الموت يغيب التربوي والإعلامي علي المسعودي بعد رحلة زاخرة في خدمة الوطن

المئات يشاركون في تشييعه في محايل عسير
الموت يغيب التربوي والإعلامي علي المسعودي بعد رحلة زاخرة في خدمة الوطن
المواطنون يشيعون جثمان علي المسعودي - رحمه الله -

شيع مئات المواطنين مساء اليوم، الإعلامي والتربوي والرياضي على بن إبراهيم المسعودي، الذي وافته المنية بعد صراع مع المرض الذي ألزمه الفراش سنين.

وأديت الصلاة على المسعودي بجامع الملك فهد بحي الضرس بمحايل، ودفن بمقبرة الحماطة وسط حضور كبير للمسؤولين ورجال التعليم وقياداته والمجتمع الرياضي من داخل المحافظة وخارجها.

وكان "المسعودي" قد بدأ حياته معلمًا فقائدًا فمشرفًا تربويًا ليتنقل بين عدة أقسام مسجلاً تميزًا في كل مكان يحل به، حيث شغل عدة مناصب، بينها مدير شؤون المعلمين قبل أن يترجل منها ويشغل رئيس قسم الإعلام التربوي جميعها بتعليم محايل، ليحال إلى التقاعد المبكر بناءً على طلبه ويمكث فترة، ويصاب بجلطة ألزمته الفراش، وأفقدته النطق والحركة إلى أن غيبه الموت اليوم، بعد رحلة زاخرة بخدمة الوطن في عدة مجالات.

وشغل الفقيد منصب رئيس نادي الشهيد، وساهم في دفع عجلة الحركة الرياضية في المحافظة، وعمل عضوًا بالمجلس البلدي لعدة فترات.

وخيم الحزن اليوم على جميع الأوساط بالمجتمع على فقد المسعودي الذي رحل عن الدنيا محاطًا بحب ودعوات الجميع له.

"سبق" التي آلمها النبأ تتقدم بأحر التعازي لأبناء الفقيد وإخوانه وكافة أفراد أسرته، سائلة الله عز وجل أن يسكنه فسيح جناته.

علي المسعودي -رحمه الله -
علي المسعودي -رحمه الله -

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org