مع العودة للمدارس غدًا.. "خوجة" للطلاب والطالبات: احرصوا على تنظيم مواعيد النوم والاستيقاظ

طالبهم بضرورة الحرص على تنظيم الوقت بالشكل الصحيح والحد من استخدام الإلكترونيات
مع العودة للمدارس غدًا.. "خوجة" للطلاب والطالبات: احرصوا على تنظيم مواعيد النوم والاستيقاظ
البروفيسور توفيق خوجة

طالب استشاري طب الأسرة والمجتمع البروفيسور توفيق بن أحمد خوجة، طلاب وطالبات المدارس، مع العودة للمدارس غدًا لاستكمال الفصل الدراسي الثالث والأخير؛ بضرورة الحرص على تنظيم الوقت بالشكل الصحيح، والحد من استخدام الإلكترونيات، والاهتمام بالنوم والأكل الصحي.

وحذر "خوجة" من قضاء معظم الوقت على الأجهزة الإلكترونية؛ لما له من انعكاسات سلبية وخطيرة على الصحة، مشيرًا إلى أن الأطفال وخصوصًا اليافعين والمراهقين يقضون جل أوقاتهم وراء الأجهزة في متابعة الألعاب الإلكترونية وتصفح المواقع، وهذا مؤشر غير صحي، ويؤثر على حياتهم، كما يجعل من الصعب عليهم الالتزام بجداول المذاكرة والنوم مبكرًا، إضافة إلى أن التعرض الطويل لضوء شاشات الأجهزة يسبب الإجهاد والأرق، وبالتالي يصعب على الطفل الالتزام بروتين النوم المناسب للدراسة.

ودعا "خوجة" إلى ضرورة الحرص على تنظيم مواعيد النوم والاستيقاظ، حيث إن العديد من الدراسات أوضحت فائدة النوم والاستيقاظ المبكر إلى جانب عمل ودور الهرمونات داخل الجسم خلال فترة النوم، كما يجنب النوم الصحي ليلاً والاستيقاظ مبكرًا الكثير من اضطرابات النوم التي يشكو منها الكثير من الطلاب والطالبات ومن أهمها الأرق.

وأضاف أن السهر يحد من إنتاج الهرمونات اللازمة لتنظيم النمو، والشهية، بالإضافة إلى أنّه يساعد على الإفراط في إنتاج المواد الكيميائية للإجهاد، فمن المهم أن يحصل الفرد على كفايته من ساعات النوم ليلاً ويستيقظ مبكرًا، وهذه الساعات تتراوح من 7-9 ساعات، والهدف من ذلك هو الاستيقاظ نهارًا والفرد بكامل حيويته ونشاطه.

وشدد "خوجة" على ضرورة تناول الطعام الصحي الذي يحتوي على كل العناصر الغذائية المطلوبة للجسم وخصوصًا الخضراوات والفواكه لاحتوائها على الفيتامينات والمعادن والألياف، إذ تساعد العناصر الغذائية الصحية على الاستذكار بشكل جيد، والحفاظ على الطاقة بشكل جيد خلال الدراسة في المدرسة أو المنزل ، والابتعاد أو الحد من الوجبات السريعة التي تتسبب في زيادة الوزن وخصوصًا إذا كان الفرد خاملاً ولا يمارس أي نشاط رياضي.

وطالب أستاذ الصحة العامة بتخصيص جدول للمذاكرة، حتى لا تتراكم الدروس ويشعر الطالب بالملل والإحباط، كما يجب عدم ترك أي مادة بحجة أنها الأسهل، لا بد من التوازن بين كل المواد، وعدم تأجيل الدروس لليوم التالي ، وخصوصًا أن هذا الفصل الدراسي هو الأخير للعام الدراسي.

وأكد البروفيسور خوجة أن تخصيص ساعة لممارسة أي نشاط رياضي يوميًا للجميع يساعد على تنشيط الجسم والدورة الدموية، وتقوية الذاكرة، وتحسين الحالة النفسية وتنشيط خلايا الجسم والمخ، وبالتالي استقبال المعلومات واستذكار الدروس بشكل جيد، مع ضرورة الحرص على تناول وجبة الفطور قبل التوجه للدراسة، فهذه الوجبة تعد أهم الوجبات الغذائية، إذ تمنح الطاقة وتساعد في المحافظة على استقرار نسب السكر في الدم على مدار اليوم، فوجبة الإفطار تعد مصدرًا أساسيًا لطاقة الجسم في فترات النهار، كما تعد للأطفال غذاءً صحيًّا يواكب مراحل النمو على المستويين الجسدي والإدراكي، إضافة إلى أنها تتحكم في تجنب الشعور بالجوع، ويجب مراعاة أن تحتوي وجبة الإفطار على العناصر الأساسية التي يحتاج إليها الجسم من طاقة وفيتامينات ومعادن وألياف.

كما نصح بالتركيز على الحليب والبيض والفواكه مثل الموز أو التفاح ، مع الحرص على تجنب السلوكيات الغذائية الخاطئة التي تؤدي إلى زيادة الوزن، إذ تلعب عادات أكل الطفل وكذلك نوعية الأغذية التي يتناولها دورًا في حدوث البدانة المفرطة على سبيل المثال أكله لكميات مفرطة من الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية والدهون بدلاً من الأطعمة الصحية.

أخبار قد تعجبك

No stories found.