"الله لا يفرقنا يا أبو سلمان".. الرياض وأبوظبي مسارات من التنسيق والتكامل والمصير المشترك

"الأنصاري": الشيخ خليفة ساهم في نقل الإماراتيين من الحياة البسيطة إلى مرحلة متقدمة
"الله لا يفرقنا يا أبو سلمان".. الرياض وأبوظبي مسارات من التنسيق والتكامل والمصير المشترك
الخبير في العلاقات الدولية أحمد الأنصاري

أكد الخبير في العلاقات الدولية أحمد الأنصاري عدم إمكانية إغفال الأيادي البيضاء وهو موروث الشيخ خليفة بن زايد للإمارات والشعب الإماراتي، حيث شارك في نقل المواطنين الإماراتيين من الحياة البسيطة إلى مرحلة متقدمة.

وقال "الأنصاري" خلال حديثه لبرنامج يا هلا على قناة روتانا خليجية: نستذكر زيارة ولي العهد للإمارات في ديسمبر ٢٠٢١ وحديثهما، حيث قال الشيخ محمد بن زايد: "الله لا يفرقنا يابو سلمان والعلاقات تقوى عند الشدائد" ليرد عليه الأمير محمد بن سلمان: "وقت الشدة ما شفنا إلا رجال وأنتم ناس قول وفعل والمصير واحد".

وأضاف: العلاقة بين الدولتين علاقة أخوه وزيارة المسؤولين بين البلدين زيارة إخاء مشيرا إلى وجود تكامل في المواقف السياسية والسياسات الخارجية، فمثلاً نتذكر سياسة التنسيق البترولي أو السياسات البترولية بين الإمارات والسعودية، فحينما مرت أزمة البترول في نهاية العام الماضي وانهارت الأسعار، السعودية وجدت دعمًا كاملاً وفي الوقت نفسه الإمارات وجدت دعمًا كاملاً من السعودية، وبالتالي هناك تنسيق كامل بين الدولتين.

وأردف خبير العلاقات الدولية: الإمارات تشهد تقدمًا في مجالات عديدة، فمثلاً نجد أن الجيش الإماراتي في التصنيف يعتبر من الجيوش المتقدمة والصناعات العسكرية الإماراتية متقدمة جدًا والطائرات المسيرة والمركبات هذه كلها نجدها متقدمة جدًا في نواحي التكنولوجيا ونواحي التقنية، وشاهدنا رواد فضاء ذهبوا في مهمات خارجية.

واختتم بالقول: مهما تحدثنا فلا نستطيع أن نغطي الجوانب الإيجابية للمغفور خليفة بن زايد.

أخبار قد تعجبك

No stories found.