"خلها أجمل".. "الهرفي" يطرح مبادرة عمرانية لإزالة مظاهر التشوه البصري من مدن المملكة

تتمثل في مسابقات تحفيزية لرفع مستوى الوعي الجمالي لدى المجتمع
"خلها أجمل".. "الهرفي" يطرح مبادرة عمرانية لإزالة مظاهر التشوه البصري من مدن المملكة

طرح رئيس شركة إعمار المتقدمة عايد الهرفي، فكرة مبادرة عمرانية بعنوان "خلها أجمل"، لرفع مستوى الوعي الجمالي لمدن المملكة ومعالجة التشوه البصري وآثاره السلبية.

وتفصيلاً، أوضح "الهرفي" لـ"سبق" أن فكرة حملة "خلها أجمل"، "مدن بلا تشوه بصري"، تقوم على تنفيذ مبادرة تتمثل في إطلاق مسابقات تحفيزية بين أمانات المدن في المملكة لرفع مستوى الوعي الجمالي فيها ومعالجة التشوه البصري وآثاره السلبية وخلق الروح التنافسية بمشاركة الجهات الرسمية.

وأضاف أن الحملة تقوم على مشاركة وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، والقطاع الخاص ممثلاً في رجال الأعمال والبنوك والشركات، والجامعات عبر الكليات والمعاهد الخاصة بالهندسة والفنون التشكيلية، والفنانين والموهوبين في كل مدينة للمساهمة المجتمعية في القضاء على ظاهرة التشوه البصري.

<div class="paragraphs"><p>رئيس شركة إعمار المتقدمة الاقتصادي عايد الهرفي</p></div>

رئيس شركة إعمار المتقدمة الاقتصادي عايد الهرفي

وعن أهداف الحملة، أفاد رئيس شركة إعمار المتقدمة، بأن الحملة تهدف إلى تحقيق مجموعة من الأهداف المهمة هي: تحقيق مستهدفات رؤية 2030 بمعالجة التشوه البصري بمشاركة كل قطاعات وشرائح المجتمع، وإضفاء الطابع الجمالي على محافظات ومدن المملكة لتكون خالية من الظواهر السلبية، وإخضاع البنى التحتية والمرافق والمباني لمعايير ومواصفات جمالية تليق بمدن المملكة، ونشر الثقافة الجمالية في المدارس والجامعات والإعلانات لبيان أسباب التشوه البصري وسلبياته، وخلق فرص عمل بالاستفادة من مخرجات كليات ومعاهد الفنون التشكيلية والتصاميم الهندسية في تطوير المحافظات والمدن.

وحول الوسائل التي ستعتمد عليها الحملة، بيّن "الهرفي" أن الحملة ستعتمد على عدد من الوسائل هي: وسائل الإعلام في نشر الثقافة الجمالية بين المواطنين والمقيمين وبيان سلبيات التشوه البصري، وإجراء مسابقة خلها أجمل بالإضافة لمسابقات وجوائز فرعية حسب التميز في المجالات المتنوعة وطرح مبادرات وعقد ورش عمل متخصصة لبلورة معايير جمالية وخطط وتصاميم تليق بالبنى التحتية والمباني والمرافق مستوحاة من أصالة التراث وروح المعاصرة، وتبني الحملة من قبل الجهات المعنية ووسائل الإعلام والجهات المجتمعية والثقافية والأندية الرياضية.

أخبار قد تعجبك

No stories found.