"الزعيري" يروي لـ "سبق" 30 عاماً في الذود عن دينه ومليكه ووطنه

قال: دون الوطن نرخص جزيل الروح قبل يسوم دلالها
"الزعيري" يروي لـ "سبق" 30 عاماً في الذود عن دينه ومليكه ووطنه

كشف المواطن الزعيري بن الحايف الدوسري لـ "سبق" عن اعتزازه بخدمة دينه ومليكه ووطنه ومشاركته في حروب عدة والذود عن حدود الوطن الغالي وبسالة وشجاعة الجندي السعودية بتضحيته بروحه من أجل وطنه.

وفي التفاصيل قال "الزعيري" لـ "سبق": عملت على مدار 30 عاماً في خدمة وطني وشاركت في العديد من الحروب التي خاضتها الدولة وكانت من أجمل أيام حياتي، مشيراً إلى أنه لا يوجد أفضل من أن الرجل يقف عن حدود وطنه مضحياً بروحه وهذه المواقف الجميلة لا يعرفها إلا من عاش لحظاتها.

وأضاف: جميع جنودنا البواسل ورجال الوطن المشاركين في الذود عن الحدود ينطبق عليهم بيت الشعر: "الناس تشري أرواحها في الحرب وإنا نبيع نرخص جزيل الروح قبل يسوم دلالها".

وتابع: من خلال مشاركتي في عدد من الحروب كان الرجل لا يفكر أبداً في الحياة همه الوحيد الدفاع عن وطنه، بل إن كل واحد يتمنى نيل شرف الشهادة وهذا الشيء يدعو للاعتزاز والافتخار بجنودنا ورجال الوطن.

وأردف: من القصص التي تُبين شجاعة المواطن وتضحيته استشهد معنا في إحدى المناوشات الحدودية أربعة رجال في وقت الصباح، هذا الأمر كان له تأثير كبير علينا كيف نأخذ الثأر من العدو وفي وقت المساء كنا مجموعة رجال وأخذنا بثأر زملائنا وقتلنا من العدو 16 شخصاً وكان ذلك الأمر مغامرة منا لأن العدو كان يمتلك معدات كبيرة ونحن معنا معدات خفيفة.

واختتم: الرجل الذي لا يخدم وطنه في شتى المجالات المختلفة هذا لا يعتبر قدم شيئاً في حياته.. داعياً الشباب إلى حب الوطن والتضحية في تقديم ما يخدمه وهذا واجب على كل رجل.

أخبار قد تعجبك

No stories found.