عبدالله الربيش وبراين ديفيد هوجس يوقعان الاتفاقية
عبدالله الربيش وبراين ديفيد هوجس يوقعان الاتفاقية

جامعة الإمام عبدالرحمن تجدد اتفاقيتها مع الكلية الملكية للأطباء والجراحين بكندا

"عواري": نحن في طور العمل على الاعتراف ببرامج أخرى وستكون جاهزة قريباً

أبرم رئيس جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل الأستاذ الدكتور عبدالله بن محمد الربيش ورئيس الكلية الملكية للأطباء والجراحين بكندا الدكتور براين ديفيد هوجس اليوم تجديد اتفاقية للعقد المبرم بين الجامعة والكلية الملكية للأطباء والجراحين بكندا وذلك، لاعتماد برامج تدريب الزمالات الطبية في جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل بحضور نائب الرئيس للبحث العلمي والابتكار الأستاذ الدكتور فهد الحربي وعميد كلية الطب الدكتور بسام عواري، والأستاذ الدكتور أمين العلي وعدد من الأطباء وأعضاء هيئة التدريس بالكلية، ومن الكلية الملكية الدكتور كريج سبيتلي، والسيدة تاي الكساندرا.

وذكر الدكتور عبدالله الربيش أنه في عام 2017م تم اعتماد جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل من قبل الكلية الملكية للأطباء والجراحين بكندا كمركز للتدريب على الزمالات الطبية، بعد ذلك في عام 2023م تم اعتماد برنامجي زمالة وهما زمالة الجامعة لاختصاص طب الأعصاب وزمالة الجامعة لاختصاص الطب النفسي من قبل الكلية للأطباء والجراحين بكندا وهما أول برنامجي زمالة خارجية يتم اعتمادهما من قبل الكلية للأطباء والجراحين بكندا في المنطقة وكانت أول زمالة يتم اعتمادها من قبل الكلية للأطباء والجراحين بكندا خارج كندا.

وخلال العام المقبل، ونتيجة للتعاون الوثيق بين جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل والكلية الملكية للأطباء والجراحين بكندا من المتوقع أن يتم اعتماد خمسة إلى سبعة برامج زمالة أخرى، وهي برامج تدريب الأطباء المقيمين في الطب الباطني وطب الأطفال، والجراحة العامة وجراحة المخ والأعصاب وجراحة العظام، وطب وجراحة العيون، بالإضافة إلى برنامج الزمالة في النساء والولادة، مثمناً لعميد كلية الطب الدكتور بسام عواري وكافة الأطباء جهودهم في الإعداد والتجهيز لتجديد الاتفاقية مما ينعكس إيجاباً على الكوادر الطبية الوطنية في الكلية وكذلك على مستقبل الكلية ومستواها العلمي.

فيما ذكر عميد كلية الطب الدكتور بسام عواري بأن الاعتراف الكامل للكلية هو أن المتدرب بعد الانتهاء من سنوات التدريب يحق له الجلوس للاختبار في الزمالة الكندية في كندا وكأنه أحد المتدربين في كندا، ويتم الحصول على شهادة زمالة من الكلية الملكية للأطباء والجراحين من كندا بالإضافة إلى زمالة جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، وهذا أمر غير مسبوق إذ إن برنامجي طب الأعصاب والطب النفسي هما اول برنامجين يتم الاعتراف بهما خارج كندا وفي المملكة، وتعتبر كلها من البرامج النوعية في المملكة ولم تقم أي جهة حكومية بمثل هذا الإجراء من قبل فهذا أمر نفتخر به في الجامعة.

وأضاف الدكتور بسام عواري بأننا في طور العمل على الاعتراف ببرامج أخرى وستكون جاهزة خلال النصف الأول من عام 2024م، ونتوقع بزيارة وفد الاعتماد لبرامج السنة التحضيرية للجراحة، وبرامج زمالة الطب الباطني وطب الأطفال وأيضاً نعمل على بعض الزمالات الجراحية مثل زمالة تخصص المسالك البولية وزمالة جراحة طب العيون وزمالة جراحة طب المخ والأعصاب وزمالة النساء والولادة، واليوم بتجديد هذه الاتفاقية فتحنا الآفاق لتحقيق الهدف المرجو وهو بأن تكون جميع البرامج والزمالات في جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل وعددها 17 زمالة تحصل على الاعتراف الكامل من الجمعية الكندية للأطباء والجراحين وإن شاء الله خلال السنتين القادمتين نعمل على عدد من البرامج وسنحقق الهدف بإذن الله في عام 2030م باعتماد جميع برامج كلية الطب من الكلية الملكية.

Related Stories

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org