مستشفى سليمان الحبيب بالسويدي ينجح في إعادة زراعة أصابع مبتورة لطفلين بعمر 11 و12 عامًا

تَعَرضا لقطع جزئي بالأصابع نتيجة إغلاق الأبواب بقوة مما تسبب في حدوث نزيف شديد
مستشفى سليمان الحبيب بالسويدي ينجح في إعادة زراعة أصابع مبتورة لطفلين بعمر 11 و12 عامًا
فريق الجراحات التجميلية ينجح في إعادة زراعة أصابع مبتورة لطفلين

نجح فريق الجراحات التجميلية بمستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالسويدي، مؤخرًا في إجراء عمليتين جراحيتين دقيقتين، لزراعة إصبع خنصر مبتور لطفل يبلغ من العمر 12 عامًا، وكذلك إعادة قطع في إصبع بنصر مبتور لطفلة بعمر 11 عامًا.

ذكر ذلك الدكتور مانيلوا أوتونيلو استشاري جراحة التجميل ورئيس الفريق الجراحي المعالج، والذي قال إن الطفل والطفلة تَعَرضا لقطع جزئي في الأصابع نتيجة انغلاق الأبواب بقوة؛ الأمر الذي تَسبب لهما في حدوث آلام شديدة ونزيف حادّ، وقام أهل المصابيْن بنقلهما مباشرةً إلى قسم الطوارئ بمستشفى د.سليمان الحبيب بالسويدي؛ حيث تم إخضاعهما على الفور للإسعافات الأولية، وإعطاؤهما المسكنات والأدوية اللازمة، بالإضافة إلى سرعة حفظ الأصابع المبتورة داخل أوعية خاصة تحتوي على الثلج لإيقاف نزيف الدم وللحفاظ على الخلايا والأوردة.

وأوضح الدكتور "مانيلو" أنه تم استدعاء فريق طبي مكون من جراحي التجميل والترميم والتخدير بالمستشفى، وإخضاع الطفلين لفحوصات بالأشعة الرقمية السينية (X-RAYS)؛ تمهيدًا لإجراء عمليتين لإعادة الأجزاء المبتورة في الأصابع إلى وضعها الطبيعي؛ وذلك بعد أن تم تجهيز غرف العمليات مباشرة بالمجهر الإلكتروني المتطور والأدوات المساعدة لعلاج مثل هذه الحالات.

وأضاف الدكتور "مانيلو" أن صعوبة هذه الجراحة تكمن في البحث عن أوعية دموية تُمَكِّن من إعادة التروية الدموية للجزء المبتور، والتي يصل حجمها إلى أقل من "مليمتر" واحد؛ الأمر الذي يحتاج لدرجة كبيرة من التركيز، ودقة متناهية في إجراء مثل هذه العمليات. وأوضح أن العملية الأولى استغرقت ساعتين، وتم فيها توصيل الأعصاب والشرايين والعظم في الجزء المبتور مع باقي الإصبع، ومن ثم مرحلة تثبيت العظم، تلاها إصلاح منبت الظفر.

وأشار في الوقت ذاته إلى أن العملية الثانية استغرقت ساعة ونصفًا، وتم فيها ترميم الأعصاب والشرايين والعظم، وإعادة زراعة الجزء المبتور.

وفي الختام قال الدكتور "مانيلو أتونيلوا" إن العمليتين تكللتا بالنجاح التام ولله الحمد؛ حيث خرج الطفلان بعد 24 ساعة من التنويم، وهما بخير حال، بعد أن تم التأكد من عودة التروية الدموية للأصابع المبتورة وبدون أية مضاعفات.

الجدير بالذكر أن مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالسويدي يستقبل يوميًّا العديد الحالات المرضية المعقدة، وحقق نجاحات طبية مشهودة، كما أن المستشفى يحظى بسجل حافل من الجوائز والشهادات المحلية والعالمية؛ حيث حصل على شهادة اللجنة الدولية لاعتماد المستشفيات JCI، واعتماد المركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية CBAHI، إضافة إلى اعتماد الجمعية الأمريكية لعلم الأمراض CAP، وكذلك جائزة الجودة الذهبية من المنظمة العالمية للعناية بالمرضى PLANETREE، والجائزة الوطنية لسلامة المرضى، علاوة على اعتماد الجمعية الأمريكية لنظم إدارة معلومات الرعاية الصحية.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org