"الأعمال والتكنولوجيا" بجدة ضمن أفضل 400 جامعة عالميًا بتصنيف التايمز للتأثير

لتحقيقها هدفي الأمم المتحدة للتنمية المستدامة الخاصة بالحد من أوجه عدم المساواة
"الأعمال والتكنولوجيا" بجدة ضمن أفضل 400 جامعة عالميًا بتصنيف التايمز للتأثير

سجلت جامعة الأعمال والتكنولوجيا بجدة إنجازاً دولياً جديداً بانضمامها لقائمة أفضل 400 جامعة حول العالم حسب تصنيف التايمز الدولي للتأثير – THE IMPACT Rankings – لعام 2022م.

جاء ذلك لمساهمتها في تحقيق هدفي الأمم المتحدة للتنمية المستدامة الخاصة بالحد من أوجه عدم المساواة، بالإضافة إلى العمل الملائم ونمو الاقتصاد، والتي أعلنت نتائجها مساء اليوم الخميس، بملتقى التأثير والإبداع المقام في مدينة ستوكهولم بالسويد من قبل منظمة التايمز الدولية.

وضمت القائمة قرابة 1500 جامعة من 110 دول/مناطق حول العالم، والتي بادرت بمشاركة بياناتها التي توثق مساهمتها نحو تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة والتي تضم 17 هدفاً، حيث يتم تقييمها بشكل مستقل من قبل خبراء مستقلين في مجال التنمية المستدامة تم انتقاؤهم بعناية، وتتم عملية التقييم وفق آلية واضحة ومعلنة من قبل جهة التصنيف الدولية (Times Higher Education Impact Ranking).

ويأتي هذا الإنجاز الدولي لجامعة الأعمال والتكنولوجيا تجسيداً لقيمة المسؤولية التي تتبناها الجامعة تجاه المجتمع، حيث تلتزم الجامعة بتحقيق معايير محددة لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة كجزء من خطتها الإستراتيجية، والتي من ضمنها جودة التعليم، المساواة بين الجنسين، العمل اللائق ونمو الاقتصاد، الحد من أوجه عدم المساواة، عقد الشراكات لتحقق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

ووثقت الجامعة هذه الجهود من خلال الإعلان الرسمي لتقاريرها عبر صفحة متخصصة بذلك في موقعها الإلكتروني، وقد أثمرت هذه الجهود النوعية في تصنيف الجامعة بين أفضل 400 جامعة عالمياً، وذلك لمساهمتها في تحقيق هدفي التنمية المستدامة الخاصة بالعمل اللائق ونمو الاقتصاد، والحد من أوجه عدم المساواة.

وتتبنى الجامعة سياسات تحد من أوجه عدم المساواة، حيث أثمرت هذه السياسات في تمكين كلا الجنسين، والذي تجسد في تمكينها للمرأة والمتمثل في عدة أوجه، من ضمنها أن العنصر النسائي يفوق الـ 40% من قيادات الجامعة العليا. ويشكل 54% من تشكيل اللجنة العمالية بالجامعة (7 سيدات من أصل 13 عضوًا)، والتي تعتبر من أولى اللجان العمالية التي تم تأسيسها في الجامعات الأهلية بالمملكة، مؤكدةً بذلك دعمها لكلا الجنسين بشكل عادل.

وتدعم الجامعة عددًا من المبادرات التي تسهم في خلق بيئة عمل متفردة لجذب الكفاءات والتي تعززها نتائج استطلاع الرأي لمستوى الرضا العام لمنسوبي الجامعة لعام 2021م، والتي تشير إلى مستوى رضا عالٍ واعتزاز للانضمام للجامعة من غالبية منسوبيها، كما تساهم الجامعة في توفير فرص عادلة لجميع المستفيدين من خدماتها التعليمية، والتي من ضمنها ما توفره الجامعة من بيئة ملائمة لذوي الاحتياجات الخاصة من حيث تجهيزات المباني بما يتواءم مع احتياجاتهم، بالإضافة إلى توفير خدمات تعليمية داعمة لذوي الاحتياجات الخاصة من خلال مركز متخصص (مركز دعم التعليم)، والذي يقدم خدماته لكلا الجنسين من قبل مختصين يقومون بمتابعة متلقي الخدمة عن كثب وبالتعاون المباشر مع مشرفيهم الأكاديميين لتوفير الحلول المناسبة التي تدعم تقدم الطالب/ة وفق احتياجاته التعليمية.

وبهذه المناسبة، عبر رئيس مجلس الأمناء الدكتور عبدالله بن صادق دحلان ورئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أسامة بن أحمد جنادي عن فخرهما واعتزازهما بالجهود المستمرة التي يقوم بها منسوبو الجامعة لتعزيز الاندماج والأثر الإيجابي للمجتمع، ولما لهذه الجهود من أثر مباشر في تعزيز مكانة الجامعة محلياً ودولياً.

وعبر الدكتور وئام بن حسني تونسي، وكيل الجامعة للتطوير والجودة، والمشرف العام على المشروع عن شكره وامتنانه لجميع المساهمين في هذا المنجز الذي يعزز من مكانة الجامعة الدولية وتحقيقاً لرؤيتها نحو الريادة الوطنية في خدماتها التعليمة والبحثية والتي تسهم في التنمية المجتمعية وأن تعرف بذلك دولياً، ويأتي هذا الإنجاز تأكيداً لما حققته الجامعة خلال عام 2021م بحصولها على تصنيف خمس نجوم من المنظمة الدولية QS، حيث حصلت الجامعة فيه على خمس نجوم في 6 معايير والتي من ضمنها معياري الشمولية والمسؤولية المجتمعية.

أخبار قد تعجبك

No stories found.