"السعودية للأبحاث والإعلام" تعلن عن مقرها الجديد في مركز الملك عبدالله المالي "كافِد" بالرياض

يشكل نقطة انطلاق للتوسع العالمي وسيضم جميع المنصّات المتنوعة التابعة للمجموعة
"السعودية للأبحاث والإعلام" تعلن عن مقرها الجديد في مركز الملك عبدالله المالي "كافِد" بالرياض

أعلنت المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام (SRMG) اليوم عن مقرّها الرئيس الجديد في مركز الملك عبدالله المالي "كافِد" (KAFD)، وهو المركز العالمي الجديد للأعمال والتجارة في العاصمة الرياض.

ويأتي إعلان المجموعة عن مقرها الجديد متوائمًا مع أهداف استراتيجية النمو والتوسع التي أعلنتها العام الماضي، والهادفة إلى تعزيز دورها الريادي باعتبارها أكبر مجموعة إعلامية بالمنطقة، بما يؤهلها لقيادة المشهد الإعلامي على مستوى المنطقة، ودعم مساعيها لتصبح إحدى أهم المجموعات الإعلامية الرائدة في العالم.

ويعد المقر الجديد نقطة البداية لخلق تجمع إعلامي تقني عالمي يجمع أبرز شركات الإعلام والإبداع والتقنية وصناعة المحتوى في عاصمة المملكة العربية السعودية.

وتماشيًا مع أهداف استراتيجية المجموعة المتمثلة في تحقيق مؤسسة فعّالة ومتكاملة، سيكون المقر الجديد بيئة ملائمة لتحقيق الترابط بين جميع منصات المجموعة وتحقيق مستهدفاتها الطموحة، ومنها تطوير ورقمنة صحفها ومنصاتها الإعلامية، وتنمية كوادرها، والدخول في مجالات جديدة مثل صناعة الفعاليّات وتنظيم المؤتمرات والمعارض والندوات، ونشر الكتب، ودعم الأبحاث، والاستطلاعات.

كما سيُسهم تسخير أحدث التقنيات الحديثة وتحليل البيانات الضخمة والاستثمار في صناعة المحتوى النوعي في المقر الجديد في تلبية تطلعات الملايين من المتابعين والقراء والمشاهدين شهريًا حول العالم.

وسوف يضم المقر الجديد جميع المنصّات المتنوعة التابعة للمجموعة تحت سقف واحد؛ بما فيها "الشرق الأوسط"، وشبكة الشرق بمنصاتها "الشرق للأخبار"، و"اقتصاد الشرق مع بلومبرغ"، و"عرب نيوز"، "واندبندنت عربية"، و"أرقام"، و"مانجا العربية"، ومجلتي "سيدتي" و"هي"، كما سيضم أقسام المجموعة الجديدة SRMG MEDIA وSRMG X وSRMG THINK؛ ما يُسهم في تأسيس تجمع عالمي للإبداع وصناعة المحتوى في كافِد، بالإضافة إلى تعزيز شراكاتها العالمية مع المؤسسات الرائدة مثل Bloomberg وIndependent وبالتالي ترسيخ مكانتها كشريك إعلامي مفضل.

وسيشكل المقر الجديد للمجموعة نقطة انطلاق للتوسع العالمي لشبكة الشرق ومنصات "الشرق للأخبار" و"اقتصاد الشرق مع بلومبرغ" حيث إنه من المخطط أن يتم تأسيس عددٍ من المكاتب والمقرات في واشنطن وسنغافورة، إضافة إلى مقراتها الحالية في لندن ودبي.

وسيتم من خلال المقر الجديد الاستثمار في أحدث تقنيات الاستوديوهات وتحليل البيانات بما في ذلك استوديوهات التواصل الاجتماعي والبودكاست والواقع الافتراضي مما يتيح التوسع بالأعمال في مجالات صناعة المحتوى الوثائقي الثقافي والعلمي المدعوم بإرث المجموعة كالمصدر الرئيس للأخبار والمعلومات.

وفي هذا السياق، قالت الرئيس التنفيذي للمجموعة السعودية للأبحاث والإعلام – (SRMG)، جمانا راشد الراشد: "رؤيتنا أن يكون مقر المجموعة الجديد في كافِد داعمًا لخلق تجمع إعلامي تقني عالمي في المركز بشكل خاص وفي مدينة الرياض بشكل عام، حيث سيوفر مقر المجموعة نقطة جذب لكل من هو مبدع، وذلك من خلال توفير الإمكانات والفرص الوظيفية في أكثر من 30 منصة في جميع التخصصات والمجالات، شاملة صناعة المحتوى والصحافة والإنتاج والإخراج والكتابة وصناعة الفعاليّات وغيرها".

وأضافت: "ستكون المجموعة كذلك حاضنة لرواد الأعمال من خلال الاستثمار، والدعم، وتوفير المشروعات والفرص متمتعة بأحدث تقنيات الترابط والتواصل وتحليل البيانات الضخمة؛ الأمر الذي سيعود نفعه على المجموعة بشكل أساس وقطاع الإعلام بوجه عام".

وأردفت الراشد: "يعد، كافِد تحفة معمارية، ويمتاز بتكامل خدماته وبموقعه المحوري، هذه كلها عوامل نجاح لجذب القدرات والمواهب والخروج بالأعمال الإبداعية والخلاقة".

من جهة أخرى، قال الرئيس التنفيذي لـ"كافد"، جاوتام ساشيتال: "يُعدّ إنشاء مقر رئيس في كافِد لأبرز مجموعة إعلامية إقليمية بمثابة خطوة مهمّة في مسيرة تطورنا كمركز رائد في المنطقة. حيث سيُسهم وجود المقر الجديد لـلمجموعة السعودية للأبحاث والإعلام في إثراء بيئة الأعمال في كافِد، إضافة إلى مساهمته في جذب المواهب وتحفيز النمو والتوسّع. نرحب بالمجموعة في كافِد، وسنعمل معًا على دعم مستقبل المملكة كاقتصاد قائم على المعرفة والمعلومات."

ومن المقرر أن يصبح "كافِد" مقرًا للعديد من الشركات العالمية ومركزًا للاقتصاد الرقمي في المملكة. ويقع المقر الرئيس الجديد للمجموعة في المنطقة الرابعة بالمركز، حيث يتكون من 10 طوابق ويتسع لنحو 1200 موظف. وصممت المساحات الداخلية بالمقر الجديد، والذي ستنتقل إليه المجموعة تدريجيًا، بأسلوب يحفز العمل المشترك ويوفر بيئة تفاعلية.

حول "المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام – SRMG"

ابتدأت مسيرة المجموعة منذ عام 1972م، وتعد إحدى أكبر المؤسسات الإعلامية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتمتلك العديد من الشركات التابعة والمنتجات الإعلامية والمنصات الرقمية المتنوّعة، والتي تشمل: صحيفة "الشرق الأوسط"، وشبكة "الشرق للأخبار" و"الشرق Business مع Bloomberg"، وصحيفة "عرب نيوز" (Arab News) لتحصد المجموعة جمهورًا واسعًا يتجاوز الـ 165 مليون قارئ ومتصفّح ومشاهد شهريًا.

و"SRMG" شركة مدرجة في السوق المالية السّعودية "تداول"، وتهدف إلى تقديم محتوى إعلامي نوعي وحصري وموثوق بلغاتٍ متعددة، معزز بأحدث التقنيات والوسائل الرقمية والاجتماعية، ومبني على تحليل البيانات والاسترشاد بها. وتهدف المجموعة إلى تزويد جمهورها المحلي والإقليمي والعالمي بالأخبار والمعلومات والتغطيات الشاملة.

وتتمتع "SRMG" بموقع فريد يمكنّها من الاستفادة من الفرص السريعة النّمو لتوزيع المحتوى الرقمي والإعلان عبر شبكة الإنترنت، والشراكات التجارية في الإعلام والترفيه حول العالم.

ويقع المقر الرئيس للمجموعة في الرياض، ولدى المجموعة 18 مكتبًا حول العالم منها لندن ودبي. وللمزيد من المعلومات حول المجموعة يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.srmg.com

حول مركز الملك عبدالله المالي "كافِد"

يعد مركز "كافد" وجهة أعمال وأسلوب حياة ببنية تحتية متطورة، وهو تحفة معمارية مستدامة صمّمها أكثر من 25 شركة معمارية رائدة، ويحتوي حاليًا على 64 برجًا و30 مبنى أعادت صياغة الأفق العمراني للعاصمة الرياض، وتمتد مساحته على 1.6 كيلو متر مربع، ويوفّر بيئة أعمال تنافسية وأسلوب حياة عصريًا.

كما يعد المركز أكبر مشروع تطوير عقاري يحصل على الشهادة البلاتينية لبرنامج "القيادة في الطاقة والتصميم البيئي - LEED Platinum ND، وهي أعلى اعتماد تمنحه الهيئة الرائدة في مجال تقنية المباني الخضراء.

أخبار قد تعجبك

No stories found.