"سبق" ترصد تنفيذ المرحلة الثانية من حملة "وطن.. بلا مخالف"

مداهمات أمنية تشمل مختلف المواقع والعقوبات تنتظر المتسترين

رافقت "سبق" عدداً من القطاعات الأمنية بمناطق المملكة، تطبيق المرحلة الثانية من الحملة الوطنية الشاملة لتعقب وضبط مخالفي أنظمة الإقامة والعمل بعنوان "وطن .. بلا مخالف".

وتتمتع هذه الحملات بالجاهزية الميدانية العالية وسط إصرار وعزم من رجال الأمن في تتبع المخالفين والعمل على ملاحقتهم في كل مكان وزمان.

ولايزال بعض المواطنين متهاونين فيما يتعلق بالأنظمة الصادرة والمشددة بعد انتهاء مهلة إعفاء مخالفي أنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود.

ودعت وزارة الداخلية المواطنين والمقيمين النظاميين، إلى ضرورة التعاونَ لتحقيق أهداف حملة "وطن بلا مخالف"، بالالتزام بعدم التعامل مع مخالفي أنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود، أو التستر عليهم، أو إيوائهم، أو نقلهم، أو تشغيلهم، أو تقديم الدعم لهم، وإبلاغ الجهات الأمنية عن المخالفين ومن يقدم لهم الدعم على الرقم "999".

وقد رصدت "سبق" الجهود المبذولة من قبل رجال الأمن، واطلعت على حسن التعامل مع المخالفين ومراعاة كبار السن والنساء والأطفال، وكيفية تحقق الحملة من المخالفين وطريقة ضبطهم.

وأسفرت الجهود الأمنية التي تستمر لأكثر من خمس ساعات على الأقل، عن ضبط أعداد كبير من مخالفي أنظمة الإقامة والعمل من "رجال ونساء" من جنسيات مختلفة، وتكمل الجهات الأمنية، في نهاية كل الحملة، إجراءات ضبط المخالفين؛ تمهيداً لاستكمال باقي الإجراءات النظامية بحقهم.

وضبطت الجهات الأمنية، يوم أمس، اعدادا كبيرة من المخالفين والمخالفات في منازل داخل الأحياء السكنية مؤجرة لهم من بعض المواطنين الذين كان ينبغي عليهم التعاون مع رجال الأمن وعدم إيواء هؤلاء المخالفين والتستر عليهم، تنفيذاً لتوجيهات والتحذيرات الصادرة بهذا الشأن.

ولا يزال رجال الأمن يرصدون هذه المواقع المستخدمة لإيواء المخالفين لإخضاع أصحابها للمساءلة القانونية.

وطالب آلاف المواطنين بمحاسبة كل من خالف أنظمة الدولة وعمل على نقل أو إيواء أو تشغيل العمالة المخالفة لنظامي الإقامة والعمل، من خلال فرض عقوبات تعزيرية رادعه ومصادرة أملاكهم التي استخدمت لمحاولة التستر على المخالفين مثل "المركبات، والمنازل، والإستراحات".

اعلان
"سبق" ترصد تنفيذ المرحلة الثانية من حملة "وطن.. بلا مخالف"
سبق

رافقت "سبق" عدداً من القطاعات الأمنية بمناطق المملكة، تطبيق المرحلة الثانية من الحملة الوطنية الشاملة لتعقب وضبط مخالفي أنظمة الإقامة والعمل بعنوان "وطن .. بلا مخالف".

وتتمتع هذه الحملات بالجاهزية الميدانية العالية وسط إصرار وعزم من رجال الأمن في تتبع المخالفين والعمل على ملاحقتهم في كل مكان وزمان.

ولايزال بعض المواطنين متهاونين فيما يتعلق بالأنظمة الصادرة والمشددة بعد انتهاء مهلة إعفاء مخالفي أنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود.

ودعت وزارة الداخلية المواطنين والمقيمين النظاميين، إلى ضرورة التعاونَ لتحقيق أهداف حملة "وطن بلا مخالف"، بالالتزام بعدم التعامل مع مخالفي أنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود، أو التستر عليهم، أو إيوائهم، أو نقلهم، أو تشغيلهم، أو تقديم الدعم لهم، وإبلاغ الجهات الأمنية عن المخالفين ومن يقدم لهم الدعم على الرقم "999".

وقد رصدت "سبق" الجهود المبذولة من قبل رجال الأمن، واطلعت على حسن التعامل مع المخالفين ومراعاة كبار السن والنساء والأطفال، وكيفية تحقق الحملة من المخالفين وطريقة ضبطهم.

وأسفرت الجهود الأمنية التي تستمر لأكثر من خمس ساعات على الأقل، عن ضبط أعداد كبير من مخالفي أنظمة الإقامة والعمل من "رجال ونساء" من جنسيات مختلفة، وتكمل الجهات الأمنية، في نهاية كل الحملة، إجراءات ضبط المخالفين؛ تمهيداً لاستكمال باقي الإجراءات النظامية بحقهم.

وضبطت الجهات الأمنية، يوم أمس، اعدادا كبيرة من المخالفين والمخالفات في منازل داخل الأحياء السكنية مؤجرة لهم من بعض المواطنين الذين كان ينبغي عليهم التعاون مع رجال الأمن وعدم إيواء هؤلاء المخالفين والتستر عليهم، تنفيذاً لتوجيهات والتحذيرات الصادرة بهذا الشأن.

ولا يزال رجال الأمن يرصدون هذه المواقع المستخدمة لإيواء المخالفين لإخضاع أصحابها للمساءلة القانونية.

وطالب آلاف المواطنين بمحاسبة كل من خالف أنظمة الدولة وعمل على نقل أو إيواء أو تشغيل العمالة المخالفة لنظامي الإقامة والعمل، من خلال فرض عقوبات تعزيرية رادعه ومصادرة أملاكهم التي استخدمت لمحاولة التستر على المخالفين مثل "المركبات، والمنازل، والإستراحات".

16 نوفمبر 2017 - 27 صفر 1439
04:03 PM

"سبق" ترصد تنفيذ المرحلة الثانية من حملة "وطن.. بلا مخالف"

مداهمات أمنية تشمل مختلف المواقع والعقوبات تنتظر المتسترين

A A A
9
20,931

رافقت "سبق" عدداً من القطاعات الأمنية بمناطق المملكة، تطبيق المرحلة الثانية من الحملة الوطنية الشاملة لتعقب وضبط مخالفي أنظمة الإقامة والعمل بعنوان "وطن .. بلا مخالف".

وتتمتع هذه الحملات بالجاهزية الميدانية العالية وسط إصرار وعزم من رجال الأمن في تتبع المخالفين والعمل على ملاحقتهم في كل مكان وزمان.

ولايزال بعض المواطنين متهاونين فيما يتعلق بالأنظمة الصادرة والمشددة بعد انتهاء مهلة إعفاء مخالفي أنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود.

ودعت وزارة الداخلية المواطنين والمقيمين النظاميين، إلى ضرورة التعاونَ لتحقيق أهداف حملة "وطن بلا مخالف"، بالالتزام بعدم التعامل مع مخالفي أنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود، أو التستر عليهم، أو إيوائهم، أو نقلهم، أو تشغيلهم، أو تقديم الدعم لهم، وإبلاغ الجهات الأمنية عن المخالفين ومن يقدم لهم الدعم على الرقم "999".

وقد رصدت "سبق" الجهود المبذولة من قبل رجال الأمن، واطلعت على حسن التعامل مع المخالفين ومراعاة كبار السن والنساء والأطفال، وكيفية تحقق الحملة من المخالفين وطريقة ضبطهم.

وأسفرت الجهود الأمنية التي تستمر لأكثر من خمس ساعات على الأقل، عن ضبط أعداد كبير من مخالفي أنظمة الإقامة والعمل من "رجال ونساء" من جنسيات مختلفة، وتكمل الجهات الأمنية، في نهاية كل الحملة، إجراءات ضبط المخالفين؛ تمهيداً لاستكمال باقي الإجراءات النظامية بحقهم.

وضبطت الجهات الأمنية، يوم أمس، اعدادا كبيرة من المخالفين والمخالفات في منازل داخل الأحياء السكنية مؤجرة لهم من بعض المواطنين الذين كان ينبغي عليهم التعاون مع رجال الأمن وعدم إيواء هؤلاء المخالفين والتستر عليهم، تنفيذاً لتوجيهات والتحذيرات الصادرة بهذا الشأن.

ولا يزال رجال الأمن يرصدون هذه المواقع المستخدمة لإيواء المخالفين لإخضاع أصحابها للمساءلة القانونية.

وطالب آلاف المواطنين بمحاسبة كل من خالف أنظمة الدولة وعمل على نقل أو إيواء أو تشغيل العمالة المخالفة لنظامي الإقامة والعمل، من خلال فرض عقوبات تعزيرية رادعه ومصادرة أملاكهم التي استخدمت لمحاولة التستر على المخالفين مثل "المركبات، والمنازل، والإستراحات".