الحالة تتأزم والوضع الصحي يتدهور.. "رواف" يرقد بـ"عناية أطفال الطائف" منذ 25 رمضان الماضي

دون أي تدخل طبي أو أدنى اهتمام.. ولا يوجد طبيب مختص لمباشرة الحالة
الحالة تتأزم والوضع الصحي يتدهور.. "رواف" يرقد بـ"عناية أطفال الطائف" منذ 25 رمضان الماضي

لا زال الطفل "رواف بن ناصر المالكي" يرقد بالعناية المركزة في مستشفى الأطفال بالطائف، منذُ 25 رمضان الفائت، دون أي تدخُل طبي، وذلك لعدم وجود طبيب مختص لمتابعة حالته "طبيب مخ وأعصاب" على مستوى صحة الطائف، ما قد يزيد تأزم الحالة وتأخر إنقاذها والتعامل معها طبياً.

يقول والد الطفل "رواف": بتاريخ 25 رمضان الفائت، تعرض ابني إلى تشنجات من الساعة التاسعة صباحاً إلى الثامنة مساءً وصفها الدكتور المباشر وقتها بالعناية المركزة في مستشفى الأطفال بالطائف، بأنها تشنجات صعبة، وأجرى له اللازم، وتم وضعه تحت التنفس الصناعي لمدة يومين، كما أُجريت له أشعة رنين، وأشعة تخطيط للدماغ، والكارثة الكبرى لم نجد من يقرأ أشعة تخطيط الدماغ، حيث لا بد أن يكون استشاري مخ وأعصاب أطفال، وأبلغنا أنه لا يوجد بمحافظة الطائف أي استشاري مخ وأعصاب أطفال.

ويواصل حديثه لـ"سبق": لقد بذلنا الجهد للحصول على أي استشاري ولم نجده حتى الآن، ولم يتم تحويل ابني إلى أي مستشفى متقدم ليتولى علاجه، حيث يحتاج إلى إخلاء طبي أو سيارة إسعاف متطورة لمثل هذه الحالات.

وأشار "المالكي" والد الطفل "رواف" إلى أنهُ خلال الفترة الماضية يتم إحالة طفله للتنويم وينتكس خلال أربع ساعات بالكثير، ومن ثمَ تتم إعادته للعناية المركزة والتي ظل فيها حتى الآن، مؤكداً أنهم تقدموا ببلاغهم لـ 937 ولكن لا حياة لمن تنادي، ولم يتم التواصل معهم، كما لم يتم الاهتمام بحالة طفله، دون أي تدخل أو تحرك لإنقاذه بعد إرادة الله سبحانه وتعالى.

وفي تعليقٍ لمتحدث صحة الطائف، سراج الحميدان، قال: حالياً لا يتواجد طبيب "مخ وأعصاب"، وتم تأمين العمل عن طريق عقود الأطباء الزائرين باستشاري أعصاب يبدأ العمل بعد أسبوع - بمشيئة الله -، مشيراً إلى أنهُ يتم التعامل مع الحالات الآن عن طريق الاستشارة عبر الطب الاتصالي، بمستشفى الملك فيصل التخصصي عند الحاجة.

أخبار قد تعجبك

No stories found.