في عسير.. "إزالة لحمية" تقود "رعد" للغيبوبة منذ 137 يومًا

محضر اللجنة يؤكد: تأخر الإنعاش.. وأدوية المسكن قد تكون السبب

ناشد والد شاب تعرض لخطأ طبي، أمير منطقة عسير ووزير الصحة والمسؤولين إنقاذ ابنه العشريني عن طريق نقله إلى مستشفى متخصص والتحقيق في الخطأ الذي أوقعه في غيبوبة لما يزيد عن أربعة أشهر ونصف الشهر.

وكان الشاب قد دخل إلى المستشفى لإجراء عملية تُصنّف من عمليات اليوم الواحد، ثم أكدت اللجنة المباشرة تأخير الإنعاش واحتمال أن تكون أدوية المسكن المعطاة وراء توقف التنفس المركزي.

وقال والد الشاب رعد العسيري لـ"سبق": دخل ابني العشريني مستشفى عسير المركزي في غرة ذي القعدة للعام المنصرم لإجراء عملية إزالة "لحمية" في أنفه وهي من عمليات اليوم الواحد، إلا أننا فوجئنا بعد عمليته بنقله للعناية المركزة فاقداً للوعي، وبقي كذلك 137 يومًا.

وأضاف: شُكّلت لجنة ودونت محضرها بعد خمسة أيام طارحة عدة احتمالات دون تحديد سبب محدد للحالة الخطرة.

وأدرف: تمت مخاطبة مستشفيات الملك فهد بالشرقية والملك فهد بجدة والملك فيصل التخصصي بالرياض والملك سعود بالرياض ومدينة الملك عبدالله بمكة ومدينة الملك سعود بالرياض ومدينة الملك فهد بالرياض ثلاث مرات، واعتذرت جميعها عن استقبال حالة ابني.

وتابع: أناشد أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال ووزير الصحة التوجيه بنقل ابني لمستشفى متخصص في الداخل أو الخارج لإنقاذ حياته، وفتح تحقيق مع المتسبب في تدهور حالته.

وحصلت "سبق" على التقارير الطبية ومحضر اجتماع اللجنة الموقع من ستة أطباء وصيدلي وممرض وجاء فيه أنه لم تقع أخطاء في الإجراءات المتبعة وأن الذي يحدث يرجع إلى عدة أسباب منها أدوية المسكن المعطاة للمريض ولو أنها بكمية بسيطة جدًا مع بقايا آثار أدوية التخدير السابق، وإعطاء هذه الأدوية للمريض أثناء العملية بما قد يؤدي إلى حدوث توقف تنفس مرکزي خصوصًا إذا ما كان إعطاء الدواء وريدياً بشكل سريع.

وأشارت إلى احتمالية حدوث انسداد لمجرى التنفس لأي سبب آخر، فضلاً عن أي سبب آخر لم تكشفه اللجنة, حيث يكون تشخيص السبب أمرًا صعبًا في مثل هذه الحالات.

وقال المحضر: بمراجعة ما حدث في غرفة الإفاقة بالعمليات وبرغم إجراء الإنعاش القلبي الرئوي إلا أنه حدث تأثير سلبي على الدماغ مما يدل على أن الإنعاش قد بدأ متأخرًا.

وعرضت "سبق" الشكوى على المتحدث باسم "صحة عسير" عبدالعزيز آل شايع منذ ثلاثة أيام، فوعد بالتوضيح.

خطأ طبي صحة عسير
اعلان
في عسير.. "إزالة لحمية" تقود "رعد" للغيبوبة منذ 137 يومًا
سبق

ناشد والد شاب تعرض لخطأ طبي، أمير منطقة عسير ووزير الصحة والمسؤولين إنقاذ ابنه العشريني عن طريق نقله إلى مستشفى متخصص والتحقيق في الخطأ الذي أوقعه في غيبوبة لما يزيد عن أربعة أشهر ونصف الشهر.

وكان الشاب قد دخل إلى المستشفى لإجراء عملية تُصنّف من عمليات اليوم الواحد، ثم أكدت اللجنة المباشرة تأخير الإنعاش واحتمال أن تكون أدوية المسكن المعطاة وراء توقف التنفس المركزي.

وقال والد الشاب رعد العسيري لـ"سبق": دخل ابني العشريني مستشفى عسير المركزي في غرة ذي القعدة للعام المنصرم لإجراء عملية إزالة "لحمية" في أنفه وهي من عمليات اليوم الواحد، إلا أننا فوجئنا بعد عمليته بنقله للعناية المركزة فاقداً للوعي، وبقي كذلك 137 يومًا.

وأضاف: شُكّلت لجنة ودونت محضرها بعد خمسة أيام طارحة عدة احتمالات دون تحديد سبب محدد للحالة الخطرة.

وأدرف: تمت مخاطبة مستشفيات الملك فهد بالشرقية والملك فهد بجدة والملك فيصل التخصصي بالرياض والملك سعود بالرياض ومدينة الملك عبدالله بمكة ومدينة الملك سعود بالرياض ومدينة الملك فهد بالرياض ثلاث مرات، واعتذرت جميعها عن استقبال حالة ابني.

وتابع: أناشد أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال ووزير الصحة التوجيه بنقل ابني لمستشفى متخصص في الداخل أو الخارج لإنقاذ حياته، وفتح تحقيق مع المتسبب في تدهور حالته.

وحصلت "سبق" على التقارير الطبية ومحضر اجتماع اللجنة الموقع من ستة أطباء وصيدلي وممرض وجاء فيه أنه لم تقع أخطاء في الإجراءات المتبعة وأن الذي يحدث يرجع إلى عدة أسباب منها أدوية المسكن المعطاة للمريض ولو أنها بكمية بسيطة جدًا مع بقايا آثار أدوية التخدير السابق، وإعطاء هذه الأدوية للمريض أثناء العملية بما قد يؤدي إلى حدوث توقف تنفس مرکزي خصوصًا إذا ما كان إعطاء الدواء وريدياً بشكل سريع.

وأشارت إلى احتمالية حدوث انسداد لمجرى التنفس لأي سبب آخر، فضلاً عن أي سبب آخر لم تكشفه اللجنة, حيث يكون تشخيص السبب أمرًا صعبًا في مثل هذه الحالات.

وقال المحضر: بمراجعة ما حدث في غرفة الإفاقة بالعمليات وبرغم إجراء الإنعاش القلبي الرئوي إلا أنه حدث تأثير سلبي على الدماغ مما يدل على أن الإنعاش قد بدأ متأخرًا.

وعرضت "سبق" الشكوى على المتحدث باسم "صحة عسير" عبدالعزيز آل شايع منذ ثلاثة أيام، فوعد بالتوضيح.

14 نوفمبر 2019 - 17 ربيع الأول 1441
05:52 PM
اخر تعديل
17 يناير 2020 - 22 جمادى الأول 1441
12:54 AM

في عسير.. "إزالة لحمية" تقود "رعد" للغيبوبة منذ 137 يومًا

محضر اللجنة يؤكد: تأخر الإنعاش.. وأدوية المسكن قد تكون السبب

A A A
7
11,091

ناشد والد شاب تعرض لخطأ طبي، أمير منطقة عسير ووزير الصحة والمسؤولين إنقاذ ابنه العشريني عن طريق نقله إلى مستشفى متخصص والتحقيق في الخطأ الذي أوقعه في غيبوبة لما يزيد عن أربعة أشهر ونصف الشهر.

وكان الشاب قد دخل إلى المستشفى لإجراء عملية تُصنّف من عمليات اليوم الواحد، ثم أكدت اللجنة المباشرة تأخير الإنعاش واحتمال أن تكون أدوية المسكن المعطاة وراء توقف التنفس المركزي.

وقال والد الشاب رعد العسيري لـ"سبق": دخل ابني العشريني مستشفى عسير المركزي في غرة ذي القعدة للعام المنصرم لإجراء عملية إزالة "لحمية" في أنفه وهي من عمليات اليوم الواحد، إلا أننا فوجئنا بعد عمليته بنقله للعناية المركزة فاقداً للوعي، وبقي كذلك 137 يومًا.

وأضاف: شُكّلت لجنة ودونت محضرها بعد خمسة أيام طارحة عدة احتمالات دون تحديد سبب محدد للحالة الخطرة.

وأدرف: تمت مخاطبة مستشفيات الملك فهد بالشرقية والملك فهد بجدة والملك فيصل التخصصي بالرياض والملك سعود بالرياض ومدينة الملك عبدالله بمكة ومدينة الملك سعود بالرياض ومدينة الملك فهد بالرياض ثلاث مرات، واعتذرت جميعها عن استقبال حالة ابني.

وتابع: أناشد أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال ووزير الصحة التوجيه بنقل ابني لمستشفى متخصص في الداخل أو الخارج لإنقاذ حياته، وفتح تحقيق مع المتسبب في تدهور حالته.

وحصلت "سبق" على التقارير الطبية ومحضر اجتماع اللجنة الموقع من ستة أطباء وصيدلي وممرض وجاء فيه أنه لم تقع أخطاء في الإجراءات المتبعة وأن الذي يحدث يرجع إلى عدة أسباب منها أدوية المسكن المعطاة للمريض ولو أنها بكمية بسيطة جدًا مع بقايا آثار أدوية التخدير السابق، وإعطاء هذه الأدوية للمريض أثناء العملية بما قد يؤدي إلى حدوث توقف تنفس مرکزي خصوصًا إذا ما كان إعطاء الدواء وريدياً بشكل سريع.

وأشارت إلى احتمالية حدوث انسداد لمجرى التنفس لأي سبب آخر، فضلاً عن أي سبب آخر لم تكشفه اللجنة, حيث يكون تشخيص السبب أمرًا صعبًا في مثل هذه الحالات.

وقال المحضر: بمراجعة ما حدث في غرفة الإفاقة بالعمليات وبرغم إجراء الإنعاش القلبي الرئوي إلا أنه حدث تأثير سلبي على الدماغ مما يدل على أن الإنعاش قد بدأ متأخرًا.

وعرضت "سبق" الشكوى على المتحدث باسم "صحة عسير" عبدالعزيز آل شايع منذ ثلاثة أيام، فوعد بالتوضيح.