مؤسسة "حفظ النعمة".. أهداف تحظى باحترام كل أطياف المجتمع

تهدف للإسهام في تمكين دور القطاع الثالث على مستوى الناتج المحلي
مؤسسة "حفظ النعمة".. أهداف تحظى باحترام كل أطياف المجتمع

حظيت المؤسسة الأهلية لحفظ النعمة بترحيب وقبول واسع من مختلف أطياف المجتمع، بعد إعلان تدشينها، نظرًا للأثر المتوقع لها من جوانب عدة، خصوصاً على الصعيد البيئي والاقتصادي.

وتعمل المؤسسة الأهلية لحفظ النعمة على الحد من الهدر الغذائي في مختلف مناطق المملكة، الذي يؤثر على اقتصاديات الدول وميزانياتها، وكشفت الأرقام عن بلوغ حجم الهدر في المملكة نحو 40 مليار ريال، وهو يدعو إلى ضرورة معالجته بطرق عدة، أبرزها تفعيل دور القطاع الثالث المختص بالاستفادة من هذا الهدر بشكل إيجابي.

وكشفت المؤسسة أن أحد أبرز أهداف تأسيسها، هو إيجاد كيان قانوني مستدام لتعظيم المشاركة المجتمعية في الحلول للحد من الهدر الغذائي، حيث سيكون دور المؤسسة دعم توجيه القطاع الثالث، لتولي المهام المتوقعة منه في مجال حفظ النعمة بالشكل الأمثل، وذلك عبر توفير الدعم المالي والمعرفي واللوجستي وغيره، مستفيدة في الوقت ذاته من الخبرات المتوفرة والتجارب العالمية الناجحة.

ويحظى القطاع غير الربحي في المملكة باهتمام كبير كونه يأتي شريكًا أساسيًا للقطاع الحكومي في تنمية المجتمع، وفق مستهدفات رؤية المملكة 2030، وما تضمنته من أهداف استراتيجية لزيادة إسهام القطاع في الناتج المحلي الإجمالي، وتطمح هذه المؤسسة في أن تُسهم في نشر الوعي، والمحافظة على النعم وخفض معدلات الفقد والهدر، بما يتوافق مع قيمنا الإسلامية التي تدعو إلى الحد من الفقد والإسراف والحفاظ على نعمة الغذاء.

وتعد المؤسسة الأهلية لحفظ النعمة كياناً مستقلاً وذراعاً أهلياً غير ربحي، تهدف إلى الإسهام في تمكين دور القطاع الثالث في الناتج المحلي وقيادة القطاع في مجال حفظ النعمة للحد من الهدر الغذائي بالمملكة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة في جميع القطاعات.

أخبار قد تعجبك

No stories found.