قبل الضمور والتنفس الصناعي.. إنقاذ طفلة من "الوهن العضلي" في مكة

نجاح للأطباء ومستشفى الولادة الذي شهد أول حالة مماثلة قبل 3 أعوام
قبل الضمور والتنفس الصناعي.. إنقاذ طفلة من "الوهن العضلي" في مكة

نجح فريق طبي بمستشفى الولادة والأطفال، عضو التجمع الصحي بمكة المكرمة، في إنقاذ طفلة من الوهن العضلي الشوكي.

وتفصيلًا، أوضحت رئيسة قسم المخ والأعصاب الدكتورة عبير مطر، أن المريضة راجعت المستشفى وهي تعاني ضعفًا في العضلات وعدم القدرة على الحركة، وتم معاينتها من قِبَل الأطباء المتخصصين، وتشخيص الحالة التي تعتبر النوع الثاني من الوهن العضلي الشوكي، والذي يستطيع المريض فيه الجلوس ولكن لا يستطيع المشي، ويحتاج التدخل العلاجي حتى لا تتدهور الحالة لتصيب عضلات التنفس فيحتاج المريض لتنفس صناعي خاصة عند النوم.

وأشارت إلى أنه تم وضع برنامج علاجي للطفلة عن طريق "السبنرازا" وهي إبرة تُحقَن في السائل النخاعي.. وبفضل الله تمت الاستجابة بتحسن عضلات الرقبة والظهر، وتحسن اتزانها بالجلوس؛ لافتةً إلى أن المريضة ما زالت على برنامج علاج طبيعي، وتتابع حالتها بعيادة الأعصاب والتغذية والطب التنفسي.

وأشارت إلى أن الوهن العضلي الشوكي من الأمراض الوراثية التي تصيب الأعصاب المنبثقة من الحبل الشوكي، والتي تؤدي إلى ضمور الأعصاب الحركية ومن ثم ضمور العضلات.

وقال المدير التنفيذي للمستشفى الدكتور هلال المالكي: "لله الحمد نقدم خدماتنا التخصصية لجميع المرضى؛ وذلك لتوفر جميع مقومات الخدمات الطبية من أطباء متميزين وذوي كفاءة عالية، مع توفر جميع الخدمات التي تساعد الأطباء في التشخيص السريع، والتي وفّرتها حكومة خادم الحرمين الشريفين للتخفيف على المرضى وتلقي الخدمات الصحية بكل يسر وتقديم العلاجات الطبية لهم".

وأوضح: "يُعد مستشفى الولادة والأطفال بمكة المكرمة، أول المستشفيات بالمنطقة الغربية التي يتوفر بها هذا النوع من العلاج؛ حيث تم حقن أول حالة قبل ثلاث سنوات؛ وبذلك نكون من أوائل المستشفيات بالمنطقة الغربية التي قدمت هذا العلاج"؛ مثمنًا دور الفريق الطبي المشرف على علاج الحالة.

من جهته، أعرب والد الطفلة روان بندر، عن عظيم شكره وامتنانه على الرعاية الطبية التي قُدمت لابنته، وبفضل الله ثم بجهود الطاقم الطبي تحسنت حالة الطفلة الصحية.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org