حارّ بالسعودية وبَلَدان تخالفان.. توقعات "طقس أول رمضان بـ10 دول عربية"

مع تعمّق هواء بارد من غربي أوروبا يرافقه تدفق هواء ساخن على شكل حزام
حارّ بالسعودية وبَلَدان تخالفان.. توقعات "طقس أول رمضان بـ10 دول عربية"

تشير أحدث قراءات الخرائط الجوية، إلى أن هناك عودة مرتقبة للأجواء المعتاد عليها، بالنسبة لمثل هذا الوقت من العام في أغلب دول المشرق العربي خلال الأيام القليلة القادمة؛ ولكن تشير ذات الخرائط -وهي عديدة- إلى أن هناك ارتفاعًا متزايدًا في درجات الحرارة خلال الأيام الأولى من شهر أبريل، والتي يصادف حينها بداية شهر رمضان المبارك "فلكيًّا" إن شاء الله؛ وذلك في العديد من الدول العربية وهي: ليبيا، والسودان، ومصر، وبلاد الشام، والعراق، والكويت، وشمال السعودية.

وتأتي هذه التوقعات في ظل مخرجات النمذجة الحاسوبية لمحاكاة الكتلة الهوائية، التي تشير إلى أن هناك تعمقًا لهواء بارد من غربي القارة الأوروبية وصولًا للأجزاء الشمالية الغربية من إفريقيا مثل الجزائر وتونس.. وفي المقابل وفي مثل هذه الأنماط الجوية تَحدث حالة عكسية من تدفق الهواء؛ بحيث يرافق هذا التدفق للهواء البارد، تدفقًا آخر لهواء ساخن على شكل حزام من الهواء الدافئ يمتد لمناطق شرقي البحر الأبيض المتوسط ومرافق لتأثير مرتفع جوي في الطبقات العالية من الغلاف الجوي، ومن المرتقب أيضًا أن يطال تأثير هذا الحزام من الهواء الدافئ غربي القارة الآسيوية وشرقي القارة الأوروبية؛ مسببًا ارتفاعًا في درجات الحرارة في تلك المناطق.

ويتابع خبراء التنبؤات الجوية تطورات الكتلة الهوائية المتوقع اندفاعها من الصحراء الإفريقية خلال الأيام الأولى من شهر رمضان وسلوكها ومسارها؛ حيث إن اتجاهات الرياح وطريقة مسار هذه الكتلة الهوائية تضع دول الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط (مصر وبلاد الشام) في صلب تأثيراتها المباشرة خلال أول أيام شهر رمضان الفضيل؛ بحيث ترتفع درجات الحرارة إلى مستويات أعلى من معدلاتها المعتادة بأكثر من 6- 8 درجات مئوية، وقد تلامس درجات الحرارة العظمى في بعض الأحياء الرئيسية حاجز ٣٠ درجة مئوية في مصر وبلاد الشام، وتتجاوز الصغرى في تلك الأيام حاجز العظمى هذه الأيام؛ بحسب "طقس العرب".

وتأتي هذه الأجواء علميًّا؛ نتيجة توقعات بامتداد أحواض علوية باردة من القارة الأوروبية حتى شمال غرب إفريقيا خلال الأيام الأولى من شهر رمضان المبارك بإذن الله، وكردّة فعل تستجيب لها الكتل الهوائية مرتفعة الضغط فوق الصحراء الكبرى الإفريقية، فتكوّن نتوءًا علويًّا (امتداد مرتفع علوي) يدفع بتيارات هوائية أكثر دفئًا من المعتاد في طبقات الجو العليا والمتوسطة نحو شرق المتوسط؛ فيحدث التغيير في الطبقات العلوية من الغلاف الجوي، فينعكس تباعًا على الطبقات المنخفضة كجزء من ديناميكا الغلاف الجوي.

السعودية:

يُتوقع أن ترتفع درجات الحرارة بشكل تدريجي خلال الأيام القادمة في معظم المناطق، وخلال الأيام الأولى من الشهر القادم أبريل، تندفع كتلة هوائية أكثر حرارة من الصحراء الإفريقية شرقًا لتؤثر بشكل مباشر على شمال السعودية؛ بحيث ترتفع درجات الحرارة بصورة ملموسة في المناطق الشمالية مع درجات حرارة في منتصف الثلاثينيات مئوية؛ في حين تكون درجات الحرارة أعلى بقليل من معدلاتها الاعتيادية في بقية المناطق، مع سيادة طقس حار في أغلب المناطق بمشيئة الله.

ليبيا ومصر:

يُتوقع أن تبدأ درجات الحرارة بالارتفاع في ليبيا يومي الخميس والجمعة بحيث تصبح أعلى من معدلاتها الاعتيادية بأكثر من 10 درجات مئوية، وخلال يوم السبت (أول أيام رمضان فلكيًّا)، تتحرك الكتلة الهوائية الدافئة شرقًا وتؤثر بشكل مباشر على شرق ليبيا وعموم أنحاء جمهورية مصر؛ بحيث تكون درجات الحرارة أعلى من معدلاتها الاعتيادية في كافة أنحاء الجمهورية بعدة درجات مئوية، وتلامس درجة الحرارة في المناطق الرئيسية حاجز ٣٥ درجة مئوية؛ بما في ذلك القاهرة، مع سيادة طقسٍ حارّ على كل الأنحاء.

بلاد الشام وتشمل الأردن وفلسطين ولبنان وسوريا:

من المرتقب أن تبدأ رحلة الارتفاع خلال الأيام القليلة القادمة، مع بقائها في سياق قريب من معدلاتها؛ نسبةً لمثل هذا الوقت من العام في أغلب المناطق.. وبالاتجاه نحو الأيام الأولى من شهر أبريل 2022، تُوالي درجات الحرارة ارتفاعها، وتكون بذلك أعلى من معدلاتها الاعتيادية، ويكون الطقس دافئًا في أغلب المرتفعات الجبلية؛ إلا أنه يميل للحرارة في المناطق المنخفضة بمشيئة الله، مع توقعات بأن تتجاوز الصغرى في الأيام الأولى من شهر رمضان حاجز العظمى هذه الأيام.

العراق والكويت:

من المنتظر أن ترتفع درجات الحرارة في كل من العراق والكويت اعتبارًا من اليوم الأول من رمضان، والذي يصادف فلكيًّا 2 أبريل 2022، ويتوقع أن توالي ارتفاعها خلال الأيام الأولى من الشهر الفضيل، وسط توقعات بأن تتجاوز معدلاتها المعتادة بأكثر من 10 درجات مئوية في العديد من المناطق.

عمان والإمارات:

وعلى النقيض تمامًا، يُتوقع أن تشهد بقية أجزاء شبه الجزيرة العربية والمتمثلة في سلطنة عمان والإمارات، درجات حرارة في سياق قريب عمومًا من معدلاتها الاعتيادية خلال الأيام الأولى من شهر رمضان المبارك؛ وذلك إثر سيطرة المرتفع الجوي شبه المداري على الأجزاء الشمالية من شبه الجزيرة العربية بمشيئة الله.

أخبار قد تعجبك

No stories found.