هيبة المعلم تنادي و"التعليم" يعادي

التعزيز سواءً المادي أو المعنوي وخلق جو التنافس من أهم الوسائل في العملية التعليمية، ولكن سوف أتحدث عن وسيلة أخرى أيضاً لها دور في العملية التعليمية وشخصياً لي تحفظ عليها، ولكن لكي لا نبخس دورها سوف أتحدث عنها في هذا المقال، حيث يعتبر المعلم بمثابة الأب، وكذلك المعلمة بمثابة الأم، أو الأخت الكبرى للطالبات.. لذلك عندما يقوم أحدهما بعقاب أحد الطلاب سواءً عقاباً معنوياً من إقصاء أو غيره أو عقاباً مادياً، مثل الضرب غير المبرح، فإنما يكون ذلك نابعًا من حرصه على أن يستقيم الطالب، ويلتفت لدروسه ويتقنها، والكثير من الطالبات، والطلاب يدفعهم الخوف من العقوبة إلى الالتزام بكتابة الواجبات، والحرص على حفظ ما يُطلب منهم من دروس، والالتزام بالأخلاق الحميدة، لذلك فقد أقرّ الكثير من العلماء والفقهاء الضرب غير المبرح كوسيلة تربوية، فإن الأب، والأم كل منهما يضرب ابنه ليس بدافع الانتقام، ولكن ليقومه ويهديه إلى الطريق السليم والقويم، وصدق الشاعر حين قال:

لا تحزن على الصبيان إن ضــُربوا * فالضرب يفنى ويبقى العلم والأدب

الضرب ينفعهم والعلم يرفعهم * لولا المخافة ما قرأوا ولا كتبوا

ونجد الكثير من الشخصيات السعودية التي تتولى الآن مناصب قيادية مرموقة، يتحدث بعضهم بفخر، واعتزاز، كيف أن المعلم الفلاني كان يضربهم عندما يهملون واجباتهم، ولم يدركوا أن المعلم كان حريصًا على تحصيلهم العلمي إلا عندما تخرجوا، وتقلدوا مناصب قيادية، فعندها أدركوا أن المعلم مثل الأب، أو الأخ الأكبر، أذكر قبل عدة سنوات سئل الشيخ عبدالعزيز بن باز – رحمه الله- هذا السؤال: ما حكم ضرب الطالبات لغرض التعليم والحث على أداء الواجبات المطلوبة منهن لتعويدهن على عدم التهاون فيها؟ فكانت إجابته كالتالي: لا بأس في ذلك؛ فالمعلم والمعلمة والوالد كل منهم عليه أن يلاحظ الأولاد، وأن يؤدب من يستحق التأديب إذا قصَّر في واجبه حتى يعتاد الأخلاق الفاضلة وحتى يستقيم على ما ينبغي من العمل الصالح، ولهذا ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "مروا أولادكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر وفرِّقوا بينهم في المضاجع"، وقد شاهد الكثيرون قبل عدة سنوات مقطعًا للملك عبدالله- رحمه الله- وهو يمازح معلمه الشيخ عبدالله الدباغ- رحمه الله- حين التقاه على رأس وفد من أهالي الطائف، فقال له ممازحاً: “ما نتب خابر الضربة اللي ضربتني إياها؟” ليرد الدباغ قائلاً: "ضرب الحبيب زي أكل الذبيب."

وعلينا أن ننتبه إلى أن هيبة المعلم سوف تضيع أمام طلابه، عندما يدركون أنهم أساءوا الأدب، وأهملوا في واجباتهم، فإن المعلم لن يحمل عصا ليضربهم، فمن أمن العقوبة أساء الأدب، وكم مرة رأينا مقاطع فيديو لطلاب يسيئون لمعلميهم، وبل أحياناً يعتدي بعضهم على معلميهم بالضرب، وكم من سيارات معلمين حطمها الطلاب، حتى صار الكثير من المعلمين يوقفون سيارتهم بعيدًا عن المدرسة؛ حتى لا تتعرض للتحطيم من قبل بعض الطلاب المتفلتين.. بل إن أحد طلاب الثانوي بجازان، قبل 3 سنوات تقريبًا، قتل معلمًا بطريقة بشعة، داخل المدرسة، حيث استل سكينًا ووجه عدة طعنات لمعلمه، ففارق الحياة.. هل هناك أكثر من ذلك يمثل انتهاكًا، ونقصانًا لهيبة المعلم!

ما دفعني للكتابة عن هذا الموضوع انتشار مقطع فيديو خلال الأيام القليلة الماضية، يظهر فيه أحد المعلمين بالأحساء يضرب أحد طلابه، لعدم التزامه بأمر ما.. وبالطبع فضرب المعلم للطالب بهذه الطريقة (على وجه الطالب) أمر غير مقبول إطلاقاً، ولن يرضى أي منا لابنه أو ابنته أن يتعرض لمثل هذا الموقف، لكن في ذات الوقت فإن ردة الفعل ضد المعلم كانت غير عادلة إطلاقاً، فقرار فصله وحرمانه من العمل بمجال التعليم، جائر ولابد من إعادة النظر فيه، والبحث لمعرفة الخلفيات والظروف التي أدت لهذه الحادثة، حيث إن العقوبة التي صدرت بحق المعلم كانت قاسية جداً، وكان الأفضل التدرج في العقوبة، مثل نقله من المدرسة، أو الحسم من راتبه، أو إنذاره.

نسبة كبيرة من هيبة المعلم ضاعت أمام طلابه، فمتى تعود الهيبة للعاملين في مجال التعليم؟ من معلمين، ومعلمات، وإداريين، وإداريات، فالموضوع خطير جدا، ويحتاج لبحث، ودراسة، ويا هؤلاء إن هيبة المعلم تناديكم بالحفاظ عليها، فإلى متى تعادي وزارة التعليم المعلم وتناصبه العداء؟

قضايا التعليم لها خصوصيتها، ولا تعالج بالقرارات المتسرعة، فهي لا تعالج القضية، بل ربما تزيدها تعقيدًا، وعلينا أن لا ننسى أن مهنة المعلم من أشرف المهن، وهي مهنة الأنبياء والرسل، وصدق الشاعر أحمد شوقي القائل:

قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا * كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا

أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي* يبني وينشئُ أنفـساً وعقولا

هل قرأ طلابنا، بل الذين في قمة الهرم التعليمي هذين البيتين؟ ليدركوا قيمة العاملين في مجال التعليم، أصبحت هذه القضية قضية مجتمع وليس قضية معلم، أو وزارة، وعلى المجتمع بكافة فئاته ومؤسساته أن يضع في الاعتبار قضية التعليم، والتي تأتي على رأسها هيبة المعلم.. فمتى ندرك هذه الحقيقة؟

حواء القرني
اعلان
هيبة المعلم تنادي و"التعليم" يعادي
سبق

التعزيز سواءً المادي أو المعنوي وخلق جو التنافس من أهم الوسائل في العملية التعليمية، ولكن سوف أتحدث عن وسيلة أخرى أيضاً لها دور في العملية التعليمية وشخصياً لي تحفظ عليها، ولكن لكي لا نبخس دورها سوف أتحدث عنها في هذا المقال، حيث يعتبر المعلم بمثابة الأب، وكذلك المعلمة بمثابة الأم، أو الأخت الكبرى للطالبات.. لذلك عندما يقوم أحدهما بعقاب أحد الطلاب سواءً عقاباً معنوياً من إقصاء أو غيره أو عقاباً مادياً، مثل الضرب غير المبرح، فإنما يكون ذلك نابعًا من حرصه على أن يستقيم الطالب، ويلتفت لدروسه ويتقنها، والكثير من الطالبات، والطلاب يدفعهم الخوف من العقوبة إلى الالتزام بكتابة الواجبات، والحرص على حفظ ما يُطلب منهم من دروس، والالتزام بالأخلاق الحميدة، لذلك فقد أقرّ الكثير من العلماء والفقهاء الضرب غير المبرح كوسيلة تربوية، فإن الأب، والأم كل منهما يضرب ابنه ليس بدافع الانتقام، ولكن ليقومه ويهديه إلى الطريق السليم والقويم، وصدق الشاعر حين قال:

لا تحزن على الصبيان إن ضــُربوا * فالضرب يفنى ويبقى العلم والأدب

الضرب ينفعهم والعلم يرفعهم * لولا المخافة ما قرأوا ولا كتبوا

ونجد الكثير من الشخصيات السعودية التي تتولى الآن مناصب قيادية مرموقة، يتحدث بعضهم بفخر، واعتزاز، كيف أن المعلم الفلاني كان يضربهم عندما يهملون واجباتهم، ولم يدركوا أن المعلم كان حريصًا على تحصيلهم العلمي إلا عندما تخرجوا، وتقلدوا مناصب قيادية، فعندها أدركوا أن المعلم مثل الأب، أو الأخ الأكبر، أذكر قبل عدة سنوات سئل الشيخ عبدالعزيز بن باز – رحمه الله- هذا السؤال: ما حكم ضرب الطالبات لغرض التعليم والحث على أداء الواجبات المطلوبة منهن لتعويدهن على عدم التهاون فيها؟ فكانت إجابته كالتالي: لا بأس في ذلك؛ فالمعلم والمعلمة والوالد كل منهم عليه أن يلاحظ الأولاد، وأن يؤدب من يستحق التأديب إذا قصَّر في واجبه حتى يعتاد الأخلاق الفاضلة وحتى يستقيم على ما ينبغي من العمل الصالح، ولهذا ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "مروا أولادكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر وفرِّقوا بينهم في المضاجع"، وقد شاهد الكثيرون قبل عدة سنوات مقطعًا للملك عبدالله- رحمه الله- وهو يمازح معلمه الشيخ عبدالله الدباغ- رحمه الله- حين التقاه على رأس وفد من أهالي الطائف، فقال له ممازحاً: “ما نتب خابر الضربة اللي ضربتني إياها؟” ليرد الدباغ قائلاً: "ضرب الحبيب زي أكل الذبيب."

وعلينا أن ننتبه إلى أن هيبة المعلم سوف تضيع أمام طلابه، عندما يدركون أنهم أساءوا الأدب، وأهملوا في واجباتهم، فإن المعلم لن يحمل عصا ليضربهم، فمن أمن العقوبة أساء الأدب، وكم مرة رأينا مقاطع فيديو لطلاب يسيئون لمعلميهم، وبل أحياناً يعتدي بعضهم على معلميهم بالضرب، وكم من سيارات معلمين حطمها الطلاب، حتى صار الكثير من المعلمين يوقفون سيارتهم بعيدًا عن المدرسة؛ حتى لا تتعرض للتحطيم من قبل بعض الطلاب المتفلتين.. بل إن أحد طلاب الثانوي بجازان، قبل 3 سنوات تقريبًا، قتل معلمًا بطريقة بشعة، داخل المدرسة، حيث استل سكينًا ووجه عدة طعنات لمعلمه، ففارق الحياة.. هل هناك أكثر من ذلك يمثل انتهاكًا، ونقصانًا لهيبة المعلم!

ما دفعني للكتابة عن هذا الموضوع انتشار مقطع فيديو خلال الأيام القليلة الماضية، يظهر فيه أحد المعلمين بالأحساء يضرب أحد طلابه، لعدم التزامه بأمر ما.. وبالطبع فضرب المعلم للطالب بهذه الطريقة (على وجه الطالب) أمر غير مقبول إطلاقاً، ولن يرضى أي منا لابنه أو ابنته أن يتعرض لمثل هذا الموقف، لكن في ذات الوقت فإن ردة الفعل ضد المعلم كانت غير عادلة إطلاقاً، فقرار فصله وحرمانه من العمل بمجال التعليم، جائر ولابد من إعادة النظر فيه، والبحث لمعرفة الخلفيات والظروف التي أدت لهذه الحادثة، حيث إن العقوبة التي صدرت بحق المعلم كانت قاسية جداً، وكان الأفضل التدرج في العقوبة، مثل نقله من المدرسة، أو الحسم من راتبه، أو إنذاره.

نسبة كبيرة من هيبة المعلم ضاعت أمام طلابه، فمتى تعود الهيبة للعاملين في مجال التعليم؟ من معلمين، ومعلمات، وإداريين، وإداريات، فالموضوع خطير جدا، ويحتاج لبحث، ودراسة، ويا هؤلاء إن هيبة المعلم تناديكم بالحفاظ عليها، فإلى متى تعادي وزارة التعليم المعلم وتناصبه العداء؟

قضايا التعليم لها خصوصيتها، ولا تعالج بالقرارات المتسرعة، فهي لا تعالج القضية، بل ربما تزيدها تعقيدًا، وعلينا أن لا ننسى أن مهنة المعلم من أشرف المهن، وهي مهنة الأنبياء والرسل، وصدق الشاعر أحمد شوقي القائل:

قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا * كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا

أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي* يبني وينشئُ أنفـساً وعقولا

هل قرأ طلابنا، بل الذين في قمة الهرم التعليمي هذين البيتين؟ ليدركوا قيمة العاملين في مجال التعليم، أصبحت هذه القضية قضية مجتمع وليس قضية معلم، أو وزارة، وعلى المجتمع بكافة فئاته ومؤسساته أن يضع في الاعتبار قضية التعليم، والتي تأتي على رأسها هيبة المعلم.. فمتى ندرك هذه الحقيقة؟

25 يناير 2018 - 8 جمادى الأول 1439
03:35 PM
اخر تعديل
23 ديسمبر 2019 - 26 ربيع الآخر 1441
03:01 AM

هيبة المعلم تنادي و"التعليم" يعادي

حواء القرني - الرياض
A A A
8
11,167

التعزيز سواءً المادي أو المعنوي وخلق جو التنافس من أهم الوسائل في العملية التعليمية، ولكن سوف أتحدث عن وسيلة أخرى أيضاً لها دور في العملية التعليمية وشخصياً لي تحفظ عليها، ولكن لكي لا نبخس دورها سوف أتحدث عنها في هذا المقال، حيث يعتبر المعلم بمثابة الأب، وكذلك المعلمة بمثابة الأم، أو الأخت الكبرى للطالبات.. لذلك عندما يقوم أحدهما بعقاب أحد الطلاب سواءً عقاباً معنوياً من إقصاء أو غيره أو عقاباً مادياً، مثل الضرب غير المبرح، فإنما يكون ذلك نابعًا من حرصه على أن يستقيم الطالب، ويلتفت لدروسه ويتقنها، والكثير من الطالبات، والطلاب يدفعهم الخوف من العقوبة إلى الالتزام بكتابة الواجبات، والحرص على حفظ ما يُطلب منهم من دروس، والالتزام بالأخلاق الحميدة، لذلك فقد أقرّ الكثير من العلماء والفقهاء الضرب غير المبرح كوسيلة تربوية، فإن الأب، والأم كل منهما يضرب ابنه ليس بدافع الانتقام، ولكن ليقومه ويهديه إلى الطريق السليم والقويم، وصدق الشاعر حين قال:

لا تحزن على الصبيان إن ضــُربوا * فالضرب يفنى ويبقى العلم والأدب

الضرب ينفعهم والعلم يرفعهم * لولا المخافة ما قرأوا ولا كتبوا

ونجد الكثير من الشخصيات السعودية التي تتولى الآن مناصب قيادية مرموقة، يتحدث بعضهم بفخر، واعتزاز، كيف أن المعلم الفلاني كان يضربهم عندما يهملون واجباتهم، ولم يدركوا أن المعلم كان حريصًا على تحصيلهم العلمي إلا عندما تخرجوا، وتقلدوا مناصب قيادية، فعندها أدركوا أن المعلم مثل الأب، أو الأخ الأكبر، أذكر قبل عدة سنوات سئل الشيخ عبدالعزيز بن باز – رحمه الله- هذا السؤال: ما حكم ضرب الطالبات لغرض التعليم والحث على أداء الواجبات المطلوبة منهن لتعويدهن على عدم التهاون فيها؟ فكانت إجابته كالتالي: لا بأس في ذلك؛ فالمعلم والمعلمة والوالد كل منهم عليه أن يلاحظ الأولاد، وأن يؤدب من يستحق التأديب إذا قصَّر في واجبه حتى يعتاد الأخلاق الفاضلة وحتى يستقيم على ما ينبغي من العمل الصالح، ولهذا ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "مروا أولادكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر وفرِّقوا بينهم في المضاجع"، وقد شاهد الكثيرون قبل عدة سنوات مقطعًا للملك عبدالله- رحمه الله- وهو يمازح معلمه الشيخ عبدالله الدباغ- رحمه الله- حين التقاه على رأس وفد من أهالي الطائف، فقال له ممازحاً: “ما نتب خابر الضربة اللي ضربتني إياها؟” ليرد الدباغ قائلاً: "ضرب الحبيب زي أكل الذبيب."

وعلينا أن ننتبه إلى أن هيبة المعلم سوف تضيع أمام طلابه، عندما يدركون أنهم أساءوا الأدب، وأهملوا في واجباتهم، فإن المعلم لن يحمل عصا ليضربهم، فمن أمن العقوبة أساء الأدب، وكم مرة رأينا مقاطع فيديو لطلاب يسيئون لمعلميهم، وبل أحياناً يعتدي بعضهم على معلميهم بالضرب، وكم من سيارات معلمين حطمها الطلاب، حتى صار الكثير من المعلمين يوقفون سيارتهم بعيدًا عن المدرسة؛ حتى لا تتعرض للتحطيم من قبل بعض الطلاب المتفلتين.. بل إن أحد طلاب الثانوي بجازان، قبل 3 سنوات تقريبًا، قتل معلمًا بطريقة بشعة، داخل المدرسة، حيث استل سكينًا ووجه عدة طعنات لمعلمه، ففارق الحياة.. هل هناك أكثر من ذلك يمثل انتهاكًا، ونقصانًا لهيبة المعلم!

ما دفعني للكتابة عن هذا الموضوع انتشار مقطع فيديو خلال الأيام القليلة الماضية، يظهر فيه أحد المعلمين بالأحساء يضرب أحد طلابه، لعدم التزامه بأمر ما.. وبالطبع فضرب المعلم للطالب بهذه الطريقة (على وجه الطالب) أمر غير مقبول إطلاقاً، ولن يرضى أي منا لابنه أو ابنته أن يتعرض لمثل هذا الموقف، لكن في ذات الوقت فإن ردة الفعل ضد المعلم كانت غير عادلة إطلاقاً، فقرار فصله وحرمانه من العمل بمجال التعليم، جائر ولابد من إعادة النظر فيه، والبحث لمعرفة الخلفيات والظروف التي أدت لهذه الحادثة، حيث إن العقوبة التي صدرت بحق المعلم كانت قاسية جداً، وكان الأفضل التدرج في العقوبة، مثل نقله من المدرسة، أو الحسم من راتبه، أو إنذاره.

نسبة كبيرة من هيبة المعلم ضاعت أمام طلابه، فمتى تعود الهيبة للعاملين في مجال التعليم؟ من معلمين، ومعلمات، وإداريين، وإداريات، فالموضوع خطير جدا، ويحتاج لبحث، ودراسة، ويا هؤلاء إن هيبة المعلم تناديكم بالحفاظ عليها، فإلى متى تعادي وزارة التعليم المعلم وتناصبه العداء؟

قضايا التعليم لها خصوصيتها، ولا تعالج بالقرارات المتسرعة، فهي لا تعالج القضية، بل ربما تزيدها تعقيدًا، وعلينا أن لا ننسى أن مهنة المعلم من أشرف المهن، وهي مهنة الأنبياء والرسل، وصدق الشاعر أحمد شوقي القائل:

قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا * كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا

أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي* يبني وينشئُ أنفـساً وعقولا

هل قرأ طلابنا، بل الذين في قمة الهرم التعليمي هذين البيتين؟ ليدركوا قيمة العاملين في مجال التعليم، أصبحت هذه القضية قضية مجتمع وليس قضية معلم، أو وزارة، وعلى المجتمع بكافة فئاته ومؤسساته أن يضع في الاعتبار قضية التعليم، والتي تأتي على رأسها هيبة المعلم.. فمتى ندرك هذه الحقيقة؟