني، لافتاً إلى أن فعالية بعض الشر مع ندرته وتخفيه أقوى من فعالية بعض الخير مع كثرته والاعتزاز به، وأن السبب في ذلك يعود إلى مستوى الحماسة الداخلية التي تترجم مستوى قيمة الخير في النفس البشرية وإن كانت تحمله من حيث الأصل لكن هذا التفاوت في مقابل تفاوت مستوى حماسة الشر تعطي النتيجة.

وتابع د.العيسى بأن ديننا الإسلامي علمنا أن في كل كبد رطبة أجراً فلا نفرق في أعمالنا الخيرية لاعتبارات دينية ولا عرقية، مؤكداً أن شمول الرحمة في قيم الإسلام أعطت كل منصف التصور الحقيقي عن قيمه الإنسانية الرفيعة.

وفي ختام كلمته أوضح د.العيسى أن خدمات رابطة العالم الإسلامي الإنسانية لا تفرق بين دين ودين ولا عرق وعرق، بل تقدم خدماتها الإنسانية للجميع أيا كانت أديانهم وأيا كانت أعراقهم وأيا كانت بلدانهم، وأن هذا يمثل قيمة أخلاقية عليا في دين الإسلام تترجمها أكثر أن الإسلام لا يساوم فيما يبذل لوجه الله تعالى ولا ينتظر ثناء ولا شكراً من أحد.

من جانبها شكرت رئيسة بلدية ديربان السيدة زاندينا رينا، في كلمتها لرابطة العالم الإسلامي إعطاء مدينة ديربان نصيباً من برامج الرابطة في جولتها الإفريقية التي تمت بالتعاون مع بلدية ديربان ومن خلال عقد شراكة دائمة لتنفيذ البرامج والمبادرات ذات الصلة بموضوع المنتدى وكذلك المشاريع الإنسانية التي من شأنها جميعاً دعم مسيرة السلام والوئام حول العالم.

وثمنت رسالة رابطة العالم الإسلامي العالمية في نشر ثقافة التسامح والسلام، والتفاهم والمحبة بين الأديان والثقافات حول العالم، ورغبتها في مد جسور التواصل مع الجميع.

بعد ذلك ألقى وزير الاقتصاد والتنمية سيجنيه زينديا، كلمة عبر فيها عن سعادته بتواجد رابطة العالم الإسلامي في جنوب افريقيا، مؤكداً أنه يتطلع إلى المزيد من الشراكة مع رابطة العالم الإسلامي للاستفادة من خبرتها العالمية في نشر ثقافة السلام والوئام والمحبة بين الجميع.

30 ديسمبر 2017 - 12 ربيع الآخر 1439
04:48 PM
اخر تعديل
20 إبريل 2018 - 4 شعبان 1439
01:11 PM

رابطةُ العالم الإسلاميّ تُنظّم منتدىً حضارياً بجنوب أفريقيا بحضور قيادات عالمية دينية وسياسية وفكرية

وسط احتفاء وترحيب جنوبي أفريقي كبير حضره عدد من الوزراء وكبار الشخصيات

A A A
3
13,537

د. العيسى: الرابطة جسر عالمي لتعزيز التواصل الإنساني من أجل التسامح والتعايش والسلام

رئيسة بلدية ديربن: نسعى لشراكة دائمة مع الرابطة لتنفيذ العديد من البرامج والمبادرات

وزير الاقتصاد الجنوب إفريقي: نتطلع للاستفادة من خبرة الرابطة العالمية في نشر ثقافة السلام والوئام

د. العيسى: تفسِّر نصوص الإسلام مرجعياته العلمية وليس التطرف المعزول إسلاميًّا

د. العيسى: نشأة التطرف المحسوب "زورًا" على الإسلام تماثل نشأة نظيره في سائر الأديان

د. العيسى: خصوصية القيم لا تفرض القناعة بها.. وإنما احترامها تطبيقًا على مكان خصوصيتها متى شكلت معاملاتها دستورًا وقانونًا للدول

د. العيسى: تحالف أتباع الأديان والثقافات والحضارات حول المشتركات مهم في تحقيق السلام والوئام الإنساني

د. العيسى: لأسباب مستوى الحماسة.. فاعلية بعض الشر مع ندرته وتخفيه أقوى من فاعلية بعض الخير مع كثرته والاعتزاز به

د. العيسى: علمنا ديننا أن في كل كبد رطبة أجرًا.. فلا نفرق في أعمالنا الخيرية لاعتبارات دينية ولا عرقية

د. العيسى: شمول الرحمة في قيم الإسلام أعطى كل منصف التصور الحقيقي عن قيمه الإنسانية الرفيعة

افتتحت رئيسة بلدية ديربان بجنوب أفريقيا زاندينا رينا المنتدى الحضاري الدولي لرابطة العالم الإسلامي بحضور الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، وعدد من وزراء الجنوب الأفريقي وممثلي الأديان ونخبة من المثقفين والمفكرين حول العالم، وعبر الجميع عن سعادتهم بعقد هذا المنتدى وترحيبهم بالتعاون مع أهدافه وتطلعاته.

وشكر "العيسى" رئيسة البلدية والوزراء الجنوب أفريقيين وبقية الحضور على تعاونهم وشراكتهم مع الرابطة في تنظيم هذا المنتدى الدولي، مبيناً أن هذا اللقاء يجمعه قاسم مشترك وهو المحبة الإنسانية المتبادلة والحرص على ترسيخ قيم تعايشها وتعاونها وسلامها.

وأكد على أهمية تعزيز مفهوم الأسرة الإنسانية الواحدة التي تقوم على المحبة والتعاون في بناء المجتمع الحضاري، والحرص على محاربة أي شكل من أشكال الإساءة إلى هذه الأسرة في وئامها وتقاربها وتعاونها وتحابها بمختلف أديانها وأعراقها وثقافاتها ودولها.

وبين "العيسى" أن أتباع الأديان والثقافات أحوج ما يكونون إلى تعزيز تواصلهم الإنساني وتلاقيهم وتعاونهم في إطار المشتركات والمصالح ، مؤكداً أن الجميع يؤمن بالاختلاف والتنوع والتعدد في إطاره قَدَرِهِ الكوني، وأنه يجب علينا جميعاً أن نسهم بكل ما نستطيع للحيلولة دون أن يتحول هذا الإطار الكوني إلى مواجهة أو حروب أو ظلم أو اضطهاد، وعلى قدر استيعاب العقول والأفكار لهذا المعنى الإنساني والأخلاقي على قدر ما يتحقق السلام، وعلى قدر ما تكون الأسر الإنسانية متحدة على قدر ما تسعد في حياتها.

كما أكد الشيخ العيسى على أهمية قيامنا بتذكير الإنسانية بنداء فطرتها السليمة حيث أصل نقائها ورحمتها وتسامحها، وأن علينا محاربة كل أطروحات ونظريات الصراع والصدام الحضاري، وهو ما تقوم به رابطة العالم الإسلامي من خلال ملتقياتها ومنتدياتها المشتركة ومبادراتها المتنوعة حول العالم لتعميق قيم التواصل الحضاري في مواجهة نظريات صراعه وصدامه، موضحاً أن هذا اللقاء يأتي في نفس السياق.

وذكر أن رابطة العالم الإسلامي تسعد بتنظيم هذا المنتدى الحضاري بجنوب أفريقيا بحضور شخصيات عالمية، مشيراً إلى أن الرابطة جسر عالمي لتعزيز التقارب الإنساني من أجل التسامح والتعايش والسلام، وأن للرابطة شراكات عالمية واسعة ترحب بقيم اعتدالنا الإسلامي وتشاركنا جهود مكافحة التطرف والإرهاب.

ونبه إلى أن مَن يفسر نصوص الإسلام هي مرجعياته العلمية وليس التطرف المعزول إسلامياً، وأن نشأةَ التطرف المحسوب زوراً على الإسلام تماثل نشأةَ نظيره في سائر الأديان، مؤكداً على أن خصوصية القيم لا تَفْرض القناعة بها، وإنما احترامَها تطبيقاً على مكان خصوصيتها متى شكلت معاملاتها دستوراً وقانوناً للدول، وأن تحالف أتباع الأديان والثقافات والحضارات حول المشتركات مهم في تحقيق السلام والوئام الإنساني، لافتاً إلى أن فعالية بعض الشر مع ندرته وتخفيه أقوى من فعالية بعض الخير مع كثرته والاعتزاز به، وأن السبب في ذلك يعود إلى مستوى الحماسة الداخلية التي تترجم مستوى قيمة الخير في النفس البشرية وإن كانت تحمله من حيث الأصل لكن هذا التفاوت في مقابل تفاوت مستوى حماسة الشر تعطي النتيجة.

وتابع د.العيسى بأن ديننا الإسلامي علمنا أن في كل كبد رطبة أجراً فلا نفرق في أعمالنا الخيرية لاعتبارات دينية ولا عرقية، مؤكداً أن شمول الرحمة في قيم الإسلام أعطت كل منصف التصور الحقيقي عن قيمه الإنسانية الرفيعة.

وفي ختام كلمته أوضح د.العيسى أن خدمات رابطة العالم الإسلامي الإنسانية لا تفرق بين دين ودين ولا عرق وعرق، بل تقدم خدماتها الإنسانية للجميع أيا كانت أديانهم وأيا كانت أعراقهم وأيا كانت بلدانهم، وأن هذا يمثل قيمة أخلاقية عليا في دين الإسلام تترجمها أكثر أن الإسلام لا يساوم فيما يبذل لوجه الله تعالى ولا ينتظر ثناء ولا شكراً من أحد.

من جانبها شكرت رئيسة بلدية ديربان السيدة زاندينا رينا، في كلمتها لرابطة العالم الإسلامي إعطاء مدينة ديربان نصيباً من برامج الرابطة في جولتها الإفريقية التي تمت بالتعاون مع بلدية ديربان ومن خلال عقد شراكة دائمة لتنفيذ البرامج والمبادرات ذات الصلة بموضوع المنتدى وكذلك المشاريع الإنسانية التي من شأنها جميعاً دعم مسيرة السلام والوئام حول العالم.

وثمنت رسالة رابطة العالم الإسلامي العالمية في نشر ثقافة التسامح والسلام، والتفاهم والمحبة بين الأديان والثقافات حول العالم، ورغبتها في مد جسور التواصل مع الجميع.

بعد ذلك ألقى وزير الاقتصاد والتنمية سيجنيه زينديا، كلمة عبر فيها عن سعادته بتواجد رابطة العالم الإسلامي في جنوب افريقيا، مؤكداً أنه يتطلع إلى المزيد من الشراكة مع رابطة العالم الإسلامي للاستفادة من خبرتها العالمية في نشر ثقافة السلام والوئام والمحبة بين الجميع.