نائب رئيس لجنة الحج يكشف لـ"سبق" أسباب التكدس في مطار جدة ويوضح بعض الحلول

انحصر في الصالة الشمالية المخصصة فقط والتي لم يحصل فيها أي تطوير خلال السنوات الماضية
نائب رئيس لجنة الحج يكشف لـ"سبق" أسباب التكدس في مطار جدة ويوضح بعض الحلول

فنّد نائب رئيس اللجنة الوطنية لأنشطة الحج والعمرة والزيارة عضو الجمعية السعودية للسياحة والسفر هاني بن علي العميري؛ أسباب التكدّس في مطار الملك عبدالعزيز بجدة، واستعرض الحلول لتفادي تكرار ذلك مستقبلاً.

وقال "العميري" في تصريح لـ"سبق": انحصر التكدس في الصالة الشمالية المخصصة فقط لقدوم وسفر شركات الطيران الأجنبية، والتي لم يحصل فيها أي تطوير في السنوات الماضية، ويمكن التأكد عن طريق تشكيل لجنة فنية لاختبار وفحص المعدات والأجهزة المستخدمة في الصالة، وإقفال مبنى الحجاج، والذي كان يستفاد منه في مغادرة المعتمرين وتخفيف الضغط الذي يحصل على الصالات الأخرى، وذلك مخالفة للمعتاد في نفس الفترة من كل عام.

وأضاف: تأخر الرحلات في القدوم للمملكة لنقل المعتمرين وبالتالي تأخر مغادرتهم، كان ضمن أسباب التكدس، إلى جانب فترة الانتظار الطويلة للمعتمرين والبالغة 5 ساعات كحد أدنى بحسب تعاميم وزارة الحج والعمرة بينما لا تتجاوز ساعتين بأقصى حد في المطارات الدولية العالمية وحتى في مطارات المملكة، مما يسبب وجود عدد أكبر من الطاقة الاستيعابية للصالة تزيد بنسبة أكبر بمجرد تأخر رحلة واحدة أو أكثر مما يبقي ركابها عالقين في الصالة وسط توافد أعداد أخرى للرحلات اللاحقة.

وأردف "العميري": أدت فترة العيد والإجازات لنقص كبير في موظفي الطيران المدني وشركات الطيران لفترة تعتبر ذروة العمل والمغادرات، وسوء في تشغيل المطارات وسط إخفاق في تنظيم دخول الصالة والمفترض قصر الدخول لأصحاب الحجوزات المؤكدة فقط، وقيام شركات الطيران بتسجيل أعداد أكبر من المنطقية كركاب انتظار، والفشل في استيعابهم، ووجود أعداد كبيرة من الركاب الراغبين في المغادرة ممن يحملون تأشيرات سياحية أو تجارية أو شخصية وبالتالي لا ينضوون تحت جهة تنظيمية وغير مرتبطين بأي جهة تنسيقية.

وفيما يتعلق بالحلول، أشار نائب رئيس اللجنة الوطنية لأنشطة الحج والعمرة إلى فتح صالة الحجاج والمعتمرين بكامل طاقتها الاستيعابية التشغيلية، وليس بشكل بسيط، مما يساعد في خفض التكدس بشكل أكبر.

ولفت إلى أهمية تشكيل لجنة للتنسيق مع خطوط الطيران وشركات خدمات المعتمرين مقدمي الخدمات الأرضية لجدولة الرحلات المتأخرة، والتنسيق من أجل توفير سبل الراحة لضيوف الرحمن المتأخرين في المغادرة.

أخبار قد تعجبك

No stories found.