مستشفى "سليمان الحبيب" بالخُبر يُعيد القدرة على الرؤية بصورة طبيعية لطفلَين

مصابان بمتلازمة تليف عضلات العين الخارجية من النوع الثاني
مستشفى "سليمان الحبيب" بالخُبر يُعيد القدرة على الرؤية بصورة طبيعية لطفلَين

أعاد مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالخُبر، القدرة على الرؤية بصورة طبيعية لطفلَين مصابين بمتلازمة تليف عضلات العين الخارجية من النوع الثاني، إضافة إلى أن عينَي الطفلَين كانتا ثابتتَين في وضع الحول الخارجي.

وعانى الطفلان ارتخاءً كاملاً للجفنين حد تعذر الرؤية عليهما إلا بعد رفع الجفن العلوي باليد وإبعاده عن العين، كما أنهما عانيا الحول الخارجي، وأُجريت لهما فحوصات طبية دقيقة، ومن ثم أخضع الفريق الطبي الذي قادته استشاريتا حول وتجميل عيون، الطفلين لعمليتين جراحيتين، تمّ فيها تحويل العضلة الخارجية في كل عين إلى الجهة الداخلية، لتستقيم العين في المنتصف بشكل طبيعي، كما تمّ رفع الجفن بطريقة تمرير الأنبوب السليكوني من الجفن، وتثبيته في عضلة الجبين من تحت الجلد، وبفضل الله حققت العمليتان نجاحاً كبيراً، وخرج الطفلان من المستشفى بعد يومٍ واحدٍ من العملية بعينين مفتوحتين ومستقيمتين بلا أثر للحول فيها.

وقال الدكتور وليد البوعلي المدير الطبي للمستشفى، إن هذا النجاح جنّب الطفلين كثيراً من الأعراض التي تترتب عادة على هذا المرض، ككسل العين، وتوقف تطور الجهاز البصري بشكل سليم، وفقدان القدرة على الرؤية في المستقبل، لا سمح الله.

وتابع د. البوعلي؛ موضحاً أن متلازمة تليف عضلات العين الخارجية من الحالات النادرة، ومرض وراثي ينجم عن خلل جيني يؤدي إلى تليف العضلات المحيطة بالعين، وعدم استقامة الرؤية، وينتج في الغالب عن زواج الأقارب، في حين أن المصابين به يعانون ارتخاءً بالجفن في العينين، إضافة إلى الحول الشديد، مع عدم قدرة العين على الحركة في كل الاتجاهات، بما في ذلك وضع الرأس المستقيم، مما يؤثر بشكل كبير في حياة المريض النفسية والاجتماعية.

ونبّه إلى أن علاج هذه الحالات يتسم بالصعوبة والتعقيدات، بسبب أن عضلات العين تكون أصلاً مصابة بالشلل لوجود تليف فيها، مشيراً إلى أن النجاح الكبير الذي تحقق يعود إلى تمرس وكفاءة الفريق الطبي المعالج، والتجهيزات المتقدمة التي يحظى بها مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالخُبر.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org