"الصحة" تُطلق حسابها التوعوي على "تويتر" .. #عش_بصحة

تهدف إلى أن يكون المرجع الأول والمعتمد للمعلومة الصحية الموثوقة

أعلنت وزارة الصحة استحداث حساب في منصة "تويتر" للتوعية الصحية، حيث تعد المنصة الرئيسة لتوعية الصحية بعنوان "عش بصحة" عبر الرابط: https://twitter.com/Livewell_MOH.

وتهدف "الصحة" إلى أن يكون هذا الحساب هو المرجع الأول والمعتمد للمعلومة الصحية الموثوقة وسيشتمل على جملة من الموضوعات الصحية المتنوعة من الطفولة حتى المسنين.

تأتي هذه الخطوة ضمن مبادرات الوزارة التي تعمل على تحسين جودة الأداء في الحياة وتغيير الأنماط والسلوكيات البشرية الخاطئة، واستمراراً للجهود التوعوية التي تبذلها "الصحة" للحفاظ على صحة وسلامة جميع أفراد المجتمع وتعزيز أنماط الحياة الصحية والحث على اتباع السلوكيات الصحية السليمة والتخفيف من عبء "المراضة" تماشياً مع مبادرات منظومة الصحة في البرنامج الوطني للتحول ورؤية المملكة 2030.

وزارة الصحة تويتر عش بصحة
اعلان
"الصحة" تُطلق حسابها التوعوي على "تويتر" .. #عش_بصحة
سبق

أعلنت وزارة الصحة استحداث حساب في منصة "تويتر" للتوعية الصحية، حيث تعد المنصة الرئيسة لتوعية الصحية بعنوان "عش بصحة" عبر الرابط: https://twitter.com/Livewell_MOH.

وتهدف "الصحة" إلى أن يكون هذا الحساب هو المرجع الأول والمعتمد للمعلومة الصحية الموثوقة وسيشتمل على جملة من الموضوعات الصحية المتنوعة من الطفولة حتى المسنين.

تأتي هذه الخطوة ضمن مبادرات الوزارة التي تعمل على تحسين جودة الأداء في الحياة وتغيير الأنماط والسلوكيات البشرية الخاطئة، واستمراراً للجهود التوعوية التي تبذلها "الصحة" للحفاظ على صحة وسلامة جميع أفراد المجتمع وتعزيز أنماط الحياة الصحية والحث على اتباع السلوكيات الصحية السليمة والتخفيف من عبء "المراضة" تماشياً مع مبادرات منظومة الصحة في البرنامج الوطني للتحول ورؤية المملكة 2030.

07 يناير 2020 - 12 جمادى الأول 1441
01:49 PM

"الصحة" تُطلق حسابها التوعوي على "تويتر" .. #عش_بصحة

تهدف إلى أن يكون المرجع الأول والمعتمد للمعلومة الصحية الموثوقة

A A A
0
875

أعلنت وزارة الصحة استحداث حساب في منصة "تويتر" للتوعية الصحية، حيث تعد المنصة الرئيسة لتوعية الصحية بعنوان "عش بصحة" عبر الرابط: https://twitter.com/Livewell_MOH.

وتهدف "الصحة" إلى أن يكون هذا الحساب هو المرجع الأول والمعتمد للمعلومة الصحية الموثوقة وسيشتمل على جملة من الموضوعات الصحية المتنوعة من الطفولة حتى المسنين.

تأتي هذه الخطوة ضمن مبادرات الوزارة التي تعمل على تحسين جودة الأداء في الحياة وتغيير الأنماط والسلوكيات البشرية الخاطئة، واستمراراً للجهود التوعوية التي تبذلها "الصحة" للحفاظ على صحة وسلامة جميع أفراد المجتمع وتعزيز أنماط الحياة الصحية والحث على اتباع السلوكيات الصحية السليمة والتخفيف من عبء "المراضة" تماشياً مع مبادرات منظومة الصحة في البرنامج الوطني للتحول ورؤية المملكة 2030.