البرلمان العربي للطفل يعقد جلسته السبت المقبل بمشاركة 17 دولة

سلطنة عُمان تشارك للمرة الأولى.. والنقاشات تتناول السلام المجتمعي

يعقد البرلمان العربي للطفل، ومن خلال تقنية التواصل المرئي، جلسته الثانية من الدورة الثانية، مساء السبت المقبل، بمشاركة 17 دولة عربية، حيث يتضمن جدول الأعمال انتخاب رئيس البرلمان ونائبيه ومناقشة موضوع عام.

وتشهد الجلسة، في بداية أعمالها، انتخاب رئيس للبرلمان ونائبين للرئيس، إضافة إلى اللجان الدائمة من خلال برنامج إلكتروني أعدّته الأمانة العامة للبرلمان وهيّأت أطفال البرلمان على استخدامه، في بادرة هي الأولى من نوعها على المستوى العربي لإنجاح التصويت عن بُعد؛ بهدف تجاوز تداعيات فيروس كورونا ومنح الأطفال دورهم في الممارسة الديمقراطية كإحدى الغايات التي يحرص البرلمان على ترسيخها في نفوس الأطفال.

وتلقت الأمانة العامة للبرلمان العربي للطفل، في مقره بالشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، موافقة 17 دولة عربية على حضور أعمال الجلسة، بينها سلطنة عُمان، التي أبدت مشاركتها للمرة الأولى لحضور أعمال البرلمان وترشيحها أربعة أطفال لتمثيل السلطنة.

وبجانب مشاركة سلطنة عُمان التي تعدّ إضافة للجلسة الثانية تشارك الدول العربية بأطفالها بأعمال الجلسة، وهي: المملكة الأردنية الهاشمية والإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين والجمهورية التونسية والجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية وجمهورية جيبوتي والمملكة العربية السعودية وجمهورية السودان وجمهورية العراق ودولة فلسطين ودولة الكويت والجمهورية اللبنانية ودولة ليبيا وجمهورية مصر العربية والمملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الموريتانية.

ويمثّل كل دولة عربية أربعة أطفال؛ اثنان من الذكور واثنان من الإناث، على أن تبدأ أعمال الجلسة بالانتخاب الحر والمباشر بين الأعضاء الحضور وعددهم 68 طفلاً وطفلة لانتخاب رئيس للبرلمان يتبعه انتخاب النائب الأول، ثم انتخاب النائب الثاني، وتشكيل لجنة الأنشطة والفعاليات ولجنة حقوق الطفل.

وبعد انتهاء الانتخابات سيترأس أعمال الجلسة رئيس البرلمان المنتخب؛ لتتم مناقشة موضوع دور الطفل في السلام المجتمع بهدف مناقشة هذا الموضوع والوصول إلى توصيات داعمة سترفع للجامعة العربية.

وأكّد أيمن عثمان الباروت الأمين العام للبرلمان العربي للطفل، اكتمال التحضيرات لعقد الجلسة الثانية من أعمال الدورة الثانية للبرلمان العربي للطفل باستخدام تقنية التواصل الالكتروني المرئي، في ظل مشاركة 68 طفلاً وطفلة من أعضاء البرلمان يمثلون سبع عشرة دولة عربية.

وأشار إلى أن الأمانة العامة للبرلمان توجّهت طوال الفترة الماضية، إلى طرح دبلوم تأهيلي في العمل البرلماني للأعضاء والعضوات، بالتعاون مع جامعة الشارقة، بهدف تأهيلهم في مختلف النواحي البرلمانية، فضلاً عن بناء شخصيتهم ومهاراتهم المتنوعة، في إطار خطة البرلمان العربي للطفل في بناء شخصية الأعضاء ليكونوا قيادات مجتمعهم ومستقبلهم الواعد.

وتمّت تهيئة نظام إلكتروني متطور، هو الأحدث من نوعه عربياً؛ لتمكين الأطفال من ممارسة حقهم الانتخابي باختيار رئيسهم والنائب الأول والنائب الثاني في جو ديمقراطي.

وعن موضوع الجلسة والمخصّص لمناقشة دور الطفل في السلام المجتمعي؛ أكّد الباروت أهمية محاور هذا الموضوع وحيويته؛ كونه يهيئ الطفولة العربية ويدعمها نحو ترسيخ السلام في شؤون الحياة كعنوان دائم للتواصل مع المجتمع.

اعلان
البرلمان العربي للطفل يعقد جلسته السبت المقبل بمشاركة 17 دولة
سبق

يعقد البرلمان العربي للطفل، ومن خلال تقنية التواصل المرئي، جلسته الثانية من الدورة الثانية، مساء السبت المقبل، بمشاركة 17 دولة عربية، حيث يتضمن جدول الأعمال انتخاب رئيس البرلمان ونائبيه ومناقشة موضوع عام.

وتشهد الجلسة، في بداية أعمالها، انتخاب رئيس للبرلمان ونائبين للرئيس، إضافة إلى اللجان الدائمة من خلال برنامج إلكتروني أعدّته الأمانة العامة للبرلمان وهيّأت أطفال البرلمان على استخدامه، في بادرة هي الأولى من نوعها على المستوى العربي لإنجاح التصويت عن بُعد؛ بهدف تجاوز تداعيات فيروس كورونا ومنح الأطفال دورهم في الممارسة الديمقراطية كإحدى الغايات التي يحرص البرلمان على ترسيخها في نفوس الأطفال.

وتلقت الأمانة العامة للبرلمان العربي للطفل، في مقره بالشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، موافقة 17 دولة عربية على حضور أعمال الجلسة، بينها سلطنة عُمان، التي أبدت مشاركتها للمرة الأولى لحضور أعمال البرلمان وترشيحها أربعة أطفال لتمثيل السلطنة.

وبجانب مشاركة سلطنة عُمان التي تعدّ إضافة للجلسة الثانية تشارك الدول العربية بأطفالها بأعمال الجلسة، وهي: المملكة الأردنية الهاشمية والإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين والجمهورية التونسية والجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية وجمهورية جيبوتي والمملكة العربية السعودية وجمهورية السودان وجمهورية العراق ودولة فلسطين ودولة الكويت والجمهورية اللبنانية ودولة ليبيا وجمهورية مصر العربية والمملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الموريتانية.

ويمثّل كل دولة عربية أربعة أطفال؛ اثنان من الذكور واثنان من الإناث، على أن تبدأ أعمال الجلسة بالانتخاب الحر والمباشر بين الأعضاء الحضور وعددهم 68 طفلاً وطفلة لانتخاب رئيس للبرلمان يتبعه انتخاب النائب الأول، ثم انتخاب النائب الثاني، وتشكيل لجنة الأنشطة والفعاليات ولجنة حقوق الطفل.

وبعد انتهاء الانتخابات سيترأس أعمال الجلسة رئيس البرلمان المنتخب؛ لتتم مناقشة موضوع دور الطفل في السلام المجتمع بهدف مناقشة هذا الموضوع والوصول إلى توصيات داعمة سترفع للجامعة العربية.

وأكّد أيمن عثمان الباروت الأمين العام للبرلمان العربي للطفل، اكتمال التحضيرات لعقد الجلسة الثانية من أعمال الدورة الثانية للبرلمان العربي للطفل باستخدام تقنية التواصل الالكتروني المرئي، في ظل مشاركة 68 طفلاً وطفلة من أعضاء البرلمان يمثلون سبع عشرة دولة عربية.

وأشار إلى أن الأمانة العامة للبرلمان توجّهت طوال الفترة الماضية، إلى طرح دبلوم تأهيلي في العمل البرلماني للأعضاء والعضوات، بالتعاون مع جامعة الشارقة، بهدف تأهيلهم في مختلف النواحي البرلمانية، فضلاً عن بناء شخصيتهم ومهاراتهم المتنوعة، في إطار خطة البرلمان العربي للطفل في بناء شخصية الأعضاء ليكونوا قيادات مجتمعهم ومستقبلهم الواعد.

وتمّت تهيئة نظام إلكتروني متطور، هو الأحدث من نوعه عربياً؛ لتمكين الأطفال من ممارسة حقهم الانتخابي باختيار رئيسهم والنائب الأول والنائب الثاني في جو ديمقراطي.

وعن موضوع الجلسة والمخصّص لمناقشة دور الطفل في السلام المجتمعي؛ أكّد الباروت أهمية محاور هذا الموضوع وحيويته؛ كونه يهيئ الطفولة العربية ويدعمها نحو ترسيخ السلام في شؤون الحياة كعنوان دائم للتواصل مع المجتمع.

30 يوليو 2021 - 20 ذو الحجة 1442
01:24 PM

البرلمان العربي للطفل يعقد جلسته السبت المقبل بمشاركة 17 دولة

سلطنة عُمان تشارك للمرة الأولى.. والنقاشات تتناول السلام المجتمعي

A A A
0
197

يعقد البرلمان العربي للطفل، ومن خلال تقنية التواصل المرئي، جلسته الثانية من الدورة الثانية، مساء السبت المقبل، بمشاركة 17 دولة عربية، حيث يتضمن جدول الأعمال انتخاب رئيس البرلمان ونائبيه ومناقشة موضوع عام.

وتشهد الجلسة، في بداية أعمالها، انتخاب رئيس للبرلمان ونائبين للرئيس، إضافة إلى اللجان الدائمة من خلال برنامج إلكتروني أعدّته الأمانة العامة للبرلمان وهيّأت أطفال البرلمان على استخدامه، في بادرة هي الأولى من نوعها على المستوى العربي لإنجاح التصويت عن بُعد؛ بهدف تجاوز تداعيات فيروس كورونا ومنح الأطفال دورهم في الممارسة الديمقراطية كإحدى الغايات التي يحرص البرلمان على ترسيخها في نفوس الأطفال.

وتلقت الأمانة العامة للبرلمان العربي للطفل، في مقره بالشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، موافقة 17 دولة عربية على حضور أعمال الجلسة، بينها سلطنة عُمان، التي أبدت مشاركتها للمرة الأولى لحضور أعمال البرلمان وترشيحها أربعة أطفال لتمثيل السلطنة.

وبجانب مشاركة سلطنة عُمان التي تعدّ إضافة للجلسة الثانية تشارك الدول العربية بأطفالها بأعمال الجلسة، وهي: المملكة الأردنية الهاشمية والإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين والجمهورية التونسية والجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية وجمهورية جيبوتي والمملكة العربية السعودية وجمهورية السودان وجمهورية العراق ودولة فلسطين ودولة الكويت والجمهورية اللبنانية ودولة ليبيا وجمهورية مصر العربية والمملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الموريتانية.

ويمثّل كل دولة عربية أربعة أطفال؛ اثنان من الذكور واثنان من الإناث، على أن تبدأ أعمال الجلسة بالانتخاب الحر والمباشر بين الأعضاء الحضور وعددهم 68 طفلاً وطفلة لانتخاب رئيس للبرلمان يتبعه انتخاب النائب الأول، ثم انتخاب النائب الثاني، وتشكيل لجنة الأنشطة والفعاليات ولجنة حقوق الطفل.

وبعد انتهاء الانتخابات سيترأس أعمال الجلسة رئيس البرلمان المنتخب؛ لتتم مناقشة موضوع دور الطفل في السلام المجتمع بهدف مناقشة هذا الموضوع والوصول إلى توصيات داعمة سترفع للجامعة العربية.

وأكّد أيمن عثمان الباروت الأمين العام للبرلمان العربي للطفل، اكتمال التحضيرات لعقد الجلسة الثانية من أعمال الدورة الثانية للبرلمان العربي للطفل باستخدام تقنية التواصل الالكتروني المرئي، في ظل مشاركة 68 طفلاً وطفلة من أعضاء البرلمان يمثلون سبع عشرة دولة عربية.

وأشار إلى أن الأمانة العامة للبرلمان توجّهت طوال الفترة الماضية، إلى طرح دبلوم تأهيلي في العمل البرلماني للأعضاء والعضوات، بالتعاون مع جامعة الشارقة، بهدف تأهيلهم في مختلف النواحي البرلمانية، فضلاً عن بناء شخصيتهم ومهاراتهم المتنوعة، في إطار خطة البرلمان العربي للطفل في بناء شخصية الأعضاء ليكونوا قيادات مجتمعهم ومستقبلهم الواعد.

وتمّت تهيئة نظام إلكتروني متطور، هو الأحدث من نوعه عربياً؛ لتمكين الأطفال من ممارسة حقهم الانتخابي باختيار رئيسهم والنائب الأول والنائب الثاني في جو ديمقراطي.

وعن موضوع الجلسة والمخصّص لمناقشة دور الطفل في السلام المجتمعي؛ أكّد الباروت أهمية محاور هذا الموضوع وحيويته؛ كونه يهيئ الطفولة العربية ويدعمها نحو ترسيخ السلام في شؤون الحياة كعنوان دائم للتواصل مع المجتمع.