مطار أبها يستقبل 213 ممرضة قادمة من الهند.. و"سبق" ترصد الجهود الاحترازية

إنفاذًا للأمر السامي القاضي بإعادة جميع الممارسين الصحيين العالقين خارج السعودية

إنفاذًا للأمر الملكي السامي الخاص بإعادة جميع الممارسين الصحيين السعوديين وغير السعوديين العالقين خارج السعودية، استقبل مطار أبها الدولي مساء أمس 213 ممرضة من دولة الهند بعد أن علقن هناك بسبب توقُّف الطيران من جراء الاحترازات الوقائية ضد فيروس كورونا المستجد.

وفي التفاصيل، رصدت "سبق" الجهود التي قامت بها الشؤون الصحية بمنطقة عسير لاستقبال عشرات الممارسين الصحيين الذين حوّلوا صالة القدوم إلى خلية نحل، ومستشفى متنقل لفحص القادمات، مع اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية والتعقيم والتباعد، فضلاً عن تعقيم الحقائب، والتعامل معها بطرق أكثر أمانًا.

وقام رجال الجوازات باستكمال إجراءات قدوم الممرضات وفق إجراءات احترازية مكثفة، وتوحيد الجهود بمختلف القطاعات المختصة والعاملة بالمطار منذ لحظة هبوط الطائرة التي تقلُّهن، مرورًا بإكمال إجراءاتهن، ونقلهن عبر (باصات) كبيرة، رُوعي فيها جانب التباعد، للذهاب لمقر الحجر المخصص لهن، حيث تم استقبالهن بالورود والعبارات الترحيبية.

وكان خالد بن عائض عسيري، المدير العام للشؤون الصحية بمنطقتَي عسير ونجران، في استقبال الممرضات حتى لحظة مغادرتهن لمقر الحجر المخصص لهن في ظل الجهود المبذولة من حكومة خادم الحرمين الشريفين للقطاع الصحي بصفة عامة. مؤكدًا أن صحة الإنسان من أولويات واهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

وقال "عسيري": ننفِّذ في هذا اليوم الأمر السامي الصادر من مقام خادم الحرمين الشريفين بإعادة جميع الممارسين الصحيين السعوديين وغير السعوديين العالقين خارج السعودية، وها نحن في مطار أبها نستقبل الرحلة الأولى، وفيها 213 ممارسة صحية قادمة من جمهورية الهند الشقيقة.

وعن الإجراءات المتبعة أوضح: لدينا بروتوكول معمول به في استقبال الحالات في المطار من قِبل الزملاء، وتطبيق الإجراءات الاحترازية لمكافحة الفيروس، أولها تطبيق التباعد بين القادمين، وقياس الحرارة عن طريق الكاميرات الحرارية، فالتعقيم، وفرز الحالات حسب وضعها الصحي. ولدينا عيادة وطبيب هنا للكشف في حال الاشتباه في أي حالة -لا قدر الله-. ثم نقل الجميع إلى الحجر الصحي المخصص لهن، وبه أكثر من 250 غرفة، يفوق العدد الموجود. وقد جُهز حسب المعايير والبروتوكولات الموجودة في المحاجر الصحية.

وأبان أن الممارسات الصحيات اللاتي تم استقبالهن هذا المساء يبلغ عددهن 213 ممارسة صحية، قدمن من الهند، وسيُحجرن في عسير 14 يومًا، إضافة إلى إجراء التحاليل وأخذ العينات اللازمة، ثم توجَّه كل منهن إلى منطقتها التي تعمل بها.

وأكد أن وجوده بالمطار جاء بتوجيه من الأمير تركي بن طلال، أمير منطقة عسير المشرف العام على غرفة الأزمة، إضافة إلى المتابعة المباشرة من وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة.

اعلان
مطار أبها يستقبل 213 ممرضة قادمة من الهند.. و"سبق" ترصد الجهود الاحترازية
سبق

إنفاذًا للأمر الملكي السامي الخاص بإعادة جميع الممارسين الصحيين السعوديين وغير السعوديين العالقين خارج السعودية، استقبل مطار أبها الدولي مساء أمس 213 ممرضة من دولة الهند بعد أن علقن هناك بسبب توقُّف الطيران من جراء الاحترازات الوقائية ضد فيروس كورونا المستجد.

وفي التفاصيل، رصدت "سبق" الجهود التي قامت بها الشؤون الصحية بمنطقة عسير لاستقبال عشرات الممارسين الصحيين الذين حوّلوا صالة القدوم إلى خلية نحل، ومستشفى متنقل لفحص القادمات، مع اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية والتعقيم والتباعد، فضلاً عن تعقيم الحقائب، والتعامل معها بطرق أكثر أمانًا.

وقام رجال الجوازات باستكمال إجراءات قدوم الممرضات وفق إجراءات احترازية مكثفة، وتوحيد الجهود بمختلف القطاعات المختصة والعاملة بالمطار منذ لحظة هبوط الطائرة التي تقلُّهن، مرورًا بإكمال إجراءاتهن، ونقلهن عبر (باصات) كبيرة، رُوعي فيها جانب التباعد، للذهاب لمقر الحجر المخصص لهن، حيث تم استقبالهن بالورود والعبارات الترحيبية.

وكان خالد بن عائض عسيري، المدير العام للشؤون الصحية بمنطقتَي عسير ونجران، في استقبال الممرضات حتى لحظة مغادرتهن لمقر الحجر المخصص لهن في ظل الجهود المبذولة من حكومة خادم الحرمين الشريفين للقطاع الصحي بصفة عامة. مؤكدًا أن صحة الإنسان من أولويات واهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

وقال "عسيري": ننفِّذ في هذا اليوم الأمر السامي الصادر من مقام خادم الحرمين الشريفين بإعادة جميع الممارسين الصحيين السعوديين وغير السعوديين العالقين خارج السعودية، وها نحن في مطار أبها نستقبل الرحلة الأولى، وفيها 213 ممارسة صحية قادمة من جمهورية الهند الشقيقة.

وعن الإجراءات المتبعة أوضح: لدينا بروتوكول معمول به في استقبال الحالات في المطار من قِبل الزملاء، وتطبيق الإجراءات الاحترازية لمكافحة الفيروس، أولها تطبيق التباعد بين القادمين، وقياس الحرارة عن طريق الكاميرات الحرارية، فالتعقيم، وفرز الحالات حسب وضعها الصحي. ولدينا عيادة وطبيب هنا للكشف في حال الاشتباه في أي حالة -لا قدر الله-. ثم نقل الجميع إلى الحجر الصحي المخصص لهن، وبه أكثر من 250 غرفة، يفوق العدد الموجود. وقد جُهز حسب المعايير والبروتوكولات الموجودة في المحاجر الصحية.

وأبان أن الممارسات الصحيات اللاتي تم استقبالهن هذا المساء يبلغ عددهن 213 ممارسة صحية، قدمن من الهند، وسيُحجرن في عسير 14 يومًا، إضافة إلى إجراء التحاليل وأخذ العينات اللازمة، ثم توجَّه كل منهن إلى منطقتها التي تعمل بها.

وأكد أن وجوده بالمطار جاء بتوجيه من الأمير تركي بن طلال، أمير منطقة عسير المشرف العام على غرفة الأزمة، إضافة إلى المتابعة المباشرة من وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة.

21 مايو 2020 - 28 رمضان 1441
01:14 AM

مطار أبها يستقبل 213 ممرضة قادمة من الهند.. و"سبق" ترصد الجهود الاحترازية

إنفاذًا للأمر السامي القاضي بإعادة جميع الممارسين الصحيين العالقين خارج السعودية

A A A
32
63,245

إنفاذًا للأمر الملكي السامي الخاص بإعادة جميع الممارسين الصحيين السعوديين وغير السعوديين العالقين خارج السعودية، استقبل مطار أبها الدولي مساء أمس 213 ممرضة من دولة الهند بعد أن علقن هناك بسبب توقُّف الطيران من جراء الاحترازات الوقائية ضد فيروس كورونا المستجد.

وفي التفاصيل، رصدت "سبق" الجهود التي قامت بها الشؤون الصحية بمنطقة عسير لاستقبال عشرات الممارسين الصحيين الذين حوّلوا صالة القدوم إلى خلية نحل، ومستشفى متنقل لفحص القادمات، مع اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية والتعقيم والتباعد، فضلاً عن تعقيم الحقائب، والتعامل معها بطرق أكثر أمانًا.

وقام رجال الجوازات باستكمال إجراءات قدوم الممرضات وفق إجراءات احترازية مكثفة، وتوحيد الجهود بمختلف القطاعات المختصة والعاملة بالمطار منذ لحظة هبوط الطائرة التي تقلُّهن، مرورًا بإكمال إجراءاتهن، ونقلهن عبر (باصات) كبيرة، رُوعي فيها جانب التباعد، للذهاب لمقر الحجر المخصص لهن، حيث تم استقبالهن بالورود والعبارات الترحيبية.

وكان خالد بن عائض عسيري، المدير العام للشؤون الصحية بمنطقتَي عسير ونجران، في استقبال الممرضات حتى لحظة مغادرتهن لمقر الحجر المخصص لهن في ظل الجهود المبذولة من حكومة خادم الحرمين الشريفين للقطاع الصحي بصفة عامة. مؤكدًا أن صحة الإنسان من أولويات واهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

وقال "عسيري": ننفِّذ في هذا اليوم الأمر السامي الصادر من مقام خادم الحرمين الشريفين بإعادة جميع الممارسين الصحيين السعوديين وغير السعوديين العالقين خارج السعودية، وها نحن في مطار أبها نستقبل الرحلة الأولى، وفيها 213 ممارسة صحية قادمة من جمهورية الهند الشقيقة.

وعن الإجراءات المتبعة أوضح: لدينا بروتوكول معمول به في استقبال الحالات في المطار من قِبل الزملاء، وتطبيق الإجراءات الاحترازية لمكافحة الفيروس، أولها تطبيق التباعد بين القادمين، وقياس الحرارة عن طريق الكاميرات الحرارية، فالتعقيم، وفرز الحالات حسب وضعها الصحي. ولدينا عيادة وطبيب هنا للكشف في حال الاشتباه في أي حالة -لا قدر الله-. ثم نقل الجميع إلى الحجر الصحي المخصص لهن، وبه أكثر من 250 غرفة، يفوق العدد الموجود. وقد جُهز حسب المعايير والبروتوكولات الموجودة في المحاجر الصحية.

وأبان أن الممارسات الصحيات اللاتي تم استقبالهن هذا المساء يبلغ عددهن 213 ممارسة صحية، قدمن من الهند، وسيُحجرن في عسير 14 يومًا، إضافة إلى إجراء التحاليل وأخذ العينات اللازمة، ثم توجَّه كل منهن إلى منطقتها التي تعمل بها.

وأكد أن وجوده بالمطار جاء بتوجيه من الأمير تركي بن طلال، أمير منطقة عسير المشرف العام على غرفة الأزمة، إضافة إلى المتابعة المباشرة من وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة.