تعرّف إلى شروط المشاركة في "مسابقة سلطان بن عبدالعزیز الدولية لحفظ القرآن الكریم والسنة النبویة"

بدأت عام 1422هـ والإحصاءات تؤكد تزايد أعداد المشاركين

تصوير عبدالملك سرور:

تقام مسابقة الأمیر سلطان بن عبدالعزیز لحفظ القرآن الكریم والسنة النبویة سنویًّا في إندونیسیا بالتعاون بین الملحقیة الدینیة بسفارة خادم الحرمین الشریفین في إندونیسیا ووزارة الشؤون الدینیة في جمھوریة إندونیسیا.

بدأت فكرة إقامة مسابقة حفظ القرآن الكریم والسنة النبویة في عام 1422ھـ عندما رفع الملحق الدیني السابق الشیخ إبراھیم بن سليمان النغیمشي في إندونیسیا ذلك المقترح لوزارة الشؤون الإسلامیة والدعوة والإرشاد، فوجد المباركة والتأیید من الوزیر الشيخ صالح بن عبدالعزیز بن محمد آل الشیخ، وتكفل بھا، كما وجدت الترحیب والمباركة الرسمیة من قبل وزیر الشؤون الدینیة الإندونیسیة السابق الدكتور سید عقیل منور، وكذلك الاھتمام من سفیر خادم الحرمین الشریفین السابق عبدالله بن عبدالرحمن عالم.

وأُقيمت المسابقة منذ عام 1422ھـ حتى عام 1427ھـ بمسمى المسابقة السنویة لحفظ القرآن والسنة النبویة على مستوى إندونیسیا، ونظراً للنجاح الباھر للمسابقة حظيت بتأیید كبار المسؤولین في جمھوریة إندونیسیا لذلك العمل الجلیل، كما رأى القائمون على المسابقة حينها أن تحمل اسم شخصیة عالمیة بارزة في خدمة القرآن والسنة، فاتفقوا على اختیار اسم الأمیر سلطان بن عبدالعزیز -رحمه الله- وعُرض الأمر آنذاك عليه عبر الشيخ عبدالله بن سلیمان المنیع، فرحب به، وتكفل بكافة نفقاتھا، وأقیمت المسابقة على مستوى إندونيسيا باسمه لأول مرة في عام 1428ھـ.

وبعد ذلك طُرحت فكرة التوسع في المسابقة لتكون على مستوى دول شرق آسیا الوسطى والباسفیك ليجد المقترح التأیید والمباركة من قبل رئیس جمھوریة إندونیسیا السابق الحاج الدكتور سوسیلو بامبانق یودویونو، وأقیمت عام 1429ھـ على ھذا المستوى، وكان للأمین العام للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامیة حینذاك الدكتور صالح بن حسین العاید جھود مباركة في تفعیل ھذه الفكرة.

كما تم التوسع في المسابقة على المستوى الوطني وإلحاق العنصر النسائي في دورتھا التاسعة في عام 1438ھـ؛ نظراً لأھمیة المسابقة ولكونھا تعقد كل عام فقد صدرت الموافقة من فخامة رئیس الجمھوریة الإندونیسیة، ومن صاحب السمو الملكي الأمیر سلطان بن عبدالعزیز -رحمه الله- في عام 1428ھـ بأن یتم تنظیم المسابقة من قبل الجھات التالیة: مؤسسة سلطان بن عبدالعزیز آل سعود الخیریة، وزارة الشؤون الدینیة في جمھوریة إندونیسیا، سفارة خادم الحرمین الشریفین ممثلة في مكتب الملحق الدیني السعودی في إندونیسیا.

ومن أھداف المسابقة: تشجیع أبناء المسلمین على مستوى دول آسیان والباسفیك على حفظ كتاب الله الكریم وتجویده وترتیله وحفظ السنة النبویة؛ ربط الجیل الجدید بكتاب الله الكریم وسنة نبیه صلى علیه وسلم وتقویة صلتھم بھما والاھتداء بأحكامھما والتخلق بآدابھما؛ تحصین أبناء المسلمین بغرس العقیدة الصحیحة في قلوبھم وبما یحمیھم بإذن الله من الأھواء والفتن والتطرف والدعوة إلى وسطیة الإسلام الذي یدعو إلى السلام والعیش بین أبناء المجتمع بكل ودّ واحترام؛ لحفظه وتأكیده على حقوق بني الإنسان؛ تقویة الرابطة الأخویة بین مسلمي دول آسیان والباسفیك.

ويتطلب توافر عدد من الشروط في المتسابق للدخول في المسابقة؛ وهي أن یكون المتقدم للمسابقة سلیم العقیدة وملتزماً بآداب وأخلاق الإسلام؛ وألا یقل عمر المتسابقین عن 14 سنة ولا یزید على 30 سنة؛ وأن یكون سلیماً في بدنه ولیس مریضاً أو معاقاً أو ذا عاھة صحية، ویستثنى من ذلك الكفیف؛ وألا یكون من مشاھیر القرّاء أو من محترفي التجوید والترتیل؛ وأن یكون مرشحاً من الدولة التي وُجھت لھا الدعوة للمشاركة في المسابقة أو من الجھة الموجه لھا الدعوة بالنسبة للمسابقة الوطنیة؛ وأن یتقید المشارك بالفرع الذي اختاره في البطاقة الخاصة بالترشیح للمسابقة، ولا یسمح له بالانتقال إلى فرع آخر، ویجوز لمن شارك ولم یفز أن یشارك مرّة أخرى في الفرع الأعلى، ولا یجوز لمن شارك أن یشارك مرة أخرى في نفس الفرع أو في أدنى منه باستثناء الفرع الأول فیمنح فرصة واحدة فقط.

ومن الشروط: ألا یكون قد فاز في إحدى المسابقات الدولیة في نفس الفرع أو في أدنى منه؛ وأن یقوم بتعبئة استمارة طلب المشاركة في المسابقة بطاقة مشترك الصادرة من اللجنة التنفیذیة للمسابقة، والالتزام بالإجراءات والضوابط التي تحددھا اللجنة المنفذة للمسابقة خلال أیام عقد المسابقة.

وبيّنت الملحقية أن من حقوق المتسابقین والمرافقین: تذكرة سفر ذھاباً وإیاباً من عاصمة دولة المتسابق إلى جاكرتا بالدرجة السیاحیة، وتوفیر جمیع المواصلات الداخلیة، والسكن والإعاشة لمدة أیام المسابقة، ومكافأة مشاركة للمتسابق فقط 200 دولار لغیر الفائزین بإحدى جوائز المسابقة.

وتشتمل المسابقة على عدة فروع؛ أولها حفظ القرآن كاملاً، وثانيها حفظ 20 جزءاً من القرآن الكریم، وثالثها حفظ 15 جزءًا من القرآن الكریم، ورابعها حفظ 10 أجزاء من القرآن الكریم، وخامسها حفظ السنة النبویة.

وجاءت إحصائیة عدد المشاركین منذ بدایة المسابقة إلى ھذا العام كالتالي: عام 1428ھـ: عدد المشاركین 160 مشاركًا من إندونیسیا فقط؛ عام 1429ھـ: عدد المشاركین 236 مشاركًا عدد الدول 10 دول؛ عام 1430ھـ: عدد المشاركین 267 عدد الدول 10 دول؛ عام 1431ھـ: عدد المشاركین 277 مشاركًا عدد الدول 16 دولة؛ عام 1432ھـ: عدد المشاركین 278 مشاركًا عدد الدول 16 دولة؛ عام 1435ھـ: عدد المشاركین 281 مشاركًا عدد الدول 16 دولة؛ عام 1436ھـ: عدد المشاركین 211 مشاركًا عدد الدول 16 دولة؛ عام 1437ھـ: عدد المشاركین 260 مشاركًا عدد الدول 18 دولة؛ عام 1438ھـ: عدد المشاركین رجال: 240 مشاركًا منهم 30 مشاركة عدد الدول 17 دولة.

اعلان
تعرّف إلى شروط المشاركة في "مسابقة سلطان بن عبدالعزیز الدولية لحفظ القرآن الكریم والسنة النبویة"
سبق

تصوير عبدالملك سرور:

تقام مسابقة الأمیر سلطان بن عبدالعزیز لحفظ القرآن الكریم والسنة النبویة سنویًّا في إندونیسیا بالتعاون بین الملحقیة الدینیة بسفارة خادم الحرمین الشریفین في إندونیسیا ووزارة الشؤون الدینیة في جمھوریة إندونیسیا.

بدأت فكرة إقامة مسابقة حفظ القرآن الكریم والسنة النبویة في عام 1422ھـ عندما رفع الملحق الدیني السابق الشیخ إبراھیم بن سليمان النغیمشي في إندونیسیا ذلك المقترح لوزارة الشؤون الإسلامیة والدعوة والإرشاد، فوجد المباركة والتأیید من الوزیر الشيخ صالح بن عبدالعزیز بن محمد آل الشیخ، وتكفل بھا، كما وجدت الترحیب والمباركة الرسمیة من قبل وزیر الشؤون الدینیة الإندونیسیة السابق الدكتور سید عقیل منور، وكذلك الاھتمام من سفیر خادم الحرمین الشریفین السابق عبدالله بن عبدالرحمن عالم.

وأُقيمت المسابقة منذ عام 1422ھـ حتى عام 1427ھـ بمسمى المسابقة السنویة لحفظ القرآن والسنة النبویة على مستوى إندونیسیا، ونظراً للنجاح الباھر للمسابقة حظيت بتأیید كبار المسؤولین في جمھوریة إندونیسیا لذلك العمل الجلیل، كما رأى القائمون على المسابقة حينها أن تحمل اسم شخصیة عالمیة بارزة في خدمة القرآن والسنة، فاتفقوا على اختیار اسم الأمیر سلطان بن عبدالعزیز -رحمه الله- وعُرض الأمر آنذاك عليه عبر الشيخ عبدالله بن سلیمان المنیع، فرحب به، وتكفل بكافة نفقاتھا، وأقیمت المسابقة على مستوى إندونيسيا باسمه لأول مرة في عام 1428ھـ.

وبعد ذلك طُرحت فكرة التوسع في المسابقة لتكون على مستوى دول شرق آسیا الوسطى والباسفیك ليجد المقترح التأیید والمباركة من قبل رئیس جمھوریة إندونیسیا السابق الحاج الدكتور سوسیلو بامبانق یودویونو، وأقیمت عام 1429ھـ على ھذا المستوى، وكان للأمین العام للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامیة حینذاك الدكتور صالح بن حسین العاید جھود مباركة في تفعیل ھذه الفكرة.

كما تم التوسع في المسابقة على المستوى الوطني وإلحاق العنصر النسائي في دورتھا التاسعة في عام 1438ھـ؛ نظراً لأھمیة المسابقة ولكونھا تعقد كل عام فقد صدرت الموافقة من فخامة رئیس الجمھوریة الإندونیسیة، ومن صاحب السمو الملكي الأمیر سلطان بن عبدالعزیز -رحمه الله- في عام 1428ھـ بأن یتم تنظیم المسابقة من قبل الجھات التالیة: مؤسسة سلطان بن عبدالعزیز آل سعود الخیریة، وزارة الشؤون الدینیة في جمھوریة إندونیسیا، سفارة خادم الحرمین الشریفین ممثلة في مكتب الملحق الدیني السعودی في إندونیسیا.

ومن أھداف المسابقة: تشجیع أبناء المسلمین على مستوى دول آسیان والباسفیك على حفظ كتاب الله الكریم وتجویده وترتیله وحفظ السنة النبویة؛ ربط الجیل الجدید بكتاب الله الكریم وسنة نبیه صلى علیه وسلم وتقویة صلتھم بھما والاھتداء بأحكامھما والتخلق بآدابھما؛ تحصین أبناء المسلمین بغرس العقیدة الصحیحة في قلوبھم وبما یحمیھم بإذن الله من الأھواء والفتن والتطرف والدعوة إلى وسطیة الإسلام الذي یدعو إلى السلام والعیش بین أبناء المجتمع بكل ودّ واحترام؛ لحفظه وتأكیده على حقوق بني الإنسان؛ تقویة الرابطة الأخویة بین مسلمي دول آسیان والباسفیك.

ويتطلب توافر عدد من الشروط في المتسابق للدخول في المسابقة؛ وهي أن یكون المتقدم للمسابقة سلیم العقیدة وملتزماً بآداب وأخلاق الإسلام؛ وألا یقل عمر المتسابقین عن 14 سنة ولا یزید على 30 سنة؛ وأن یكون سلیماً في بدنه ولیس مریضاً أو معاقاً أو ذا عاھة صحية، ویستثنى من ذلك الكفیف؛ وألا یكون من مشاھیر القرّاء أو من محترفي التجوید والترتیل؛ وأن یكون مرشحاً من الدولة التي وُجھت لھا الدعوة للمشاركة في المسابقة أو من الجھة الموجه لھا الدعوة بالنسبة للمسابقة الوطنیة؛ وأن یتقید المشارك بالفرع الذي اختاره في البطاقة الخاصة بالترشیح للمسابقة، ولا یسمح له بالانتقال إلى فرع آخر، ویجوز لمن شارك ولم یفز أن یشارك مرّة أخرى في الفرع الأعلى، ولا یجوز لمن شارك أن یشارك مرة أخرى في نفس الفرع أو في أدنى منه باستثناء الفرع الأول فیمنح فرصة واحدة فقط.

ومن الشروط: ألا یكون قد فاز في إحدى المسابقات الدولیة في نفس الفرع أو في أدنى منه؛ وأن یقوم بتعبئة استمارة طلب المشاركة في المسابقة بطاقة مشترك الصادرة من اللجنة التنفیذیة للمسابقة، والالتزام بالإجراءات والضوابط التي تحددھا اللجنة المنفذة للمسابقة خلال أیام عقد المسابقة.

وبيّنت الملحقية أن من حقوق المتسابقین والمرافقین: تذكرة سفر ذھاباً وإیاباً من عاصمة دولة المتسابق إلى جاكرتا بالدرجة السیاحیة، وتوفیر جمیع المواصلات الداخلیة، والسكن والإعاشة لمدة أیام المسابقة، ومكافأة مشاركة للمتسابق فقط 200 دولار لغیر الفائزین بإحدى جوائز المسابقة.

وتشتمل المسابقة على عدة فروع؛ أولها حفظ القرآن كاملاً، وثانيها حفظ 20 جزءاً من القرآن الكریم، وثالثها حفظ 15 جزءًا من القرآن الكریم، ورابعها حفظ 10 أجزاء من القرآن الكریم، وخامسها حفظ السنة النبویة.

وجاءت إحصائیة عدد المشاركین منذ بدایة المسابقة إلى ھذا العام كالتالي: عام 1428ھـ: عدد المشاركین 160 مشاركًا من إندونیسیا فقط؛ عام 1429ھـ: عدد المشاركین 236 مشاركًا عدد الدول 10 دول؛ عام 1430ھـ: عدد المشاركین 267 عدد الدول 10 دول؛ عام 1431ھـ: عدد المشاركین 277 مشاركًا عدد الدول 16 دولة؛ عام 1432ھـ: عدد المشاركین 278 مشاركًا عدد الدول 16 دولة؛ عام 1435ھـ: عدد المشاركین 281 مشاركًا عدد الدول 16 دولة؛ عام 1436ھـ: عدد المشاركین 211 مشاركًا عدد الدول 16 دولة؛ عام 1437ھـ: عدد المشاركین 260 مشاركًا عدد الدول 18 دولة؛ عام 1438ھـ: عدد المشاركین رجال: 240 مشاركًا منهم 30 مشاركة عدد الدول 17 دولة.

20 مارس 2018 - 3 رجب 1439
10:06 PM
اخر تعديل
29 مارس 2018 - 12 رجب 1439
09:34 PM

تعرّف إلى شروط المشاركة في "مسابقة سلطان بن عبدالعزیز الدولية لحفظ القرآن الكریم والسنة النبویة"

بدأت عام 1422هـ والإحصاءات تؤكد تزايد أعداد المشاركين

A A A
1
1,820

تصوير عبدالملك سرور:

تقام مسابقة الأمیر سلطان بن عبدالعزیز لحفظ القرآن الكریم والسنة النبویة سنویًّا في إندونیسیا بالتعاون بین الملحقیة الدینیة بسفارة خادم الحرمین الشریفین في إندونیسیا ووزارة الشؤون الدینیة في جمھوریة إندونیسیا.

بدأت فكرة إقامة مسابقة حفظ القرآن الكریم والسنة النبویة في عام 1422ھـ عندما رفع الملحق الدیني السابق الشیخ إبراھیم بن سليمان النغیمشي في إندونیسیا ذلك المقترح لوزارة الشؤون الإسلامیة والدعوة والإرشاد، فوجد المباركة والتأیید من الوزیر الشيخ صالح بن عبدالعزیز بن محمد آل الشیخ، وتكفل بھا، كما وجدت الترحیب والمباركة الرسمیة من قبل وزیر الشؤون الدینیة الإندونیسیة السابق الدكتور سید عقیل منور، وكذلك الاھتمام من سفیر خادم الحرمین الشریفین السابق عبدالله بن عبدالرحمن عالم.

وأُقيمت المسابقة منذ عام 1422ھـ حتى عام 1427ھـ بمسمى المسابقة السنویة لحفظ القرآن والسنة النبویة على مستوى إندونیسیا، ونظراً للنجاح الباھر للمسابقة حظيت بتأیید كبار المسؤولین في جمھوریة إندونیسیا لذلك العمل الجلیل، كما رأى القائمون على المسابقة حينها أن تحمل اسم شخصیة عالمیة بارزة في خدمة القرآن والسنة، فاتفقوا على اختیار اسم الأمیر سلطان بن عبدالعزیز -رحمه الله- وعُرض الأمر آنذاك عليه عبر الشيخ عبدالله بن سلیمان المنیع، فرحب به، وتكفل بكافة نفقاتھا، وأقیمت المسابقة على مستوى إندونيسيا باسمه لأول مرة في عام 1428ھـ.

وبعد ذلك طُرحت فكرة التوسع في المسابقة لتكون على مستوى دول شرق آسیا الوسطى والباسفیك ليجد المقترح التأیید والمباركة من قبل رئیس جمھوریة إندونیسیا السابق الحاج الدكتور سوسیلو بامبانق یودویونو، وأقیمت عام 1429ھـ على ھذا المستوى، وكان للأمین العام للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامیة حینذاك الدكتور صالح بن حسین العاید جھود مباركة في تفعیل ھذه الفكرة.

كما تم التوسع في المسابقة على المستوى الوطني وإلحاق العنصر النسائي في دورتھا التاسعة في عام 1438ھـ؛ نظراً لأھمیة المسابقة ولكونھا تعقد كل عام فقد صدرت الموافقة من فخامة رئیس الجمھوریة الإندونیسیة، ومن صاحب السمو الملكي الأمیر سلطان بن عبدالعزیز -رحمه الله- في عام 1428ھـ بأن یتم تنظیم المسابقة من قبل الجھات التالیة: مؤسسة سلطان بن عبدالعزیز آل سعود الخیریة، وزارة الشؤون الدینیة في جمھوریة إندونیسیا، سفارة خادم الحرمین الشریفین ممثلة في مكتب الملحق الدیني السعودی في إندونیسیا.

ومن أھداف المسابقة: تشجیع أبناء المسلمین على مستوى دول آسیان والباسفیك على حفظ كتاب الله الكریم وتجویده وترتیله وحفظ السنة النبویة؛ ربط الجیل الجدید بكتاب الله الكریم وسنة نبیه صلى علیه وسلم وتقویة صلتھم بھما والاھتداء بأحكامھما والتخلق بآدابھما؛ تحصین أبناء المسلمین بغرس العقیدة الصحیحة في قلوبھم وبما یحمیھم بإذن الله من الأھواء والفتن والتطرف والدعوة إلى وسطیة الإسلام الذي یدعو إلى السلام والعیش بین أبناء المجتمع بكل ودّ واحترام؛ لحفظه وتأكیده على حقوق بني الإنسان؛ تقویة الرابطة الأخویة بین مسلمي دول آسیان والباسفیك.

ويتطلب توافر عدد من الشروط في المتسابق للدخول في المسابقة؛ وهي أن یكون المتقدم للمسابقة سلیم العقیدة وملتزماً بآداب وأخلاق الإسلام؛ وألا یقل عمر المتسابقین عن 14 سنة ولا یزید على 30 سنة؛ وأن یكون سلیماً في بدنه ولیس مریضاً أو معاقاً أو ذا عاھة صحية، ویستثنى من ذلك الكفیف؛ وألا یكون من مشاھیر القرّاء أو من محترفي التجوید والترتیل؛ وأن یكون مرشحاً من الدولة التي وُجھت لھا الدعوة للمشاركة في المسابقة أو من الجھة الموجه لھا الدعوة بالنسبة للمسابقة الوطنیة؛ وأن یتقید المشارك بالفرع الذي اختاره في البطاقة الخاصة بالترشیح للمسابقة، ولا یسمح له بالانتقال إلى فرع آخر، ویجوز لمن شارك ولم یفز أن یشارك مرّة أخرى في الفرع الأعلى، ولا یجوز لمن شارك أن یشارك مرة أخرى في نفس الفرع أو في أدنى منه باستثناء الفرع الأول فیمنح فرصة واحدة فقط.

ومن الشروط: ألا یكون قد فاز في إحدى المسابقات الدولیة في نفس الفرع أو في أدنى منه؛ وأن یقوم بتعبئة استمارة طلب المشاركة في المسابقة بطاقة مشترك الصادرة من اللجنة التنفیذیة للمسابقة، والالتزام بالإجراءات والضوابط التي تحددھا اللجنة المنفذة للمسابقة خلال أیام عقد المسابقة.

وبيّنت الملحقية أن من حقوق المتسابقین والمرافقین: تذكرة سفر ذھاباً وإیاباً من عاصمة دولة المتسابق إلى جاكرتا بالدرجة السیاحیة، وتوفیر جمیع المواصلات الداخلیة، والسكن والإعاشة لمدة أیام المسابقة، ومكافأة مشاركة للمتسابق فقط 200 دولار لغیر الفائزین بإحدى جوائز المسابقة.

وتشتمل المسابقة على عدة فروع؛ أولها حفظ القرآن كاملاً، وثانيها حفظ 20 جزءاً من القرآن الكریم، وثالثها حفظ 15 جزءًا من القرآن الكریم، ورابعها حفظ 10 أجزاء من القرآن الكریم، وخامسها حفظ السنة النبویة.

وجاءت إحصائیة عدد المشاركین منذ بدایة المسابقة إلى ھذا العام كالتالي: عام 1428ھـ: عدد المشاركین 160 مشاركًا من إندونیسیا فقط؛ عام 1429ھـ: عدد المشاركین 236 مشاركًا عدد الدول 10 دول؛ عام 1430ھـ: عدد المشاركین 267 عدد الدول 10 دول؛ عام 1431ھـ: عدد المشاركین 277 مشاركًا عدد الدول 16 دولة؛ عام 1432ھـ: عدد المشاركین 278 مشاركًا عدد الدول 16 دولة؛ عام 1435ھـ: عدد المشاركین 281 مشاركًا عدد الدول 16 دولة؛ عام 1436ھـ: عدد المشاركین 211 مشاركًا عدد الدول 16 دولة؛ عام 1437ھـ: عدد المشاركین 260 مشاركًا عدد الدول 18 دولة؛ عام 1438ھـ: عدد المشاركین رجال: 240 مشاركًا منهم 30 مشاركة عدد الدول 17 دولة.